الرئيسية / اخبار المحلية / منتخب الناشئين في مهمة حجز تذكرة التأهل لنهائيات كأس آسيا

منتخب الناشئين في مهمة حجز تذكرة التأهل لنهائيات كأس آسيا

يتأجج الصراع في الجولة الختامية لتصفيات كأس آسيا للناشئين لخطف المركز الأول في المجموعة وحجز البطاقة الوحيدة المؤهلة بشكل مباشر لنهائيات كأس آسيا 2023، حيث ينحصر الصراع بين منتخبنا الوطني والعراق، بعدما ضمنت قطر التأهل للنهائيات بصدارتها المجموعة برصيد ٧ نقاط يليها منتخبنا الوطني برصيد ٦ نقاط، ثم العراق برصيد ٤ نقاط، بينما فقد المنتخب البحريني جميع حظوظه بالتأهل بعد خوضه جميع مبارياته وفي جعبته ٤ نقاط فقط، فيما يأتي لبنان متذيلا الترتيب وفي رصيده نقطة وحيدة. وتقام غدا مباراتان في الجولة الأخيرة والختامية للتصفيات الآسيوية للمجموعة التي ضمت إلى جانب منتخبنا كلا من قطر والعراق والبحرين ولبنان، الأولى تجمع قطر مع لبنان في تمام الساعة الخامسة مساء، وفي الثانية يلعب منتخبنا أمام نظيره العراقي عند الساعة ٨:٤٥ مساء، وستكون فرص التأهل حاضرة سواء بالتأهل المباشر في حالة تصدر المجموعة أو كأفضل منتخب يحتل المركز الثاني من بين المجموعات الأخرى في التصفيات.

قطر يلاقي لبنان
يدخل المنتخب القطري مباراته أمام لبنان متصدرا ترتيب فرق المجموعة برصيد ٧ نقاط حققها من الفوز على العراق بهدفين لهدف ثم التعادل مع البحرين بهدف لمثله وبعد ذلك فوزه على منتخبنا بهدفين مقابل هدف في مباراته الثالثة، وتبدو مهمة قطر سهلة بالنظر إلى أداء وترتيب منافسه لبنان الذي يحتل المرتبة الأخيرة في المجموعة برصيد نقطة واحدة حصدها أمام المنتخب العراقي، ولن يحتاج المنتخب القطري اليوم لانتظار نتيجته أمام لبنان من أجل حسم تأهله للنهائيات، وبعيدا عن نتائج وحسابات الفرق الأخرى للمجموعة، بحكم أنه ضمن التأهل بعد فوزه على منتخبنا بنتيجة 2 – 1 متصدرا للمجموعة، وقدم المنتخب القطري أداء جيدا من خلال الثلاثة مباريات التي خاضها حتى الآن ويأمل في مواصلة الأداء الجيد خاصة وأنه يدخل لقاء لبنان منتشيا بالفوز على منافسه المباشر على صدارة المجموعة منتخبنا الوطني، أما لبنان فيخوض مباراته أمام قطر لتحقيق فوز معنوي وشرفي لا أكثر بعد أن خسر جميع حظوظه في التأهل وحصد نقطة يتيمة في التصفيات ليقبع في المركز الأخير في المجموعة.

لقاء التأهل لمنتخبنا
وفي المباراة الختامية لتصفيات المجموعة يلتقي منتخبنا الوطني مع نظيره العراقي وعينه على تحقيق الفوز مع ترقبه لنتيجة مباراة قطر ولبنان، ولدى منتخبنا ٦ نقاط يحتل بها المركز الثاني في المجموعة خلف المتصدر قطر ب ٧ نقاط، ويدخل منتخبنا مباراته أمام العراق بعد أن تلقى خسارة مفاجئة في المباراة السابقة أمام منافسه المنتخب القطري بهدف مقابل هدفين بعد أن كان متقدما بالنتيجة في شوط المباراة الأول، ويأمل منتخبنا في الفوز وتعثر منافسه قطر سواء بالتعادل أمام لبنان أو الخسارة أمامه ليخطف صدارة المجموعة وبطاقة التأهل المباشر للنهائيات الآسيوية، في الجهة المقابلة يدخل العراق المباراة وفي جعبته ٤ نقاط حصدها بالتعادل أمام لبنان وفوزه في المباراة السابقة أمام نظيره المنتخب البحريني بثلاثية دون رد، ويأتي العراق في المركز الثالث في المجموعة بعد قطر المتصدرة ومنتخبنا الثاني، مدركا أنه لا مفر من وجوب تحقيقه الفوز إذا ما أراد المنافسة على بطاقة التأهل المباشر أو المنافسة لأن يكون أفضل منتخب يحتل المركز الثاني من بين فرق المجموعات الأخرى بالتصفيات الآسيوية، وقدم لاعبو العراق أداء مبهرا في الشوط الثاني من مباراتهم السابقة ونجحوا باقتناص فوز كبير على حساب البحرين بثلاثية نظيفة سجلت جميعها في شوط المباراة الثاني.

