مواجهتان ضمن إياب دور الثمانية لكأس جلالته .. اليوم

Spread the love

يتطلع مرباط إلى أن يصبح أول المتأهلين إلى دور الأربعة من كأس جلالته لكرة القدم عندما يلاقي ضيفه المصنعة في المجمع الرياضي بصلالة في الساعة الخامسة وعشر دقائق من مساء اليوم في افتتاح مباريات إياب دور الثمانية من كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم، وكان مرباط قد حسم نتيجة مباراة الذهاب لصالحه بهدف دون رد ليقترب بشكل كبير من الصعود إلى دور الأربعة وفي مباراة أخرى ضمن إياب دور الثمانية لمسابقة كأس جلالته لكرة القدم يستضيف العروبة في معقله بصور نادي مجيس في الساعة الثامنة والربع من مساء اليوم على أرضية المجمع الرياضي بصور وكان مجيس قد حسم نتيجة مباراة الذهاب لصالحه بالفوز على العروبة بهدف وحيد ليخطو خطوة كبيرة نحو التأهل لدور الأربعة موقعا الأخير في حرج كبير ومأزق شديد قبيل لقاء الإياب اليوم والتي قد تطال عصاه الآثمة العروبة كونه لوّح بورقة شبح الإقصاء في لقاء الذهاب ما لم ينجح في تدارك تلك العاقبة الوخيمة ويضع البلسم على الجرح ويتمكن من مداواة الداء وينقذ نفسه من مقصلة الإقصاء ومرارته في مباراة العودة اليوم.

يسعى نادي مرباط إلى تجديد تفوقه على المصنعة في لقاء إياب الدور ربع النهائي من كأس جلالة السلطان لكرة القدم عندما يتواجهان مساء اليوم في المجمع الرياضي بصلالة حيث تصب الترشيحات لمصلحة مرباط الساعي إلى تأكيد أحقيته في الصعود إلى نصف نهائي الكأس من بوابة المصنعة المنتشي مؤخرا بصعوده إلى دوري الدرجة الأولى في أعقاب فوزه على مضيفه الحمراء بهدف دون رد في رسم الجولة التاسعة من دوري الدرجة الثانية لكرة القدم.
ويتطلع مرباط هذا المساء إلى حسم تأهله وتجديد تفوقه على المصنعة عندما انتصر عليه في موقعة الذهاب بهدف نظيف، وفي أمسية اليوم سيكون مرباط معززا بعاملي الأرض والجمهور ما يرجح كفته في الصعود بنسبة كبيرة لا سيما إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الفوارق الواضحة في الخبرة والإمكانيات والتي قطعا تصب في مصلحة مرباط كون مرباط ينشط في دوري عمانتل بينما المصنعة ينشط في دوري الدرجة الثانية ومؤخرا صعد إلى دوري الدرجة الأولى. وكان مرباط قد بلغ الدور ربع النهائي من الكأس الغالية هذا الموسم بعدما سحق المضيبي في الدور الـ32 برباعية نظيفة وأطاح بصلالة في دور الـ16 بأربعة أهداف مقابل هدفين قبل أن ينهي تفاصيل التسعين دقيقة الأولى من موقعة ذهاب الدور ربع النهائي ضد المصنعة بالخروج فائزا بهدف وحيد من استاد السيب الرياضي واضعا قدما ونصف قدم في مربع الكبار في انتظار التأكيد هذا المساء.
من جهته يكافح المصنعة للعودة من بعيد في سباق التأهل حيث يطمح في قلب الطاولة على مرباط رأسا على عقب ساعيا إلى كسب رهان الصعود الصعب والذي قد يصوره البعض أو يراه في عداد المستحيلات إلا أن المصنعة ساعٍ إلى فك رموز المعادلة الصعبة وإلحاق الضرر بمرباط في عقر داره وداخل قواعده الحصينة.
ويتسلح المصنعة بنشوة التأهل المستحق إلى دوري الدرجة الأولى بعدما عاد من معقل الحمراء متفوقا بهدف وحيد في الجولة التاسعة من دوري الدرجة الثانية مما رفع من معنويات الفريق قبيل خوض لقاء إياب ربع نهائي الكأس اليوم ليتوجه المصنعة إلى صلالة بتحفيز معنوي كبير وبدوافع انتصارية محضة خلّفتها العودة من الباب الكبير إلى دوري الدرجة الأولى في انتظار العودة الأكبر إلى دوري عمانتل حيث المكانة الطبيعية المعهودة للفريق.
وليس ببعيد عن لقاء إياب ربع نهائي الكأس اليوم يؤمن المصنعة بحظوظه القائمة في التأهل متسلحا بعوامل الثقة بالنفس والقدرة على العودة من بعيد في كسب رهان التأهل وخطف بطاقة الصعود إلى المربع الذهبي لبطولة الكأس الغالية وربما الذهاب إلى أبعد من ذلك ببلوغ المباراة النهائية والتي تعد بمثابة حلم كبير يداعب آمال جميع الجماهير المصنعاوية في الموسم الكروي الحالي الناجح بكل المقاييس وعلى كافة الأوجه والأصعدة بالنسبة إلى نادي المصنعة.
وكان المصنعة قد نجح في بلوغ الدور ربع النهائي بعدما تمكن من إقصاء الحمراء في دور الـ32 بصعوبة بالغة بهدف نظيف قبل أن يتخطى عقبة ينقل في دور الـ16 بثلاثة أهداف مقابل هدف بيد أنه تعثر في مواجهة ذهاب دور الثمانية وسقط بهدف نظيف أمام مرباط.

