الرئيسية / اخبار المحلية / النهضة والرستاق لفض الاشتباك على الصدارة.. والسويق وظفار لفك الارتباط النقطي

النهضة والرستاق لفض الاشتباك على الصدارة.. والسويق وظفار لفك الارتباط النقطي

يرفع فريقا النهضة والرستاق شعار فك الارتباط النقطي وفض الشراكة على الصدارة عند تقابلهما وجها لوجه في الساعة الرابعة وأربعين دقيقة مساء الغد على أرضية مجمع الرستاق الرياضي في رسم افتتاح مباريات الأسبوع التاسع من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي ٢٠٢٢ / ٢٠٢٣ م.

وستكون أرضية مجمع الرستاق الرياضي مسرحا أيضا لمواجهة القمة المرتقبة بين السويق وضيفه ظفار في تمام الساعة الساعة الثامنة مساء الغد لحساب الجولة عينها، حيث يسعى ظفار لرد الدين من السويق بالذات بعدما أطاح به مبكرا خارج أسوار مسابقة الكأس الغالية وتحديدا من الدور ثمن النهائي للمسابقة إثر فوزه عليه بركلات الترجيح ٤ / ٣، بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي بهدفين لمثله.

ولُعبت حتى اللحظة ٥٤ مباراة في مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم في نسخة الموسم الكروي الحالي ٢٠٢٢ / ٢٠٢٣، حيث شهدت تسجيل ٨٤ هدفا وانتهت ٣٥ مباراة بالفوز وهيمنت لغة التعادل على ١٩ مباراة من بينها ١٣ مباراة حسمت بالتعادل السلبي و٦ مباريات خيم عليها التعادل الإيجابي في أحكام وأعراف ومقتضيات وموازين كرة القدم.

الرستاق – النهضة

يلوح الرستاق والنهضة بشعار فك الارتباط النقطي وفض الشراكة على صدارة دوري عمانتل، حينما يتواجها مساء الغد على أرضية مجمع الرستاق الرياضي في رسم افتتاح مباريات المرحلة التاسعة من منافسات مسابقة الدوري، وستكون مواجهتهما المباشرة بمثابة فرصة سانحة لإثبات أيهما الأحق والأجدر بالعزف المنفرد على الصدارة.

ويتسلح الرستاق بعاملي الأرض والجمهور للظفر بنقاط موقعة الصدارة وكسب الرهان أمام النهضة الجامح، متطلعا لإكرام وفادة الأخير ونزع فتيل الصراع الثنائي الملتهب على الصدارة، ساعيا لفض الاشتباك المشترك على قمة جدول الترتيب التي يتقاسمها الفريقان حاليا برصيد ١٨ نقطة، حيث عانق كلاهما لغة الانتصار في خمس مناسبات، وصافحا أكف التعادل في ثلاث مناسبات، ولم يتعرضا للهزيمة قط على مدار 8 جولات انقضت من عمر المسابقة، بيد أن النهضة يتفوق بفارق الأهداف المقبولة والمدفوعة حيث تكفل خط هجومه بتسجيل تسعة أهداف واستقبل خط دفاعه هدفا وحيدا، في حين انبرى خط هجوم الرستاق لتسجيل ستة أهداف ولم يستقبل خط دفاعه أي هدف.

ويعول كلا الفريقين في مواجهتهما المباشرة مساء الغد على جسارة منظومتيهما الدفاعية الباسلة حيث يستهدف الرستاق استمرارية الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة التاسعة على التوالي، في حين يمني النهضة النفس في مواصلة صموده الدفاعي المؤزر والإبقاء على سجل الهدف الوحيد الذي ولج شباكه من 8 مباريات، مما ينبئ بصراع حامي الوطيس من شأنه أن يشعل جذوة حماسة الفريقين في مباراة الغد ويجعل مصير النقاط الثلاث معلقا في الهواء، كناية عن فولاذية منظومتيهما الدفاعية التي تتحلى بقدر وافر من رباطة الجأش.

ويدخل الرستاق حسابات مواجهة فض الشراكة على الصدارة بمعنويات مهزوزة نسبيا في أعقاب وقوعه في كمين التعادل السلبي أمام جاره المصنعة لحساب الجولة المنصرمة، فاتحا المجال للنهضة المتربص حينها في فرض واقع الصدارة الثنائية المشتركة.