خسارة أولى
هذا وكان منتخبنا قد تلقى خسارة أولى أمام شقيقه المنتخب القطري بهدف مقابل هدفين في المباراة التي أقيمت على مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وتقدم منتخبنا في الشوط الأول، لكن الحال تغير في شوط المباراة الثاني واستغلت قطر التراجع الكبير في الجانب البدني للاعبي منتخبنا وعودتهم كثيرا للخلف مع محاولة إقفال مناطقهم الدفاعية معتمدين على الهجمات المرتدة، لكن الخطة التي انتهجها منتخبنا لم تؤت ثمارها وهاجم لاعبو قطر دفاع منتخبنا بضراوة ونجحوا في قلب النتيجة لصالحهم بهدفين مقابل هدف ليخطفوا نقاط المباراة بجدارة.

الشوط الأول من المباراة بدء سريعا من جانب المنتخب القطري، حيث أتيحت الفرصة الأولى عبر أحمد ناصر محمود بعد أن وصلته كرة مخادعة من خلف المدافعين سددها مباشرة لكنها جاءت خارج المرمى، وفرصة أخرى من ركلة ركنية أبعدها دفاع منتخبنا بنجاح، ورد منتخبنا بهجمة منظمة من الجهة اليمنى وعرضية وصلت إلى المندفع من الخلف الهيثم الشكيلي واضعا الكرة في الشباك، ليتقدم منتخبنا في النتيجة في الدقيقة ٧ من زمن المباراة، وحاولت قطر الرد عبر عرضية من الجهة اليمنى لم تؤت ثمارها، ومن هجمة سريعة لمنتخبنا من الجهة اليسرى راوغ يوسف الشبيبي دفاع قطر وسدد كرة جاءت بين أحضان زيد شعيب حارس المنتخب القطري، بعدها أمسك لاعبو قطر بزمام الاستحواذ على منتصف الملعب مع قيامهم ببعض الهجمات التي لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى منتخبنا، ومن كرة مباغتة لمنتخبنا وصلت الكرة للهيثم الشكيلي مطلقا تسديدة قوية أخطأت الشباك بعد مضايقة من جانب الدفاع القطري، ومالت السيطرة لمنتخبنا بعد مرور نصف ساعة على اللعب، وتألق مجددا الهيثم الشكيلي برأسية جميلة بعد عرضية من الجهة اليمنى لكن زيد شعيب حارس قطر كان لها بالمرصاد، ومن مجهود فردي رائع مر عبدالله المقبالي من عمق الدفاع القطري وصوب تسديدة تصدى لها حارس قطر وأبعدها الدفاع بنجاح، لينتهي الشوط الأول بتقدم منتخبنا بهدف للاشيء.

ومع بداية الشوط الثاني، أتيحت لقطر فرصة سانحة للتسجيل بعد كرة بينية من الجهة اليمنى وصلت لدخيل الحمد ومر بمهارة مرسلا عرضية متقنة لكن دفاع منتخبنا أبعدها إلى ركنية في اللحظات الأخيرة قبل أن تصل لمهاجمي قطر، ثم فرصة أخرى من الجهة اليسرى أبعدها دفاع منتخبنا أيضا، ونشط المنتخب القطري بغية إدراك هدف التعادل ونوع من هجماته واختراقاته من طرفي الملعب لكن دون استغلال لاعبيه للكرات العرضية التي أتيحت لهم، بعدها حصلت قطر على ركلة جزاء إثر خطأ دفاعي على مهاجم قطر نفذها كابتن الفريق بسام عادل عيد بنجاح على يمين حارس مرمى منتخبنا مؤمن الصولي، لينجح في تعديل النتيجة لفريقه في الدقيقة ٦٢، واستمرت قطر في أفضليتها لتتاح فرصة من أمام منطقة الجزاء عبر خالد الشعيبي هيأها لنفسه وسددها لكنها جاءت بين يدي الحارس مؤمن الصولي، لتسنح فرصة لمنتخبنا عبر البديل عمر الجابري سددها مباشرة على المرمى جاءت خارج الخشبات الثلاث، وانطلق دخيل الحمد من الجهة اليمنى بسرعته متجاوزا دفاعات منتخبنا لكن الدفاع أبعدها من أمامه في اللحظة الأخيرة قبل أن يسددها على المرمى، ثم فرصة أخرى عبر تحسين محمد بعد مروره من الدفاعات العمانية ليفتح لنفسه زاوية للتصويب على المرمى مطلقا تسدية قوية جاءت بعيدة عن المرمى، ونجح المنتخب القطري بالتقدم في النتيجة عبر قائد الفريق بسام عادل عيد بعد دربكة بين حارس منتخبنا مؤمن الصولي والدفاع، لتصل إلى بسام الذي وضعها بسهولة في شباك منتخبنا ليسجل هدفه الشخصي الثاني له ولفريقه في المباراة في الدقيقة ٨٤، لتنتهي المباراة بفوز قطر بهدفين مقابل هدف لمنتخبنا. أدار اللقاء أحمد العلي حكما للساحة وعباس غلوم مساعدا أول وعبدالهادي العنزي مساعدا ثانيا وخالد الطريس حكما رابعا وفو هواي تي مراقبا للمباراة.

