الرئيسية / اخبار المحلية / قمة ثأرية بين السويق وظفار .. وبهلا يهدد طموحات الوصيف .. وصلالة يتحدى تطلعات العروبة

قمة ثأرية بين السويق وظفار .. وبهلا يهدد طموحات الوصيف .. وصلالة يتحدى تطلعات العروبة

ستكون الأنظار شاخصة صوب موقعة السويق وظفار وذلك حينما يتواجه الفريقان في تمام الساعة الثامنة غداً على أرضية مجمع الرستاق الرياضي في قمة مرتقبة من قمم مباريات الدور ثمن نهائي من مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم للموسم الكروي الحالي 2022 / 2023. ولحساب الدور ذاته تدور رحى مواجهة الرستاق وصيف بطل مسابقة الكأس الغالية ومتصدر جدول ترتيب دوري عمانتل في الموسم الحالي مع مضيفه بهلا على أرضية مجمع نزوى الرياضي بحلول الساعة الرابعة وخمسين دقيقة عصرا، وتلهب مواجهة صلالة والعروبة المقررة على مجمع السعادة الرياضي عند الساعة الخامسة وعشر دقائق حماسة جماهيرهما، حيث تتجسد لغة الصراع المحتدم على حجز تذكرة التأهل إلى الدور ربع النهائي من مسابقة أغلى الكؤوس.

السويق – ظفار

تفوح رائحة الثأر ورد الاعتبار من موقعة القمة المرتقبة بين السويق وضيفه ظفار في تمام الساعة الثامنة مساء الغد على أرضية مجمع الرستاق الرياضي، حيث يبحث أصفر الباطنة عن رد الدين من ظفار بالذات على خلفية الهزيمة الثقيلة التي تكبدها في نهائي الكأس نسخة 2020 / 2021 بخماسية مقابل هدف وحيد، وكرر ظفار السيناريو ذاته في النسخة التالية 2021 / 2022 وأقصى السويق من الدور ربع النهائي من المسابقة، حيث تفوق عليه ذهابا بهدف نظيف على أرضية مجمع السعادة الرياضي، قبل أن يجهز على السويق في مواجهة الإياب التي جرت على أرضية مجمع الرستاق الرياضي بعدما تفوق عليه بركلات الحظ الترجيحية 6 / 5 التي احتكم إليها الفريقان بعد تفوق السويق في الوقتين الأصلي والإضافي بهدف دون رد، ليهيمن بذلك ظفار على نتائج المواجهات المباشرة بين الفريقين في آخر ثلاث مواجهات على وجه التحديد مكرسا عقدته المستعصية على أصفر الباطنة، مما يحرك دوافع هذا الأخير لفك رموز العقدة المستعصية وكسر قيود الحصار المطبق والتحرر من أصفاده وأغلاله التي أصابته ببعض الوهن وأدخلته في مرحلة الشك والريبة لمجرد دخول ساحة الرهانات الكروية في المواجهات المباشرة مع نادي ظفار لاسيما حينما يتعلق الأمر بصدامات ومعارك مسابقة أغلى الكؤوس.

وسيكون النزال الكروي الطاحن والمرتقب مساء اليوم بمثابة فرصة ذهبية سانحة لرد الدين وتسديد كلفة الفواتير الباهظة وتصفية الحسابات المباشرة بين الفريقين، حيث يمني السويق النفس في الثأر من هزيمته التاريخية المريرة في نهائي الكأس موسم 2020 / 2021، متطلعا لفك شفرة رموز وطلاسم عقدته المستعصية مؤخرا مع نادي ظفار، ساعيا لإزاحة عقبة هذا الأخير وإرساله خارج أسوار مسابقة أغلى الكؤوس، ليتسنى له المجال لاسترداد دينه القديم وتضميد جراحاته الغائرة التي عمقها ظفار بالذات في الموسمين الأخيرين.

السويق بطل الكأس الغالية 3 مرات مواسم 2008 / 2009 و2012 / 2013 و2016 / 2017 يعي تماما صعوبة المأمورية في موقعة القمة المرتقبة هذا المساء ولكنه يتسلح بهمة وعزيمة جماهيره الصفراء الحالمة والشغوفة والتواقة لحصد لقب رابع يعزز مسيرة أصفر الباطنة المظفرة في المسابقة الأمجد والأعرق، وتستلهم منها وقود الحماسة والعنفوان الكبيرين لهزم كبرياء ظفار وقهر عناده في مباراة اليوم المفصلية المحتدمة.

