الرئيسية / اخبار المحلية / ثلاث مواجهات ترتدي كساء الفوز والعروبة والنهضة يتصدران المشهد .. اليوم

ثلاث مواجهات ترتدي كساء الفوز والعروبة والنهضة يتصدران المشهد .. اليوم

Spread the love

كتب : فيصل السعيدي –

تفتتح مساء اليوم مباريات المرحلة السادسة من دوري عمانتل بإقامة ثلاث مباريات تحمل شعار الفوز وعدم التفريط بالنقاط حيث يلتقي العروبة في معقله بمجمع صور الرياضي مع النهضة في الساعة الخامسة وعشر دقائق ويحل الرستاق ضيفا ثقيلا على صحم في الساعة الثامنة والربع بمجمع صحار الرياضي ويستضيف مرباط في ميدانه بمجمع صلالة الرياضي نادي عمان وتحديدا عند الساعة الخامسة والنصف.

صحم والرستاق يبحثان عن تحسين المراكز

متسلحا بنشوة الفوز العريض الذي حققه على حساب نادي عمان في الجولة الماضية بخمسة أهداف مقابل ثلاثة يدخل صحم حسابات لقائه اليوم مع الرستاق ضمن الجولة السادسة من دوري عمانتل برغبات تحقيق الفوز من أجل الارتقاء بمركزه في جدول الترتيب العام لبطولة الدوري.
ويملك صحم حاليا 9 نقاط في رصيده محتلا بها المركز الخامس في جدول الترتيب، ولكنه يطمع في أن يقفز أكثر في مراكز جدول الترتيب لتعويض خيبة الأمل الكبيرة التي أعقبت خروجه في بطولة الكأس عندما ودع من الدور الـ32 على يد صحار بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
ويتطلع صحم إلى تحقيق الفوز اليوم على الرستاق من أجل بلوغ النقطة الثانية عشرة والاقتراب أكثر من ثلاثي الصدارة ظفار والنهضة ومسقط، حيث يتخلف بفارق 6 نقاط عن ظفار المتصدر ونقطتين فقط عن النهضة الوصيف ونقطة فقط عن مسقط الثالث ما يحرك غريزة الانتصار لدى صحم اليوم من أجل اقتناص مركز الوصافة أو الصعود إلى المركز الثالث في جدول الترتيب العام عقب نهاية هذه الجولة.
ويعول صحم على نجمه وهدافه البارز محمد الغساني من أجل القضاء على أي طموح للرستاق في مباراة اليوم؛ إذ إن محمد الغساني يتساوى مع هداف ظفار عدي خضر القرا في صدارة لائحة ترتيب هدافي الدوري برصيد 5 أهداف الأمر الذي يمنح الغساني دافعا معنويا إضافيا من أجل هز شباك الرستاق والانفراد بصدارة لائحة ترتيب الهدافين، وترك القرا خلفه في القائمة، فهل ينجح الغساني في هذا التحدي المثير والسباق المشتعل على صدارة الهدافين؟
من جهته يدخل الرستاق لقاء اليوم بمعنويات الفوز على صحار في الجولة السابقة من الدوري بهدفين مقابل هدف ما يرفع من سقف طموحاته في التغلب على مضيفه صحم اليوم؛ تعبيدا لطريق الوصول إلى النقطة التاسعة والتساوي مع صحم بنفس الرصيد من عدد النقاط.
الرستاق طامح وبقوة إلى استثمار معنويات الفوز على صحار من أجل تضميد جراح الإقصاء من بطولة الكأس عندما ودع بخفي حنين من الدور الـ32، وبالتالي بات مطالبا بتصحيح المسار في بطولة الدوري ووضع النقاط على الحروف لتخفيف وطأة آثار الخروج المبكر من الكأس الغالية والتقليل من حدتها قبل أن يتفاقم الوضع سوءا ويزداد تعقيدا على صعيد مسابقة الدوري.
ويحتل الرستاق حاليا المركز الحادي عشر في جدول الترتيب العام لبطولة الدوري برصيد 6 نقاط من 5 مباريات، وهو المركز الذي لا يرضي غرور أنصاره؛ حيث يبحثون عن مركز أفضل يجنبهم الدخول في حسابات منطقة الهبوط ويبعدهم عن شبح النزول إلى دوري الدرجة الأولى، وإن كان الحديث ما زال مبكرا عن هذه الحسابات، ولكن الرستاق يدرك أهمية تحقيق الفوز في مباراة اليوم من أجل تفادي معمعة التهديد المبكر بشبح الهبوط وتجنب الخوض في حساباتها المعقدة والمركبة، والتركيز بات منصبا على الزحف نحو المناطق الدافئة، حيث بر الأمان الذي ينشده الفريق بشكل عام.
ويعول الرستاق على عدد من عناصره البارزين الذين يعدون بمثابة العمود الفقري للفريق ومفاتيح لعب هامة لا غنى عنها في خطط المدرب الوطني محسن درويش أمثال أرماند وأحمد الخروصي، وكلاهما ساهم بتسجيل هدفين في بطولة الدوري بعد مضي خمسة أسابيع من عمر المنافسة.

العروبة والنهضة وجها لوجه في صراع الجبابرة

تفتتح مباريات المرحلة السادسة من دوري عمانتل بلقاء العروبة مع ضيفه النهضة في الساعة الخامسة وعشر دقائق بمجمع صور الرياضي في لقاء يسعى من خلاله العروبة إلى تعويض خسارته من الشباب في الجولة الماضية بهدف دون رد في الوقت الذي يطمح فيه النهضة إلى مواصلة عروضه القوية في الدوري التي كان آخرها الفوز على النصر في الجولة الماضية بثلاثة أهداف مقابل هدفين. ويدخل العروبة حسابات لقاء اليوم وفي جعبته 7 نقاط وضعته في المركز الثامن في جدول الترتيب العام لبطولة الدوري، ومساعيه واضحة في تعويض النقاط التي أهدرها أمام الشباب في الجولة الماضية عبر تحقيق الفوز على النهضة والوصول إلى النقطة العاشرة التي ستضمن للفريق تحسين مركزه الحالي والتقدم في جدول الترتيب على الرغم من أنه يعي جيدا أن المهمة لن تكون بالسهلة أمام النهضة بالذات كون الأخير منتشيا بفوزه المثير في الجولة الماضية على حساب النصر ما يعقد من مأمورية العروبة في لقاء اليوم.
ويتسلح العروبة بعاملي الأرض والجمهور من أجل تخطي عقبة النهضة، وهو أمر قد يحدث الفارق بالفعل، ويرجح كفة العروبة في موازين لقاء اليوم في سبيل تقليص فارق النقاط مع فرق الصدارة، حيث بات العروبة يبتعد بفارق 8 نقاط كاملة عن ظفار المتصدر و4 نقاط عن النهضة الوصيف؛ ما يضع ضغوطات أكبر عليه من أجل تجاوز محنته في جدول الترتيب.
ويمني العروبة النفس في تحقيق نتيجة إيجابية في لقاء اليوم من أجل أن يستعد لموقعة بهلا في دور الـ16 من الكأس واستغلال العامل النفسي لصالحه من أجل حسم بطاقة التأهل إلى دور الثمانية، وستكون مباراة النهضة بمثابة بروفة مثالية للعروبة من أجل التجهيز لاختبار بهلا الصعب، والنتيجة الإيجابية هي المطلب الوحيد بغية امتلاك الحافز النفسي والدافع المعنوي الكبير تمهيدا للوصول إلى مباراة بهلا بجاهزية نفسية ومعنوية وذهنية وفنية وبدنية كبيرة من كافة الأوجه ودون مركب نقص يذكر.
من جانبه يؤمن النهضة في قدراته وإمكانياته من أجل تجاوز عقبة مضيفه العروبة في لقاء اليوم؛ حيث يبحث عن متابعة نتائجه الإيجابية التي كان آخرها التغلب على النصر في الجولة السابقة بثلاثة أهداف مقابل هدفين؛ ليحصل على مكافأته فورا ويصعد إلى مركز الوصيف برصيد 11 نقطة متخلفا بفارق 4 نقاط فقط عن ظفار المتصدر.
ويتطلع النهضة إلى تحقيق فوزه الثاني تواليا في الدوري على حساب العروبة؛ ليبقى على مسافة قريبة جدا من ظفار متسلحا بعامل الثقة بالنفس على الرغم من أنه ودع منافسات الكأس مبكرا على يد مجيس في دور الـ32 بنتيجة 1 /‏‏ صفر على وجه التحديد.
ويعول النهضة في لقاء اليوم على مهاجمه الأجنبي تياجو فرتوزو هداف الفريق في الدوري برصيد 4 أهداف، كما يعول على مهاجمه الآخر محمد بن خصيب الحوسني صاحب الثلاثة أهداف في الدوري ومحمد فارس صاحب الهدفين من أجل تشكيل مثلث رعب حقيقي يسهم في هز شباك العروبة طمعا في الوصول إلى النقطة الرابعة عشر وتذليل فارق النقاط مع ظفار الذي يتبوأ الصدارة برصيد 15 نقطة كما أسلفنا الذكر.
إذن المواجهة ستكون صعبة ما بين فريقين طامحين وراغبين في تحقيق الفوز، فالعروبة يريد أن يستعيد اتزانه في المنافسة والنهضة رغبته جارفة في تشديد الضغط والمطاردة على ظفار تمهيدا للجلوس على عرش الصدارة، فلمن ستكون الغلبة؟ هذا ما ستبوح عنه أسرار مباراة اليوم.

نادي عمان لاستنشاق نسمة الفوز ومرباط للصعود لسلم الوصافة

يواجه مرباط اختبارا سهلا نسبيا عندما يلاقي نادي عمان متذيل جدول ترتيب مسابقة الدوري برصيد خال من النقاط، وسيكون مجمع صلالة الرياضي مسرحا لمواجهة الفريقين اليوم في الساعة الخامسة والنصف ضمن المرحلة السادسة من دوري عمانتل.
ويحتل مرباط حاليا المركز الرابع في الدوري برصيد 9 نقاط، ويهدف إلى تحقيق الفوز اليوم على نادي عمان؛ من أجل الوصول إلى النقطة الثانية عشر وتشديد الخناق على فرق الصدارة، حيث لا يتخلف سوى بفارق 6 نقاط عن ظفار المتصدر ونقطتين عن النهضة الوصيف ونقطة عن مسقط ثالث الترتيب في حين أنه يتفوق بفارق الأهداف فقط عن صحم الخامس الذي يملك 9 نقاط في رصيده أيضا.
ويرفع مرباط في لقاء اليوم شعار تشديد الضغط والملاحقة على ثلاثي فرق الصدارة وتضييق الخناق عليهم أكثر تمهيدا للانقضاض على كرسي الصدارة في قادم الجولات، وهذا بطبيعة الحال حق مشروع لجميع الفرق المنافسة خصوصا تلك التي تقف على مقربة من فرق الصدارة تماما على غرار فريق مرباط العنيد.
من جانبه يبحث نادي عمان عن فوزه الأول في مسابقة الدوري على حساب مرباط اليوم للإفلات من شبح المركز الأخير الذي ما زال يلازمه برصيد خال من النقاط بعد 5 مباريات عجاف لم يستنشق فيها نسمة عبير الفوز.
وخفت بريق نادي عمان في الجولات الخمس السابقة؛ حيث عجز عن تحقيق أي فوز فيها ولازمته حالة من سوء الأداء وتدهور النتائج والفشل الذريع لا مبرر له سوى الإعداد الضعيف لبطولة الدوري الذي دفع فيه الفريق الثمن مبكرا بقبوعه في أسفل الترتيب دون رصيد من النقاط.
نادي عمان يرغب جديا في أن يخرج من نفق النتائج المظلم ويحدوه الطموح في أن يحقق الفوز الأول له في الدوري اليوم؛ لاحتواء أزمة النتائج السلبية المتكررة والمتلاحقة وتحريك المؤشر النقطي للأعلى في أسهم بورصة الدوري بعدما تجمدت عند الحاجز الصفري المقيت.
نادي عمان يريد الهروب من قاع الترتيب الذي رافقه كظله في الأسابيع الماضية، وباتت رغبته جارفة في كسر عقدة الفوز التي استعصت عليه في خمس مباريات متتالية لم يهنأ بتاتا بتذوق طعمها والتلذذ بنكهتها وحلاوتها.
تحطيم قيود وسلاسل الخسائر المتلاحقة يتطلب عملا جبارا وجهودا مضنية، فهل ينجو نادي عمان من فخ الخسائر أخيرا ويتمكن من وضع حد نهائي لها أم أنه ينساق إلى خسارة جديدة تجعله يفشل في كسر سلسلة الهزائم المتتالية وينجر إلى وحل النتائج السلبية مجددا؟ هذا ما ستكشف عنه تفاصيل مباراة اليوم.

 

نقلا عن عمان الرياضي

699 total views, 9 views today

شاهد أيضاً

أهلي سداب يستضيف ينقل والمصنعة يستقبل الحمراء ودبا يلاقي عبري

Spread the loveتعود عجلة دوري الدرجة الثانية إلى الدوران بعد توقف دام 14 يوما وذلك …

اترك تعليقاً