ويتوق الرستاق لاستعادة ذاكرة الانتصارات والتفوق على منافسه النهضة في مواجهتهما المباشرة مساء الغد من أجل تأمين العزف المنفرد على الصدارة، مستهدفا حصد انتصاره السادس في مسابقة الدوري هذا الموسم والوصول إلى النقطة الحادية والعشرين.

ومن المرجح أن يدخل الرستاق حسابات قمة مواجهات الأسبوع التاسع من منافسات دوري عمانتل بتشكيلة أساسية محتملة تتألف من: بلال البلوشي وخليفة الجماحي وجونيور نجيدي ولنجا بيرسي وماثيوس فيلاريل ومصعب المعمري ومحمد الغافري وعبدالرحمن الغساني وفيصل البلوشي ومهند الحمراشدي وياسين الشيادي، وكما درجت العادة سيعول المدرب الروماني ميهاي على صلابة منظومته الدفاعية لإجهاض هجمات الفريق المنافس النهضة مشفوعة بتأمين الكثافة العددية الهجومية في منتصف الميدان مع الاعتماد أيضا على الحاسة التهديفية العالية للمهاجم عبدالرحمن الغساني في ترجمة الفرص المتاحة إلى أهداف.

وتغزو النقاط الثلاث عقل الفريق الضيف النهضة، الباحث عن تحقيق انتصاره السادس في مسابقة الدوري من بوابة مضيفه الرستاق في المواجهة المباشرة التي تجمع الفريقين مساء الغد على أرضية مجمع الرستاق الرياضي، حيث تسعى كتيبة المدرب الوطني حمد العزاني لفك الارتباط النقطي وفض الاشتباك على الصدارة الثنائية المشتركة مع عنابي الجبل، في مهمة محفوفة بالمخاطر خارج قواعده تتطلب قدرا مضاعفا من الصبر والجهد في التعاطي والتكيف مع ظروف ومعطيات المواجهة المباشرة المحتدمة على مدار شوطيها.

ويراهن النهضة على نجاعة خط هجومه الذي يهيمن على ساحة أقوى خط هجوم دوريا هذا الموسم بإمضائه على تسعة أهداف في 8 مباريات، كما يراهن أيضا على جودة خط دفاعه الذي صمد في وجه التيار أمام خطوط هجوم الفرق المنافسة وما يدلل على ذلك استقبال مرماه لهدف وحيد من 8 مباريات، مما يخلق تحديا جديدا لخط هجوم الرستاق بقيادة عبدالرحمن الغساني في مباراة الغد.

ويدخل النهضة حسابات مواجهته المباشرة مع مضيفه الرستاق بمعنويات مرتفعة في أعقاب نصره المؤزر على حساب الاتحاد بهدف دون رد حمل توقيع متوسط ميدان الفريق علي بن ضاحي الرشيدي في الدقيقة ٤٣ من عمر المباراة التي جمعت بين الفريقين الأسبوع الفائت على مجمع السعادة الرياضي بصلالة لحساب الجولة الثامنة من منافسات مسابقة الدوري.

ويؤمن المدرب حمد العزاني بحظوظ فريقه الوافرة في العودة من قواعد الرستاق ظافرا بالنقاط الثلاث التي تضمن له اعتلاء عرش الصدارة منفردا، وفي سبيل ذلك من المرجح أن يدخل لقاء اليوم بتشكيلة أساسية محتملة تتكون من: إبراهيم المخيني وناصر الشملي وعلي الهنائي وأحمد الكعبي وعبدالعزيز الشموسي وأرسيني لوكو ومحمد الهنائي والمنذر العلوي ويوسف السعدي وويلمرسون جارسيا وأبوبكر ديمبا كامارا، وسيعول الفريق على منظومة اللعب الجماعية للفريق في سائر الخطوط الثلاثة، وسيقع الرهان الأكبر في المقام الأول على ثنائية البرازيلي ويلمرسون جارسيا والسنغالي أبوبكر ديمبا كامارا وكلاهما ترك بصمة واضحة في مسابقة الدوري هذا الموسم نظرا لفاعليتهما الهجومية وقدرتهما اللافتة على صناعة الفارق داخل المستطيل الأخضر، مما انعكس إيجابا على المردود الجماعي المثمر لأداء الفريق وشكل علامة فارقة ومضيئة تكللت جهودها بالنجاح وانعكس نتاجها إيجابا على مسيرة الفريق المظفرة بمسابقة الدوري هذا الموسم.

