الرئيسية / اخبار المحلية / قبل جولتين من ساعة الصفر التنافس يبلغ قمته بطموحات النصر

قبل جولتين من ساعة الصفر التنافس يبلغ قمته بطموحات النصر

يتقابل فريقا صحار ونزوي على أضواء مجمع نادي صحار في مباراة تمثل لصاحب الملعب فرصة لتعزيز تقدمه في المنطقة الدافئة بعد أن ضمن البقاء برصيد 30 نقطة والفوز الليلة يمكن أن يمنحه فرصة التقدم خطوة للأمام وتحسين مركزه الثامن الذي يحتله حاليا.

حسابات اللقاء بالنسبة لفريق نزوى لا تقبل أي خيار غير الفوز وكسب النقاط الثلاث كاملة للوصول إلى النقطة 22 وهو ما يمكن أن يساعده كثيرا في تجاوز المركز قبل الأخير في الترتيب العام.

فريق نزوى قدم مباراة قوية في الجولة الماضية وفرض التعادل على فريق النهضة الذي دخل المباراة برغبة الفوز ليطارد السيب على الصدارة.

قطعت جميع أندية دوري عمانتل إجازة عيد الفطر المبارك وعادت منذ يومين للتدريبات استعدادا للجولة المقبلة في الدوري الذي يقترب من مراحله الأخيرة في سباق البحث عن اللقب وحجز مقعد متقدم في الترتيب وتفادي الهبوط للدرجة الأولى.

تنطلق اليوم مباريات الجولة رقم 24 في برنامج المنافسة الأولى في هرم مسابقات الكرة العمانية وذلك وسط طموحات كبيرة ورغبات مشتركة بين جميع الفرق تستهدف تحقيق النتائج الإيجابية والحصول على الثلاث نقاط.

وتأتي الجولة المقبلة في ظل مؤشرات تكشف عن أن تقارب المستويات الفنية مستمر في المنافسة وفق معطيات الأداء والنتائج وهو ما يعد أبرز مؤشرات الجولة الماضية حيث إن نتائجها تحدث عن تقارب واضح في المستويات الفنية بين الفرق التي تتنافس على المقدمة وهو نفس حال الفرق المتأخرة في الترتيب وهو أمر في حساباته المنطقية لا يخالف الواقع ومسار البطولة في مختلف مراحلها في الموسم الحالي خاصة وان هناك أكثر من فريق يعيش طموحات كبيرة بأن يكون البطل.

يوجد عدد من الفرق تمتلك فرصة المنافسة على اللقب الذي لا يزال السيب يدافع عنه بقوة، وينظر لتعدد الفرق صاحبة الحظوظ في الفوز باللقب بأنه أمر جيد ودليل حقيقي على أن المستويات متقاربة فعلا وأن الجولات الأخيرة المقبلة وبداية من جولة الغد ستشهد المزيد من العطاء وتحفز الفرق المتقدمة في الترتيب لمضاعفة جهودها وإحداث الفارق الفني بينها والفرق الأخرى حتى تتقدم بشكل أفضل وتتجاوز العقبات المعروفة.

تميزت الجولة الماضية بمباريات قوية وبين فرق تتساوى في رغبة الفوز وهو ما أحدث حراكا لحد ما في الأداء وفي بعض المدرجات وشكلت هذه المباريات التي جمعت الفرق الكبيرة مع بعضها البعض مع بقية المباريات أساسا حقيقيا لتباين موجود في المستويات الفنية وهو أمر متوقع وفق حسابات التنافس وسيكون له أثره في جهود الأجهزة الفنية المطالبة من قبل الجمهور بمواصلة الأداء القوي والجاد وكسب التحديات الصعبة.

تواصلت في الجولات الماضية غزارة في الأهداف في بعض المباريات وهو ما يعد أمرا جيدا ومثاليا للحد البعيد ويثري المنافسة بصورة يمكن أن تلفت الأنظار وتجذب الجماهير وتقوي من عزيمة الفرق بحيث تحرص الفرق صاحبة القدرات التي تساعدها في تسجيل الأهداف على مواصلة التسجيل والمحافظة على قوتها الهجومية وتفعليها أكثر وفي نفس الوقت ستشعر الفرق التي استقبلت شباكها أهدافا عديدة بالقلق وسيكون على أجهزتها الفنية أن تبحث عن الثغرات وتعمل على سدها وتجاوز السلبيات وتعزيز الإيجابيات باعتبار أن استقبال الأهداف الكثيرة يجعل مهمة الحصول على النقاط أمرا صعبا للغاية.

يشهد ملعب السعادة في محافظة ظفار واحدا من أهم لقاءات الليلة ويجمع بين النصر المستضيف وفريق السيب في مباراة تعني الكثير للأخير الباحث عن تأمين طريقه نحو منصة التتويج.

يدرك فريق السيب أن لا خيار أمامه غير الفوز وكسب النقاط وفي حال فوزه وتعثر النهضة وظفار سيرتفع برصيده إلى 53 نقطة وهو رصيد يؤمن له التتويج بغض النظر عما سيحدث في الجولتين المتبقيتين.

