التصنيف: دوري الدرجة الأولى

فنجاء يواجه الوسطى والسيب يستقبل بهلا والسلام يستضيف البشائر في الأسبوع الثالث للدرجة الأولى

Spread the love

يعاود دوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم في مرحلته النهائية ومن خلال الأسبوع الثالث الدوران من جديد بعد التوقف الإجباري خلال الأسبوعين الماضيين وسيواجه في هذه الجولة فنجاء بملعبه في السيح الأحمر بولاية بدبد نظيره الوسطى الساعة 6:20 مساء وفي التوقيت نفسه سوف يستقبل السيب بملعبه بهلا والسلام يستضيف بملعبه في شناص البشائر الساعة 4 عصرا في تحدا جديد للفرق الستة الباحثة عن الصعود لدوري عمانتل للموسم المقبل. وكانت الجولة الماضية انتهت بفوز السيب على البشائر 1/‏‏صفر وتعادل بهلا وفنجاء 1/‏‏1 والسلام والوسطى سلبيا حيث يتصدر السيب الترتيب العام برصيد 6 نقاط، ثم يأتي بهلا وفنجاء 4 نقاط والسلام والوسطى بنقطة واحدة ولا شيء للبشائر.

فنجاء × الوسطى

يتطلع فنجاء والوسطى الى هذا اللقاء بالكثير من الآمال والطموحات نحو الحصول على نقاط جديدة تعزز من تواجدهم في المقدمة وخاصة فنجاء الذي يلعب في ارضه ومع جماهيره والذي لا يمكنه ان يفرط في هذه المباراة التي يراها الانطلاقة الحقيقية نحو المنافسة على إحدى البطاقات الثلاث للصعود الموسم المقبل والعودة من جديد الى دوري الأضواء لذلك يسعى مدربه الوطني سلطان الطوقي الذي اختير مساعدا لمدرب المنتخب الوطني للناشئين يأمل ان تكون نهاية قيادته للفريق جيدة مع فنجاء حيث يأمل ان يكون المحترف سيسيه وحميد المحروقي والشاب النورس الفارسي ورفاقهم اكثر جاهزية واستفادوا من الاستراحة الطويلة ، أما الوسطى فهو الآخر لديه الكثير من التطلعات في هذا اللقاء بقيادة مدربه الوطني ناصر الحجري الذي يأمل هو الآخر أن يكون المحترف إسلام حامد وعبدالله الصوطي واحمد المعمري وعبدالله البلوشي ومازن المسروري واحمد الوهيبي اكثر جاهزية لهذه المواجهة وتحقيق النقاط الثلاث.

السيب × بهلا

المواجهة المرتقبة ما بين السيب وبهلا ستكون مثيرة والتي لا يمكن فيها التكهن بأي نتيجة باعتبار الفريقين جاهزين للنزال من خلال العدة والعتاد التي أصبحت واضحة وفيها الأوراق مكشوفة والكل طامع في النقاط الثلاث دون التناول عنها وهنا ستكون مهمة السيب بالفعل صعبة على الرغم من المؤازرة الجماهيرية التي ستكون حاضرة في ملعبه والذي يسعى الى إرضائها بكل ما لديه من إمكانيات وهذا ما يعلمه المدرب الكرواتي برونو الذي يرى بأن الطريق سيكون سالكا نحو القدرة في التمسك بالصدارة وهذا يعتمد على الجهد الذي سيقدمه عمار البوسعيدي ومروان تعيب وهيثم المحرمي وفيصل الحارثي والمحترف ديوب وزاهر الاغبري وإبراهيم الصوافي ومن معهم في تشكيلة الفريق التي سيلعب بها برونو مع وضع الخطة الجيدة باعتبار بهلا يمتلك مجموعة من اللاعبين القادرين على الوصول للمرمى وهذا ما يسعى إليه المدرب محمد العذاري الذي أوجد خطة هجومية جيدة بقيادة الثلاثي عبدالله السالمي والتونسي وائل وحسني مبارك الهنائي لذلك تكون المطامع كبيرة في الوصول للنقطة السابعة والعودة الى الداخلية والفريق في المقدمة.

السلام × البشائر

يتوقع ان يكون لقاء السلام والبشائر فيه التكافؤ لتقارب مستوى الفريقين بعد النتائج التي حققوها حتى الآن وهذا ما يصعب من مهمتهما في البحث عن النقاط الثلاث باعتبارهما الآن في المراكز المتأخرة ويأمل السلام ان يستفيد من عاملي الأرض والجمهور مع اكتمال الصفوف حيث سعى المدرب الوطني حمدان السعدي خلال الأيام الماضية الى تجهيز الصفوف من خلال وضع خطة جيدة بقيادة المحترف فيليب وطارق الذهلي واحمد المعني وعمر المسلمي واحمد المعمري من اجل تقديم المستوى الجيد والذي يمكن الفريق من تحقيق الانتصار الأول بهذه المرحلة، أما البشائر قد يكون بعد المسافة عاملا سلبيا على اللاعبين لكن طموحاتهم في الرجوع بأول نقطة إذا لم يتمكنوا من تحقيق الفوز وهذا يعتمد على ما قام به المدرب مدربه عساف خليفة خلال الأيام الماضية لان المهمة قد يراها البعض صعبة لكن الثقة كبيرة في المحترفين باولو وديوب والشاب عبس الهشامي ومحمد محسن وعزان البلوشي ومهتدي الرواحي وامجد العمري وايوب الشيادي وقذافي المحروقي لتأكيد أحقيتهم بالفوز والدخول مع المنافسين.

مباراة صعبة

أوضح سلطان بن محمد الطوقي مدرب فنجاء الأول لكرة القدم أن فريقه جاهز لمواجهة فريق الوسطى على ملعبه وأمام جماهيره اليوم بالجولة الثالثة من التصفيات الأخيرة الحاسمة للتأهل لدوري عمانتل بالموسم القادم، مضيفا أن فنجاء يدخل اللقاء وهو يفتقد لخدمات المهاجم العبد النوفلي بسبب عامل الإصابة ، والذي تمنى له السلامة والعودة القريبة لصفوف الفريق في الجولات القادمة، وأنه بكل تأكيد قد أعد البديل الجاهز ليحل محله بالمباراة ويثبت جدارته مع بقية زملائه بالمباراة الذين يثق في إمكانياتهم وقدراتهم الفنية ومن كافة الجوانب الأخرى داخل أرضية الملعب من خلال الظهور الفني المشرف، والخروج في الوقت نفسه بالنتيجة الإيجابية التي تسعد إدارة النادي والجهازين الفني والإداري للفريق ومن خلفهم جماهير النادي الوفية.
واعتبر سلطان الطوقي مدرب فنجاء مباراة الليلة أمام الوسطى على أنها مواجهة صعبة كون الوسطى كان مع فريقه بنفس المجموعة واستطاع ان يتصدرها مع نهاية المرحلة الأولى بالتصفيات الأولية، والفريق يملك عناصر جيدة ويعد من الفرق المجيدة، وأنه خلال فترة الانتقالات الشتوية نجح في ضم عدد من العناصر المحلية الجديدة لتعزيز صفوفه ، والوسطى يملك نقطة واحده من مباراتين، فيما فريقه يملك 4 نقاطا حققهما من فوز على البشائر بالجولة الأولى وتعادل مع بهلا بالجولة الثانية، وسيسعى بالتالي لقيادة فريقه للوصول للنقطة السابعة في هذه التصفيات. وتمنى بدوره سلطان الطوقي ان يستفيد لاعبو فريقه من عاملي الأرض والجمهور اليوم ، وينجح في الوصول للنقطة السابعة ، وكن بدوره كل التقدير والاحترام لفريق الوسطى ولجهازيه الفني والإداري ، واعتبره من الفرق المجيدة التي تقدم مستويات فنية جيدة.
وأضاف: الفريق استفاد من فترة التوقف الحالية جيدا ما بين المباراتين وواصل تحضيراته الجادة على ملعب النادي بسيح الأحمر، وسط حضور متوسط من العناصر المحلية بما فيهم المحترفين الأجانب الثلاثة الذين تمنى تسجيل حضورهم القوي مع بقية زملائهم، واثبات جدارتهم من خلال تقديم مباراة جيده فنيا للخروج بنتيجة إيجابية بالأخير، وركز خلال الفترة الماضية على معالجة السلبيات التي صاحبت لقاءاته أمام البشائر وبهلا ومطالبة لاعبيه بعدم تكرار الوقوع فيها ثانية في لقاء الوسطى الهام الليلة. وأضاف أن فريقه عانى من بعض الغيابات المحلية في الأيام الماضية بالتدريبات خاصة التي تعملك في السلك العسكري بسبب مشاركتها في بطولة الدوري لجهة عملها والتحقت مع الفريق وانخرطت بالتدريبات في الأيام الأخيرة.
وأشاد الطوقي بإدارة النادي وبالقائمين على الفريق على الجهود المبذولة منهم في العمل على تهيئة الأجواء المناسبة لفريقه والعمل على تقديمها الدعمين المادي والمعنوي ، وذلك حسب الإمكانيات المتوفرة للنادي ، كما أشاد بدور إخوانه بالجهازين الفني والإداري وجماهير النادي الوفية التي قدم الشكر لها بالنيابة عن إخوانه بالجهاز الفني على حضورها القوي خلف اللاعبين ومساندتهم القوية لهم بالمباريات السابقة، مطالبا إياها بضرورة الاستمرارية في المساندة الجماهيرية حتى آخر لقاء في التصفيات الأخيرة لبطولة دوري الدرجة الأولى بالموسم الحالي. وتمنى سلطان الطوقي ان يحرص لاعبو فريقه على تنفيذ تعليماته الفنية بالحرف الواحد بالمباراة، ويعملوا على استغلال الفرص بشكل مثالي أمام مرمى الفريق المنافس، وعلى تجنب الوقوع في الأخطاء الفادحة التي قد تكلفهم الكثير والكثير باللقاء ، الذي سيدخلونه على انه لقاء كؤوس والخروج منه بنتيجة التعادل أو الخسارة هو أمر مفروض بأي حال من الأحوال، كما تمنى استمرارية تظافر الجهود المخلصة من قبل محبي ويكونوا على كلمة واحدة لتأمين عودته مجددا لتحقيق حلم العودة لمنافسات دوري عمانتل بالموسم القادم بأذن الله . مؤكدا ثقته الكبيرة بلاعبيه لتحقيق ذلك الهدف المنتظر والمنشود في الأخير ليتحقق ويتأهل الفريق لدوري عمانتل بالموسم القادم، كما يحقق النتائج المرجوة في بطولة الكأس الغالية بالموسم الحالي بعد تأهله لمنافسته الأخيرة في البطولة.