العراق يقسو على البحرين بثلاثية
وفي مباراة أخرى وعلى ذات الملعب نجح المنتخب العراقي في تحقيق فوز كبير وبثلاثية نظيفة على حساب نظيره المنتخب البحريني، وبعد هذا الفوز عزز العراق من حظوظه بالمنافسة على التأهل لكأس آسيا في انتظار الجولة الأخيرة وما ستؤول عليه مباريات المجموعة. بدأ الشوط الأول بتفوق نسبي للمنتخب العراقي حيث نجح في الاستحواذ على اللعب لتتاح له فرصة سانحة للتسجيل عبر سجاد الخيون لكن كرته أخطأت طريقها للشباك، واستمر العراق في محاولاته للسيطرة على منتصف الملعب وبرز اللاعب أمير الخفاقي في صناعة اللعب لكن الغلبة كانت للدفاع البحريني في إيقاف المد الهجومي للعراق، ومع مرور دقائق اللعب سنحت فرصة للتسجيل للبحرين عبر فارس مهدي من تسديدة جاءت قريبة من مرمى سجاد محمد حارس مرمى العراق، ليحصل البحرين على فرصة أخرى من كرة عرضية من الجانب الأيمن قابلها خالد الخلف برأسية قوية مرت فوق المرمى بقليل، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين دون أهداف.

ومع انطلاقة الشوط الثاني ومن أول هجمة للعراق انفرد على إثرها علي أكبر الدراجي وتخلص من المدافع بنجاح ووضع الكرة على يسار الحارس البحريني معلنا هدف التقدم للعراق في الدقيقة ٤٦، وأتيحت فرصتين للتسجيل تباعا، الأولى عبر قائد الفريق كرار جعفر بعدما مر من بين المدافعين وسدد كرة قوية مباشرة لكنها جاءت خارج المرمى، والفرصة الثانية عبر بوان ستار علي سددها من الوضع على الطائر اعتلت المرمى بقليل، وحاول البحرين العودة لأجواء اللقاء عبر تسديدة سيف البوفلاسة تهادت بين يدي الحارس العراقي سلمان الصبير، ليحصل المنتخب البحريني على ركلة حرة مباشرة نفذها سامي بسام عوادي بيسراه ومرت بجوار المرمى بسنتيمترات قليلة، ليرد العراق بهجمة منظمة وصلت إلى بوان ستار وسددها قوية تهادت في الشباك البحرينية، ليتقدم العراق بهدفين دون رد. وواصل العراق أفضليته وحصل على خطأ بالقرب من منطقة الجزاء نفذه أمير الخفاقي لكن كرته جاءت بعيدة عن المرمى، وحاول البحرين تقليص النتيجة من كرة طولية عالية وصلت لسيف البوفلاسة سددها برأسه خارج المرمى بغرابة، بعدها شن العراق هجماته وبالتحديد من الجهة اليسرى إحداها وصلت إلى كرار جعفر مروضا كرته بنجاح داخل منطقة العمليات وسددها ببراعة لتصيب القائم وتعود إلى أمير الخفاقي الذي أطلق تصويبة جميلة في الشباك البحرينية، ليبتعد العراق في النتيجة بثلاثية نظيفة، ولم يستطع لاعبو البحرين مجاراة خصمهم وبدا الانهيار البدني واضحا وذلك من خلال رتم لعبهم البطيء واعتمادهم على الهجمات المرتدة التي فشلوا بالقيام بها، بعدها سنحت فرصتين للتسجيل للعراق عبر البديل حسن علي جاسم، أولاها من تصويبة ارتدت من الدفاع وخرجت إلى ركلة ركنية، والأخرى من تسديدة يسارية مرت بالقرب من القائم الأيمن للحارس، لتمر الدقائق المتبقية للمباراة دون تغيير في النتيجة وتنتهي المباراة بفوز العراق بثلاثة أهداف دون مقابل ليرفع رصيده إلى ٤ نقاط، فيما ظل البحرين عند نقاطه الـ٤. أدار اللقاء إلكسندر جورج حكما للساحة يعاونه ريان جالجير مساعدا أول وسيرازيدنوف مساعدا ثانيا وجولمودو سودولو حكما رابعا وعبدالحميد عبدالغفور مراقبا للمباراة.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/منتخب-الناشئين-في-مهمة-حجز-تذكرة-التأهل-لنهائيات-كأس-آسيا-غدا

 579 total views,  6 views today

عن صبري البوسعيدي

Email: Sabri.abusaidi@yahoo.com

شاهد أيضاً

3 لقاءات تؤطر افتتاح منافسات الأسبوع الثاني عشر لدوري عمانتل

يسعى الرستاق لاستعادة وصافة جدول الترتيب حينما يستقبل ضيفه البشائر مساء اليوم على أرضية مجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *