الرئيسية / اخبار المحلية / المنتخب الوطني يختبر تحديات التصفيات الآسيوية في العام الجديد

المنتخب الوطني يختبر تحديات التصفيات الآسيوية في العام الجديد

تتنظر المنتخب الوطني الأول لكرة القدم تحديات كبيرة في العام الجديد 2021 تفرض عليه الدفاع عن الطموحات الكبيرة التي يتصدرها حلم الوصول الى مونديال قطر 2022 عبر تقديم المستويات الفنية الكبيرة في الميادين مستفيدا من مكاسبه التي حصل عليها من خبرات وتجارب تمثل له السند والدعم الحقيقي والدعم الكبير الذي يجده من الجماهير ومجلس ادارة اتحاد الكرة العماني من خلال توفير كافة معينات التوفيق والنجاح.
ويجد المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في مشواره منذ أن بدأ وحتى اليوم الدعم الرسمي والشعبي والكل يقف خلفه ويسانده في كل الأحوال وجميع الظروف باعتباره السفير الدائم في جميع محافل الكرة أينما شارك وتواجد.
مسيرة المنتخب الوطني تمتد الى أكثر من نصف قرن وتعد حافلة بالعديد من المحطات والمناسبات ما بين العبور والنجاح والاخفاق والفرح والحزن وتبادلت الكثير من الأسماء مقاعد اللاعبين والمدربين والإداريين إلا أن الاسم ظل كما هو بذات البريق واستمرت الأحلام في كامل اليقظة والرغبة بأن يشهد التاريخ القريب تحقيق الإنجاز التاريخي والفريد على صعيد منصة الأمم الآسيوية ونهائيات كأس العالم.
الحلم الأخير هو الذي يشغل الكل ويمثل حلم جميع الأجيال أيقظه اليوم مدرب المنتخب الوطني الخالي الكرواتي برانكو بتاكيده بأنه عازم على جعل الحلم حقيقة.
تعد تصريحات مدرب المنتخب الوطني التي أطلقها في اول ايام تعاقده لقيادة الاحمر وظل يكررها في عدة لقاءات هي أساس الرؤية والنظرة لمستقبل الاحمر والتدقيق في فرص تحقيق النجاحات الكبيرة في تحديات التصفيات الآسيوية التي لا يزال فيها بقية حاسمة ومصيرية تبين ان القادم يحمل البشرى والتباشير ويضع كل مراقب ومتابع لمسيرة المنتخب الوطني أمام تفاصيل جديدة تحدث عن فريق مؤهل لتحقيق الانتصارات والانجازات الفريدة.
توقف نشاط المنتخب الوطني في الفترة الماضية ولم يتسن لجهازه الفني الكرواتي بقيادة برانكو مع مرور قرابة العام على تواجده فرصة كافية للعمل ولم تتجاوز الفترة التي تواجد فيها الجهاز الفني مع اللاعبين في الملعب الشهر حيث أشرف فقط على ثلاثة تجمعات قصيرة في بداية العام الحالي وفي أيام الفيفا ابان استمرار بطولة دوري عمانتل ليتعطل النشاط وتتوقف الحياة في الملاعب من مارس وحتى أكتوبر الماضي. ويؤكد برانكو أنه عازم على تحقيق النتائج الايجابية فيما تبقى من مباريات التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا والثاني يتعلق بالمشاركة في الدور الثاني من تصفيات كأس العالم ٢٠٢٢ في قطر.
وتحدث برانكو عن اللاعبين بأنه عليهم التعامل مع الظروف بواقعية والاستفادة منها في تكثيف جرعات الإعداد وتعويض،ما فات وهذا ما سيتم التركيز عليه في المرحلة المقبلة بالتنسيق مع اللجنة الفنية ورابطة الدوري والمسؤولين في مجلس إدارة اتحاد الكرة الذين يقدمون كل الدعم للمنتخب الوطني في مسيرته. سيعود المنتخب الوطني الاول لكرة القدم في العام 2021 لملعب التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا بفرصة كبيرة تقوده إلى صدارة المجموعة وانتزاعها من أيدي منافسه الأبرز في المجموعة المنتخب القطري صاحب 16نقطة فيما يملك المنتخب الوطني ١٢ نقطة وتبقت أمامه مواجهات مهمة أبرزها مباراة الإياب امام المنتخب القطري بعد أن كان قد خسر الذهاب بنتيجة هدفين مقابل هدف له.
وستكون البداية الرسمية للاحمر في العام الجديد بمواجهة ودية دولية امام منتخب الاردن يوم 19 مارس المقبل في مسقط ثم يواجه افغانتسان في الشهر ذاته ثم يواجه بنجلاديش واخيرا قطر وتحدد نتائج المباريات الثلاث مصير الصعود المباشر الى الدور الثاني من تصفيات مونديال قطر ام انتظار حسبة افضل الثواني وفق الاجراءات التي أقرها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

 4,960 total views,  2 views today

اترك تعليقاً