ويقود السويق المدرب الوطني المخضرم مهنا بن سعيد العدوي الذي أعد العدة جيدا للقاء اليوم، متطلعا لفك الحصار الذي فرضه ظفار على السويق في المواجهات الثلاث الأخيرة بآخر موسمين من منافسات المسابقة الغالية، الأمر الذي يحفز طاقات الفريق الكروي ويلهب دوافعها الجياشة لرد الدين والاعتبار من ظفار بالذات.

وشق السويق طريقه بنجاح إلى ثمن نهائي مسابقة أغلى الكؤوس هذا الموسم بعدما أقصى مجيس من دور الـ 32 إثر تفوقه عليه بثنائية نظيفة حملتا توقيع عبدالله الحبشي من نقطة الجزاء في الدقيقة 70 والمحترف الأجنبي أومد أوكري في الدقيقة 79.

ويدخل السويق حسابات موقعة القمة المحتدمة أمام ظفار بمعنويات مرتفعة في أعقاب فوزه الملفت على حساب مضيفه صور بهدفين لهدف في رسم المرحلة السابعة من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم، ما كفل له الارتقاء إلى المركز الخامس في سلم جدول ترتيب المسابقة رافعا رصيده إلى 13 نقطة، حاصدا بذلك انتصاره الرابع في المسابقة مقابل تعادل وحيد وهزيمتين مني بهما في سبع مباريات، مسهما خط هجومه في تسجيل سبعة أهداف ومستقبلا خط دفاعه هدفين في مجمل المباريات السبع التي خاضها في مسابقة الدوري إلى حد هذه اللحظة.

من جهته يسعى ظفار لتكريس العقدة المستعصية التي فرضها على السويق خلال مواجهاتهما الأخيرة في مسابقة الكأس الغالية، مما يجعل قمة اليوم تستحوذ على بؤرة الاهتمام الكفيلة بتسليط الأضواء عليها. ويدخل ظفار بقيادة مدربه الأردني عمار الزريقي حسابات مواجهة القمة بمعنويات منخفضة نسبيا خلفتها تبعات وتداعيات التفريط بصدارة جدول ترتيب مسابقة دوري عمانتل بعد هزيمته المفاجئة أمام مضيفه نادي عمان بهدفين لهدف في إطار الجولة السابعة من منافسات المسابقة، ليهوي مباشرة إلى المركز الثالث في سلم الترتيب متكبدا بالمناسبة هزيمته الأولى في مسابقة الدوري، متجمدا رصيده عند سابقه 14 نقطة.

ظفار حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بلقب مسابقة الكأس الغالية برصيد 10 ألقاب حققها أعوام 1977 و1980 و1981 و1990 و1999 و2004 / 2005 و2006 / 2007 و2011 / 2012 و2019 / 2020 و2020 / 2021، يدشن مساء اليوم رحلته في النسخة الجديدة من مسابقة أغلى الكؤوس بعدما عبر إلى الدور ثمن النهائي مباشرة دون الحاجة إلى خوض مباراة في دور الـ 32 بموجب النظام الحديث للمسابقة، متطلعا هذا الموسم لاستعادة لقب الكأس الغالية إلى خزائنه العامرة بالألقاب بعدما فرط به الموسم الماضي لصالح السيب بطل ثلاثية الموسم.

ويسعى ظفار جديا لاستعادة لقبه المفقود والتتويج باللقب الحادي عشر في تاريخه بمسابقة الكأس الغالية ليتسنى له تعزيز رقمه القياسي في المسابقة، ولكن يتعين عليه أولا الإطاحة بمضيفه السويق في مواجهة الدور ثمن نهائي اليوم، مستهدفا حجز تذكرة التأهل إلى الدور ربع النهائي وبسط نفوذه الجامح على أصفر الباطنة.

