الرئيسية / اخبار المحلية / الأحمر يدافع عن فرصة العبور للدور الثاني في التصفيات الآسيوية بمواجهة أفغانية

الأحمر يدافع عن فرصة العبور للدور الثاني في التصفيات الآسيوية بمواجهة أفغانية

يعود المنتخب الوطني الأول لكرة القدم من جديد إلى ميدان التنافس الرسمي في التصفيات الآسيوية المُشتركة المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2023 في الصين وكأس العالم 2022 في قطر ويواجه الليلة منتخب أفغانستان بحثا عن العودة لسكة الانتصارات بعد خسارته السابقة أمام قطر بهدف من ضربة جزاء في اللقاء الذي سرق فيه الحكم السيريلانكي عرق وجهد نجوم الأحمر بعدم احتسابه هدفا لخالد الهاجري وضربة جزاء متفق عليها، في حين أن الشكوك حاصرت ضربة الجزاء التي احتسبها لقطر وجاء منها هدف المباراة الوحيد.

يبحث الأحمر عن الفوز باعتباره الخيار الوحيد الذي يعزز فرصته للصعود إلى الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال وحجز مقعده في النهائيات الآسيوية عبر أفضل مركز ثانٍ في المجموعات.

تأمل جماهير الكرة العمانية أن يعوض الأحمر خسارته ويحقق اليوم نصرا كبيرا يؤكد تطوره الفني وقدرته على تجاوز إحباط الخسارة الغير مستحقة أمام قطر.

الطموحات كبيرة والأمنيات لا حدود لها بأن يظهر أبطال ونجوم المنتخب الوطني اليوم في مستويات فنية مقنعة تؤكد أن العمل الذي تم في الفترة الماضية رغم الظروف التي أحاطت به يمكنه أن يؤسس لنقلة فنية كبيرة في المستقبل القريب.

أكمل الجهاز الفني للأحمر برنامجه الإعدادي للتصفيات عبر معسكرات خارجية قصيرة وتدريبات مكثفة وقف خلالها على جاهزية اللاعبين البدنية والفنية واستفاد من التجارب الودية في التعرف على أفضل العناصر التي يمكنها أن تؤسس للتشكيلة المثالية والتي ستظهر الليلة في المهمة القطرية الصعبة.

ومنحت مباراة قطر المدرب برانكو مؤشرات فنية عديدة ستساعده في التعامل مع مباراة اليوم وتكرار الفوز على أفغانستان بعد أن نجح المنتخب الوطني في الفوز بمباراة الذهاب بثلاثية.

الأمنيات الطيبة أن يستهل الأحمر اليوم مشواره التنافسي في التصفيات الآسيوية بظهور قوي ومشرف يؤكد تطوره وقدرة الكرة العمانية على أن تمضي قدما بحثا عن الإنجازات الكبيرة التي ترضي طموحات الجماهير الوفية.

يدخل لاعبو الأحمر إلى ملعب المباراة بعد برنامج عمل مكثف في الفترة الماضية اشتمل على ثلاثة معسكرات خارجية، بدبي شهد أربع تجارب والعديد من المحاضرات التي تحدث فيها المدرب للاعبين عن أهمية عدم الاستهانة بالمُنافسين في المجموعة وضرورة التركيز من أجل تحقيق النتائج الإيجابية وكسب الثلاث نقاط في أي مباراة من المباريات المتبقية في برنامج التصفيات الآسيوية المشتركة.

ويجدد الجهاز الفني في كل محاضرة ثقته في قدرات اللاعبين على تحقيق الفوز اليوم وكسب الثلاث نقاط والوصول إلى النقطة رقم 15.

وفي بروفة المباراة أمس الأول طالب برانكو اللاعبين بالتركيز الشديد فيما ينتظرهم من جهد ومنافسة قوية والتعامل مع الفرق المنافسة بالجدية والحذر.