نقلا عن عمان الرياضي

388 total views, 44 views today

بهلا يستضيف فنجاء والبشائر يواجه السيب والسلام يستقبل الوسطى

Spread the love

تقام اليوم مباريات الأسبوع الثاني للمرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم التي سيلتقي فيها بهلا بملعبه مع فنجاء الساعة 6 مساء، وفي التوقيت نفسه البشائر سوف يستضيف السيب، بينما يلاقي السلام بملعبه في شناص الوسطى الساعة 3:50 عصرا ومن المتوقع أن يكون في الجولة الثانية تنافس كبير بين الفرق المشاركة لخطف النقاط الثلاث باعتبار الدوري يقام من مرحلتين الذهاب والإياب ومن الصعب فيه التعويض للفرق التي ستفقد المزيد من النقاط.
وكانت انطلاقة مباريات الجولة الأولى من المرحلة النهائية للدوري التي أقيمت في 17 ديسمبر الجاري قد انتهت بفوز فنجاء على البشائر 4/‏‏ 2 وبهلا على الوسطى 3/‏‏صفر والسيب على السلام 1/‏‏صفر

بهلا × فنجاء

يلتقي بهلا مع فنجاء بعد غياب طويل عن اللقاءات المباشرة على المستوى الرسمي في الدوري العام وهذا الغياب بالتأكيد يخبئ الكثير من الأوراق المخفية للفريقين اللذين يحملان الأماني المشتركة نحو مواصلة المشوار من أجل المنافسة لتحقيق أمنيات الصعود لدوري الأضواء، ومن المتوقع ان تكون المباراة مثيرة خاصة أن بهلا الذي يلعب في أرضه ومع جماهيره ينتشي بالفوز الأول والكبير في انطلاقة مباريات المرحلة النهائية على الوسطى بثلاثية نظيفة جعلته في الصدارة مما يؤكد أن الفريق جاهز بشكل كبير لهذه المواجهة التي لا يمكنه التنازل فيها عن أي نقطة وهذا ما يأمله مدرب الفريق محمد العذاري بعد الأداء الجيد في المباراة الأخيرة مع الوسطى حيث أحكم السيطرة على مجريات المباراة ومنذ الدقائق الأولى التي يدين فيها الفضل للثلاثي عبدالله السالمي والتونسي وائل وحسني بن مبارك الهنائي الذين ينتظر منهم الكثير في هذه المباراة مع بقية الأسماء الأخرى. أما فنجاء الذي انزل هزيمة ثقيلة بالبشائر بلغت 4/‏‏2 فيتطلع مدرب الفريق الوطني سلطان الطوقي إلى ان يكون فريقه اكثر جاهزية وتركيزا عن المباريات الماضية خاصة في خط الدفاع الذي اهتز في الكثير من الأحيان مما يشكل خطورة بالغة على المرمى إلا انه تمكن من تصحيح تلك الأخطاء من خلال الاعتماد على لاعبي الخبرة في المقابل فإن الجانب الهجومي جيد حتى الآن إلا انه بحاجة الى المزيد من الجسارة لاستغلال مزيد من الفرص أمام المرمى وهنا سيكون الدور على الثلاثي المحترف سيسيه وحميد المحروقي والشاب النورس الفارسي الذين ساهموا في إحراز الأهداف الأربعة ورجحوا كفة الفريق في مباراة الدفاع الذي اهتز في الكثير من الأحيان مما يشكل ذلك خطورة بالغة على المرمى إلا انه تمكن من تصحيح تلك الأخطاء من خلال الاعتماد على لاعبي الخبرة في المقابل فان الجانب الهجومي جيد حتى الآن إلا انه بحاجة الى المزيد من الجسارة لاستغلال مزيد من الفرص أمام المرمى وهنا سيكون الدور على الثلاثي المحترف سيسيه وحميد المحروقي والشاب النورس الفارسي الذي ساهموا في احراز الأهداف الأربعة ورجحوا كفة الفريق في مباراة اعتبرها الجهاز الفني بانها الانطلاقة الحقيقة للفريق نحو العودة الى دوري الأضواء. في إحراز الأهداف الأربعة ورجحوا كفة الفريق في مباراة اعتبرها الجهاز الفني بانها الانطلاقة الحقيقة للفريق نحو العودة الى دوري الأضواء.

البشائر × السيب

لقاء البشائر والسيب ما بين تضميد الجراح للبشائر بعد الخسارة من فنجاء 2/‏‏4 ونشوة الفوز للسيب بعد الانتصار على السلام بهدف نظيف لكن تشير التوقعات على ان كل الأوراق ستكون مكشوفة للفريقين اللذين التقيا معا في المرحلة الأولى مرتين بعدما كانا معا في المجموعة الثانية حيث انتهت المواجهة الأولى بفوز البشائر بهدف نظيف وفي الثانية رد السيب الاعتبار بالفوز بالنتيجة نفسها وهذا يعني أن الكفة لا تزال متساوية وإن كان السيب تربع على قمة المجموعة والبشائر احتل المركز الثالث لذلك الإثارة ستكون حاضرة في جميع الخطوط وخاصة من قبل البشائر إذ يأمل مدربه عساف خليفة أن يكون الفريق أكثر جاهزية وينسى اللاعبون ما حصل في المباراة الماضية والتركيز اكثر على وسط الملعب.. ويأمل من المحترفان باولو وديوب والشاب عبس الهشامي ومحمد محسن وعزان البلوشي ومهتدي الرواحي وامجد العمري وأيوب الشيادي وقذافي المحروقي ان يكونوا أكثر تفاهما وانسجاما بين الصفوف.
اما السيب الذي يقوده الكرواتي برونو فهو يأمل ان يواصل الفريق مسيرته بكل قوة وان يكون في المقدمة دون التراجع الى الخلف وان كان غير راض عن الأداء في المباراة الماضية لان الفوز على السلام بهدف ليس مقنع لكنه تعتبر بداية جيدة في مشوار المنافسة الأصعب من أجل الصعود نحو الأضواء لذلك يتمنى من عمار البوسعيدي ومروان تعيب وهيثم المحرمي وفيصل الحارثي والمحترف ديوب وزاهر الأغبري وإبراهيم الصوافي وبقية الأسماء ان يقدموا أداء أفضل عن سابقه.

السلام × الوسطى

لقاء الجريحين السلام والوسطى هو البحث عن التعويض بعدما تعثر السلام أمام السيب والوسطى خسر من بهلا وهذا بالتأكيد سيكشف الكثير من الجوانب المهمة التي يحتاجها الفريقين في مشوار الدوري الأصعب في هذه المرحلة وإن كان العودة إلى ذكريات الفريقين في المرحلة الأولى عندما كانا معا في المجموعة الثانية حيث كانت الأفضلية للسلام بالفوز في الإياب بهدف وتعادل في الإياب 1/‏‏1 لكن يختلف الزمن ويختلف الطموح أيضا في هذه المواجهة وهذا ما يعمل عليه مدرب السلام الوطني حمدان السعدي لان أي خسارة جديدة للفريق سيترك الكثير من علامات الاستفهام غير المتوقعة وان كان الفريق لدية الكثير من الإمكانيات المتاحة التي تعطية الأمل بان يكون الأفضل خاصة عندما يلعب في ارضه ومع جماهيره وهنا يكون الدور الأبرز على المحترف فليب وطارق الذهلي واحمد المعني وعمر المسلمي واحمد المعمري اذا ارادوا ان يكونوا مع المنافسين.
أما الوسطى الذي يقوده المدرب الوطني ناصر الحجري فلا يزال غير مصدق ما حصل في المباراة الماضية أمام بهلا لأن الخسارة بالثلاثة بالفعل كانت ثقيلة والأخطاء الدفاعية الفردية القاتلة التي وقع فيها المدافعون هي من جاءت بتلك النتيجة والتي أثرت تأثيرا سلبيا على أداء اللاعبين الذين أصابهم الإجهاد وقل جهدهم وسط الملعب، لكن الحجري لا يزال واثقا من استفاقة لاعبيه ونسيانهم ما حصل في تلك المباراة بعدما صحح الأخطاء وعالج السلبيات لذلك يتوقع ان يقدم المحترف إسلام حامد وعبدالله الصوطي واحمد المعمري وعبدالله البلوشي ومازن المسروري واحمد الوهيبي ومن معهم مستوى مغايرا في لقاء لا يحتمل أي عثرة أخرى للفريق.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

كتب – حمد الريامي

499 total views, 9 views today

ركلة بداية موفقة للسيب وفنجاء وبهلا بدوري “الثانية”

Spread the love

استهل بهلا المرحلة الثانية من دوري الدرجة الأولى المؤهلة لدوري الأضواء بتحقيق فوز على الوسطى بثلاثية بيضاء اعتلى على إثرها صدارة جدول الترتيب، ووفق السيب في ركلة البداية بعد تخطي عقبة السلام بهدف نظيف، وتفوق فنجاء على البشائر بأربعة أهداف لهدفين. وعلى ملعب نادي سمائل أمطر بهلا شباك ضيفه الوسطى بثلاثية بيضاء حملت توقيع عبد الله السالمي والمحترف التونسي وائل الشهيبي وحسني الهنائي.

ويبدو أن إشهار البطاقة الحمراء في وجه مدافع الوسطى علاء الجابري قد أثر سلبا على مساعي الفريق الرامية لإدراك التعادل في الشوط الثاني، إذ لعب الوسطى ناقص بعشرة لاعبين  من الشوط الأول، ليحصد بهلا أول ثلاث نقاط في مشواره نحو دوري عمانتل.

وانتظر السيب حتى الدقيقة 88 للوصول لشباك السلام عن طريق سوري إبراهيم، لينتزع السيب ثلاث نقاط غالية في مستهل منافسات المرحلة الثانية المؤهلة لدوري الأضواء.

السيب الذي ودع بطولة الكأس نجح في فرض سيطرته على معظم فترات الشوط الأول في ظل محاولات من السلام الذي تحسن أداؤه الهجومي في الشوط الثاني.

سوري إبراهيم ويونس المشيفري وأمجد الحارثي كانوا نقاط قوة الإمبراطور السيباوي ومصدر خطورته، غير أن دفاع السلام وخط وسطه الجيد نجح في التصدي لمعظم المحاولات حتى نجح سوري إبراهيم قبل نهاية اللقاء بدقيقتين من إحراز هدف الفوز لأصحاب الأرض.

وفي مباراة مثيرة تقدم البشائر على مضيفه فنجاء في بداية الشوط الأول بهدف حميد المحروقي، قبل أن يرد سليفا بالتعادل لفنجاء، ومن نقطة الجزاء عزز سيسه تقدم الأصفر، بيد أن ديوب عادل الكفة للبشائر من نقطة الجزاء أيضا.

النورس الفارسي أحد الأسماء الصاعدة بقوة نجح في فض حالة التعادل محرزا الهدف الثالث لفنجاء قبل أن يعود المهاجم الشرس سيسه محرزا الهدف الرابع مهديا للملك العلامة الكاملة.

وتقام منافسات الأسبوع الثاني يوم الإثنين 31 يسمبر بثلاث مواجهات، فيلتقي الجريحان السلام والوسطى، ويحل فنحاء ضيفا على بهلا، ويستقبل البشائر ضيفه السيب.

