الرئيسية / اخبار المحلية / مصيرة – العروبة والمضيبي – البشائر والشباب – عبري أقوى المواجهات

مصيرة – العروبة والمضيبي – البشائر والشباب – عبري أقوى المواجهات

تقام غداً 6 مباريات في انطلاقة الأسبوع الثامن لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم في مرحلة الإياب بالدور الأول وهي استفتاح للعام الجديد 2022 قبل 3 جولات من ختام مباريات المرحلة الأولى وسط منافسة غير تقليدية على البطاقات الثلاث في المجموعات الأربع التي لايزال يتصدرها صور وبوشر وعبري والبشائر والتي يتأهل من خلالها 12 فريقا للمرحلة الثانية وهي النهائية، وسوف يلتقي غداً في المجموعة الأولى صور مع الوحدة بالمجمع الرياضي بصور الساعة 6 مساء وفي التوقيت نفسه مصيرة يستضيف بملعبه العروبة على أن يلتقي بعد غدٍ الكامل والوافي بملعبه مع جعلان الساعة 6 مساء، وفي المجموعة الثانية يلتقي قريات بملعبه مع فنجاء الساعة 6:5 مساء وبعد غدٍ بوشر بملعبه مع صلالة الساعة 6:5 مساء وسيكون أهلي سداب في الراحة، وفي المجموعة الثالثة يلتقي الشباب بملعبه مع عبري الساعة 6:15 مساء وبع غدٍ الخابورة يستضيف مجيس الساعة 6:50 مساء وسيكون ينقل في الراحة، وفي المجموعة الرابعة سوف يستضيف غداً بدية بملعبه الحمراء الساعة 6 مساء والمضيبي يستقبل البشائر الساعة 3:50 سوف يستقبل بعد غدٍ سمائل بملعبه الاتفاق الساعة 3:50 مساء.

ترتيب فرق المجموعات

لا يزال صور ينفرد بصدارة المجموعة الأولى برصيد 17 نقطة ومن ثم العروبة 14 نقطة ومصيره 10 نقاط وجعلان 8 نقاط والوحدة 5 نقاط والكامل والوافي 4 نقاط، وفي المجموعة الثانية الصدارة لفريق بوشر برصيد 12 نقطة ومن ثم صلالة 8 نقاط وأهلي سداب وفنجاء 7 نقاط وقريات 5 نقاط ، وفي المجموعة الثالثة يغرد عبري في القمة برصيد 16 نقطة والشباب 10 نقاط والخابورة ومجيس 6 نقاط وينقل بلا رصيد حتى الآن، وفي المجموعة الرابعة يتربع عليها البشائر برصيد 17 نقطة وسمائل والمضيبي 13 نقطة والاتفاق 8 نقاط والحمراء 4 نقاط وبدية نقطتان.

صور – الوحدة

مباراة قد تكون ليست متكافئة ما بين صور والوحدة باعتبار الأول يتصدر المجموعة الأولى برصيد 17 نقطة والوحدة قبل الأخير برصيد 5 نقاط وهي بالفعل كما تبدو مهمة صعبة للضيوف باعتبار أصحاب الأرض يسعون للانفراد بالمجموعة قبل 3 جولات من ختام هذه المرحلة مع العودة الى ذكريات المواجهة الأولى في الذهاب والتي انتهت 2/1 لصالح صور الذي يواصل تألقه في الدوري وتصفيات الكأس والذي سيلاقي السيب في ربع النهائي، لذلك يضع صور الحسابات لهذه المهمة من خلال تأهيل مجموعة من اللاعبين بشكل افضل حيث يسعى المدرب سالم سلطان إلى أن تكون المجموعة التي لديه جاهزة لخوض منافسات جبهتي الدوري والكأس دون التنازل عن أي نقطة والذي يأمل في هذا الموسم أن يعيد الفريق إلى دوري عمانتل، أما الوحدة الذي يرى بأن الأمور تعقدت وأصبحت الصعوبات كبيرة على الرغم من مساعي المدرب الأردني محمد الكلال إلا أن الإمكانيات لم تسعف الفريق بأن يقدم أفضل مما لديه ومع ذلك يأمل أن يقتنص الفوز في المباريات الثلاث المتبقية وان يسعفه الحظ بالتواجد في المركز الثالث بالمجموعة على أقل تقدير ليضمن التأهل للمرحلة النهائية من الدوري.

مصيرة – العروبة

لقاء ليس بالسهل لفريق مصيره وكذلك العروبة باعتبار الفريقين متقاربين في الترتيب العام بالمجموعة الأولى من خلال وجود مصيره في المركز الثالث برصيد 10 نقاط والعروبة الثاني برصيد 14 نقطة مع الذكريات الأليمة لمصيره الذي خسر في مباريات الذهاب صفر/4 لذلك يسعى الى رد اعتباره في أرضه حيث يمتلك الكثيرة من الإمكانيات بعدما تحسن وضعه في المباريات الأخيرة وتقدم بخطوات جيدة ومدربه أحمد ال عبدالسلام يأمل أن تكون جاهزية اللاعبين كبيرة من أجل مواصلة المشوار والبقاء في المقدمة دون التراجع وهذا يحتاج الى جهد كبير وانسجام ما بين اللاعبين في جميع الخطوط، أما مدرب العروبة العراقي مظفر جبار والذي تحسر على خروج فريقه من تصفيات الكأس أمام ظفار بعدما خسر بصعوبة 3/4 فكان يأمل أن يواصل فريقه المشوار ويعيده من جديد إلى واجهة المنافسات في هذه البطولات الكبيرة لكن جبار طلب من اللاعبين تناسي ما حصل في الكأس والتركيز على الدوري من أجل مواصلة طريق المنافسة والتفكير بشكل كبير في المرحلة النهائية من الدوري باعتبارها الأهم اذا أراد الفريق العودة إلى مكانته في دوري عمانتل.

