الرئيسية / اخبار المحلية / ظفار و السويق يدخلان في سباق التجهيز لنهائي الكأس الغالية

ظفار و السويق يدخلان في سباق التجهيز لنهائي الكأس الغالية

يعقد ظهر يوم السبت بقاعة المؤتمرات الصحفية باستاد السيب المؤتمر الصحفي لمدربي ناديي ظفار والسويق المتأهلان للمباراة النهائية في مسابقة الكأس الغالية للحديث عن الجوانب الفنية الخاصة بالمواجهة التي يتوقع أن تأتي مثيرة وقوية.

ويقام المؤتمر الصحفي وفق الإجراءات والقيود الصحية التي يطبقها اتحاد الكرة العماني في جميع المؤتمرات الصحفية الخاصة بكافة المناسبات والفعاليات التي ينظمها.

ومنذ يوم أمس بدأ الفريقان ظفار والسويق فتح ملف المباراة التي تجمعهما على ملعب السلطان قابوس ببوشر ودشن كل مدرب برنامجه لصقل وتجهيز اللاعبين لتقديم الأداء الجاد والقوي الذي يسهل مهمة تحقيق الانتصار والتتويج بالكأس الغالية.

 

 

ووصلت بعثة ظفار مسقط قادمة من صلالة وسط طموحات كبيرة ورغبات معلنة لمواصلة التفوق في ميدان الكأس والدفاع عن اللقب.

وتمكن ظفار من الوصول إلى نهائي أغلى الكؤوس الموسم الثاني على التوالي بعد أن أقصى السيب بهدفين مقابل هدف في مباراة متقلبة ومليئة بالمفاجآت ورغم عن الأفراح الكبيرة التي اجتاحت ديار ظفار إلا أن مدرب الفريق الكابتن رشيد جابر، أكد بأن طموح الفريق هو حصد اللقب للمرة الثانية تواليا. مشيرا إلى أن لاعبي الفريق قدموا المطلوب في الدور نصف النهائي وكانوا رجالا داخل الملعب واستطاعوا أن يعودوا إلى المباراة رغما عن تأخرهم بهدف إلا أنهم تجاوزوا الصعوبات التي مروا بها بفضل تميزهم وخبراتهم وروحهم داخل المستطيل الأخضر.

ورفض ظفار الراحة وعاد إلى التدريبات مساء أمس حيث شاركت المجموعة التي لم تشارك في المباراة تدريبات استشفائية بينما أدى بقية اللاعبين تدريبات متنوعة تحت إشراف الجهاز الفني.

ويدخل فريق ظفار المباراة النهائية بصفوف مكتملة وهناك محاولات للحاق اللاعب محمد المعشري بالمجموعة خاصة وأنه غاب عن المشاركة في مباراتي نصف النهائي أمام السيب بسبب الإصابة.

ومنح عبور السيب فريق ظفار جرعات معنوية كبيرة عبر عنها رئيس النادي الشيخ علي بن أحمد الرواس مشيدا بالأداء القوي للاعبين وروحهم القتالية العالية التي رفضت الخسارة وقادتهم لتسجيل التعادل ثم هدف الفوز.

ويعتبر التواجد في نهائي الكأس الغالية لموسمين متتاليين ثمرة مجهود وتخطيط مدروس منذ بداية الموسم الاستثنائي الجاري، لافتاً إلى أن العمل الإداري الكبير الذي تم والمحافظة على نجوم الفريق والتعاقدات الجديدة بالإضافة إلى البيئة المثالية للفريق الاول جميعها كانت من الأسباب الرئيسية وراء المضي الى الأمام في البطولة والتواجد في الدور النهائي للموسم الثاني على التوالي وهو إنجاز مستحق.

ورأى الشيخ رئيس النادي أن البطولة لم تنته بعد وأن ظفار يحترم منافسه في الدور النهائي ويسعى بكل قوة وإصرار من أجل المحافظة على اللقب وهذا لن يأتي إلا بتقديم مردود مضاعف و ثقتنا في اللاعبين غير محدودة في الاستمرار على النهج ذاته لتحقيق المطلوب.

وشرع السويق هو الآخر بقيادة مدربه العراقي شاكر حكيم في العمل لتجهيز الفريق لمواجهة التحدي الذي ينتظره واستثمار الفرصة بالحصول على اللقب الرابع في تاريخ النادي بعد أن تجاوز الفريق عقبة فريق الاتحاد بالفوز بثنائية نظيفة عوضت خسارته لمباراة الذهاب بهدفين مقابل هدف.

وأكد مدرب نادي السويق حكيم شاكر أن الوصول إلى النهائي كان ثمرة جهد اللاعبين الذين طبقوا التعليمات وما طلبه منهم بصورة تامة ونجحوا في التعامل مع ظروف المباراة بعد تصحيح أخطاء مباراة الذهاب.

وأكد شاكر بأن ظفار فريق متمرس وقوي وهو ما يؤكده وصوله إلى المباراة النهائية بعد التفوق على منافسه القوي فريق السيب، مشيرا إلى أنه سيعمل ما في وسعه لتجهيز فريقه حتى يقدم مستوى فنيا طيبا يلبي طموحات جماهير السويق.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

 1,131 total views,  4 views today

اترك تعليقاً

Don`t copy text!