الرؤية – وليد الخفيف

589 total views, 12 views today

السيب يعبر السلام بهدف وحيد

Spread the love

اقتنص السيب بجدارة نقاط مباراته الثلاث أمام ضيفه السلام بهدف دون مقابل في اللقاء الذي جمعهما امس على أرضية ملعب نادي السيب ضمن مباريات الجولة الأولى لدوري الصعود لدوري عمانتل وسط أداء فني كبير للاعبي السيب الذين استغلوا عامل الأرض ومن خلفهم رابطة جماهيرهم التي ساندت الفريق طوال المباراة.
المباراة بدأت متأخرة بعد وقتها الأصلي بساعة كاملة بسبب عدم وصول العناصر الامنية للملعب وقد أدار الوضع باقتدار حكم المباراة محمود المجرفي الذي انتظر نصف ساعة في الملعب بعد ذلك أمر اللاعبين بالذهاب الى غرفهم حتى وصول الأمن وبعد ذلك بدأت المباراة بعد وصول الأمن الى الملعب.
الشوط الاول انتهى سلبيا بين الفريقين مع أفضلية الأداء للسيب الذي تسيد لاعبوه الأداء طوال الشوط مع تراجع واضح للاعبي السلام في ملعبهم ولكن لاعبي السيب فشلوا في إنهاء الشوط لصالحهم ولو بهدف. في الشوط الثاني واصل لاعبو السيب أفضليتهم مع تحسن في أداء لاعبي السلام واستبسال لدفاعات السلام امام مهاجمي السيب وتأتي الدقيقة بهدف التقدم الاول للسيب بتوقيع لاعبه ابراهيما سوري انتهت به أحداث المباراة.
الشوط الاول

البداية شهدت انتشارا جيدا للاعبي الفريقين في الملعب وبدأت أولى الطلعات سيباوية واولى الفرص في الدقيقة الثالثة بكرة في قدم امجد الحارثي الذي استلم كرة في ملعب السلام وتقدم بها باتجاه المرمى راوغ بها الدفاعات التي اغلقت المنطقة عليه ليسددها عالية بعيدا عن المرمى. لاعبو السلام بادلوا الهجمات ونفذوا بعض الطلعات الهجومية باتجاه مرمى السيب ولكنها لم تنجح لتمركز الدفاعات الصفراء بشكل جيد. امسك لاعبو السيب بوسط الملعب وفرضوا اسلوبهم وافضليتهم في الاداء وضغطوا على مرمى السلام بتواجد امجد الحارثي وسوري ابراهيم ويونس المشيفري في المقدمة. واصل لاعبو السيب تنويع هجماتهم مع تناغم في الخطوط ومحاولات جادة للوصول الى شباك عمر المطروشي وعلى مدار الربع الساعة الاول من زمن الشوط لم يختبر الحارسان بشكل مباشر. بقيت المباراة وسط الملعب ومحاولة سيباوية اخرى بتسديدة من الاجنبي سوري ابراهيم حولها حارس السلام الى ركنية. استمرت الافضلية للاعبي السيب الذين تنوعت محاولاتهم من التسديد المباشر الى العرضيات ومحاولات الاختراق المباشر ولكن محاولاتهم لم تنجح بالرغم من التسديدات باتجاه الحارس الذي ابدى يقظته التامة في المباراة. لم يظهر لاعبو السلام بشكل جيد خلال النصف الاول من الشوط وكان اداؤهم يميل الى الهدوء وبدون خطوره واضحة في ملعب السيب وكل محاولاتهم تتكسر بين اقدام دفاعات السيب. محاولة سيباوية وكرة في قدم الثعلب يونس المشيفري والذي حولها جانبية باتجاه الحارثي القريب من المرمى إلا أن احد دفاعات السلام كان الاقرب ومنع الكرة من الوصول الى الحارثي لتضيع فرصة ثمينة للسيب للتسجيل. محاولة من لاعبي السلام واول ركنية تحتسب للاعبي السلام عادت لأحد لاعبيه وسددها قوية إلا انها كانت بعيدة عن المرمى لتشكل اول خطورة واضحة للاعبي السلام في هذا الشوط. دقيقتان احتسبهما حكم المباراة وقتا ضائع بقيت فيها الكرة تائهة بين اقدام اللاعبين اعلن بعدها نهاية الشوط بتعادل سلبي بين الفريقين.

الشوط الثاني

بدأت احداث الشوط بتقدم لاعبي السلام ومحاولات للوصول الى المرمى الأصفر وأداء جيد للاعبين في هذا الشوط مع خروج لاعبي السلام من أماكنهم ومبادلة لاعبي السيب الاداء والهجمات. اداء سريع وهجمات متبادلة وسط الملعب وظهور جيد ومغاير للاعبي السلام في هذا الشوط حيث شكلوا خطورة على مرمى السيب وضربة حرة مباشرة للسلام نفذت قوية وبشكل جيد استقرت في أحضان حارس السيب سعيد الفارسي. واصل لاعبو السيب أداءهم السريع والمثير ومحاولات لفك شفرة دفاعات السلام التي بقيت سدا منيعا لهم للوصول الى الشباك مع وجود أخطاء في التمركز الصحيح احيانا وفي التسرع احيانا اخرى للاعبي السيب أمام المرمى وضربة حرة للسيب من منتصف ملعب السلام سددت مباشرة ولكن في أحضان حارس السلام عمر المطروشي. هجمة مرتدة للسلام وتسديدة قوية زاحفة لكنها كانت بعيدة عن المرمى الأصفر. تواصلت الإثارة والندية بين لاعبي الفريقين ومحاولات للاعبي السيب لاختراق دفاعات السلام وضغط متواصل من خط وسط السيب والمهاجمين لكسر الترسانة الدفاعية للسلام لتأتي الدقيقة ٨٨ بالفرج وبهدف السيب الاول بعد دربكة أمام المرمى ويتمكن ابراهيما سوري من إيداع الكرة داخل المرمى معلنا هدف السيب وسط فرحة الجميع. اربع دقائق احتسبها حكم المباراة وقتا بدل ضائع ضغط خلالها لاعبو السلام من اجل العودة ولكن صافرة الحكم المجرفي كانت اسرع منهم لتعلن نهاية المباراة بفوز السيب بهدف دون مقابل للسلام وبالتالي يضيف في رصيده اول ثلاث نقاط له في ماراثون الصعود.
أدار المباراة محمود المجرفي وعاونه على الخطوط حمد الغافري مساعدا اول وناصر المجرفي مساعدا ثانيا وياسر المجرفي حكما رابعا.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

بشير الريامي

1,228 total views, 9 views today

الوسطى يلاقي بهلا والسيب يواجه السلام وفنجاء يستضيف البشائر في الخطوة الأولى

Spread the love

تنطلق اليوم مباريات المرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم من خلال مشاركة 6 فرق وهي الوسطى وفنجاء والسلام التي صعدت من المجموعة الأولى والسيب وبهلا والبشائر التي صعدت من المجموعة الثانية حيث ستلعب الفرق الستة المتأهلة من جديد الدوري من دورين بنظام الذهاب والإياب لحسم الفرق الثلاثة الصاعدة بشكل مباشر إلى دوري عمانتل للموسم القادم 2019 /‏‏‏ 2020. وسيلتقي في الجولة الأولى اليوم الوسطى مع بهلا بملعب سمائل الساعة 3:35 عصرا والسيب سيواجه السلام الساعة 6 مساء وفي التوقيت نفسه فنجاء يستضيف البشائر حيث ستستمر مباريات الدوري حتى 28 فبراير القادم 2019 الذي يتحدد في نهايتها الفرق الصاعدة، لذلك تحاول أندية فنجاء والسيب والسلام العودة من جديد إلى دوري الأضواء في المقابل فإن الطموحات التي تحملها أندية بهلا والوسطى والبشائر كبيرة التي لديها الأمل الكبير بأن تحقق الإنجاز الذي طال انتظاره وتنصب الترشيحات على النادي الجديد الوسطى آخر الأندية التي تم إشهارها بأن يكون أحد فرسان هذه التصفيات.

نظام المرحلة الأخيرة

ستلعب مباريات المرحلة النهائية بنظام الدوري من دورين (ذهاب وإياب) بين الفرق الستة المتأهلة من المرحلة الأولى والأندية الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى من الفرق الستة بالمرحلة النهائية تصعد مباشرة إلى دوري عمانتل للموسم 2019 /‏‏‏ 2020.
وسيتم ترتيب مراكز الأندية على حسب عدد النقاط الحاصل عليها النادي من جميع مباريات المسابقة، وفي حالة وجود تعادل في النقاط يتم العمل في المرحلة الأولى من خلال النادي الحاصل على أكبر عدد من النقاط في المباريات التي لعبت بين الأندية المعنية وفارق الأهداف (ما له ناقصا ما عليه) من المباريات التي لعبت بين الأندية المعنية والنادي المسجل لمجموع أهداف أكبر في المباريات التي لعبت بين الأندية المعنية والنادي المسجل لمجموع أهداف أكبر في مباريات الإياب بين الأندية المعنية وإذا لم يتم حسم التعادل يتم احتساب المواجهات المباشرة بين الأندية المعنية وإذا لم يحسم ذلك يتم احتساب فارق الأهداف (ما له ناقصا ما عليه) الناتج من جميع مباريات المسابقة والنادي المسجل لمجموع أهداف أكبر في جميع مباريات المسابقة ونيل أقل عدد البطاقات الملونة (الحمراء والصفراء) حيث تحتسب البطاقات الصفراء بنقطة واحدة والحمراء المباشرة أو غير المباشرة بثلاث نقاط وفي حالة البطاقات الحمراء المباشرة بعد البطاقة الصفراء يحتسب الاثنان بأربع بطاقات.

جوائز المسابقة

تصل قيمة جوائز الدوري 32 ألف ريال عماني للثلاثة الأوائل حيث وضع اتحاد الكرة 15 ألف ريال عماني للفريق البطل بالإضافة إلى 40 ميدالية ذهبية و10 آلاف ريال عماني للوصيف و40 ميدالية فضية و7 آلاف ريال عماني للمركز الثالث و40 ميدالية برونزية بالإضافة إلى جوائز تقديرية لهداف الدوري وأفضل لاعب وأفضل حارس مرمى وأفضل مدرب وأفضل إداري والنادي الفائز بجائزة.

