الرئيسية / اخبار المحلية / 6 مباريات في المجموعتين تحمل شعار الفوز للمنافسة على الصدارة

6 مباريات في المجموعتين تحمل شعار الفوز للمنافسة على الصدارة

تدخل غدا مباريات الذهاب بالمرحلة الثانية من دوري الدرجة الأولى أسبوعها الثاني من خلال إقامة 6 مباريات في المجموعتين تحمل شعار الفوز نحو المنافسة على الصدارة، حيث سيلتقي في المجموعة الأولى الشباب مع بوشر بالمجمع الرياضي بالرستاق الساعة 6:30 مساء والعروبة يستقبل الخابورة بالمجمع الرياضي بصور الساعة 4 مساء وفي نفس التوقيت سيلتقي عبري مع قريات بالمجمع الرياضي بعبري، وفي المجموعة الثانية فنجاء يستقبل البشائر باستاد الشرطة الرياضي بالوطية على الساعة 4:20 مساء وفي نفس التوقيت سمائل يستضيف المضيبي بالمجمع الرياضي بنزوى وفي المجمع الرياضي بصور يستقبل صور نظيره جعلان على الساعة 5:30 مساء.

الشباب × بوشر

مباراة الجريحين بين الشباب وبوشر بالمجمع الرياضي بالرستاق، حيث يدخل فيها الفريقان للبحث عن أهم 3 نقاط بعدما خسر الشباب من العروبة صفر/3 وبوشر من قريات 1/صفر، وقد كانت المباراة الافتتاحية في هذه المرحلة الاختبار الحقيقي لجاهزية الفريقين على المنافسة مع بقية الفرق الأخرى في المجموعة، وان كان ذلك الاختبار لا يعتبر المحك الحقيقي، لكن تبقى الأهمية للمباراة الثانية خوفا من التعثر مرة أخرى، ويسعى مدرب الشباب حسن رستم إلى أن يكون الفريق قد استوعب الدرس وعرف الأسباب التي أدت إلى الخسارة من خلال الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون وخاصة في خط الدفاع، حيث يتطلب من بشار خميس وسالم الدرمكي ورفاقه أن يكونوا هذه المرة أكثر جاهزية وتقاربا خاصة بين الخطوط لأجل تحقيق الفوز وتعويض النقاط الثلاث، أما مدرب بوشر جمال بخش فهو الآخر مطالب بإيجاد طرق وبدائل جديدة في أداء الفريق وأن يقدم اللاعبون مستوى أفضل عن المباراة الماضية بعد الأخطاء الفردية التي لم تكن متوقعة، حيث إن الفريق يمتلك مجموعة من الأسماء يمكن أن تكون المحاور الأساسية لتحقيق الفوز أمثال محمود محمد والأسماء الأخرى التي يجب أن تكون جاهزة لهذه المهمة لكي لا تفقد أي نقطة.

العروبة × الخابورة

تكتسب مباراة العروبة والخابورة بالمجمع الرياضي بصور أهمية كبيرة للفريقين نحو التسابق على النقاط الثلاث من أجل المحافظة على التقدم للصدارة وخاصة العروبة المتصدر للمجموعة برصيد 3 نقاط بعدما حقق فوزا عريضا في الجولة الأولى على الشباب 3/صفر، في المقابل يأمل الخابورة أن يتذوق الفوز باعتبار أن تعادله في المباراة الماضية مع عبري 2/2 كشف جاهزية الفريق، حيث كان يمني النفس للحصول على العلامة الكاملة، ومن الطبيعي أن يستغل مدرب العروبة مظفر جبار كل الظروف المحيطة بالمباراة من خلال الأرض واكتمال الصفوف مع الدعم الجماهيري المتوقع عدوته هذا الموسم إلى دوري عمانتل بعدما غاب عن الفريق موسمين، لذلك سيركز مظفر جبار على الجانب الهجومي المكون من الثلاثي ايتور وعمر نادونج وجمعة درويش والذين كانت لهم الأدوار الأساسية في تحقيق الفوز الماضي وأمر طبيعي مع الجاهزية الكبيرة من أجل التمسك والانفراد بقمة المجموعة، أما الخابورة القادم من شمال الباطنة، فإن مدربه السوري محمد حوالي أعد خطة محكمة في كيفية العودة من جنوب الشرقية بأهم 3 نقاط من هذه المباراة التي يراها الأهم وهي مفتاح المنافسة على الصدارة بعدما عالج الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون في المباراة الماضية، لذلك سيكون هناك الاتزان بين خطي الهجوم والدفاع مع أهمية المساندة من الوسط من أجل تحقيق الفوز المطلوب وهذا يعتمد على تحركات نواف الحوسني وسليمان السيابي ورفاقهم مع يقظة الحارس ليث الأبروي.
عبري × قريات

من المتوقع أن يكون في مباراة عبري وقريات بالمجمع الرياضي بعبري الكثير من التحديات للفريقين نحو البحث عن النقاط الجديدة التي بالتأكيد تعطي الفريقين دافعا كبيرا نحو المنافسة على المراكز المتقدمة، خاصة بعدما تعادل عبري مع الخابورة 2/2 وفاز قريات على بوشر 1/صفر وهو بلا شك طموح كبير لا يأتي إلا من خلال الجهد الذي من المفترض أن يقدمه اللاعبون وسط الملعب، ويأمل مدرب عبري التونسي عبدالحليم الرويني أن يستفيد من تصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون بالمباراة الماضية بعدما كان لهم التقدم، إلا أن الأخطاء التي وقع فيها المدافعون كلفت الفريق التعادل وضاعت معها نقاط الفوز، لذلك من المفترض أن يكون أحمد الخروصي ورفاقه اكثر جاهزية لهذه المهمة، أما قريات ومدربه ناصر المعشري الذي يسعى إلى تكرار مشهد الفوز الذي حققه أمام بوشر وهو عازم على العودة من محافظة الظاهرة بثلاث نقاط جديدة يعزز من خلالها التمركز في المقدمة، وهو يعلم أن ذلك يتطلب جهدا مضاعفا من خزعل البطاشي ورفاقه باعتبار أن المهمة ليست سهلة ويحتاج إلى انسجام وتقارب ما بين اللاعبين.