 

العــروبة يتطــلع لإنهاء مغامرة مجيـــس

يحلم مجيس بإكمال مغامرته الناجحة في مسابقة الكأس الغالية عندما يحل ضيفا ثقيلا على العروبة بالمجمع الرياضي بصور مساء اليوم في إطار إياب الدور ربع النهائي من المسابقة وكان مجيس قد فجّر مفاجأة من العيار الثقيل عندما تفوق في لقاء الذهاب على العروبة بهدف نظيف تاركا الأخير يواجه المصير المجهول اليوم.
وسيحط مجيس الرحال في صور اليوم بمعنويات أسبقية نتيجة مباراة الذهاب والتي جعلته يقترب من تحقيق حلمه بالصعود إلى مربع الكبار في كأس جلالته هذا الموسم ولكنه يدرك في الوقت ذاته أن نتيجة مباراة الذهاب وإن أحرجت العروبة وأوقعته في مأزق وورطة الخروج المحتمل من الكأس إلا أنها ليست بكافية ومطمئنة على الإطلاق ففارق الهدف الواحد الذي خرج به من موقعة الذهاب في صحار غير كافٍ ولا يسد قوت الفريق في لقاء الإياب اليوم لا سيما وأن العروبة سيتمتع بأفضلية عاملي الأرض والجمهور مما سيعيدان إليه جزء كبير من الاتزان والثقة.
مجيس يعي جيدا بأن أمر التأهل لم يحسم بعد وبأنه أنهى شوط أول ناجح في صحار ويتبقى أمامه شوط ثان في صور سيكون فيه الرهان أصعب بكثير على حجز تذكرة التأهل إلى دور الأربعة لكأس جلالته لذا سيخوض مجيس لقاء الإياب اليوم ويده على قلبه خوفا من فقدان أسبقية التأهل غير المطمئنة كما عرجنا سلفا. وبات مجيس على بعد 90 دقيقة حاسمة تفصله عن الصعود لدور الأربعة بيد أن دربه اليوم سيكون مليئا بالأشواك ومحاصرا بالمطبات الوعرة الشائكة والتي لن تحسمها سوى التفاصيل الدقيقة والجزئيات الصغيرة كون العروبة متمسك وبقوة في كسب رهان التأهل والعودة من بعيد ببطاقة الصعود إلى مربع الكبار لكأس جلالته.
وكان مجيس قد شق طريقه إلى الدور ربع النهائي بعدما أزاح النهضة في دور الـ32 بهدف يتيم قبل أن يجهز على البشائر في دور الـ16 بالفوز عليه بنتيجة 2 /‏‏ 1 ليواصل بعدها مسيرته الرائعة في الكأس ويتفوق في ذهاب الدور ربع النهائي على حساب العروبة بهدف وحيد مفجّرا مفاجأة مدوية وواضعا قدما ونصف قدم في الدور نصف النهائي في إشارة واضحة ودلالة دامغة على اقترابه من الصعود فعليا إلى مربع الكبار.