الوسطى يلاقي بهلا

يتطلع فريقا الوسطى الذي احتل صدارة المجموعة الأولى وبهلا ثاني المجموعة الثانية إلى الظفر بأهم 3 نقاط في انطلاقة المرحلة النهائية لتكون دافعًا قويًا وكبيرًا لقادم المباريات خاصة أن الوسطى الذي كان مستواه جيدا في الدور الثاني من المرحلة الأولى يُمني النفس بأن يكون من ضمن الفرق المنافسة على الصعود بكل قوة من خلال حماس اللاعبين الشباب وهذا ما يعوّل عليه المدرب الوطني ناصر الحجري الذي يرى أن الطريق ستكون مفتوحة ومشرعة بتحقيق الانتصارات والذهاب بعيدا بالفريق خاصة أن مجموعة اللاعبين الذين أوصلوه إلى هذه المرحلة سيكون لهم التواجد في مختلف الخطوط لذلك يضع الثقة في جميع اللاعبين أمثال المحترف سانتوس ومعه أحمد مشعل ومحمد الجابري وعبدالواحد درويش مع مساعي مجلس الإدارة في استقطاب أسماء أخرى جديدة خلال الانتقالات الشتوية، أما بهلا الذي يقوده المدرب محمد العذاري فقدم مستوى كبيرا في المرحلة الأولى وهو الفريق الوحيد الذي لم يتلق أي خسارة في الدوري بعد 4 انتصارات و6 انتصارات لكن ذلك يحتاج إلى علاج الجانب الهجومي باعتبار التعادل غالب ما يكلف الفريق الكثير وخاصة في هذه المرحلة من الدوري وهنا على العذاري أن يركز في إيجاد البدائل من خلال البحث عن بعض الأسماء لضخها في المقدمة مع استغلال الانتقالات الشتوية ومع ذلك تزخر الصفوف بمجموعة من الأسماء أمثال عبدالله النبهاني ومحمد ياسر وحسام الغاني وحسني مبارك والمحترف أداما ومحمد الصوافي التي يتوقع منها الكثير في هذه المرحلة.

السيب يواجه السلام

المواجهة المرتقبة ما بين السيب متصدر المجموعة الثانية والسلام ثالث المجموعة الأولى ستكون قوية ومثيرة بالفعل وخاصة من طرف السيب الذي يسعى إلى تعويض خروجه الحزين من تصفيات الكأس بالصعود إلى دوري الأضواء وهو مدفوع بالحضور الجماهيري الكبير في أرضه التي تتطلع لأن يعود الفريق إلى سابق عهده وإن كان وصوله إلى هذه المرحلة جاء متأخرا بعد الفوز على بدية بهدف نظيف في مباراته الأخيرة والتي اعتبرت الفاصلة لكنه يحمل آمالا عريضة بأن يكون مستواه في المرحلة النهائية الأفضل من خلال الجاهزية الكبيرة وكذلك استقطاب بعض الأسماء ويأمل المدرب الكرواتي برونو ومساعده الوطني يحيى الدغيشي أن يكون أداء الفريق أفضل عن المرحلة الأولى من خلال تصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون، وتعتبر مباراة السلام التجربة الحقيقية التي يمكن أن يقيّم فيها وضع الفريق في إمكانية المنافسة على الصعود أو من عدمه لذلك سيركز هذه المرة الفريق على الجانب الهجومي بشكل ملفت والاستفادة من الأسماء التي برزت مع الفريق خلال المباريات الماضية أمثال عمار البوسعيدي ومروان تعيب وهيثم المحرمي وفيصل الحارثي والمحترف ديوب وزاهر الأغبري وإبراهيم الصوافي والنقاط الثلاث بالفعل هي مقصد الفريق دون التنازل عنها، أما السلام العائد الموسم الماضي من عمانتل ينشد العودة من جديد بالرغم الظروف التي يمر بها هذه الأيام في غياب اللاعبين عن التمارين اليومية ومعاناة الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني حمدان السعدي وتراجع مستوى الفريق في نهاية المرحلة الأولى كشف بالفعل ما يحتاجه من دعم مادي ومعنوي وتجهيزه بشكل أفضل ويتطلع لأن يتخطى كل تلك الظروف ويكون في أحسن حال من خلال الثقة الكبيرة في مجموعة اللاعبين الذين لديهم أمثال المحترف فيليب وطارق الذهلي وأحمد المعني وعمر المسلمي وأحمد المعمري وبقية الأسماء الأخرى على أمل أن يحقق الانتصار الأول خارج ملعبه وتعود الثقة للفريق من جديد.

فنجاء يستضيف البشائر

لن تكون المواجهة المرتقبة ما بين فنجاء والبشائر سهلة للفريقين في طموح وهمّ مشترك بأن يقدم الفريقان أفضل عمّا كانا عليه في الدور الأول وخاصة فنجاء الذي ينشد العودة من جديد إلى دوري عمانتل وهو من المرشحين لخطف واحدة من بطاقات الصعود باعتبار الخبرة الكبيرة التي يمتلكها تؤهله لذلك مع وجود الفريق في المربع الذهبي للكأس الغالية، وهذا ما يتمناه محبو فنجاء وما يسعى إليه مدربه الوطني سلطان الطوقي على الرغم من المطبات التي مر بها في الدور الأول والتي أبعدته عن الصدارة لكنه أنقذ نفسه في المباريات الأخيرة وحقق المطلوب ويلعب في لقاء اليوم أكثر تفاؤلا وأملا بتحقيق الانتصار في ملعبه من خلال الاعتماد على الأسماء التي أوصلته إلى هذه المرحلة أمثال محترفة سيسيه والعبد النوفلي وأحمد الهنائي ودوجلاس والنورس الفارسي، أما البشائر الذي يحمل الطموحات الكبيرة والجديدة في الوقت نفسه يُمني النفس بأن يحقق الإنجاز الذي ينتظره من السنوات الماضية ليؤكد فيه نجاح الدمج ما بين ناديي أدم ومنح وهو بالفعل حق مشروع للجميع بعد الأداء الجيد الذي قدمه الفريق في المرحلة الأولى وهذا ما يراهن عليه المدرب عساف خليفة في تأكيد قدرة المجموعة التي لديه من اللاعبين أن يقولوا كلمتهم وأن تكون بداية الخطوة الأهم من السيح الأحمر لذلك تبقى همة الشاب عبس الهشامي ومهتدي الرواحي ومحسن محمد وأمجد العمري وأيوب الشيادي وقذافي المحروقي كبيرة في نزال فنجاء صاحب الأمجاد والخبرات الطويلة وإذا تحقق الانتصار وخطف النقاط الثلاث سيكون البشائر من أهم الفرق المرشحة للصعود.

الرقم الصعب

أوضح مدرب الوسطى الوطني ناصر الحجري أن فريقه سيكون الرقم الصعب في الدوري من خلال الجاهزية الكبيرة للمنافسة على إحدى البطاقات الثلاث للصعود إلى دوري عمانتل الموسم القادم، موضحا أن الفرصة كبيرة لتحقيق تلك الطموحات وإن كانت الفرق الستة كلها تعمل على ذلك وهي صفوة فرق الدرجة الأولى ولكن علينا أن نستفيد من الانتقالات الشتوية في استقطاب مجموعة من اللاعبين المحليين وحتى الأجانب للاستفادة منهم في تغطية بعض الصفوف التي نراها بحاجة إلى دعم أكبر وإن كان الاتحاد تأخر في اختيار الوقت لبدء تلك التعاقدات مع بداية يناير المقبل والمفترض يكون ذلك بعد الانتهاء من القسم الأول بدوري عمانتل والدرجة الأولى وختام الدرجة الثانية لأن الدوري سيتوقف بعد الجولة الثانية لصالح المنتخب لمدة ٣ أسابيع أو شهر تقريبا خلال الفترة من ٢١ ديسمبر الجاري إلى ٢٠ يناير المقبل.
وقال الحجري: إنني واثق من قدرات اللاعبين مع الطموح الكبير لمجلس الإدارة بقيادة الشيخ سليم الحكماني الذي سخر كل الإمكانيات المتاحة ووفر ما يحتاجه الفريق بالإضافة إلى صرف رواتب ومكافآت اللاعبين والجهاز الإداري بشكل متواصل ودون تأخير وهذا ما يجعل اللاعبين يقدمون العطاء الكبير في هذه المرحلة المهمة من الدوري.
وأضاف مدرب الوسطى: إن حظوظ الفرق كلها متساوية وإن كانت خبرة فنجاء والسيب والسلام الأرجح لكن أيضًا آمالنا كبيرة وطموحاتنا أكبر مع بهلا والبشائر أيضًا لذلك تبقى التكهنات والترشيحات صعبة باعتبار هذه المرحلة سيكون فيها التنافس كبيرًا جدًا لكن تبقى هناك عوامل مساعدة منها خبرة الأجهزة الفنية والمستوى الفني للاعبين الأجانب مع وجود دكة الاحتياط الجيدة والعوامل النفسية الأخرى منها الجماهير وخاصة في الدور الثاني لأنها عامل مهم في كيفية التعامل مع المباريات الحساسة.
واختتم مدرب الوسطى ناصر الحجري حديثة قائلا: إن ٨ مباريات بعد الجولة الأولى والثانية ستلعبها الفرق خلال شهر و١٠ أيام وستشكل عليها الكثير من الضغوطات خاصة إذا ما تأثرت بعض الفرق بغياب اللاعبين للإصابات والظروف المحيطة الأخرى لكل لاعب ومع ذلك سيبقى حماس الشباب مهمًا أيضًا لتحقيق الطموحات التي يسعون إليها وتفجير أكبر المفاجآت في صعود الوسطى حديث الأندية العمانية إلى مصاف أندية الأضواء.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

681 total views, 18 views today

السيب يحجز بطاقة التأهل الصعب بفوزه على بدية 1 /‏‏ صفر

Spread the love

تنفس السيب الصعداء بعد أن حقق فوزا ثمينا على بدية بهدف واحد دون رد سجله اللاعب المتميز ابراهيم الصوافي في الدقيقة 35 من الشوط الاول وأضاف الى رصيده ثلاث نقاط ليستقر عند 20 نقطة وجاء ذلك في ختام لقاء حماسي جمعهما مساء أمس بملعب بدية بمحافظة شمال الشرقية ضمن مباريات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم .

مجريات الشوط الاول كانت متكافئة الى حد كبير وحاول بدية ترويض ضيفه لكن هدف الصوافي غير المعادلة على الرغم من الأفضلية في المستوى والأداء.
السيب بعد تسجيل الهدف اليتيم تراجع لإحكام سيطرته على ملعبه والدفاع عن حارسه الأمين وتفاهم كل من عمار البوسعيدي ومروان تعيب وهيثم المحرمي وفيصل الحارثي في مشاغلة هجوم بدية بالعديد من الهجمات التي حاول من حرمان بدية من التعادل أو الفوز على الرغم من تصاعد وتيرة اللعب في نصف الساعة الاخير حيث حاول فريق بدية تنظيم صفوفه من أجل إدراك التعادل وبالفعل قاد المهاجم وحيد الحارثي وبدعم متواصل من فهد المخيني وخميس العلوي ومازن العمري لكن أمنية بدية بتحقيق الفوز لم يتحقق بسبب قلة التركيز وانخفاض الأداء في الملعب بشكل ملحوظ في المباريات الأخيرة. أدار اللقاء طاقم مكون من ماجد الحاتمي حكما للساحة وبمساعدة كل من راشد الغيثي مساعدا أول وعمر العلوي مساعدا ثانيا وسعيد المزيني حكما ثالثا وحسن العجمي مقيما ومراقبا للمباراة.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
بدية – خليفة الحجري