وأدى لاعبو الأحمر مرانهم الذي سبق ظهورهم اليوم أمام المنتخب الأفغاني بصورة طيبة تؤكد على جاهزيتهم فنيًا ومعنويًا وذهنيًا وبدنيًا لهذه التحديات، ويتطلع كل لاعب لاستغلال فرصة مشاركته في التشكيلة الأساسية بتقيدم أفضل مستوى للمُشاركة في التصفيات، والمحافظة على استمرار مشاركته في المباريات المتبقية في برنامج التصفيات وتعويض الخسارة الماضية أمام قطر.

تغييرات محدودة

قدمت مباراة قطر الرؤية الفنية بشأن أفضل الخيارات التي سيعتمد عليها المدرب الكرواتي في التشكيلة التي سيخوض بها أول مباراة اليوم والتي لا تقبل القسمة على اثنين ولا بديل فيها عن الفوز وكسب النقاط كاملة.

وربما ستشهد تشكيلة المنتخب اليوم بعض التغييرات المحدودة مقارنة بتلك التي ظهرت في مباراة قطر وأيضا ليس من المستبعد أن يدفع برانكو بنفس الوجوه دون أي تغيير خاصة في خط الهجوم.

وكما هو معروف فإن القائمة تضم عددا كبيرا من العناصر الشابة التي يتوقع أن تحصل على فرصتها في خيارات المدرب الكرواتي.

وهناك بعض الأسماء التي ستحافظ على وجودها في التشكيلة من لاعبي الخبرة في مقدمتهم الحارس فايز الرشيدي والمهاجم عبد العزيز المقبالي والمدافع البوسعيدي.

وتضم القائمة الحالية 29 لاعبا هم: فايز الرشيدي وأحمد الرواحي وإبراهيم المخيني ومحمد المسلمي وخالد البريكي وعمران الحيدي وعصام الصبحي وفهمي دوربين وجمعة الحبسي وعبد العزيز الغيلانيو زاهر الأغبري وعلي البوسعيدي وأحمد الكعبي وجميل اليحمدي وعبد الله فواز وحارب السعدي ويزيد المعشني وأمجد الحارثي وصلاح اليحيائي، وعمر الفزاري ومحسن جوهر وياسين الشيادي وعبد العزيز المقبالي ومحمد الغافري وخالد الهاجري ومحسن الغساني وسعود الحبسي وخالد البريكي وعمران الحيدي وجميل اليحمدي والمنذر العلوي.

التكتيك المناسب

تعد مباراة اليوم للمنتخب الوطني أمام المنتخب الأفغاني مهمة للمدرب الكرواتي برانكو بعد خسارته لأول مباراة رسمية في مسيرته مع الكرة العمانية أمام قطر بعد أن انتظر طويلا ليخوض مباراة رسمية ويظهر بصمته التدريبية والتي وجدت القبول والاستحسان من الجماهير.

الدعم المعنوي الذي وجده المدرب سيجعله أكثر حرصا على معالجة السلبيات والأخطاء والعمل على تقديم مباراة قوية يكون من السهل تحقيق الانتصار فيها دون عناء أو تعقيدات يمكن أن يسببها المنتخب الأفغاني الذي يلعب بارتياح بعيدا عن أي ضغوط لخروجه من سباق التنافس على المركز الأول أو الثاني ويلعب من أجل تحسين موقعه في تنصيف الفيفا ليس أكثر من ذلك.

وحرص برانكو على جمع كل المعلومات المتوفرة عن المنتخب الأفغاني من أجل وضوح الصورة الفنية بشأن أسلوب لعبه وقدرات نجومه وهي مسائل مهمة في علم التدريب وتساعد المدربين على اختيار الأسلوب المناسب الذي يساعد فريقهم على كسب التحديات وتحقيق الأفضلية خلال المباريات ومن ثم تحقيق النتائج الإيجابية وهو ما سيعمل عليه برانكو بداية من اختيار التشكيلة المناسبة وخطة اللعب وتوزيع المهام على اللاعبين.