فنجاء × البشائر

لقاء الجريحين فنجاء والبشائر باستاد الشرطة الرياضي بالوطية، الذي يبحث فيه الفريقان على التعويض بعدما خسر فنجاء من سمائل والبشائر من جعلان بذات النتيجة 1/صفر، مما أعطى ذلك شيئا من التحدي للطرفين نحو البحث عن أول فوز في الدوري وهذا بالتأكيد يضعهما تحت تحديات كبيرة باعتبار المهمة تتصعب لأي خسارة جديدة، لذلك يسعى فنجاء بقيادة مدربه سامي الجابري إلى أن يكون أكثر جاهزية واستفاد من مباراة ربع النهائي التي لعبها مع النصر من خلال الوقوف على المستوى الجيد على اللاعبين بالرغم من خروجه من هذه المنافسة، إلا انه أصبح يمتلك فريقا جيدا للمستقبل يمكن أن يقدم مستوى أفضل في مباراة اليوم من خلال وجود مجموعة من الأسماء الجيدة أمثال: النورس الفارسي وإبراهيم الرقادي، أما البشائر فهو الآخر يسعى إلى إيجاد انطلاقة قوية للفريق وأداء مغاير عن المباراة الماضية وهذا ما ازعج المدرب حمد الشقصي باعتباره لم يتوقع ذلك المستوى الغير مقنع والذي تلقى فيه الفريق الخسارة وحاول خلال الأيام الماضية معالجة تلك الأخطاء التي كلفت الفريق الخسارة وهو واثق في قدرات فيصل الأغبري وديوب ومحمد نور الدين من أجل تأكيد قدرة الفريق على المنافسة والجاهزية لهذه المرحلة.

سمائل × المضيبي

تبدو المهمة ليست سهلة في لقاء سمائل الذي يستضيف المضيبي بالمجمع الرياضي بنزوى من خلال حسابات قديمة في المرحلة الأولى عندما كانا معا في المجموعة الأولى والتي انتهت معها مباراة الذهاب لسمائل 2/1 بأرض الخاسر وفي الإياب كان التعادل الإيجابي 1/1 وهنا تكون المهمة فيها الكثير من الصعوبة والتحديات لأن سمائل كسب فنجاء بهدف والمضيبي خسر من صور بمثله وبين طموحات سمائل لتحقيق الفوز الثاني وتطلعات المضيبي للتعويض تبقى كل الاحتمالات متوقعة ويأمل معها مدرب سمائل عيسى الغافري الاستفادة من عامل الأرض واكتمال الصفوف وهو يثق في قدرات لاعبيه للوصول للنقطة السادسة وهذه بالتأكيد مهمة مؤيد الهشامي وعلي يوسف وبقية الرفاق، أما المضيبي الذي سيفقد مدربه أنور الحبسي بعدما اسندت إليه مهمة مساعد لمدرب المنتخب الوطني لناشئين بالتأكيد ستكون المهمة ليست سهلة للمدرب الجديد والذي يأمل أن يواصل المسير من خلال إيجاد أسلوب وطريقة افضل عن مستوى وأداء المرحلة الأولى وهذا يعتمد على تعاون اللاعبين والذين في مقدمتهم ماجد محمد وناصر سلطان والأسماء الأخرى المتوقع منها الكثير في هذه المباراة والمباريات القادمة.
صور × جعلان

مواجهة صعبة بين صور وجعلان بالمجمع الرياضي بصور باعتبار أن كل الأوراق مكشوفة للفريقين اللذين كانا معا في المرحلة الأولى بالمجموعة الأولى والتي تمكن من خلالها صور من الفوز في مباراة الذهاب 3/صفر ورد معها جعلان اعتباره في الإياب بالفوز 3/1، وقد أكد معها الفريقان جاهزيتهما لهذه المرحلة، بعدما فاز صور على المضيبي بهدف وجعلان على البشائر بنفس النتيجة، لذلك كما تبدو من خلال القراءة في مستوى الفريقين فإنها متكافئة، إلا أن الحسابات سوف تختلف على أرض الملعب وبالذات في هذه المباراة، لأن مطامع الفريقين القفز على صدارة المجموعة دون فقدان أي نقطة، ومن الطبيعي أن مدرب صور سالم سلطان وضع كل الحسابات لهذه المهمة التي يراها صعبة جدة ومع ذلك ثقته كبيرة في محمد خميس ومحمد ناصر وفائل السلطي وأحمد سليم باعتبار هذه الأسماء برزت بشكل جيد في مباراتي نصف نهائي الكأس أمام السيب لكن الحظ لم يقف بجانبها، أما مدرب جعلان محمد المشايخي فيرى أن الحماس والرغبة في تحقيق الانتصار شعار الوجوه الشابة التي يمتلكها الفريق والذين يتقدمهم راشد العلوي ومعه همام جمال والأسماء الأخرى التي تتطلع إلى تحقيق الانتصارات والفوز الثاني في هذه المرحلة للمزاحمة بكل قوة على صدارة المجموعة الثانية.

نقلا عن عمان الرياضي
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/6-مباريات-في-المجموعتين-تحمل-شعار-الفوز-للمنافسة-على-الصدارة

 905 total views,  2 views today

اترك تعليقاً

Don`t copy text!