12,769 total views, no views today

6 مباريات في الجولة قبل الأخيرة من الدرجة الأولى .. اليوم

Spread the love

ينتظر دوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم إعلان أول الفرق الواصلة للمرحلة الثانية من الدوري قبل ختام مباريات الذهاب من المرحلة الأولى وذلك من خلال إقامة 6 مباريات حيث تقام في المجموعة الأولى 3 مباريات في الأسبوع الثالث عشر والتي سيلتقي فيها فنجاء بملعبه مع السلام الساعة 6 مساء وفي التوقيت نفسه سيلتقي نزوى مع جعلان بالمجمع الرياضي بنزوى وسيلاقي سمائل بملعبه نظيره قريات الساعة 3:25 عصرا على أن يخلد الوسطى للراحة.
وفي المجموعة الثانية ستقام أيضا 3 مباريات سيلتقي فيها صلالة بملعبه مع بدية الساعة 3:55 عصرا والسيب يستضيف بهلا الساعة 6 مساء وفي التوقيت نفسه يستقبل البشائر بملعبه المضيبي.
ويتصدر السلام حاليا المجموعة الأولى برصيد 19 نقطة والوسطى 18 نقطة وفنجاء 17 نقطة وقريات 15 نقطة ونزوى 14 نقطة وسمائل 9 نقاط وجعلان 5 نقاط، وفي المجموعة الثانية يتقاسم السيب وبهلا الصدارة برصيد 10 نقاط والبشائر 13 نقطة وبدية 12 نقطة وصلالة 6 نقاط ونقطة واحدة فقط للمضيبي لذلك يتوقع أن تعلن بعض الفرق وصولها للمرحلة الثانية إذا حققت الانتصارات وخدمتها نتائج الفرق الأخرى.
ومن الواضح أن السلام والوسطى وفنجاء وقريات ومعهم نزوى في المجموعة الأولى والسيب وبهلا والبشائر وبدية في المجموعة الثانية لا يزال التنافس كبيرا جدا بينها لخطف البطاقات الست للوصول للمرحلة الثانية بينما ودعت أندية سمائل وجعلان وصلالة والمضيبي المنافسة وأصبحت تصارع من أجل البقاء في الدوري قبل الهبوط للدرجة الثانية الموسم المقبل.
مباريات الجولة الأخيرة

مباريات الجولة الأخيرة على مستوى المجموعة الأولى سيلتقي السلام بملعبه مع نزوى وجعلان يستقبل سمائل وقريات بملعبه في مواجهة الوسطى وسيكون فنجاء أنهى مبارياته، وفي المجموعة الثانية بدية يستقبل السيب والمضيبي يستضيف صلالة وبهلا بملعبه يواجه البشائر والتي ستتضح معها الرؤية النهائية للفرق الستة الصاعدة للمرحلة الثانية والأخيرة للدوري.

فنجاء × السلام

المواجهة المرتقبة ما بين السلام وفنجاء بالفعل ستكون مثيرة للكثير من الاعتبارات ما بين الفريقين أولها سعي فنجاء لرد الاعتبار بعد خسارته في الذهاب 1/‏‏‏‏4 في الباطنة بالإضافة الى أن فوزه سيجعله يقفز للصدارة مستفيدا من استراحة الوسطى خاصة وأنه يمتلك 17 نقطة في المركز الثالث لذلك يأمل مدرب الفريق سلطان الطوقي أن نشوة الفوز الأخيرة على جعلان 5/‏‏‏‏1 حاضرة في هذه المباراة التي لا يمكن التنازل فيها عن النقاط الثلاث لضمان الاقتراب من الوصول للمرحلة الثانية من الدوري لذلك سيكون الدور كبيرا على النورس الفارسي وسيسي والعبد النوفلي ودوجلاس وأحمد الهنائي ورفاقهم لاستغلال عامل الأرض واكتمال الصفوف لتحقيق الفوز المطلوب باعتبار هذه المباراة هي الأخيرة للفريق بالدوري وأي تعثر يمكن أن يكون الفريق بعيدا عن الحسابات لأن الرؤية حتى الآن غير واضحة للفرق التي يمكن أن تخطف البطاقات الثلاث، أما السلام الذي يأمل بأن يكون أول الواصلين الى المرحلة الثانية بغض النظر عن النتائج الأخرى يسعى الى تكرار مشهد الانتصار الأول وان كان تعثر في المباريات الأخيرة في اكثر من مباراة مما جعله يفقد العديد من النقاط المهمة التي كان يحتاجها ومع ذلك يمتلك السلام الحظ الأوفر في الوصول مبكرا للقسم الثاني من الدوري حيث يضع الثقة في المحترف فليب وطارق الذهلي واحمد المعري وعمر المسلمي وبقية الرفاق لتأكيد أحقيتهم بالفوز وخطف البطاقة الأولى من هذه المجموعة وان كان ينتظر الأسبوع القادم اللقاء الأخير مع نزوى.

نزوى × جعلان

لا يزال نزوى يعيش على الأمل في القدرة على الوصول للمرحلة الثانية من الدوري بشرط أن يفوز على جعلان في لقاء اليوم ومن ثم مواجهة السلام لأن الأمل لا يزال موجودا اذا تمكن من جمع 6 نقاط في المباراتين وخدمته نتائج المباريات الأخرى وهذا ما يأمله المدرب عبدالعزيز الريامي الذي يضع الثقة في اللاعبين دون اليأس واللعب حتى آخر الدقائق بكل قوة والعيش على الأمل المرتقب ومع كل التحديات التي يواجهها الفريق والتي جعلته في هذا الموقف فإن عطاء اللاعبين سيحدد مسار نزوى في الأيام القادمة أما الدخول كمنافس مع الفرق الستة المتأهلة أو الاكتفاء بالبقاء في الدرجة الأولى وتكرار مشهد الفوز السابق بهدف نظيف بالإضافة الى الانتصار الأخير على قريات 1/‏‏‏‏صفر في ملعب الخاسر وهذا يعتمد على تحركات محمد ضحي وبورندي ومن معهم في الصفوف بشرط أن يكون الدفاع يقظا لهذه المهمة وعلى المهاجمين استغلال تراخي وتدني مستوى الضيوف باعتبار جعلان فقد المنافسة على الصعود الذي جمع 5 نقاط فقط لكنه يأمل ان يتشبث بالبقاء دون التفريط فيما تبقى له من نقاط وان كانت المهمة الأخيرة ستكون مع سمائل وهي التي تضع الفريق في المكانة التي يؤول إليها مع نهاية الدوري ويأمل من المحترف ديوب ومعه عيسى الشكيلي ويوسف الهاشمي ان يقدموا آخر الحسنات للفريق في نهاية مشوار الدوري.

سمائل × قريات

مواجهة من العيار الثقيل ما بين سمائل وقريات في صراع قوي على النقاط الثلاث حيث يأمل سمائل الذي يمتلك 9 نقاط في المركز السادس ان تكون له النتيجة الإيجابية التي يسعى إليها في ملعبه ومع جماهيره ورد الدين الذي عليه بعد الخسارة السابقة 1/‏‏‏‏3 لأجل الوصول الى النقطة 12 قبل المواجهة الأخيرة مع جعلان لأن الفوز يضمن للفريق البقاء ودون دخول معترك المباراة الفاصلة للابتعاد عن الهبوط وهذا بالتأكيد يجعل الفريق اكثر جاهزية دون تلقي خسارة جديدة والتي كان آخرها من الوسطى بهدف نظيف جعلت الفريق يتراجع الى المراكز المتأخرة ومع ذلك لا يزال مهدي الرواحي وبقية الرفاق لديهم التصميم الكبير على تحقيق الفوز، أما قريات الذي سقط في ملعبه الأسبوع الماضي من نزوى بهدف قاتل توقف مع 15 نقطة كان من الممكن ان يكون أقوى المنافسين على الصعود أولا للمرحلة الثانية لذلك يسعى الى مداواة جراحه والعودة من الداخلية بتعويض تلك الخسارة والوصول الى النقطة 18 قبل المواجهة المرتقبة في ملعبه الأسبوع القادم مع الوسطى التي يتحدد معها الوصول للمرحلة الثانية أو البقاء في الدرجة الأولى وهي بالفعل مهمة ليست بالسهلة بعد مشوار بالفعل كان فيه الكثير من العطاء ومع كل ما حصل فإن عبدالله البلوشي ومازن المسروري وأحمد الوهيبي ورفاقهم لديهم الأمل الكبير في قدرة الفريق الوصول الى أبعد من هذه المرحلة.

صلالة × بدية

لقاء صلالة وبدية بين تكملة الواجب لصلالة والمحافظة على تواجده بالدرجة الأولى الذي يمتلك 6 نقاط وبين مطامع بدية للوصول الى المرحلة الثانية والذي لديه 12 نقطة في مهمة بالفعل تحتاج الى الكثير من الحسابات لأجل خطف الفوز والنقاط الثلاث خاصة وأن لقاء الذهاب انتهى لبدية بهدف نظيف وهذا ما يسعى فيه صلالة الى رد الاعتبار بعد التعادل السلبي الأخير مع السيب في الوقت الذي يمتلك بدية العزيمة على إعادة فرحة الانتصار السابقة مرة أخرى بالرغم من التعادل 1/‏‏‏‏1 الأخير مع البشائر، صلالة الذي سيختتم مبارياته الأسبوع القادم مع المضيبي يجد نفسه بعيدا عن المنافسة على البطاقات الثلاث أو صراع الهبوط للدرجة الثانية لذلك سيلعب بشكل أفضل بعيدا عن الضغوطات ويأمل ان يقدم ناجي الكثيري وغانم محمد والمحترف بوادي وسعيد الشنفري المستوى الفني الجيد، أما بدية الذي تنتظره مواجهة صعبه في ملعبه مع السيب الأسبوع القادم عليه ان يحسم الأمر من الآن دون انتظار ما يحصل في تلك المباراة لأجل الوصول الى النقطة 15 ومن ثم العمل على كيفية تخطي السيب بأي نتيجة باعتبار أن التنافس سيكون حتى الدقيقة الأخيرة من القسم الأول على التأهل وهذا يعتمد على تحركات راشد العلوي وفهد السعدي وفهد المخيني الذين يعتبرون مفاتيح الانتصارات لبدية في مثل هذه المواجهات الصعبة.

السيب × بهلا

مواجهة صعبة ومن العيار الثقيل ما بين السيب وبهلا على حسم الصدارة باعتبار أن الفريقين يشتركان في الرصيد وهو 15 نقطة وان كان السيب يتقدم بفارق الاهداف ومن خلال الرجوع الى نتيجة مباراة الذهاب كان الفوز لبهلا وهذا ما يجعل السيب اكثر جاهزية وتحفزا لرد الدين الذي عليه بالإضافة الى فقدانه نقطتين مهمتين في الجولة الأخيرة بالتعادل السلبي مع السيب في الوقت الذي حقق بهلا فوزا مهما على المضيبي بهدفين لكن الجولة الأخيرة سيكون السيب في مواجهة بدية وبهلا مع البشائر وكلا المباراتين تحدد فيها نتيجة الفرق الأربعة من هو الأحق بالوصول الى المرحلة الثانية من الدوري.
ويسعى السيب الذي يحارب على جبهتين في الكأس والدوري ان يكون أول الواصلين من خلال خطف النقاط الثلاث باعتباره سيكون مدعوما بقوة الجماهير التي يتوقع ان تحتشد خلف الفريق والتي تنتظر منه الكثير في هذا الموسم وهنا تكون صعوبة الموقف الا أن عزيمة اللاعبين كبيرة ولا يمكنهم التفريط في أي نقطة او إخراج جماهيرهم وهي متكدرة الخاطر لذلك سيلعب بكل قوته وفي جميع الخطوط من خلال وجود المحترف سوريا ابراهيم وسليم الشعيبي وسعود الفارسي وسعيد العريمي ويوسف المالكي وبقية الأسماء التي يزج بها السيب والتي أثبتت قدرتها في تقديم المستوى الجيد، أما بهلا العنيد فهو الآخر لديه المطامع الكبيرة بان يكون أحد فرسان هذه المجموعة الواصلين الى المرحلة النهائية للدوري نظرا لما يقدمه من مستوى وما يمتلكه من أسماء فليس مستبعدا أو مستغربا أن يقول محمد حمد ومحمد ياسر شوشرة ووائل لطفي ومعهم حسام محمد وحسني مبارك كلمتهم في هذه المباراة ويؤكدوا جدارتهم على مستوى المجموعة.