ويتعامل برانكو دائما بواقعية للحد البعيد ويملك الكثير من الخبرات والقدرات التي قادت اتحاد الكرة العماني للتعاقد معه من بين عدة أسماء كانت مرشحة لقيادة الكابينة الفنية للأحمر.

وسبق أن خاض برانكو أجواء التصفيات الآسيوية من خلال تجربته الإيرانية الناجحة والتي انتهت بالتواجد في كأس العالم وهو ما يسعى لتكراره اليوم مع المنتخب الوطني وسبق أن أعلن بان طموحه هو التواجد في مونديال قطر.

مساندة جماهيرية

شهدت مباراة الأحمر أمام قطر حضور عدد من الجمهور العماني الذي دعم وساند اللاعبين بقوة ويتوقع أن يستمر الدعم في مباراة اليوم بعد أن أعلنت اللجنة المُنظمة للتصفيات الآسيوية المُشتركة إقامة المباريات بحضور جماهيري بنسبة 30%، حيث تنطلق مباريات المجموعة الخامسة.

وسوف تُتاح التذاكر للجماهير، حيث تم طرحها رسميًا، بسعر موحّد للتذكرة وهو 20 ريالًا قطريًا، وسيتم طرحها للبيع عبر الموقع الإلكتروني لاتحاد الكرة.

ويأتي السماح بالحضور الجماهيري بنسبة 30% تماشيًا مع تعليمات وزارة الصحة العامة وَفق خُطة الرفع التدريجي للقيود التي تم فرضها مؤخرًا في الدولة على عدة مراحل للحدّ من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، خاصة فيما يتعلق بالفعاليات الرياضية المحلية والدولية، التي يُسمح فيها بالحضور الجماهيري بنسب معينة في الأماكن المفتوحة بشرط الحصول على التطعيم.

وسيتم تطبيق البروتوكول الصحي بهدف المُحافظة على صحة وسلامة كافة المُشاركين.

اختبار وأهداف

يحتاج المنتخب الوطني في مباراته الثانية اليوم في التصفيات الآسيوية لتسجيل أكبر قدر ممكن من الأهداف التي تحتسب في تصنيف تحديد أفضل منتخبات يمكن أن تتأهل للمرحلة الثانية من التصفيات ونهائيات أمم آسيا من خلال أفضلية المركز الثاني.

ويتوقع كثيرون أن يقود الإحساس بالظلم في مباراة قطر نجوم الأحمر اليوم لتقديم مستويات قوية وكبيرة لإثبات وجودهم وتقديم أنفسهم بصورة طيبة تؤكد قدراتهم الفنية العالية ومهاراتهم الكروية الكبيرة التي يمكنها أن تفتح أمامهم الأبواب للحصول على فرصة ثمينة للاحتراف الخارجي.

وان كانت مهام المهاجمين ستكون كبيرة وتمثل لهم المباراة اختبارا لقياس اللمسة الأخيرة، فإن الاختبار سيكون لجميع اللاعبين بداية من حراسة المرمى وخط الدفاع ووسط الملعب.

وأشرك برانكو في مباراة قطر المخضرم عبد العزيز المقبالي بجانب محسن الغساني ثم أشرك خالد الهاجري وعصام البارحي في الشوط الثاني ولا يزال يملك بعض الأوراق الهجومية في مقدمتها العائد من الإصابة منذر العلوي الذي لا يزال بحاجة للعودة التدريجية للمباريات وسيدفع به المدرب عند حسم المباراة بعدد كاف من الأهداف.

يأمل برانكو اليوم في نجاح خط الهجوم الأحمر في الوصول إلى الشباك الأفغانية عدة مرات ومن ثم إضفاء القوة على الأداء وترجيح كفة الفريق خلال المباراة وتأمين النتيجة الإيجابية.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

 

 

 

 598 total views,  4 views today

اترك تعليقاً

لا يسمح بنسخ