بهلا – الرستاق

تشخص الأبصار مساء الغد صوب المجمع الرياضي بنزوى، حيث مسرح مواجهة الرستاق وصيف بطل مسابقة الكأس الغالية في نسخة الموسم الماضي ومضيفه بهلا في رسم الدور ثمن النهائي من المسابقة، ويسعى الرستاق وصيف المسابقة للعودة ببطاقة التأهل الظافرة من مجمع نزوى الرياضي في مهمة محفوفة بالمخاطر خارج قواعده أمسية اليوم، وهو ذات الهواجس المشتركة التي تنتزع أصحاب الأرض نادي بهلا الذي يطوف باحثا عن حجز جواز المرور إلى ربع نهائي أغلى الكؤوس.

وتراود الرستاق طموحات العبور إلى الدور ربع النهائي، تواقا إلى تكرار سيناريو الموسم الماضي في التواجد طرفا ثابتا في المباراة النهائية لمسابقة أغلى الكؤوس وهو طموح مشروع بطبيعة الحال، لا سيما في ظل تزايد حجم سقف التوقعات المرتفع واتساع فجوة نطاق الزخم التفاؤلي المتقد تحت قيادة مدربه الروماني المحنك ميهاي الذي بات خبيرا وعلى إطلاع وبصيرة تامة بالأسلوب والطريقة التي تدار فيها مجريات مباريات المسابقة وبالتالي يعرف تماما من أين تؤكل الكتف، مما يضاعف من حظوظه اليوم في خطف بطاقة التأهل وإلحاق الهزيمة بمضيفه بهلا.

ويدخل الرستاق مواجهة ثمن نهائي الكأس اليوم بمعنويات في القمة بعدما تربع على عرش صدارة ترتيب فرق دوري عمانتل إثر فوزه الأخير على حساب ضيفه الاتحاد بهدف دون مقابل في الجولة السابعة من المسابقة، مستفيدا من تعثر ظفار لحساب الجولة عينها بعد سقوطه في كمين الخسارة أمام مضيفه نادي عمان بهدفين لهدف.

وينفرد الرستاق بصدارة جدول ترتيب فرق دوري عمانتل برصيد 17 نقطة بعد إسدال الستار على سبع جولات من عمر منافسات مسابقة الدوري، حيث أمضى على خمسة انتصارات آخرها على حساب الاتحاد في الجولة السابعة، وفي المقابل سقط في فخ التعادل في مباراتين، ولم يتجرع مرارة الهزيمة في أي من مبارياته السبع التي خاضها في المسابقة، متصديا خط هجومه الناجع لإحراز ستة أهداف في حين لم يستقبل خط دفاعه أي هدف محافظا على نضارة شباكه على مدار المباريات السبعة، مما مكنه من اعتلاء سدة الصدارة عن جدارة واستحقاق.

ومر الرستاق إلى الدور ثمن النهائي مباشرة دون الحاجة لخوض مباراة دور ال 32 مستفيدا من النظام الحديث للمسابقة الذي خول له العبور المباشر إلى هذا الدور على اعتبار أنه وصيف بطل الكأس الغالية في نسخة الموسم الماضي.

ويملك الرستاق أرقاما رائعة في مسابقة الدوري هذا الموسم، حيث إنه يعد الأكثر فوزا بعدد خمسة انتصارات، وينفرد بإحصائية أقوى خط دفاع على الإطلاق في مسابقة الدوري فهو الفريق الوحيد من بين جميع فرق الدوري الذي أوصد أبواب مرماه بأقفال محكمة الإغلاق نجم عنها الخروج بشباك نظيفة على مدار المباريات السبع التي خاضها في المسابقة إلى حد اللحظة، مما مهد له طريق الانفراد بقمة جدول ترتيب المسابقة مطيحا بالمتصدر السابق ظفار من كرسي عرش الصدارة.

ويحلم الرستاق فعليا في معانقة أولى ألقابه التاريخية في مسابقة أغلى الكؤوس بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من كتابة التاريخ في الموسم الكروي المنصرم حينما بلغ المباراة النهائية وخسر من السيب بثنائية نظيفة حملتا توقيع محسن الغساني وأمجد الحارثي.