البشائر × المضيبي

كل المؤشرات توحي بأن لقاء البشائر مع المضيبي ستكون الكفة فيه راجحة للبشائر الذي يلعب في أرضه وهو المحتاج إلى النقاط الثلاث باعتباره يمتلك 13 نقطة وهو أقرب المنافسين للسيب وبهلا على البطاقات الثلاث باعتبار المضيبي فقد المنافسة والذي يمتلك نقطة واحدة فقط وعلى الرغم من التعادل الإيجابي 1/‏‏‏‏1 في مباراة الذهاب فإن المهمة ليست سهلة والخوف من المضيبي ان يفعلها وهذا ما يجعل البشائر أكثر احترازا بعد التعادل الأخير مع بدية 1/‏‏‏‏1 على الرغم من خسارة المضيبي من بهلا بهدفين ولكن اختلاف المهمة في المباراتين تحتاج هذه المباراة إلى حسابات دقيقة وتركيز أكثر وهذا ما يجعل مدرب البشائر الاعتماد على الجانب الهجومي الذي يتواجد فيه عيسى الهشامي ومحمد مطر وعزان عباس وحمد المجيني والذين يعرفون الطريق جيدا إلى المرمى خاصة وأن الفوز يضمن للفريق التأهل خاصة إذا خسر بهلا من السيب اليوم الذي عليه الفوز على بهلا في المباراة القادمة ، أما المضيبي الذي يعتبر في أسوأ حالاته في هذا الموسم يمكن أن ينقذ نفسه بالفوز بأي نتيجة اليوم وتكرار الفوز على صلالة في الجولة القادمة للوصول إلى النقطة السابعة بشرط أن يخسر صلالة من بدية اليوم وهذا الأمر متروك على عمار جمعة و خالد عبدالله وسلطان سليم وسعود الحبسي ورفاقهم لإنقاذ المضيبي في الرمق الأخير من الدوري.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

12,470 total views, 3 views today

صراع الصدارة يتجدد في دوري الدرجة الأولى

Spread the love

يلتقي اليوم في مباريات الإياب من المرحلة الأولى بالمجموعة الأولى لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم وفي الأسبوع الحادي عشر فنجاء بملعبه مع قريات الساعة 6 مساء ونزوى مع الوسطى بالمجمع الرياضي بنزوى وفي نفس التوقيت يلتقي السلام بملعبه في شناص مع جعلان وسيكون سمائل في راحة، وفي المجموعة الثانية وبالأسبوع الثامن سوف يستضيف المضيبي بملعبه بهلا الساعة 6 مساء وصلالة يستقبل بملعبه السيب الساعة 4 عصر وبدية يستضيف البشائر الساعة 6 مساء. وكانت نتائج مباريات المجموعة الأولى التي أقيمت الأسبوع الماضي انتهت بفوز قريات على السلام 4/‏1 وسمائل على نزوى 1/‏صفر وتعادل الوسطى وفنجاء سلبيا، وفي المجموعة الثانية حقق السيب الفوز على المضيبي 2/‏1 وتعادل البشائر وصلالة 2/‏2 وبهلا وبدية 1/‏1. ويتصدر السلام المجموعة الأولى برصيد 18 نقطة ومن ثم فنجاء والوسطى 14 نقطة وقريات 12 نقطة ونزوى 10 نقاط وسمائل 9 نقاط وجعلان 4 نقاط ، وفي المجموعة الثانية يتصدر السيب المجموعة برصيد 15 نقطة وبهلا 13 نقطة والبشار 12 نقطة وبدية 11 نقطة وصلالة 5 نقاط والمضيبي نقطة واحدة.

فنجاء × قريات

المواجهة المرتقبة ما بين فنجاء وقريات بالتأكيد تحمل شعار التحدي الكبير ما بين الفريقين الطامعين في النقاط الثلاث واللذين يسعيان إلى خطف المركز الثاني وإن كان فنجاء هو الأقرب الذي يمتلك رصيدا مع الوسطى 14 نقطة وقريات الرابع برصيد 12 نقطة وتحمل المباراة الماضية في لقاء الذهاب الذكريات الصعبة لقريات الذي خسر في ارضه 2/‏3 لذلك يسعى إلى رد الاعتبار وتأكيد أحقيته بهذه المباراة، لكن نشوة الانتصار الأخيرة لفنجاء في دور الثمانية على صحار 3/‏2 يوم الثلاثاء الماضي تعطي الفريق حماسا ورغبة في مواصلة الانتصارات لأن عثرات التعادل في المباريات الثلاث الأخيرة بالدوري مع الوسطى وسمائل سلبيا ومع نزوى 1/‏1 افقد الفريق 6 نقاط كاملة جعلته بعيدا عن الصدارة وهذا ما يعمل عليه مدرب الفريق سلطان الطوقي على إيجاد السبل والخطط الجديدة التي تجعل الفريق لديه القدرة على تحقيق الانتصارات ويراهن فنجاء كثيرا على تحركات محترفه سيسيه والعبد النوفلي وأحمد الهنائي ودوجلاس الذين كان لهم الدور الأساسي في الفوز الأخير على صحار ، أما قريات الذي انزل هزيمة ثقيلة في السلام المتصدر بالجولة الماضية بلغت 4/‏1 يرى ان الطريق سالك نحو تحقيق انتصار جديد يعطيه الأمل الكبير للدخول في معترك المنافسة على إحدى البطاقات الثلاث وهو بالفعل يعمل على العودة من الداخلية ولديه 15 نفطة تمنحه الأفضلية في التقدم خطوة مهمة إلى الأمام لذلك يأمل من عبدالله الصوطي واحمد المعمري وعبدالله البلوشي ومازن المسروري واحمد الوهيبي وبقية الرفاق أن يكونوا جاهزين بشكل افضل مع اقتراب الخطوط ويقظة الدفاع.

نزوى × الوسطى

تشير التوقعات إلى أن لقاء نزوى والوسطى لن يكون سهلا للفريقين الباحثين عن نقاط جديدة بالدوري وان كان الوسطى يملك 14 نقطة الثاني ونزوى 10 نقاط الخامس لكن الجولات الثلاث المتبقية في الدوري بالفعل تحمل التحدي الكبير لكل فريق في القدرة على جمع اكبر عدد من النقاط في المشوار الأخير وهذا ما يضع الفريقين تحت ضغوطات كبيرة من الصعب التكهن بأي نتيجة خاصة وان نزوى الذي فقد مجموعة من النقاط في الجولات الماضية آخرها الخسارة من سمائل بهدف نظيف جعلت المدرب عبدالعزيز الريامي يبحث عن بدائل جديدة قد يستفيد منها الفريق في هذه المباراة والثلاث الأخرى المتبقية له في الدوري على الرغم من الأداء الجيد الذي يقدمه اللاعبون إلا أن الخسارة في الوقت الأخير من المباراة لا تزال تكلف الفريق الكثير ومع ذلك يبقى الأمل موجودا إذا تمكن محمد ضحي وبورندي والأسماء الأخرى من اللعب بشكل جيد ، أما الوسطى الذي يجد نفسه بانه قدار على خطف النقاط الثلاث بعد التعادل السلبي الأخير مع فنجاء فإنه جاهز لهذه المهمة وتكرار مشهد الفوز السابق في الذهاب بهدف نظيف نظرا لما يمتلكه من مجموعة متجانسة من اللاعبين يعرفون كيفية الاستفادة من تراخي فريق الخصم حتى وان كان يلعب في ارضه ومع جماهيره وهذا ما يؤكده المحترف سانتوس ومعه احمد مشعل ومحمد الجابري وعبدالواحد درويش نظرا لما قدموه من أداء في المباريات الماضية.

السلام × جعلان

لقاء القمة والقاع ما بين السلام المتصدر برصيد 18 نقطة وجعلان الأخير صاحب 4 نقاط في مباراة يراها البعض بأنها ستكون من جانب واحد إلا أن ذلك يكون خاطئا في بعض الأحيان وان كان السلام سيلعب في ارضه باعتبار جعلان فعلها في الجولة قبل الماضية مع قريات وخطف أول فوز له في الدوري لكن السلام الذي تعثر في الأيام الماضية من قريات 1/‏4 وتعادل مع الوسطى 1/‏1 وقبلها مع سمائل 2/‏2 الخوف فد يداهمه من فقدان الصدارة وان كان الأقرب للتأهل والوصول للمرحلة الثانية من الدوري لكنه لا يزال بحاجة إلى 3 نقاط على الأقل ومع ذلك فإنه الأفضل في الدوري من خلال وجود المحترف فليب وطارق الذهلي واحمد المعني وعمر المسلمي واحمد المعمري وبقية الرفاق الذين يعرفون كيفية تحقيق الفوز في ارضهم، أما جعلان الذي يسعى إلى إنقاذ نفسه في الخطوات الأخيرة من الهبوط إلى الدرجة الثانية فالأمل مشروط بتحقيق الانتصارات والابتعاد عن المباراة الفاصلة بشرط أن يكون في مراكز الوسط على الأقل وإذا عرف كيفية استغلال الفرص لصالحه سيعود من الباطنة ولديه 7 نقاط ثمينة خاصة إذا لعب المحترف ديوب وعيسى الشكيلي ويوسف الهاشمي بشكل أفضل في المقدمة.

