الرئيسية / اخبار المحلية / السيب وظفار في قمة مباريات المرحلة الرابعة بدوري عمانتل

السيب وظفار في قمة مباريات المرحلة الرابعة بدوري عمانتل

تشخص الأبصار مساء الغد نحو استاد السيب الرياضي بحلول الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة ، حيث تدور رحى قمة القمم وموقعة السحاب المرتقبة بين قطبي كرة القدم العمانية حينما يحل ظفار ضيفا ثقيلا على السيب حامل اللقب في رسم ختام مباريات المرحلة الرابعة من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي ٢٠٢٢ / ٢٠٢٣ م.

ويمني متتبعي ومراقبي دوري عمانتل لكرة القدم وعموم عشاق الساحرة المستديرة بما فيهم جماهير وأنصار الفريقين في سلطنة عمان النفس في الاستمتاع بوجبة كروية كاملة الدسم محفوفة بدعوات الأمل والرجاء بأن تفي قمة قمم الدوري بوعودها المنتظرة في إلهاب حماس وعنفوان الجماهير العمانية قاطبة في سهرة كروية حافلة يتكهن بأن تعد بكل فصول الفرجة العامرة مقرونة بالإثارة والندية اللامحدودة والتشويق المنقطع النظير.

ويدخل القطبان الكبيران حسابات مواجهة قمة مباريات المرحلة الرابعة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم بقواسم ودافع مشتركة تتجلى من خلالها رغبة الفريقين الجامحة في اللحاق بركب قمة الترتيب ومزاحمة الرستاق على مقعد الصدارة التي تبوأ مكانتها ليلة أمس الأول في أعقاب تحقيقه النصر المؤزر على حساب السويق بهدف نظيف كان كافيا لعزف لحن الصدارة منفردا ولو بصفة مؤقتة رافعا رصيده إلى ١٠ نقاط قابضا ومتكئا على عرش قمة الترتيب .

وبالتالي تكتسي قمة الكبيرين السيب وظفار عباءة الأهمية البالغة نظرا لحاجتهما الماسة لتحقيق الانتصار الثالث لهما في مسابقة الدوري هذا الموسم وقطع الحبل السري لارتباطهما النقطي وفك أغلاله وقيوده إذ كلاهما جمع ٧ نقاط بعد مضي ثلاث جولات من عمر المسابقة عانقا من خلالها لغة الانتصار في مباراتان وتعادلا في مباراة وحيدة ولم يتأبطا شر الهزيمة قط .

وكان السيب حامل اللقب قد دشن حملة الدفاع عن لقبه بنجاح حينما استهل مشواره هذا الموسم بفوز عريض جاء على حساب البشائر ضيف الشرف الجديد على مسابقة دوري عمانتل مكرما وفادته بثلاثية نظيفة قبل أن يتعثر في الجولة الثانية بسقوطه في كمين التعادل الإيجابي أمام المصنعة بهدفين لمثله بيد أنه استعاد إتزانه وتعافيه في الجولة الثالثة وتفوق على صور بهدفين لهدف تصدر على إثرها جدول ترتيب فرق الدوري برصيد ٧ نقاط قبل أن يتراجع إلى المركز الثالث بعد نهاية مباريات أمس الأول التي شهدت ارتقاء الرستاق إلى صدارة الترتيب برصيد ١٠ نقاط يليه النهضة الذي صعد إلى وصافة الترتيب رافعا رصيده إلى ٨ نقاط عقب فوزه على صحار بهدف دون رد ضمن منافسات الجولة الرابعة.