من جهته يتوق بهلا لكتابة التاريخ وصياغة قصة النجاح بحصد أولى ألقابه في مسابقة الكأس الغالية، متطلعا هذا المساء للإطاحة بالرستاق وصيف بطل المسابقة، ومواصلة مغامرته الناجحة في أغلى الكؤوس، ومخالفة التوقعات التي ترجح كفة فوز وتأهل الرستاق في موازين دائرة الترشيحات والتكهنات المسبقة، عاقدا النية والعزم على حجز بطاقة الصعود إلى الدور ربع النهائي.

ونجح بهلا في حجز تذكرة التأهل إلى الدور ثمن النهائي بعدما أقصى مضيفه بدية من دور ال 32 عقب تفوقه عليه بهدف نظيف حمل إمضاء روبرت جانساه في الدقيقة 119، ويأمل هذا المساء في تبديد وتجريد الرستاق من حلمه في تكرار سيناريو الموسم الماضي ببلوغ المباراة النهائية، متطلعا لإزاحته وفرملته وكبح جماحه الثائر.

وينتقل بهلا إلى خوض صراع جبهة الكأس بمعنويات منخفضة في أعقاب سقوطه الأخير دوريا على أرضية ميدانه أمام ضيفه المصنعة بهدفين لهدف، مترنحا للمركز الثامن في سلم جدول ترتيب مسابقة الدوري برصيد 8 نقاط، تكبد على إثرها الهزيمة الثانية له في المسابقة هذا الموسم، مقابل انتصارين وتعادلين في ست مباريات شهدت تسجيله أربعة أهداف وبالمثل استقبل مرماه أربعة أهداف أيضا. ويعد بهلا ثالث أضعف خط هجوم في مسابقة الدوري نظير اكتفاء خط هجومه بإحراز 4 أهداف مناصفة مع نادي العروبة ، وسيختبر قدراته الهجومية مجددا في مواجهة ضيفه الرستاق في موقعة الكأس اليوم.

صلالة – العروبة

يحتضن مجمع السعادة الرياضي مساء الغد مواجهة صلالة أصحاب الأرض والعروبة الفريق الضيف في رسم الدور ثمن النهائي من مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم لحساب الموسم الكروي الحالي 2022 / 2023، حيث يسعى كل طرفي المواجهة لاقتناص بطاقة العبور إلى الدور ربع النهائي في مهمة لن تكون بالسهلة وإن كانت الترشيحات الأولية تصب في خانة العروبة بالنظر إلى تاريخه المفعم وخبراته وصولاته وجولاته المشهودة في مسابقة أغلى الكؤوس على مر تاريخها، كيف لا وقد سبق له التتويج باللقب الغالي 4 مرات حققها على وجه الدقة والتحديد أعوام 1993 و2001 و2010 / 2011 و2014 / 2015 ويتطلع في نسخة الموسم الحالي لحصد نجمته الخامسة في المسابقة خصوصا وأنه يمتلك كيمياء البطولة ويتمتع بمواصفات حمضها النووي.

العروبة صاحب الإرث العريق والأمجاد الغابرة والماضي التليد في مسابقة الكأس الغالية، أعلن مؤخرا عن تعيين المدرب الوطني أحمد بن سعيد الغيلاني خلفا للمدرب الصربي ماريان زيفكوفيتش الذي أقيل في وقت سابق من منصبه بسبب سوء النتائج.

ويحمل الغيلاني مشعل آمال وطموحات وتطلعات الجمهور العرباوي الذي يناشده بإعادة الفريق إلى السكة الصحيحة وتحقيق النتائج الإيجابية المرجوة انطلاقا من مباراة اليوم أمام صلالة في ثمن نهائي مسابقة الكأس التي تمثل الاختبار الأول للغيلاني في مهمته الرسمية الأولى مع الفريق الأول بنادي العروبة، وطموحاته كبيرة في كسب رهان التحدي الجامح والإطاحة بمضيفه صلالة خارج أسوار المسابقة الأغلى.

وحجز العروبة بطاقة تأهله إلى ثمن نهائي الكأس عقب تغلبه على فنجاء في دور ال 32 بهدفين لهدف ويأمل هذا المساء في إضافة صلالة إلى قائمة ضحاياه مكرسا رحلة البحث الحالمة عن خامس ألقابه في المسابقة الأمجد والأعرق.

