الوسم: دوري الدرجة الأولى

البشـائر يحــقق فـوزا صعـبا على الســلام

حقق فريق البشائر الكروي فوزا على نظيره السلام بنتيجة 2/‏‏1 في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأول على ملعب البشائر ضمن منافسات الجولة الثامنة للمرحلة الثانية من تصفيات دوري الدرجة الأولى سجل هدفي البشائر فهد البلوشي في الدقيقة 12 والمحترف محمد محسن في الدقيقة 25، أما هدف السلام الوحيد أحرزه أحمد المعمري في الدقيقة 69 وبذلك يجمع البشائر 10 نقاط ويبقى السلام عند 5 نقاط.
الشوط الأول كان نسبيا للبشائر الذي استطاع فيه أن يحقق نتيجة إيجابية من خلال السيطرة على أغلب مجريات الشوط والذي تحصل فيه البشائر في الدقيقة 12 على الهدف الأول عن طريق لاعبه فهد البلوشي بمهارة فردية استطاع بها أن يتجاوز مدافعي السلام وينفرد بكرته مواجها عمر المطروشي حارس السلام معلنا بها الهدف الأول للبشائر بعدها حاول السلام أن يرجع للنتيجة ولكن دون جدوى مما اضطر البشائر في منتصف الشوط إلى خروج لاعبه أحمد الهنائي بسبب الإصابة المؤثرة ودخول البديل عنه عبس الهشامي وفي الدقيقة 25 استطاع البشائر تعزيز النتيجة عن طريق لاعبه اليمني المحترف محمد محسن واستمرت محاولات الفريقين والتي لم تتوقف ولكن بسالة الدفاع كانت لها بالمرصاد من جانب الفريقين لتعلن صافرة الحكم بإنهاء الشوط الأول بتقدم البشائر بهدفين نظيفين.
أما الشوط الثاني حاول فيه السلام الوصول لمرمى عمر العبري حارس البشائر لتحقيق نتيجة تسهل له تعديل النتيجة ولكن نزعة البشائر الهجومية في أغلب فتراته بالشوط لم تدع مهاجمي السلام الوصول إلى مرمى البشائر بالسهل فطغى اللعب في بعض فتراته بوسط الملعب فأصبحت محاولات الفريقين الهجومية تارة بالتسديدات وتارة بالتمريرات القصيرة فاستطاع السلام في الدقيقة 69 أن يستغل أحمد المعمري مهاجم السلام تمريرة زميله البديل في الشوط الثاني أحمد الكعبي في صندوق البشائر مواجها بها المرمى يعلن بها الهدف الأول للسلام ليصبح بعدها اللعب سجالا بين الفريقين دون نتيجة رغم وصول الفريقين بفرص هجومية منها فرصة البشائر التي ارتطمت بالعارضة في الدقيقة 85 ليعطي الحكم وقتا لبدل الضائع مدته 3 دقائق لم تأت بنتيجة وتعلن بعدها صافرة النهاية بفوز البشائر بهدفين مقابل هدف للسلام.
أدار المباراة حكم الوسط مازن المشيخي وساعده الحكمان الدوليان عبدالله الشماخي ورشاد الحكماني أما الدولي يعقوب بن سعيد عبدالباقي الحكم الرابع والحكم الدولي السابق حسن العجمي مراقب الحكام وسالم الصالحي مراقب المباراة.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

1,067 total views, no views today

هل يعلن السيب نفسه أول الصاعدين لدوري الأضواء في مواجهة السلام ؟

يدخل دوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم منعطفا مهما لجميع الفريق الستة المتنافسة على البطاقات الثلاث للصعود إلى دوري عمانتل للموسم القادم من خلال إقامة المباريات الثلاث في الجولة السادسة وهي أولى مباريات الإياب بالمرحلة النهائية التي ينتظر فيها السيب إعلان نفسه أول الصاعدين عندما يحل ضيفا على السلام في ملعب مجيس الساعة 4.05 عصرا الذي يتصدر الدوري برصيد 15 نقطة في الوقت الذي يكون لقاء التحدي بين بهلا بملعبه مع الوسطى الساعة 6:35 مساء يستقبل البشائر بملعبه فنجاء، حيث ينفرد السيب حاليا بالصدارة برصيد 15 نقطة وبهلا الوصيف 8 نقاط والبشائر الثالث 7 نقاط ويمتلك كل من الوسطى وفنجاء والسلام 4 نقاط.
وكانت الجولة الماضية وهي آخر مباريات الذهاب بالمرحلة الخامسة انتهت عن فوز السيب على فنجاء 1/‏صفر وبهلا على السلام 3/‏صفر والبشائر على الوسطى 2/‏صفر ومن خلال المؤشرات الأولية يتضح ان السيب الأقرب للصعود حيث يحتاج إلى 3 نقاط فقط ومن الممكن أن يفعلها اليوم إذا تمكن من الفوز على السلام بأي نتيجة.