وجاء مشوار مجيس اللافت والناجح في مسابقة الكأس الغالية مخالفا لجميع التوقعات حيث إن مجيس لا يعيش نفس قصة النجاح في بطولة الدوري بل على العكس تماما نجده يعاني الأمرين في دوري عمانتل والذي يتذيل جدول ترتيبه برصيد 8 نقاط من 13 مباراة خاضها حتى الآن حيث لم ينجح في الفوز سوى في مباراتين وحصد نقطتين من تعادلين ومُني بتسع هزائم مسجلا خط هجومه 7 أهداف ومتلقية شباكه 24 هدفا.
من جانبه يدخل العروبة لقاء الإياب اليوم بعزيمة قوية وإرادة صلبة متسلحا بعاملي الأرض والجمهور ساعيا إلى كبح جماح مجيس ومنع مفاجأة أخرى قد تقصيه من حسابات الكأس بالضربة القاضية ويدرك العروبة أهمية لقاء اليوم حيث إن نتيجة مباراة الذهاب لم تلب طموحات جماهيره العريضة لذا سيلعب بنهج الجمل بما حمل اليوم وسيكرّس كل قوته وطاقته طمعا منه في العودة من بعيد وخطف بطاقة الصعود على حساب مضيفه مجيس العنيد.
ويفكر العروبة جديا في الخروج من أزمة نتيجة مباراة الذهاب والتي أسهمت في تضييق حلقات دائرة التأهل وضاعفت من محنته ونكبته قبل لقاء اليوم فمأمورية التأهل التي كانت في المتناول باتت تواجه حرجا شديدا ومأزقا حادا وخانقا من شأنه أن يفت من عضد الفريق ذي الألوان الخضراء الشهيرة في مباراة اليوم على خلفية الربكة التي ولدتها نتيجة مباراة الذهاب والتي أدخلت الفريق في أزمة فعلية وجعلته محاصرا ومهددا بشبح الخروج من دور الثمانية لذا فإن العروبة يبحث عن مخرج حقيقي وطوق نجاة يتشدق به لتجاوز تأثير أزمته التي اختلقها بأدائه الباهت في موقعة الذهاب. وكان العروبة قد سلك طريقه إلى ربع نهائي الكأس الغالية في الموسم الحالي بعدما أطاح بأهلي سداب في دور الـ32 بهدفين نظيفين ليلحق بركب المتأهلين إلى دور الـ16 ويضرب موعدا مع بهلا قبل أن يتفوق على الأخير بشق الأنفس وبهدف وحيد قاطعا تذكرة التأهل إلى دور الثمانية وتشاء الأقدار بموجب القرعة أن يواجه مجيس العنيد ويخسر أمامه في نتيجة مباراة الذهاب بهدف نظيف ولكن ذلك لن يثني العروبة من رد اعتباره والثأر من مجيس في لقاء الإياب الفاصل اليوم والذي يتوقع بأن يكون ملحميا بكل ما تحمله الكلمة من معنى لا سيما وأن العروبة طامح في التعويض في ميدانه بصور وسيلعب بمنتهى الجدية والصرامة اليوم بحثا عن حجز تذكرة التأهل المنشود إلى دور الأربعة لكأس جلالته.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

 

4,128 total views, 3 views today

Start a Conversation