أما ظفار فقد اصطدم بعثرة البدايات في مستهل مشواره بمسابقة الدوري هذا الموسم إذ سقط في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه النهضة قبل أن يصحح مساره في الجولة الثانية وكسب صور بهدف نظيف وتابع بعدها عروضه الجيدة وتفوق على البشائر بثنائية نظيفة لحساب الجولة الثالثة من منافسات المسابقة وبات يحتل حاليا المركز الخامس في سلم جدول الترتيب برصيد ٧ نقاط جمعها من انتصارين وتعادل شهدت احرازه ٣ أهداف وفي المقابل لم تلج شباكه أي هدف وهنا تكمن نقطة قوة ظفار في الموسم الحالي إذ يتسم بصلابة دفاعية فولاذية تعجز خطوط هجوم الفرق المنافسة وتشل قدرتها على ضرب دفاعاته الرصينة والمحكمة الإغلاق ذات التنظيم المتسق والرهيب في الخط الخلفي لدرجة يصعب معها إيجاد الثغرات والفجوات الممكنة للاختراق والتوغل دلالة دامغة على تماسكها وترابطها.

ويتطلع السيب بقيادة مدربه الروماني إيلي ستان لاستعادة وهج الصدارة وبريقها الرنان متسلحا بالدفع المعنوية الكبيرة التي خلفها تأهله التاريخي إلى نهائي منطقة غرب آسيا من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في أعقاب انتصاره الملفت الذي حققه على مضيفه العربي الكويتي بهدفين لهدف بعد التمديد لحساب الدور نصف النهائي من المسابقة ليضرب موعدا مع شقيقه الرفاع البحريني في نهائي منطقة الغرب المقر أن يلعب يوم ٤ أكتوبر المقبل على أرضية مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.

ويتشبث السيب بعاملا الأرض والجمهور لإكرام وفادة ضيفه ظفار في قمة قمم مباريات الدوري مساء اليوم واضعا نصب عينيه ملامسة ضفاف النقطة العاشرة وبالتالي إسقاط الرستاق من عرش الصدارة بفارق الأهداف المقبولة والمدفوعة وهو ذات الهدف والقاسم المشترك الذي يسعى الفريق الضيف ظفار لتحقيقه مما يجعل النقاط الثلاث على المحك وما يزيد المأمورية عنوة وتعقيدا أن كلا الفريقين لم يجنح لغمامة الهزيمة ولا يرغبان أن يرزحا تحت وطأتها في قمة مواجهتهما المباشرة اليوم لذا من المؤكد بأن يرفعا سويا شعار استمرارية الحفاظ على سجلهما خال من الهزائم للمباراة الرابعة على التوالي والتي تحتمل أيضا أن يسقط أحدهما ضحية لشرك الهزيمة المنبوذة.

ويتسلح السيب بقوة خط هجومه الذي يعد الأفضل في دورينا هذا الموسم بإمضائه على سبعة أهداف في ثلاثة مباريات متطلعا للسع شباك ظفار في قمة مباريات المرحلة الرابعة وإضافته إلى قائمة ضحاياه دوريا قبل أن يخرج لملاقاة مضيفه بهلا على أرضية مجمع نزوى الرياضي في إطار مباريات المرحلة الخامسة .

ويعي المدرب الروماني إيلي ستان جيدا أهمية الظفر بالنقاط الثلاث في قمته الواعدة أمام ظفار لذا من المرجح أن يدخل حسابات القمة بترسانته البشرية الضاربة المؤلفة من: أحمد الرواحي ومحمد المسلمي ومحمد رمضان وحسن العجمي وعلي البوسعيدي وعيد الفارسي وعزيز جيبولا وصلاح اليحيائي ومروان تعيب وعبدالعزيز المقبالي ومحسن الغساني وسيعول بشدة على جودة خطي وسطه وهجومه في صنع الفارق الفني المطلوب نظرا لكثافة زخم العناصر الدولية المتاحة في الفريق وتمتعها بالخبرة الميدانية الكافية التي تشكل منها علامة فارقة داخل أروقة المستطيل الأخضر لاسيما في ظل تواجد صانع الألعاب صلاح اليحيائي الذي عادة ما يثنر أريج سحره وبريقه داخل الملعب بتمريراته الحريرية المتقنة وتحركاته المزعجة للخصوم بين الخطوط فضلا عن قدرته الفائقة على صنع الفرص السانحة للتسجيل وجودته في فك لوغارتيمات شفرات التكتل الدفاعي للفريق المنافس وإيجاد الثغرات والمساحات الملائمة للاختراق .