المضيبي × بهلا

لقاء المضيبي وبهلا هو من حسابات لقاء القاع للمضيبي والقمة لبهلا باعتبار أصحاب الأرض لديهم نقطة واحدة في الدوري حتى الآن والضيوف 13 نقطة في المركز الثاني وبين حلم تحقيق الفوز الأول في الدوري وطموحات مواصلة الانتصارات والاقتراب من الصدارة تبقى الحوارات موجودة وسط الملعب لأن المضيبي هو الآخر يلعب في الحلم الأخير ويعني هو بحاجة كبيرة إلى النقاط الثلاث والبركة تكون في أداء جميع اللاعبين وسط الملعب دون استثناء وخاصة عمار جمعة وخالد عبدالله وسلطان سليم وسعود الحبسي الذين تقع عليهم اللائمة الكبيرة إذا خسر الفريق في ملعبه باعتبارهم يمثلون المحاور الأساسية لأن المستوى الذي قدموه أمام السيب في الجولة الماضية وخسروها 1/‏2 كانت مؤشرا على تحسن أداء الفريق بشكل افضل، أما بهلا الذي فقد 6 نقاط في الجولات الثلاث الأخيرة بالتعادل مع بدية 1/‏1 وسلبيا مع صلالة و2/‏2 مع البشائر جعلت الفريق في وضع قلق لعدم قدرته على تحقيق الفوز وهو يدرك بان المنافسة لا تزال صعبة وبحاجة إلى انتصار يريح أعصاب اللاعبين لذلك يتطلب من محمد حمد ومحمد ياسر شوشرة ووائل لطفي ومعهم حسام محمد وحسني مبارك أن يكونوا اكثر جسارة في منطقة الهجوم والتركيز جيدا أمام المرمى من خلال استغلال اثمن الفرص لتحقيق الفوز بعد الصيام في المباريات الثلاث الماضية.

صلالة × السيب

مواجهة محتدمة ما بين صلالة والسيب في محافظة ظفار وهي بالفعل ستكون مثيرة على الرغم من أن 10 نقاط تفصل الفريقين عن بعضهما البعض في مراكز الترتيب باعتبار السيب المتصدر يمتلك 15 نقطة وصلالة قبل الأخير برصيد 5 نقاط ومع ذلك تبقى المخاوف موجودة للفريقين خاصة السيب الذي فقد الفوز في تصفيات الكأس أمام صور في الدقائق الأخيرة من مباراة الذهاب بالتعادل 1/‏1 ويأمل صلالة أن يستغل ذلك وان يكون اكثر جاهزية واستغلالا للحالة النفسية التي يمر بها الضيوف وهذا لن يأتي إلا من خلال تحركات ناجي الكثيري وغانم محمد والمحترف بوادي وسعيد الشنفري واقتناص الفرص وتحقيق الانتصار الثاني بالدوري مع رد الاعتبار بعد الخسارة في الذهاب صفر/‏3 ، أما السيب المنطلق فهو يرى ان الفريق في احسن حالاته والتعادل مع صور في الكأس لن يؤثر على عطاء اللاعبين بل العكس سيزيدهم إصرارا وقوة لتقديم الأفضل في الدوري والتركيز على المرحلة الثانية التي بها المنافسة الأقوى والأهم ومع ذلك لديه الطموحات الكبيرة في التمسك بقمة المجموعة والعودة من محافظة ظفار بثلاث نقاط جديدة لأن المحترف السوري إبراهيم وامجد الحمداني وهيثم المحرمي وخالد الحمداني وعمار البوسعيدي ومروان تعيب وزاهر الأغبري وبقية الرفاق مصممون على ذلك وليس لديهم النية للتنازل عن الصدارة بأي شكل من الأشكال.

بدية × البشائر

صراع مراكز الوسط بين بدية 11 نقطة والبشائر 12 نقطة سيكون على أشده ما بين الطرفين وذاكرة خسارة البشائر في ملعبه بالمباراة الماضية صفر/‏1 لا تزال حاضرة وهو لديه اكثر من نية أولها رد الاعتبار وثانيها الفوز والقفز خطوة إلى الأمام وثالثها تأكيده على أحقيته بنقاط المباراة إلا أن ذلك كله محفوف بالمخاطر باعتبار أصحاب الأرض أعدوا العدة لهذه المواجهة ولا يمكن التفريط في أي نقطة لأن حساباتهم أصبحت محددة وواضحة باعتبار النوايا كبيرة في خطف البطاقة الثالثة على اقل تقدير للوصول إلى المرحلة الثانية وبدية العنيد اتضح بانه يمتلك الكثير من المقومات التي تساعده على الفوز لأن التعادل الأخير مع بهلا 1/‏1 في الداخلية والفوز على المضيبي 2/‏صفر كشف المستوى العالي للفريق وقدرة وحيد الحارثي وراشد العلوي وفهد السعدي وفهد المخيني على تحقيق الفوز في أي ملعب كان ، أما البشائر الذي استعان بالمدرب السوري عساف خليفة للمباريات المتبقية للدوري يأمل أن يحقق ما يطمح إليه الفريق في قادم المواجهات وهو ضمان التأهل أولا للمرحلة الثانية من الدوري ومن ثم التفكير في المشوار الأصعب بشرط أن يسانده في ذلك عباس الهشامي ومهتدي الرواحي ومحسن محمد وامجد العمري وأيوب الشيادي وقذافي المحروقي وبقية الرفاق لأن المهمة ليست سهلة والفوز على بدية اليوم يعتبر من الخطوات الأهم في الدوري.

 

نقلا عن عمان الرياضي

6,658 total views, 3 views today

6 مباريات في الدرجة الأولى .. اليوم

Spread the love

تقام اليوم 6 مباريات في مباريات الإياب بالمرحلة الأولى لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، حيث سيلتقي في الأسبوع العاشر في المجموعة الأولى الوسطى مع فنجاء بالمجمع الرياضي بنزوى الساعة 3:35 عصرا وفي نفس الوقت سمائل يستقبل بملعبه نزوى وقريات يستضيف السلام الساعة 6 مساء وسيكون جعلان في الراحة، وفي المجموعة الثانية ومن خلال الأسبوع السابع يلتقي بهلا بملعبه مع بدية الساعة 3:40 عصرا والبشائر يستقبل صلالة الساعة 6:10 مساء وفي نفس الوقت المضيبي يلاقي بملعبه السيب. وكانت نتائج مباريات المجموعة الأولى التي لعبت يوم الجمعة الماضي انتهت بفوز جعلان على قريات 1/‏‏صفر وتعادل السلام والوسطى 1/‏‏1 وفنجاء وسمائل سلبيا وبذلك يتصدر السلام المجموعة الأولى برصيد 18 نقطة وفنجاء والوسطى 13 نقطة ونزوى 10 نقاط وقريات 9 نقاط وسمائل 6 نقاط وجعلان 4 نقاط. وفي المجموعة الثانية يشترك السيب وبهلا في الصدارة برصيد 12 نقطة ومن ثم البشائر 11 نقطة وبدية 10 نقاط وصلالة 4 نقاط ونقطة واحدة للمضيبي.

الوسطى × فنجاء

المواجهة المرتقبة ما بين الوسطى وفنجاء ستكون مثيرة وبحسابات الفوز فقط باعتبار الفريقين يمتلكان رصيدا مشتركا وهو 13 نقطة في المركز الثاني والفوز لأي فريق يعني الانفراد بالوصيف خلف السلام المتصدر ومن الطبيعي أن تكون الحسابات في مباريات الإياب تختلف لأن الوسطى يبحث عن رد الاعتبار بعد الخسارة في الذهاب بهدفين نظيفين، حيث جهز الفريق نفسه جيدا لهذه المواجهة التي لا يرضى أن يفرط فيها بأي نقطة لأن الوقت يمضي مسرعا والمنافسة أصبحت قوية ولم تتبق سوى 4 جولات من المرحلة الأولى وهذا يعني بأن التعثر بالخسارة أو التعادل سيكلف الفريق الكثير لكن تبقى حسابات الفوز موجودة من خلال وجود المحترف سانتوس ومعه أحمد مشعل ومحمد الجابري وعبدالواحد درويش وغالبا ما يقع عليه الدور الكبير في ترجيح كفة الفريق، أما فنجاء الذي فقد خلال الأيام الماضية مجموعة من النقاط بالتعادل مع نزوى وسمائل يحاول أن يستعيد توازنه بشكل أفضل لكن ذلك يحتاج إلى جهد مضاعف من النورس الفارسي وسيسي والعبد النوفلي ودوجلاس وأحمد الهنائي لتحقيق الفوز وضمان المركز الثاني.

سمائل × نزوى

لقاء الجارين سمائل ونزوى بالتأكيد سيكون فيه شيء من التكافؤ وإن كان سمائل يتأخر برصيد 6 نقاط ونزوى لديه 10 نقاط لكن تبقى عزيمة الفوز حاضرة بكل قوة من الطرفين لاستغلال الفرص قبل أن يقترب الدوري من الختام وظهر سمائل بشكل جيد في المباراتين الأخيرتين بالتعادل 2/‏‏2 مع السلام وسلبيا مع نزوى وهما أبرز المنافسين في المجموعة لذلك يتوقع منه الكثير في هذه المباراة التي يلعبها في أرضه على أمل أن تكون الصفوف مكتملة ويتمكن من خلالها اقتناص الفوز والوصول إلى النقطة التاسعة بشرط أن يكون مهدي الرواحي ويوسف الخليلي والمحترف بيم مع عودة عبدالله الرواحي بعد الإيقاف في المباراة الماضية لحصوله على بطاقة حمراء أمام السلام ليعطي دفعة قوية للرفاق لتقديم المستوى الأفضل، أما نزوى الذي تعثر مرتين بالتعادل مع السلام وفنجاء أيضا فيبحث عن مفاتيح الفوز المفقودة في لقاء لا يمكن أن يقبل القسمة على اثنين إذا أراد أن ينافس على واحدة من البطاقات الثلاث وهذا ما يشغل المدرب عبدالعزيز الريامي في كيفية إيجاد الحلول الهجومية وحتى الدفاعية على أمل أن يكون المحترف شاسيري ناهيمانا وبقية الرفاق أكثر حضورا وتركيزا في هذا اللقاء لأن الفوز يعني الكثير والذي لا يمكن أن يتكرر فيه مشهد التعادل السلبي الذي كان في مباراة الذهاب.

قريات × السلام

مواجهة أخرى قوية تجمع قريات الجريح برصيد 9 نقاط والسلام المتصدر برصيد 18 نقطة والذي هو الآخر تعثر بالتعادلات الأخيرة وبين طموح الفوز لتعويض الخسارة المفاجئة من جعلان والعودة إلى سكة الانتصارات للسلام ستكون الحوارات الفنية موجودة وسط الملعب خاصة وأن قريات لم يخسر بملعبه حتى الآن وهو يسعى إلى رد الاعتبار بعد خسارته في الذهاب 1/‏‏2 في شمال الباطنة لذلك وضع كل الحسابات واستفاد من الخسارة الأخيرة التي بالفعل وجد بأنه لا يوجد الأمان أمام أي فريق لذلك يسعى إلى نسيان ما حصل في جعلان وأن يركز بشكل أفضل على الأداء مع تقارب الصفوف وعدم إحداث أي ثغرة لفريق الخصم وهذا بلا شك يعتمد على الانسجام ما بين عبدالله البلوشي ومازن المسروري واحمد الوهيبي لأنهم يدركون بان الفوز وحده من يمنحهم الفرصة في التقدم خطوة واحدة على الأقل إلى الأمام، أما السلام فعلى الرغم من الصدارة إلا أنه اهتز في الجولات الثلاث الماضية بالتعادل مع الوسطى وسمائل ونزوى مما فقد معها 6 نقاط كانت كفيلة بأن يكون أول الواصلين للمرحلة الثانية من الدوري لكن هذا لن يثني من عزيمة لاعبيه الذين يعرفون الطريق جيدا إلى المرمى في ظل وجود المحترف فليب وطارق الذهلي وأحمد الناعبي وعمر المسلمي وأحمد المعمري الذين يجدون الطريق سالكة بشكل جيد للعودة إلى دوري الأضواء.