حقق فريق السيب في الجولة الماضية فوزا مثيرا على السويق برباعية فيما خسر النصر أمام بهلا بثنائية وتراجع في الترتيب إلى المركز الخامس برصيد 38 نقطة.

يستضيف فريق نادي عمان على ملعب مجمع السلطان قابوس في بوشر فريق النهضة عند التاسعة وعشرة دقائق وهو التوقيت الذي ستلعب فيه جميع مباريات الجولة الحالية رقم 24 ويبحث فريق النهضة بجدية عن تحقيق النتيجة الإيجابية فيما يرفع نادي عمان شعار تعويض خسارته في الجولة الماضية أمام صحم.

فريق النهضة لا يزال يملك فرصة المنافسة على اللقب بوجوده في المركز الثاني برصيد 46 نقطة ويأمل أن يتعثر السيب في مباراته التي تجمعه مع نادي النصر وتعرقل فريق النهضة في الجولة الماضية بالتعادل السلبي أمام فريق نزوى.

على ملعب مجمع نزوى يدخل فريق بهلا مباراة مصيرية أمام ضيفه فريق ظفار لا تقبل القسمة على الفريقين لحاجة كل فريق للثلاث نقاط.

بهلا يجلس في المقعد العاشر في الترتيب العام برصيد 20 نقطة والفوز اليوم سيمنحه دفعة كبيرة في تحقيق هدف البقاء في الدوري وكان الفريق حقق فوزا مثيرا في الجولة الماضية على حساب نادي النصر مما جعله يشعر بالقدرة والثقة على تفادي الهبوط إلى الدرجة الأولى في هذا الموسم.

فريق ظفار تعثر في الجولة الماضية أمام الاتحاد وتعرض للخسارة ليفقد اقترابه من قمة السيب بفارق 6 نقاط ورغم ذلك لا يزال حسابيا يملك فرصة التتويج في اللقب في حال خدمته النتائج الأخرى.

يبحث فريق السويق عن استعادة توازنه في المنافسة وتعويض خسارته الكبيرة في الجولة أمام السيب والعودة من جديد لتذوق طعم الانتصارات والوصول لمركز متقدم حيث يوجد حاليا في المركز التاسع برصيد 28 نقطة وهو رصيد يضمن له بنسبة كبيرة تفادي حسابات الهبوط.

فريق المصنعة الطرف الثاني في المواجهة القوية يعد من أفضل الفرق في الموسم الحالي ويترجم أفضليته بحلوله في المركز الرابع برصيد 41 نقطة ويملك فرصة المنافسة على المركز الثاني لذلك سيكون حريصا على تحقيق النتيجة الإيجابية.

وحقق فريق المصنعة في الجولة الماضية فوزا مهما أمام فريق الرستاق بهدفين مقابل هدف.

يحتل فريق الرستاق المركز السابع برصيد 31 نقطة رغم خسارته في الجولة الماضية ويعد من الأندية التي حسمت أمر استمرارها في دوري عمانتل خلال الموسم المقبل ولذلك يلعب المباريات المتبقية دون أي ضغوط.

وعلى العكس تماما فان فريق صحم الذي يذهب إلى مجمع الرستاق يعيش في ظروف صعبة ومعقدة وهو يحتل المركز الأخير ويعد المرشح الأبرز للهبوط وخسارة مقعده الذي ظل محافظا عليه طوال المواسم الماضية في دوري عمانتل.

فريق صحم فجر مفاجأة كبيرة في الجولة الماضية وحقق الفوز على فريق نادي عمان بهدفين مقابل هدف وهو ما جعله يتنفس الصعداء قليلا ويدخل في حسابات جديدة تمنحه الأمل بالبقاء في حال حقق الفوز في الجولات المتبقية وخدمته نتائج الفرق الأخرى التي ينافسها على البقاء.

يشتد الصراع بين فريق الاتحاد وضيفه نادي مسقط في اللقاء الذي يقام على ملعب مجمع صلالة في محافظة ظفار ويعتبر تحقيق الفوز فيه أمرا مهما للغاية لفريق الاتحاد ليصطاد أكثر من عصفور بحجر واحد لأن الفوز يمنحه إمكانية التقدم إلى المركز العاشر ويقوي من فرصة تفاديه هواجس الهبوط.

الفارق بين الاتحاد ونادي مسقط نقطة لصالح الأول الذي يملك في رصيده 20 نقطة عقب الفوز الذي حققه في الجولة الماضية على فريق ظفار بهدفين مقابل هدف.

وخسر فريق نادي مسقط في الجولة الماضية أمام صحار بهدف وحيد وهو ما يجعله يتواجد في عنق الزجاجة ويقف أمام معادلات معقدة للغاية والحل الوحيد المتاح بالنسبة لمغادرة المركز الحادي عشر هو كسب نقاط مضيفه فريق الاتحاد.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/قبل-جولتين-من-ساعة-الصفر-التنافس-يبلغ-قمته-بطموحات-النصر

 514 total views,  2 views today

اترك تعليقاً