السويق – ظفار

في كلاكيت لثاني مرة، يتواجه السويق وظفار مجددا هذا الموسم حينما ينقلان صراعهما هذه المرة إلى جبهة مسابقة الدوري بعدما ظفر السويق بصراع جبهة الكأس وحجز بطاقة عبوره إلى الدور ربع النهائي لمسابقة أغلى الكؤوس في أعقاب سيناريو هشكوكي مثير تفوق من خلاله على ضيفه ظفار بفارق ركلات الحظ الترجيحية ٤ / ٣ بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي بهدفين لكل منهما في المباراة التي جمعت الفريقين على أرضية مجمع الرستاق الرياضي لحساب الدور ثمن النهائي من المسابقة.

ويجدد الفريقان صراعهما على ذات الملعب مساء الغد عندما يعاودان الظهور من بوابة مسابقة الدوري هذه المرة، ليفتحا سويا جبهة الصراع على حصالة النقاط الثلاث بحثا عن تشديد الضغط وتضييق الخناق أكثر على ثنائي فرق الصدارة النهضة والرستاق على التوالي.

وتفوح رائحة الثأر من مواجهة السويق وظفار، حيث يسعى هذا الأخير لرد الدين والاعتبار من إقصائه المرير في مسابقة الكأس الغالية على يد السويق بالذات، حينما أزاحه أصفر الباطنة من ثمن نهائي المسابقة بركلات الترجيح، مرغما زعيم المسابقة الأوحد على التنحي المبكر من دخول حسابات الأدوار الإقصائية الفاصلة، لينأى ويهج عن خوض حساباتها وبشكل مبكر للغاية مترجلا عن صهوة جواده.

وتشكل مواجهة الغد على أرضية مجمع الرستاق الرياضي بالذات فرصة مواتية لظفار من أجل رد اعتباره أمام السويق، متطلعا لوضع حد لسلسلة نتائجه السلبية المتراكمة في آخر ثلاث مباريات حيث لم يذق خلالها طعم الانتصار مطلقا، ويعود آخر فوز لظفار في مسابقة الدوري هذا الموسم إلى الجولة الخامسة حينما انتصر على المصنعة بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليحيد بعدها عن سكة الانتصارات ويفتح سلسلة من ثلاث نتائج سلبية متلاحقة حيث سقط في فخ التعادل السلبي أمام بهلا لحساب الأسبوع السادس مفرطا بنقطتين ثمينتين حينذاك، وتجرع بعدها مرارة الخسارة أمام مضيفه نادي عمان بهدفين لهدف لحساب الأسبوع السابع، قبل أن يسقط في براثن صحار بالهزيمة على أرضية ميدان الأخير بهدف نظيف لحساب الأسبوع الثامن.

ويتوق ظفار للعودة إلى جادة طريق الانتصارات واستعادة ذاكرة التهديف التي فقدها في الجولة السابقة، متطلعا لاستعادة تعافيه واتزانه في مسابقة الدوري وتعويض خروجه المبكر من حاجز الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس الغالية هذا الموسم.

وستكون مباراة اليوم بين السويق وظفار بمثابة فرصة متاحة لفك الارتباط النقطي وتشديد الضغط على فرق الصدارة حيث يتساوى الفريقان برصيد ١٤ نقطة مع أفضلية الأهداف المقبولة والمدفوعة لظفار والتي كفلت له حق احتلال المركز الرابع في سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري، تاركا السويق خلفه في المركز الخامس بذات الحصيلة النقطية المسجلة بعد مرور 8 جولات انقضت من عمر المسابقة.

وخاض ظفار والسويق ما مجموعه ٨ مباريات دوريا حتى الآن وصافحا خلالها لغة الفوز في ٤ مباريات، واستظلا بفي التعادل في مباراتين وذاقا وبال الهزيمة في مباراتين، بيد أن ظفار يتفوق بفارق هدف وحيد حيث سجل ٨ أهداف واستقبل ٥ أهداف، بينما أحرز السويق ٧ أهداف واستقبل ٥ أهداف في مجمل ثمانية مباريات.

ويتشارك ظفار مع نظيره صحار في وصافة أفضل خط هجوم في مسابقة الدوري هذا الموسم، حيث نجح كلاهما في البصم على ثمانية أهداف في شباك خصومه ومنافسيه، مما يعزز طموحاته في العودة من خارج القواعد بنتيجة انتصارية ثمينة وملهمة في مباراة الغد تعيد إليه حبل الثقة المفقود وتنهي أزمة النتائج الأخيرة دوريا وتفتح آفاق استعادة ثقة المنافسة ومد جسور التواصل مجددا مع النتائج الإيجابية وإيقاف نزيف النقاط المقيت.