السلام × السيب

قمة الإثارة والتحدي ستكون حاضرة وبكل قوة في لقاء المواجهة المرتقب ما بين السلام في أرضه وبين جماهيره مع المتصدر السيب والطامع إلى أن يعلن نفسه أول الصاعدين إلى دوري الأضواء حيث يحتاج إلى 3 نقاط وإذا فعلها السيب ستكون هي الحادثة الأولى في تاريخ الدرجة الأولى بان يعلن فريق الصعود قبل نهاية الدوري بأربع جولات حاسمة وهذا ليس مستبعدا بعد النتائج التي حققها السيب مع انطلاقة المرحلة النهائية والذي تمكن من تحقيق الفوز في المباريات الخمس على التوالي دون أن يفقد أي نقطة مما عزز وجوده في قمة الدوري واصبح التفكير ينصب في تحقيق لقب الدوري لأن الصعود اصبح شبه مضمون خاصة بعد الفوز الأخير على غريمة التقليدي فنجاء بهدف نظيف ونجح معها مدربه الكرواتي برونو بان يكون فريقا بالفعل قادرا على المنافسة حيث غير شكل الفريق من خلال إيجاد التشكيلة المتجانسة القادرة على تحقيق الانتصارات والذهاب بعيدا عن المنافسين لذلك ظهر جمعة الحبسي وزاهر الأغبري ومازن السعدي وعمار البوسعيدي وبقية الرفاق بأكثر جاهزية وحماس ورغبة في تحقيق الانتصار السادس دون التعثر أو انتظار المباريات المقبلة، لكن في المقابل يرفض السلام بان يكون صعود السيب على حسابه وفي ارضه وبين جماهيره لأن ذلك يراه غير منصف في حق الفريق الباحث هو الآخر عن انتصار جديد يعزز تقدمه ويمنحه الأفضلية في المنافسة وهذا ما أكده مدرب الفريق حمدان السعدي الذي يراهن على الثقة الكبيرة التي منحها لأحمد المعمري والوجوه الجديدة علي المعمري ووليد المطروشي وسالم المخمري وحجاب صقر، حيث يسعى إلى مداواة الجراح بعد الخسارة الأخيرة من بهلا بالثلاثية لكن لا تزال هناك 15 نقطة في أرض الملعب كفيلة بان تجعل السلام مع المنافسين على الصعود لكن أي عثرة سوف تصعب المهمة في المباريات المقبلة.

بهلا × الوسطى

الطموحات الكبيرة التي يحملها بهلا والوسطى للمنافسة على البطاقتين الثانية والثالثة بالفعل كبيرة وهي حق مشروع في خضم المنافسة الشديدة مع المتصدر السيب لذلك يسعى بهلا في ارضه إلى تحقيق الانتصار الثاني على التوالي بعد الفوز الأخير على السلام بثلاثية وهو ما يجعل المدرب محمد العذاري تحت ضغوطات كبيرة في كيفية إيجاد التشكيلة المثالية التي سيتجاوز بها الوسطى من خلال الخطة الهجومية التي وضعها بقيادة أداما ديبات وحسني مبارك وعمر ندوذج وعبدالله الصوافي وراشد الغافري والتي تحتاج إلى تركيز اكثر في المقدمة من خلال الهجمات المنسقة والتي تعتمد على الانسجام وسط الملعب بالإضافة إلى التركيز في المقدمة على أن يكون عاملا الأرض والجمهور دافعا جيدا للفريق للوصول إلى النقطة 11 بكل أريحية. أما الوسطى الذي يحمل الآمال والطموحات الكبيرة والذي لايزال يقدم مستوى فيه شيء من التذبذب وهو لا يلام عليه نظرا لطبيعة موقعه الجغرافي البعيد وعدم القدرة على اكتمال الصفوف في التدريبات اليومية بالرغم من المحاولات التي يقوم بها المدرب ناصر الحجري التي يأمل أن يكتب لها النجاح في ظل وجود إسلام حامد وعبدالله الصوطي واحمد المعمري وعبدالله البلوشي ومازن المسروري واحمد الوهيبي ومختار مطر وبينديجو وإذا حقق الانتصار اليوم سيشعل المنافسة في المقدمة.

البشائر × فنجاء

الطموحات المشتركة ما بين البشائر وفنجاء لخطف النقاط الثلاث هي الهم الأكبر للفريقين اللذين ينظران إلى هذه المباراة بأنها بوابة العبور نحو الاقتراب من المقدمة بشكل اكبر خاصة البشائر الذي اشعل المنافسة بعدما فاز على الوسطى 2/‏‏صفر ووصل إلى المركز الثالث برصيد 7 نقاط وهذا ما جعل اللاعبين لديهم العزيمة في قبول التحدي من أي فريق لذلك تشير التوقعات إلى أن المواجهة لن تكون سهلة في ظل الصراع القوي على الفوز ويأمل مدرب البشائر عساف خليفة في أن تكون لفريقه الكلمة العليا من خلال الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور وحماس اللاعبين الذين يتقدمهم محمد محسن وفهد هلال ومحمد الشكيلي ونداكهتي ديوب وعاهد مصبح وعبس الهشامي وأحمد الهنائي لان الانتصار الأخير على الوسطى له نشوته الجيدة في قلوب اللاعبين والذين يمكن أن يواصلوا مشوار الانتصارات إذا لعبوا بنفس الأداء والحماس بشرط التقليل من الأخطاء في الدفاع. أما فنجاء الجريح والذي لايزال يعيش في دائرة عدم الاستقرار نظرا للنتائج الغير مقنعة لكنه يسعى للمنافسة والعودة إلى مكانته الطبيعية مع المحاولات الجادة للمدرب سلطان الطوقي الذي يأمل أن يتحسن الأداء وان يعكس اللاعبون الصورة الغير مقنعة التي ظهر بها الفريق في المباريات الماضية مما جعله في المراكز الأخيرة لذلك يأمل أن تكون له انتفاضة وصحوة قوية من هذه المباراة من خلال الجديد الذي سيقدمه المحترفان سيسيه ودوجلاس والنورس الفارسي والعبد النوفلي وأحمد الهنائي لأن أي خسارة جديدة للفريق سيكون بعيدا عن أماني العودة التي يتطلع أليها مجلس الإدارة وجماهير النادي لذلك لا يرضى اللاعبون بان يكون حال الفريق في المراكز المتأخرة ويمكنه أن يعود بكل قوة إلى دائرة المنافسة من بوابة البشائر.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

حمد الريامي

1,164 total views, no views today

السيب يواجه الوسطى للتمسك بالصدارة وبهلا مع البشائر وفنجاء يستقبل السلام

يلتقي اليوم في بالأسبوع الرابع للمرحلة النهائية للدرجة الأولى لكرة القدم بهلا على ملعبه مع البشائر الساعة 6:30 مساء وفي نفس التوقيت فنجاء يستضيف السلام والوسطى يلاقي السيب بملعب سمائل الساعة 3:55 عصا في مهمة البحث عن نقاط جديدة

وكانت مباريات الجولة الثالثة والتي أقيمت يوم الأحد الماضي انتهت بفوز السيب على بهلا 1/‏‏صفر والبشائر على السلام 7/‏‏2 والوسطى على فنجاء 4/‏‏2 وبعد نتائج تلك الجولة يتمسك السيب بالصدارة برصيد 9 نقاط ومن ثم بهلا وفنجاء والوسطى 4 نقاط والبشائر 3 نقاط والسلام بنقطة واحدة فقط ومن المحتمل أن تتغير المراكز حسب النتائج التي ستحققها الفرق وذلك قبل جولة واحدة من ختام مباريات الذهاب.

