الرئيسية / اخبار المحلية / الفيفا ينصف الدوري العماني في قائمة أفضل الدوريات تنافسية خلال الـ15 عاما الماضية

الفيفا ينصف الدوري العماني في قائمة أفضل الدوريات تنافسية خلال الـ15 عاما الماضية

احتل الدوري العماني لكرة القدم (عمانتل) مركزًا متقدما في التنصيف الذي أصدره الفيفا لجميع الدوريات الأوروبية والعربية من حيث الأسوأ والأفضل اعتمادا على عدد الأندية المتوجة خلال الـ 15 سنة الماضية.
وتساوى الدوري العماني لكرة القدم مع الدوري الإماراتي بالمركز الثاني في قائمة أفضل الدوريات العربية تنافسية لفوز 7 أندية باللقب في الوقت الذي حصل فيه الدوري الفلسطيني على لقب الدوري الأفضل عربيا بعد أن شهد تتويج 8 أندية باللقب خلال فترة الـ15 عاما الماضية.
وتساوى دوريا السعودية واليمن برصيد 6 أبطال في السنوات الماضية فيما جاء تصنيف بعض الدوريات العربية في مراكز متأخرة نتيجة سيطرة فريق أو فريقين بعينهما على بطولة الدوري
واعتبر الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” أن الدوريات المصري والسوداني والكويتي، هي الأسوأ عربيًا والأقل تنافسية خلال الـ15 عامًا الماضية بسبب نجاح فريقين فقط في كل دولة من الدول الـ3 في حصد لقب البطولة خلال الـ15 سنة الأخيرة.
وفي الدوري المصري الذي صُنف الأسوأ عربيا من الناحية التنافسية حقق الأهلي المصري لقب الدوري المصري 13 مرة منذ عام 2005، مقابل مرة وحيدة حصد فيها الزمالك لقب البطولة، بينما ألغيت المسابقة مرتين دون أن تستأنف.
وبالنسبة للدوري الكويتي فإنه لم يحققه في السنوات الـ15 الأخيرة سوى فريقي القادسية والكويت، حيث حقق الأول اللقب 6 مرات، مقابل 9 للآخر.
واعتبر الدوري السوداني هو الأكثر تنافسية من بين الدوريات الـ3 الأضعف، إذ تقاسم الهلال والمريخ عدد مرات الفوز بالدوري في السنوات الـ15 الأخيرة، بواقع 8 لصالح الفريق الأزرق، مقابل 7 لصالح نظيره الأحمر.
وعلى الصعيد الأوروبي يعتبر الدوري الفرنسي، الأكثر تنافسية في الأعوام الـ15 الأخيرة، والذي توج فيه 7 أبطال.
وجاء في المرتبة الثانية الدوري الإنجليزي الممتاز بـ5 أبطال في آخر 15 عامًا، وهم مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول وتشيلسي وليستر سيتي.
والجدير ذكره أن الدوري الإسباني والإيطالي صُنّفا الأقل تنافسية، بواقع 3 أبطال في آخر 15 عامًا، وهم ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد في الليجا، ويوفنتوس وإنتر ميلان وميلان في الكالتشيو.
وبالعودة للحديث عن الدوري العماني لكرة القدم الذي مر بعدة مراحل في تطوره بعد إطلاق أول نسخة في مسيرته في موسم 1970/1971 ، حيث شاركت في تلك البطولة فرق المدارس والمؤسسات والأندية وكان اللقاء النهائي بين المدرسة السعيدية أم المدارس العمانية والأقدم والأعرق وبين النادي الأهلي، وفاز النادي الأهلي بهدفين لهدف وفاز بأول لقب للدوري، وكان هذا الفوز بمثابة الفوز بالدوري والكأس.
المسابقة الأولى هذه أسست بعد ذلك للمسابقات التالية، وكان من الطبيعي أن تتطور بشكل واضح وهذا ما حدث تماما، بعد ذلك وفي الموسم التالي 1071/1972 ظهر إلى الوجود نظام دوري المناطق حيث تقام التصفيات بين المناطق المختلفة ثم تصعد الفرق المتصدرة للمناطق إلى الدور النهائي وبلغ عددها عشر فرق، أقيمت مباريات هذا الدور بطريقة خروج المغلوب، ووصل إلى المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب السيب فريق الطليعة وروي (مسقط حاليا) وفاز الطليعة بالمباراة وأحرز اللقب.
وتواصلت فعاليات ومنافسات الدوري الذي تغير نظامه عدة مرات حيث عاد النظام إلى نظام المناطق، ثم إلى نظام الدوري من دورتين ليستمر عندها، حتى وصلنا إلى الموسم 2015/2016 الذي شهد النسخة الثالثة من دوري المحترفين بعد أن قدمت النسخة الأولى والثانية منه مستويات جيدة فنيا وتنظيما، وكان موسما احترافيا استثنائيا بعد أن بدأت ملامح الاحتراف وتفاصيله تدخل في كل تفاصيل العمل في الأندية ، وفاز بلقبه فريق فنجاء.
وسيطرت أندية فنجاء والسويق وظفار والنهضة والعروبة وظفار على ألقاب السنوات الماضية وانضم لهم أخيرا السيب الذي فاز بلقب الموسم الماضي في مشهد يؤكد قوة التنافس بين الأندية وعدم احتكار أي نادٍ للقب لعدة مواسم بصورة متوالية كما يحدث في عدد من الدول العربية.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

 988 total views,  2 views today

اترك تعليقاً

لا يسمح بنسخ