وأسندت إدارة نادي ظفار مؤخرا مهمة تدريب الفريق الأول إلى المدرب الوطني مصبح بن هاشل السعدي خلفا للمدرب الأردني عمار الزريقي الذي اعتذر عن مواصلة المشوار بسبب سوء النتائج والخروج من مسابقة الكأس الغالية، ويقع على السعدي عاتق ترميم أداء الفريق وتجويد نتائجه من جديد مما يمثل عبئا كبيرا وتركة ثقيلة تضاف إلى كاهله لاسيما وأنه يعي جيدا تاريخ النادي المرصع بسجل حافل بالذهب والبطولات المشهودة في ساحة الميادين الكروية المحلية، صاغت أريج خطاها أقدام لاعبين تعاقبوا على تمثيل النادي على مر أجياله المتعاقبة، وخطت مجالس الإدارات السابقة والأجهزة الفنية والإدارية السابقة نجاحاتها المتتالية وخلدتها بأحرف من ذهب، مسطرة خلالها ملاحم لا تنسى نحتت إرثهم المنقوش في ذاكرة الأجيال، وشقت طريق النادي إلى ساحة التتويج مرارا وتكرارا، جامعة المجد الغابر من جميع أطرافه، ومحملة بإكليل صولاته وجولاته المشهودة التي سبرت أغوار ودهاليز بطولاته المحفورة بماء الذهب.

إلى ذلك من المرجح أن يدخل مصبح بن هاشل السعدي حسابات مواجهة فريقه السابق السويق بتشكيلة أساسية محتملة تتكون من: مازن الكاسبي وثاني غريب الرشيدي وعمار الشيادي ومحمد السيم وألكوني خليفة وإسماعيل كواكو ومعتز صالح ويزيد المعشني ومثنى عوض وقاسم سعيد وعوض الشحري.

من جهته يسعى السويق بقيادة مدربه الوطني مهنا سعيد العدوي لتجديد تفوقه وتأكيد علو كعبه على ظفار هذا الموسم، مستلهما آثار الدفعة المعنوية الكبيرة التي خلفتها بطاقة الصعود إلى الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس الغالية على حساب ظفار بالذات، مما يحيط لاعبي أصفر الباطنة بهالة كبيرة من حجم الثقة العالية بالنفس والزخم المعنوي المطرد ذي الوتيرة المتصاعدة، والتي قد تصدح معها أبواق الانتصار الخامس دوريا للفريق هذا الموسم، ليطلق معها العنان ابتهاجا بحصد النقطة السابعة عشرة وبالتالي الانفراد بالمركز الثالث مؤقتا وفك الارتباط النقطي مع ظفار بالذات وتضييق الخناق أكثر على فرق الصدارة، النهضة والرستاق عبر تذليل الفارق النقطي إلى نقطة واحدة فقط في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري في نسخة الموسم الحالي.

وكان السويق قد سقط في كمين التعادل السلبي أمام السيب حامل اللقب في الجولة الثامنة، مما يتعين عليه مضاعفة وتيرة الجهد في مباراة الغد طمعا في استعادة نغمة الانتصارات وإعادة تحقيق معادلة الاتزان والتعافي المطلوبة تفاديا للوقوع في حسابات الترنح والانزلاق في سلم جدول الترتيب.

وعلى الأرجح سيدخل مهنا سعيد حسابات مواجهة اليوم بتشكيلة أساسية مكونة من: فايز الرشيدي وأمجد الحارثي وخالد البريكي وأحمد الخميسي وعبدالمعين المرزوقي وعبدالرحمن المشيفري وعمر الفزاري وحارب السعدي وعبدالله الحبشي وأومد أوكري وعصام الصبحي.

 

نقلا عن عمان الرياضي
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/النهضة-والرستاق-لفض-الاشتباك-على-الصدارة-والسويق-وظفار-لفك-الارتباط-النقطي

 2,596 total views,  2 views today

عن صبري البوسعيدي

Email: Sabri.abusaidi@yahoo.com

شاهد أيضاً

3 لقاءات تؤطر افتتاح منافسات الأسبوع الثاني عشر لدوري عمانتل

يسعى الرستاق لاستعادة وصافة جدول الترتيب حينما يستقبل ضيفه البشائر مساء اليوم على أرضية مجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *