الرئيسية / اخبار المحلية / برانكو: الصورة واضحة وبرنامجنا جاهز للتصفيات الآسيوية

برانكو: الصورة واضحة وبرنامجنا جاهز للتصفيات الآسيوية

بدت الصورة واضحة أخيرا فيما يتعلق بمشوار المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا على حد قول مدرب المنتخب الوطني الكرواتي برانكو وأن برنامجه جاهز لخوض تلك المباريات المتبقية في التصفيات الآسيوية. وأكد برانكو تسلمه جدول ما تبقى من مباريات للمنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية بعد أن حسمت لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم الجمعة الماضي الأمر بصورة لا تقبل الجدل وحدد مواعيد الجولات الأربع المتبقية من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال 2022 وأمم آسيـا 2023.
قررت لجنة المسابقات الآسيوية أن تكون أيام 25 و30 مارس وأيضا 7 و15 يونيو 2021 موعدا لقيام الجولات الأربع، بعد أن دارت في فلك التأجيل لأكثر من مرة بسبب جائحة كورونا وتداعياتها المعلومة. وحدد قرار لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي أن يكون المنتخب الوطني يوم 25 مارس المقبل في الراحـة على أن يواجه منتخب أفغانستان 30 من نفس الشهر في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، ومن بعد ذلك يلتقي المنتخب القطري 7 يونيو في السلطنة ليختتم مشواره في التصفيات يوم 15 يونيو 2021 في العاصمة دكا بلقاء منتخب بنغلاديش.
وهي المباراة التي تشير إلى وجود مساع من أجل إقامتها في مسقط بالاتفاق مع اتحاد الكرة البنجلاديشي وفي حال موافقته فلن يمانع الاتحاد الدولي لكرة القدم. وأصدر الاتحاد الآسيوي جدول مباريات المجموعة الخامسة التي تضم بجانب الأحمر والعنابي منتخبات الهند بنجلاديش وأفغانستان للتصفيات المزدوجة بحسب الجدول ستنطلق المباريات يوم ٣٥ مارس من العام المقبل بمواجهة بنغلاديش وأفغانستان وفي ذات اليوم يستضيف منتخب الهند منتخب قطـر ويكون المنتخب الوطني الأول للكرة في راحة. وفي يوم 30 مارس 2021 تستضيف أفغانستان المنتخب الوطني. وتعود المنافسة من جديد في شهر يونيو 2021 القادم، حيث يلتقي بنغلاديش والهنـد ويستضيف المنتخب الوطني نظيره القطري، وفي يوم 15 يونيو 2021 تتقابل الهند وأفغانستان ويلعب المنتخب الوطني مباراته الأخيرة أمام منتخب بنغلاديش. وكما هو معروف أن منتخب قطر يجلس في صدارة المجموعة برصيد 16 نقطة من 6 مباريات مقابل 12 نقطة للأحمر من 5 مباريات، و4 نقاط لأفغانستان وثلاث للهند وواحدة فقط لبنغلاديش.
وستبدأ مباريات المرحلة النهائية من التصفيات المؤهلة لمونديال 2022 في سبتمبر 2021، حيث يتأهل 12 منتخبا يتم تقسيمها لمجموعتين، ويتأهل الأول والثاني مباشرة للمونديال، بينما يلعب صاحبا المركز الثالث مباراة واحدة في ملعب محايد والمتأهل يخوض الملحق العالمي ذهابا وإيابا في يونيو 2022.
وعلى ضوء البرنامج وضع الجهاز الفني للمنتخب الوطني برنامجه الإعدادي ليكمل ما بدأه في المعسكر الداخلي الشهر الماضي والذي مضي بصورة طيبة وسط حماس كبير من اللاعبين الذين اظهروا حالة من الرغبة والاستفادة من برنامج للعودة للملاعب حتى يكونوا جاهزين لمواجهة التحديات والدفاع عن الكرة العمانية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا.
وكان الأحمر عاد للتدريبات بعد توقف النشاط الكروي وتعطل المنافسات نتيجة تفشي فيروس كورونا في الشهور الماضية. ويعول الأحمر على الاستفادة من برنامج الفترة المقبلة وسط طموحات كبيرة وتعاون بين نجوم الفريق ومدربهم الكرواتي برانكو الذي تم التعاقد معه في أعقاب إعفاء الهولندي كومان نتيجة إخفاق المنتخب الوطني في مشاركته الماضية ببطولة كأس الخليج الرابعة والعشرين التي أقيمت في الدوحة وخرج من الدور الأول.
ولا يزال برانكو في انتظار تدشين مشواره مع المنتخب الوطني في أول تجربة ودية رسمية أمام منتخب الأردن يوم ١٩ مارس العام المقبل في مسقط قبل الدخول مضمار التنافس الرسمي بهدف واضح هو أن ينطلق قطار الأحمر في مسار خط سيره من أجل عبور كل المحطات والتحديات الصعبة خاصة في مشوار التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022 ونهائيات الأمم الآسيوية في الصين 2023 ويمثل حلم المونديال أساس هذه التحديات في ظل وجود نجاح سابق فيها كان فيه الأحمر قاب قوسين أو أدنى من أن يخطف إحدى بطاقات آسيا لنهائيات كأس العالم في الماضي القريب.
ووضع الجهاز الفني للمنتخب الوطني برنامج التصفيات الآسيوية في الفترة التي تسبق مواعيد انطلاق مباريات التصفيات. وتعد الأشهر المتبقية على استئناف المنافسة الآسيوية فترة كافية لتنظيم تجمعات داخلية أو خارجية قبل حلول شهر مارس المقبل ولذلك يسابق الجهاز الفني الأيام لضمان تجهيز فريقه ليكون قادرا على تحقيق النتائج الإيجابية.
ويملك المنتخب الوطني حظوظا جيدة في التصفيات بعد أن أصبح ضمن أفضل المنتخبات الآسيوية والعربية ويحتل مركزا متقدما في التصنيف العالمي ويعكس هذا الأمر مؤشرات تطور إيجابية وقدرات طيبة يمكنها أن تستغل في زيادة مساحات التفوق والتقديم عالميا وآسيويا وإقليميا وتحقيق الأهداف الكبيرة عندما يعود من جديد إلى ميدان التنافس القاري. وتتضمن خطط الجهاز الفني وضع أسس لانطلاقة المنتخب عبر برنامج متواصل متى ما كان ذلك متاحا وأداء ومباريات التصفيات مع التدقيق في قائمة اللاعبين من أجل خيارات مناسبة تتناسب وماراثون المنافسة المنتظرة. وكان المعسكر الداخلي الماضي امتدادا لتجمعات قصيرة سابقة اشرف عليها برانكو في فبراير الماضي قبل تعليق النشاط الكروي.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

 8,055 total views,  2 views today

اترك تعليقاً