قريات – فنجاء

لقاء قريات وفنجاء يحمل الكثير من التحديات الصعبة للفريقين باعتبار قريات يمتلك 5 نقاط وفنجاء 7 نقاط وهو التنافس على المركز الثالث في المجموعة الثانية التي فيها تقلبات كثيرة في النتائج وهذا ما يعطي أصحاب الأرض الأمل نحو الدخول مع بقية المنافسين من أجل الوصول الى النقطة الثامنة ومدرب قريات ناصر المعشري لم ينسَ الخسارة الأولى في الفريق 1/3 في مباراة الذهاب لذلك يسعى الى رد اعتبار الفريق وتعويض تلك الخسارة من خلال إيجاد خطط وبدائل مهمة في تحقيق الانتصار والتقدم إلى الأمام، أما فنجاء الذي يقدم مستوى جيدا في الدوري والكأس والذي وصل معها لدور الثمانية وأطاحت به القرعة لملاقاة الرستاق أصبح مدرب الفريق سامي الجابري يحمل الكثير من التفاؤل بأن يقدم اللاعبون المستوى الأفضل في البطولتين واستعادة أمجاد الفريق من جديد مع أهمية تركيز اللاعبين على تطبيق الخطط التي سيضعها المدرب لكل مباراة باعتبار الوصول إلى المرحلة النهائية من الدوري مطلبا جماهيريا نحو مساعي الجميع لإعادة الفريق إلى دوري عمانتل بالإضافة إلى تقديم المستوى الأمثل في تصفيات الكأس والوصول إلى دور الأربعة الكبار ومنها التفكير في المباراة النهائية وتحقيق لقب الكأس لكن كل ذلك يتطلب الى جهد مضاعف من الجميع وهم المعنيون بالفريق من إدارة وجهازين فني وإداري وكذلك الجماهير.

الشباب – عبري

مواجهة صعبة للغاية ما بين الشباب وصيف المجموعة الثالثة برصيد 10 نقاط وعبري المتصدر برصيد 16 نقطة نحو مساعي الفريقين في تقديم مستوى فني كبير مع أهمية المحافظة على تحقيق الانتصار الذي انتهى اللقاء الأول ما بين الفريقين لصالح عبري 1/2 لذلك الطرفين الى تحقيق الانتصار وخاصة الشباب الذي يأمل أن يتمسك بوصيف المجموعة قبل أن تزحف الفرق الأخرى من الخلف وهذا بالتأكيد يدركه المدرب حسن رستم مع معرفته الكبيرة بصعوبة المهمة باعتبار عبري أيضا لا يمكنه التفريط في النقاط الثلاث ويسعى مدربه التونسي عبدالحليم الرويني بان يواصل الفريق انتصاراته وإن كان ضمن الوصول للمرحلة النهائية من الدوري.

المضيبي – البشائر

المواجهة بين المضيبي ثالث المجموعة الرابعة برصيد 13 نقطة مع المتصدر البشائر برصيد 17 نقطة ستكون مثيرة بالفعل وهي لها الحسابات المختلفة نحو التنافس على صدارة المجموعة التي بدأت فيها الفرق تتقارب من بعضها بشكل كبير جدا لذلك يأمل مدرب المضيبي انور الحبسي الى استغلال عامل الأرض في اكتمال الصفوف وتحقيق فوز مهم ليضيق الخناق على الصدارة مع المساعي الكبيرة لرد الاعتبار بعد الخسارة في لقاء الذهاب 1/3 وهذا يحتاج الى الكثير من الجاهزية باعتبار مدرب البشائر حمد الشقصي يدرك بان أي عثرة ستكون مهمة الفريق صعبة في البقاء على القمة قبل 3 جولات من ختام الدور الأول الا انه جهز الفريق بشكل جيد للعودة الى الداخلية ولديه 20 نقطة.

بدية – الحمراء

يطلق على لقاء بدية بنقطتين في المركز الأخير ويتقدمه الحمراء برصيد 4 نقاط بلقاء الظل في مهمة البحث عن المستحيل نحو القدرة على منافسة المتصدرين في المقدمة ويأمل معها مدرب بدية العراقي شاكر سالم الى رد اعتباره بعد الخسارة الثقيلة في الذهاب 1/4 وهذا بالفعل يحتاج الى الكثير من الجهد والعمل وسط الملعب ولا يزال الفريق يمتلك بصيص الأمل في المنافسة على البطاقة الثالثة بالمجموعة بشرط أن يحقق الفوز في المباريات الثلاث المتبقية من هذه المرحلة، أما مدرب الحمراء راشد العبري فيجد بأن الفرصة لا تزال موجودة لتكرار الفوز ويمكن أن تكون الفرصة مواتية نحو التقدم خطوة إلى الأمام لأن تجميع النقاط من المباريات المتبقية يعد مهما باعتبار التنافس لا يزال قائما من جميع الفرق بالمجموعة.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/مصيرة-العروبة-والمضيبي-البشائر-والشباب-عبري-أقوى-المواجهات

 660 total views,  2 views today

اترك تعليقاً