ظفار يتوج بطلا لكأس الاتحاد العماني

Spread the love

تغطية – بشير الريامي –

توج ظفار بطلا لكأس الاتحاد لكرة القدم بعد ان تمكن من الفوز على الشباب بهدفين مقابل هدف في المباراة الختامية التي أقيمت أمس على أرضية استاد السيب الرياضي برعاية الشيخ سيف بن هلال الحوسني رئيس اللجنة الأولمبية العمانية وحضور أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم وبعض المدعوين وبعد نهاية المباراة قام الشيخ سيف بن هلال الحوسني رئيس اللجنة الأولمبية العمانية بتكريم طاقم حكام المباراة كما سلم لاعب نادي ظفار الأجنبي اوسجال لاكي فيستو جائزة هداف المسابقة برصيد ستة أهداف و قلد الطاقم الفني والإداري ولاعبي الشباب ميداليات المركز الثاني و جائزة مالية وقدرها ٥٠٠٠ ريال عماني وقلد الجهاز الفني والإداري ولاعبي ظفار ميداليات المركز الأول وجائزة مالية وقدرها 10000 ريال عماني وبعدها سلم قائد نادي ظفار كأس المسابقة وسط فرحة جماهير الفريق التي استمرت في التشجيع إلى ما قبل التكريم.
وبالعودة إلى المباراة استحق ظفار الفوز بعد الاداء الجميل والحماسي الذي قدمه لاعبوه خلال شوطي المباراة وظهر استعداد الفريق للمباراة من خلال الانتشار الجيد وتفاهمهم في الملعب وكذلك رغبتهم الواضحة منذ البداية في الفوز بالإضافة إلى ارتفاع مستواهم الفني فيما ظهر لاعبو الشباب في الشوط الثاني وكانوا الأفضل في بعض فتراته وشكلوا خطورة على مرمى ظفار وتمكنوا من العودة بهدف التعديل.
سجل ظفار هدفه الأول في الدقيقة ١٦ عن طريق حاتم الروشدي وعادل للشباب عصام الصبحي في الدقيقة ٦٦ من زمن المباراة فيما تمكن المتألق المنذر العلوي من إضافة الهدف الثاني لظفار في الوقت المحتسب بدل الضائع الذي احتسبه حكم المباراة بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة.

الشوط الأول

لم ينتظر لاعبو ظفار طويلا خلال فترة جس النبض لتشهد أول دقيقة هجمة ظفارية تعاملت معها دفاعات الشباب بشكل جيد لتبعد خطورتها وتتواصل المحاولات الحمراء لتشهد ضربة حرة من على مشارف مرمى الشباب نفذت بشكل جيد باتجاه المرمى الشباب ولكنها خرجت ضربة مرمى. واصل لاعبو ظفار تمركزهم في مرمى الشباب وضغطهم على المرمى الشبابي دون ترك فرصة للاعبيه للتقدم نحو مرمى رياض سبيت حارس ظفار. روابط مشجعي الفريقين بدأت في التشجيع مع انطلاق صافرة الحكم وحضور جماهيري جيد تابع المباراة. واصل لاعبو ظفار أفضليتهم في الأداء والانتشار داخل الملعب ومحاولات للوصول إلى شباك عمر البلوشي من خلال الكرات العرضية العالية وكذلك من خلال الهجوم من العمق ومحاولات لخلخلة الدفاعات الشبابية. برز بشكل لافت من لاعبي ظفار المنذر العلوي الذي ازعج الدفاعات الشبابية من خلال تحركاته ولمساته الجميلة للكرة. استمرت الأفضلية للاعبي ظفار في الأداء وتهديدا لمرمى الشباب بحثا عن هدف التقدم وتأتي الدقيقة ١٦ بهدف ظفار الأول عن طريق حاتم الروشدي الذي استلم كرة في منطقة حارس الشباب وراوغ بها الدفاعات القريبة وأسكنها بسهولة في المرمى معلنا هدف ظفار الأول. بدأ لاعبو الشباب الخروج من ملعبهم بعد الهدف مع إحساسهم بخطورة تقدم لاعبي ظفار في ملعبهن وبعد الهدف بغية العودة للمباراة ومحاولات شبابية ومحاولات لمغازلة مرمى رياض سبيت فيما تواصل لاعبو ظفار تقديم أدائهم الجميل والحماسي في المباراة من خلال النقلات الجميلة للكرة للاعبيه وسط الملعب. ضربة حرة للشباب على مشارف مرمى ظفار نفذها الأجنبي سانتانا جاجا بشكل جيد الا انها ارتطمت بالقائم لتعود للدفاعات التي اعادتها إلى منتصف الملعب. انحصر الاداء وسط الملعب مع وجود محاولات وكرات متقطعة لكلا الفريقين تعاملت معها الدفاعات بشكل جيد. ضربة حرة لظفار على مشارف مرمى الشباب لم تنفذ بشكل جيد لتعود الكرة وسط الملعب ومحاولات شبابية لم تكتمل بسبب المتابعة اللصيقة للدفاعات الحمراء ودقيقتين وقت إضافي بدل ضائع احتسبها حكم المباراة ومحاولات شبابية لم يكتب لها النجاح اعلن بعدها حكم المباراة نهاية الشوط بتقدم ظفار بهدف دون مقابل للشباب.