من جهته لن يهادن ظفار على النقاط الثلاث التي تعتبر مراده ومبتغاه في قمة اليوم على الرغم من صعوبة المهمة التي تنتظره خارج قواعده وتحديدا على أرضية استاد السيب الرياضي بيد أن مدربه عمار الزريقي يثق ويؤمن تماما بقدرات وإمكانات لاعبيه في العودة من معقل السيب محملا بغنائم النقاط الثلاث الثمينة التي قد تتيح له فرصة الارتقاء لعرش صدارة قمة الترتيب مناصفة مع نادي الرستاق المتوهج قبل أن يخرج لملاقاة مضيفه المصنعة على أرضية مجمع الرستاق الرياضي يوم ٣ أكتوبر المقبل لحساب المرحلة الخامسة من منافسات مسابقة الدوري.

وفي الوقت الذي يتسلح فيه السيب بقوة وجودة خط هجومه نجد في الضفة المقابلة نادي ظفار يتسلح بقوة خط دفاعه الذي لم تستقبل مرماه أي هدف خلال المباريات الثلاث الماضية محافظا على نظافة شباكه بفضل مناعة تحصيناته الدفاعية الفولاذية.

وعلى الأرجح سيدخل الأردني عمار الزريقي حسابات القمة الواعدة والمرتقبة مساء اليوم أمام مضيفه السيب بتشكيلته الأساسية الاعتيادية المؤلفة من: مازن الكاسبي وعبدالسلام عامر وثاني الرشيدي وعلي سالم بيت النحار ومعتز صالح وإسماعيل كواكو وقاسم سعيد ورائد إبراهيم ودوارتي فينسيوس وفخري العمدوني وحسين الشحري ، وسيعول الزريقي على مثلث الرعب الهجومي المكون من دوارتي فينسيوس وحسين الشحري وفخري العمدوني على ضرب عمق دفاعات السيب وخلخلة خطوطهم الخلفية بإمداد وإسناد من النجوم الدوليين السابقين رائد إبراهيم وقاسم سعيد نظرا لقدرتهم على إضفاء الكثافة العددية الهجومية في خط الوسط.

ويضم ظفار بين صفوفه اللاعب الشاب عبدالله المشرفي الذي يملك أعلى معدل تهديفي في مسابقة دوري عمانتل هذا الموسم مقارنة بعدد الدقائق التي خاضها مع فريقه خلال المباريات الثلاث الماضية في منافسات الدوري حيث لعب ١١ دقيقة فقط ونجح في إحراز هدفين بمعدل تهديفي رائع بلغ ٥، ٥ .

حكام القمة

أسندت دائرة الحكام بالاتحاد العماني لكرة القدم إدارة قمة مباريات المرحلة الرابعة من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم بين السيب حامل اللقب وضيفه ظفار إلى حكم الساحة يحيى البلوشي ويساعده على الخطوط كل من : راشد الغيثي حكما مساعدا أول وحمد الغافري حكما مساعدا ثان وخالد الشيدي حكما رابعا وسالم البطاشي مقيما للحكام.

وستحظى قمة مباريات المرحلة الرابعة من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم بين السيب حامل اللقب وضيفه ظفار بنقل تلفزيوني حي ومباشر عبر القناة الرياضية التي أوكلت مهمة التعليق والوصف التفصيلي على وقائع ومجريات قمة السحاب المرتقبة إلى المعلق أحمد العجمي.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/السيب-وظفار-في-قمة-مباريات-المرحلة-الرابعة-بدوري-عمانتل

 671 total views,  6 views today

عن صبري البوسعيدي

Email: Sabri.abusaidi@yahoo.com

شاهد أيضاً

السيب يبلغ نهائي كأس الاتحاد الآسيوي بالفوز على الرفاع برباعية

تأهل السيب بجدارة واستحقاق إلى نهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي بعد أن تمكن من الفوز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.