بهلا × بدية

صراع قوي وكبير على صدارة المجموعة الثانية والذي سيكون في طرفيه بهلا المشترك في الصدارة مع السيب برصيد 12 نقطة وبين بدية الرابع والذي لديه 10 نقاط والتي بالتأكيد لا يمكن أن تنتهي فيها المباراة بالتعادل الإيجابي 1/‏‏1 مثل ما كانت في مباراة الذهاب لأن مطامع الفريقين تكون فيها الطموحات كبيرة لخطف إحدى البطاقات الثلاث للمرحلة الثانية ، ويسعى بهلا الذي فقد 4 نقاط خلال المباراتين الماضيتين بالتعادل مع صلالة سلبيا ومع البشائر 2/‏‏2 أن لا يتعثر مرة ثالثة ويكون بعيدا عن القمة بعدما صحح الأخطاء التي وقع بها في تلك المباراتين وهو يدين المهمة بشكل كبير على مجموعة من الأسماء يتقدمهم حسام الغاني وحسني مبارك والمحترف أداما ومحمد الصوافي الذين غالبا ما يعرفون الطريق جيدا نحو المرمى، أما بدية الذي يمتلك العزيمة القوية نحو الدخول في زحمة المنافسة يتمنى أن لا يكون بعيدا عن المراكز الثلاثة الأولى باعتباره يمتلك الإمكانيات الفنية العالية مع وجود أسماء لها ثقلها وسط الملعب أمثال وحيد الحارثي وراشد العلوي وفهد السعدي وفهد المخيني على أمل العودة من الداخلية بالنقاط الثلاث.

البشائر × صلالة

تندرج مباراة البشائر بين طموحات أصحاب الأرض للقفز إلى مركز الصدارة باعتبار البشائر يمتلك 11 نقطة على أمل تعثر السيب وبهلا وبين أمل صلالة الوصول للنقطة السابعة والتقدم إلى مراكز الأمان في تحديات كبيرة للفريقين بعد الفوز في مباراة الذهاب للبشائر في محافظة ظفار ويسعى أصحاب الأرض إلى تكرار ذلك المشهد وتعويض الخسارة الأخيرة من السيب بهدف نظيف خاصة وأن الفرصة مواتية لأن عزيمة اللاعبين لا تزال كبيرة ولم تتأثر بتلك الخسارة والإرادة القوية حاضرة لتحقيق الفوز ويمكن أن يكون الدور الكبير على عباس الهشامي ومهتدي الرواحي ومحسن محمد وأمجد العمري وأيوب الشيادي وقذافي المحروقي الذين ظهروا بشكل ملفت أمام السيب ، أما صلالة الذي تعادل سلبيا مع بهلا بعدما تذوق طعم الانتصار في المباراة قبل الماضية على حساب المضيبي بدأت خطواته تتحسن في التقدم إلى الأمام وبدأت معها رغبة الفريق في تحقيق الانتصارات ويبقى إصرار ناجي الكثيري وغانم محمد والمحترف بوادي وسعيد الشنفري هو الأهم في هذه المواجهة إذا ما أرادوا الانتصار وإثبات الذات في المجموعة.

السيب × المضيبي

تأتي مباراة السيب المتصدر برصيد 12 نقطة والمضيبي الأخير بنقطة واحدة ما بين القمة والقاع والذي بالفعل كل المؤشرات تأتي فيه لمصلحة السيب باعتباره يلعب في أرضه وهو منتش بالانتصارات المتتالية في تصفيات الكأس والدوري مما أوجد نفسه بأنه من الفرسان المهمين في الدوري والمرشحين ليس لبلوغ المرحلة الثانية بل للصعود إذا استمر عطاء وأداء الفريق بهذه الروح القتالية وهذا الإبداع في وسط الملعب لذلك لا يمكن أن يفرط في أي نقطة وأصبحت مهمته محددة دون أي تكهنات بالتعادل أو الخسارة في أي مباراة وستكون مهمة عمار البوسعيدي ومروان تعيب وهيثم المحرمي والمحترف ديوب وزاهر الاغبري وإبراهيم الصوافي ومن معهم من الرفاق إلى اقتناص الفوز دون التفكير في شيء آخر، أما المضيبي الذي أصبح بهذه النتائج مهددا بالهبوط للدرجة الثانية إذا لم ينتشل نفسه من هذا المأزق لكن لا يزال الامل موجودا ولا تزال الفرصة سانحة وليس ببعيد أن يفعلها ويحقق الانتصار غير المتوقع إذا عرف المدرب المصري محمد ترمس الذي جاء بديلا عن أنور الحبسي إيجاد الخلطة السحرية لتعديل الصفوف وإدخال الخطط والتكتيكات التي تعيد للفريق هيبته بالدوري لذلك سيلعب على الإمكانيات المتاحة بشرط أن يتعاون معه عمار جمعة وخالد عبدالله وسلطان سليم وسعود الحبسي وبقية الرفاق في الفريق.

 

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
حمد الريامي

4,517 total views, 3 views today

3 مباريات في المجموعة الأولى بالدرجة الأولى .. اليوم

Spread the love

تقام اليوم 3 مباريات بدوري الدرجة الأولى لكرة القدم حيث سيلتقي في الأسبوع التاسع بالمجموعة الأولى فنجاء بملعبه في السيح الأحمر مع سمائل الساعة 6:15 مساء وفي نفس التوقيت سيلتقي السلام مع الوسطى بملعبه في شناص وسوف يستضيف جعلان بملعبه قريات الساعة 3:35 عصرا على أن يخلد نزوى للراحة، وستكون فرق المجموعة الثانية في الراحة هذا الأسبوع.
وكانت نتائج مباريات الجولة الماضية والتي أقيمت يوم الثلاثاء الماضي جاءت نتائج المجموعة الأولى عن فوز الوسطى على جعلان 1/‏‏صفر وتعادل نزوى وفنجاء 1/‏‏1 وسمائل والسلام 2/‏‏2 وفي المجموعة الثانية حقق بدية  الفوز على المضيبي 3/‏‏صفر والسيب على البشائر 1/‏‏صفر وتعادل صلالة وبهلا سلبيا.
ليتربع السلام على صدارة المجموعة الأولى برصيد 17 نقطة ومن ثم فنجاء والوسطى 12 نقطة ونزوى 10 نقاط وقريات 9 نقاط وسمائل 5 نقاط ونقطة واحدة لجعلان ، وفي المجموعة الثانية يشترك السيب وبهلا في الصدارة برصيد 12 نقطة والبشائر 11 نقطة وبدية 10 نقاط وصلالة 4 نقاط ونقطة واحدة للمضيبي.

فنجاء × سمائل

يلتقي أبناء العم فنجاء وسمائل في مواجهة ليست بالسهلة للفريقين الباحثين على النقاط الثلاث وخاصة فنجاء الذي يأمل ان يتمسك بالمركز الثاني الذي يمتلك 12 نقطة دون فقدان النقاط والتعادل مع نزوى سلبيا كشفت للمدرب سلطان الطوقي الكثير من الأخطاء وخاصة في خط الهجوم الذي لا يزال يعاني من التركيز ودقت التصويب على المرمى مع الضعف الكبير في خط الدفاع والدليل على ذلك بان له 10 أهداف وعليه 8 وهذا يحتاج إلى شيء من التجانس ما بين الخطوط دون وقوع في أخطاء قد تكلف الفريق الكثير والذي يحتاج الى تركيز اكثر ومساندة لمهاجمه سيسيه في المقدمة ، أما سمائل الذي ظهر بمستوى جيد أمام السلام مكنه من التعادل 2/‏‏2 مع متصدر المجموعة لكن وجودة في المركز قبل الأخير برصيد 5 نقاط يحتاج الى المزيد من الجهد والعمل للابتعاد عن المراكز الأخيرة والاقتراب من أماكن الأمان على أقل تقدير قبل التفكير في المنافسة والحصول على واحدة من البطاقات الثلاث ومع ذلك سيجاهد الفريق ويلعب بوفق الإمكانيات المتاحة لاقتناص الفوز.

السلام × الوسطى

المواجهة المرتقبة ما بين السلام والوسطى ستكون مثيرة بالفعل من خلال الحشد الجماهيري لأصحاب الأرض في ملعبهم بشناص الذي يعمل بكل الحسابات بألا يفقد اي نقطة جديدة الذي يسعى للوصول للنقطة العشرين وهو مرتاح في قمة المجموعة خاصة وأن التعادل الأخير مع سمائل 2/‏‏2 كشفت للفريق الكثير من الثغرات في خط الدفاع إذا ما نظرنا الى ما يمتلكه الوسطى من قوة جيدة مكنته من الفوز في المباراة الأخيرة على جعلان بهدف نظيف وضعته في المركز الثالث برصيد 12 نقطة يتخلف بفارق الأهداف عن فنجاء لكن من خلال النظر إلى الحسابات في خطوط الفريقين نجد ان السلام الأرجح حسب النتائج التي حققها سوى بفارق النقاط أو الأهداف قبل النظر الى عاملي الأرض والجمهور التي تعتبر دافعا معنويا لمزيد من العطاء وسط الملعب لذلك من الصعب ان يفرط السلام في نتيجة هذه المباراة في الوقت يجد الوسطى المكافح بان لديه المقدرة في العودة من شمال الباطنة بأهم 3 نقاط تعطية دافع معنوي لقادم الأيام للتواجد بكل قوة في المراكز الثلاثة الأولى وهذا بالتأكيد يحتاج الى المزيد من الجهد والعطاء وسط الملعب.

جعلان × قريات

لا يزال جعلان يمني النفس بتذوق طعم الفوز في الدوري في ارضه عندما يلاقي قريات العنيد وان كانت الفوارق كبيرة بين الفريقين من خلال وجود جعلان الأخير برصيد نقطة واحدة وقريات الخامس برصيد 9 نقاط حيث تلقى جعلان سلسلة من الخسائر المتلاحقة خلال المباريات الماضية مما وجد نفسه في قاع الترتيب ومع ذلك لايزال يرى بانه يمكن ان يحدث شيء من المفاجآت ويحقق الانتصار الأول إذا ساعدته الظروف على ذلك لان التفكير الآن هو الهروب من الهبوط للدرجة الأولى وإيجاد مكان آمن في وسط الترتيب العام للمجموعة ، أما قريات فلديه طموحات كبيرة بان يصل إلى النقطة 12 ويكون من ضمن قائمة المنافسين على المراكز الثلاثة الأولى وهذا حق مشروع بعد النتائج التي حققها والمستوى الذي قدمه في المباريات الماضية باعتباره يمتلك مجموعة من الأسماء تستطيع أن ترجح كفة الفريق والعودة من جنوب الشرقية بثلاث نقاط جديدة.

 

 

 

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

4,132 total views, no views today