الشوط الثاني

بداية سريعة وركنية للشباب تلتها هجمة لظفار مرتدة وكرة في قدم صاحب هدف المباراة حاتم الروشدي سددها قوية الا ان حارس الشباب عمر البلوشي تصدى لها ببراعة وابعدها عن مرماه. تواصل الاداء سريعا بين لاعبي الفريقين وضربة حرة مباشرة للشباب على مشارف مرمى رياض سبيت ارتدت من الحائط البشري لتستمر محاولة شبابية ولكن تسدد عالية. واصل لاعبو الشباب بحثهم عن هدف التعديل والعودة للمباراة ولكن بدون جدوى مع وجود الدفاعات الحمراء التي وقفت ندا لكل المحاولات. ظهور جيد للاعبي الشباب في هذا الشوط من خلال المحاولات المتواصلة قابلتها محاولات لاعبي ظفار التي شكلت خطورة واضحة مع اعتماد لاعبي ظفار على التسديد المباشر في بعض الاحيان. مدربا الفريقين بدءا يدخلان جو المباراة من خلال مجموعة من التغييرات في صفوف الفريقين وارتفاع حدة التشجيع بين رابطتي المشجعين للفريقين في المدرجات. تميز لاعبو ظفار في السرعة في الانتشار في هجماتهم المرتدة والتي شكلت خطورة على المرمى الشبابي وضربة حرة للشباب نفذت ولكن علت عارضة مرمى ظفار. استمر لاعبو الشباب بحثهم عن هدف التعديل لتأتي الدقيقة ٦٠ بهدف البديل عصام الصبحي الذي ارتقى لضربة حرة حولها في شباك رياض سبيت معلنا هدف التعديل الأول للشباب. ارتفع رتم الاداء وارتفعت نغمة التشجيع وانتشار جيد للاعبي الفريقين مع اداء افضل للشباب وضربة حرة للشباب في منتصف ملعب ظفار نفذها عمرو جنيات ارتطمت في الحائط البشري وخرجت ركنية. ضربة حرة مباشرة لظفار وسط ملعب الشباب ارتطمت في الحائط البشري لتبدأ هجمة شبابية تأخر فيها مهاجم الشباب ليعيدها حارس ظفار إلى وسط الملعب وهجمة شبابية خطيرة تحولت إلى ركنية. استمر مهاجمو الفريقين في محاولاتهم للبحث عن هدف التقدم الثاني مع استبسال كبير للدفاعات وحراس المرمى الذين تكسرت في أقدامهم محاولات المهاجمين وثلاث دقائق وقت بدل ضائع تمكن فيه لاعب ظفار المنذر العلوي من إضافة الهدف الثاني لظفار وسط فرحة الجماهير في المدرجات. حاول لاعبو الشباب العودة للمباراة من خلال الوقت المتبقي ولكن صافرة الحكم كانت اسرع منهم لتعلن نهاية المباراة بفوز ظفار بهدفين مقابل هدف واحد للشباب. أدار المباراة نايف البلوشي حكم وسط وساعده على الخطوط حمد الغافري مساعد أول ومحمد الغزالي مساعد ثاني وجمال العبيداني حكم رابع.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

1,162 total views, 3 views today

Start a Conversation