إلى ذلك لا يمر العروبة بأزهى فتراته في مسابقة الدوري حيث يعاني من فترة حرجة بقبوعه في المركز الثالث عشر وما قبل الأخير برصيد 4 نقاط جمعها من أربعة تعادلات مقابل ثلاث هزائم مني بها في سبع مباريات شهدت تسجيله لأربعة أهداف في حين تلقت شباكه تسعة أهداف، وقد هيمن التعادل الإيجابي بهدف لمثله على نتيجة مواجهته الأخيرة في الدوري أمام البشائر ضمن الجولة السابعة من منافسات المسابقة، مما يجعله يدخل حسابات مواجهة الكأس أمام مضيفه صلالة اليوم بمعنويات مهزوزة ومتذبذبة يشوبها الارتباك نسبيا.

ويمتلك العروبة سجلا سلبيا قاتما في مسابقة الدوري، انعكس تأثيرها سلبا على نتائج الفريق في المسابقة ليصدأ معه بريقه اللامع ويأفل نجمه الخافت هذا الموسم، حيث يعد ثاني أضعف خط دفاع في المسابقة باستقباله تسعة أهداف وثالث أضعف خط هجوم في المسابقة بإحرازه أربعة أهداف فقط في سبع مباريات مناصفة مع نادي بهلا، كما يعتبر رابع أكثر فرق الدوري خسارة بتكبده لعدد ثلاثة خسائر، والفريق الأكثر سقوطا في كماشة التعادل بواقع أربعة تعادلات في سبع مباريات.

من جهته يدخل صلالة موقعة ثمن نهائي الكأس باسطا ذراعي آمال ورغبات حجز بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي، متطلعا قدما للإطاحة بضيفه العروبة في سجال موقعة اليوم، متسلحا بنشوة الصعود المؤزر الذي خلفته آنفا مواجهات دور ال 32 الذي شهد تفوقه على حساب ضيفه المضيبي بثنائية نظيفة حملت بصمة اللاعب فيصل أسعد قنبر في الدقيقتين 71 و90.

ولم يسبق لصلالة أن نال حظوة التتويج بلقب الكأس الغالية، ويبدو الأمر لا يزال بعيد المنال في نسخة الموسم الحالي بيد أنه يطمح في الذهاب إلى أبعد مدى ممكن وأقصى نقطة ممكنة في المسابقة، وهذا بطبيعة الحال حق مشروع لجميع الأندية المنافسة على اللقب، ساعيا هذا المساء للإطاحة بضيفه العروبة واللحاق بركب المتأهلين إلى الدور ربع النهائي.

وينشط صلالة في مسابقة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم حيث ينافس في المجموعة الأولى على وجه التحديد التي يحتل من خلالها المركز السادس وما قبل الأخير برصيد 4 نقاط جمعها من انتصار وحيد وتعادل وحيد مقابل أربعة هزائم مني بها في ستة مباريات، اكتفى على إثرها خط هجومه بتسجيل هدف وحيد في حين ولجت مرماه سبعة أهداف.

وينقل صلالة صراعه إلى جبهة الكأس اليوم بمعنويات منخفضة في أعقاب هزيمته بهدف نظيف أمام ضيفه الوحدة في الجولة الماضية من منافسات مسابقة دوري الدرجة الأولى، بيد أنه طوى صفحة مباراة الوحدة بخيرها وشرها وفتح صفحة جديدة مشرقة أمام العروبة في مباراة الكأس اليوم معنونا من خلالها الخطوط العريضة لآمال وطموحات وتطلعات انتزاع تذكرة التأهل إلى الدور ربع النهائي مستهدفا نيل مبتغاه ومراده المحمود في هذا الشأن.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/قمة-ثأرية-بين-السويق-وظفار-وبهلا-يهدد-طموحات-الوصيف-وصلالة-يتحدى-تطلعات-العروبة

 1,772 total views,  4 views today

عن صبري البوسعيدي

Email: Sabri.abusaidi@yahoo.com

شاهد أيضاً

3 لقاءات تؤطر افتتاح منافسات الأسبوع الثاني عشر لدوري عمانتل

يسعى الرستاق لاستعادة وصافة جدول الترتيب حينما يستقبل ضيفه البشائر مساء اليوم على أرضية مجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *