الرئيسية / اخبار المحلية / الجهاز الفني والإداري للمنتخب الأولمبي يبحث تغيير برنامج الإعداد

الجهاز الفني والإداري للمنتخب الأولمبي يبحث تغيير برنامج الإعداد

يعقد الجهازان الفني والإداري للمنتخب الوطني الأولمبي اليوم اجتماعا لبحث مستقبل الفريق بعد تأجيل أقرب مشاركة كانت مقررة في دورة الألعاب الخليجية وكانت ستستضيفها دولة الكويت خلال شهر مارس المقبل. وأعلنت اللجنة الأولمبية الكويتية أمس الأول تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الخليجية حتى شهر ديسمبر المقبل ليقطع القرارُ الطريقَ على برنامج إعداد المنتخب الأولمبي ومدربه الكرواتي داريو باتستش الذي كان يخطط لمعسكر داخلي في الأيام القادمة ليكون جاهزا للتحدي الخليجي.
وسيناقش اجتماع الجهازين الفني والإداري للمنتخب الأولمبي مع المسؤولين في دائرة المنتخبات فرصة استمرار برنامج الإعداد السابق أو تعديله خاصة وأن أقرب مشاركة في المستقبل ستكون في بطولة غربا آسيا التي لم يحدد حتى الآن توقيت محدد لها، بجانب المشاركة في دورة التضامن الإسلامي التي تستضيفها تركيا في أغسطس والتي أيضا من غير المؤكد أن تقام في تاريخها المعلن أو تنضم لمسلسل التأجيل.
وقال مدير المنتخب الوطني الأولمبي صلاح ثويني إن الاجتماع سيناقش كيفية استمرار العمل في إعداد اللاعبين الذين سبق أن شاركوا في برنامج الأعداد المحلي وخاضوا تجارب أمام المنتخب الوطني الأول وعدد من أندية السلطنة.
وكان شهر أكتوبر الماضي شهد عودة المنتخب الأولمبي للتدريبات بعد حوالي العام من خروجه من التصفيات الآسيوية تحت قيادة المدرب الوطني حمد العزاني بعد أن تولى تدريبه لعدة سنوات.
وتعاقد مجلس إدارة اتحاد الكرة مع المدرب الكرواتي داريو باتستش والذي تولى المهمة قبل عدة أشهر ولكنه لم يباشر مهامه إلا في التجمع الداخلي السابق وذلك نتيجة تعليق النشاط الكروي وجميع برامج إعداد المنتخبات الوطنية في الفترة الماضية بسبب تفشي جائحة كورونا.
وشرع المدرب الكرواتي في وضع البرامج والخطط لتأهيل وإعداد الفريق الأولمبي للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة والدفاع عن كل الفرص المتاحة لتحقيق الطموحات المنشودة.
وساهمت ظروف الإغلاق الحالية في تعذر إقامة معسكر خارجي والاكتفاء بالتجمع الداخلي والذي اشتمل على برامج فنية وبدنية وتكتيكية بصورة يومية بغية التعرف على قدرات وإمكانات اللاعبين الفنية.
تضم القائمة الحالية الرسمية للمنتخب الأولمبي 26 لاعبًا هم : محمد سعيد السيم وعوض محمد الشحري وليم منير إسكندر وإبراهيم يوسف الراجحي وعمر ناصر السلطي وثامر سالم الزعابي ومحم إبراهيم العلوي وباسم سالم الجابري ويوسف علي الشيادي وسلطان سعيد بشير وأنور مجدي شعبان وفهد عادل عيد ونجيب محفوظ الشجيبي ووسيم عبدالمنان فتح ومحمد موسى الهنائي والأزهر حمزة البلوشي وإسلام سالم الهنائي واحمد جميل العريمي ويونس ربيع السنيدي وخميس حارب السعدي ومعاذ يحيى الجهضمي والنورس غريب الفارسي والمنتصر طالب الزدجالي ومحمد عبيد القايدي ويحيى حمود الهديفي، بالإضافة إلى محمد سعيد البريكي.
ومع تأجيل دورة الألعاب الخليجية بالكويت تضيع أول فرصة كان ينتظرها المدرب الكرواتي الجديد للمنتخب لإظهار بصمته في بناء فريق قادر على تحقيق النتائج الإيجابية وأن يشكل قاعدة للمنتخب الوطني الأول في المستقبل القريب. ورغم ضياع هذه الفرصة إلا أن التأجيل ربما يكون مفيدا للجهاز الفني للمنتخب الأولمبي لترتيب الأوضاع وتنفيذ برنامجه بهدوء وتركيز أكبر لصقل اللاعبين وتجهيزهم للمشاركة المقبلة عندما تكون الظروف مواتية.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

 6,467 total views,  2 views today

اترك تعليقاً