السيب × الوسطى

المواجهة المرتقبة ما بين السيب والوسطى ستكون مثيرة باعتبار السيب يسعى لمواصلة مشوار الانتصارات والتمسك بالصدارة بدون منازع بعد سلسلة الانتصارات الثلاثة التي حققها في الدوري حتى الآن وكان آخرها على بهلا بهدف مازن السعدي الذي وصل مع 9 نقاط ومن الطبيعي ان يلعب بنفس الأسلوب والقوة التي ظهر بها حتى الآن واصبح من أقوى المرشحين للصعود الى دوري عمانتل الموسم القادم خاصة إذا ما تمكن من العودة اليوم من الداخلية بالنقاط الثلاث لذلك يأمل مدرب الفريق الكرواتي برونو ان تكون العزيمة حاضرة من خلال تواجد عمار البوسعيدي ومروان تعيب وهيثم المحرمي وفيصل الحارثي والمحترف ديوب وزاهر الأغبري وإبراهيم الصوافي وبقية الرفاق ، أما الوسطى الذي يقوده المدرب الوطني ناصر الحجري فقد تمكن الأسبوع الماضي من الفوز المثير على فنجاء 4/‏‏2 بعد تألق المحترفين في صفوفه مختار مطر وبينديجو اللذين تقاسم الأهداف الأربعة بالتساوي من خلال شوطي المباراة وهذا ما يعني بان الوسطى لن يكون سهلا اليوم ويسعى الى إيقاف انتصارات السيب والدخول بكل قوته في المنافسة على الصدارة للوصول الى النقطة السابعة.

بهلا × البشائر

لقاء الجارين بين بهلا والبشائر تأتي بين مداواة الجراح لبهلا بعد الخسارة من السيب صفر/‏‏1 وبين نشوة الانتصار للبشائر بعد الفوز الكبير على السلام 7/‏‏2 وهذا يعني بان المواجهة سيكون فيها الحذر من الطرفين من خلال البحث عن النقاط الثلاث التي تعزز مكانتهما في الدوري لذلك يسعى مدرب بهلا محمد العذاري الى عدم تكرار الأخطاء التي حصلت في تلك المباراة الماضية مع التأكيد على الثلاثي عبدالله السالمي والتونسي وائل وحسني مبارك الهنائي كيفية استغلال الفرص والانسجام في المقدمة لأنه أي عثرة جديدة للفريق يمكن ان تبعده عن الطموحات التي يسعى إليها ، في المقابل يأمل مدرب البشائر عساف خليفة الى استثمار الفوز السابق من خلال إعطاء اللاعبين دفعة قوية بانهم قادرون على تحقيق الانتصارات مهما كانت المواجهات الصعبة وستكون الطريق شبه سالكة للمنافسة على البطاقات الثلاث إذا قدم اللاعبون الأداء الأجمل بنفس المستوى الماضي والمحافظة على الصلابة الدفاعية المعززة بنفس النزعة الهجومية وهذا يكمن في قدرة المحترف ديوب الذي سجل وحده 4 أهداف في المباراة الماضية ومعه محمد الشكيلي ومحسن محمد ويعقوب الغافري في عز الشباك وتحقيق الانتصار الثاني على التوالي.

فنجاء × السلام

لقاء الجريحين فنجاء والسلام يأتي لتعويض ما فقده الفريقان من نقاط وان كان فنجاء يمتلك 4 نقاط لكن خسارته الماضية من الوسطى تركت علامة استفهام كبيرة في الوقت الذي يمتلك السلام نقطة واحدة بعد العثرات الثلاث في الدوري وآخرها الخسارة الكبيرة من الوسطى 2/‏‏7 والتي بالفعل تركت الكثير من علامات الاستفهام للفريقين ولعل فنجاء الذي ينشد العودة الى دوري عمانتل لا يزال غير مستقر فنيا بسبب النتائج غير المطمئنة بالرغم من المحاولات التي يبديها المدرب الوطني سلطان الطوقي ووجود مجموعة من الأسماء في قائمة الفريق يتقدمهم المحترف سيسيه وزميله دوجلاس مع مجموعة من الأسماء من اللاعبين المحليين أمثال الشاب النورس الفارسي والعبد النوفلي وأحمد الهنائي وبقية الأسماء الأخرى التي لابد ان تستعيد ثقتها نحو العودة من جديد الى دائرة المنافسة باعتبار أي خسارة ستصعب من مهمة الفريق في الدور الثاني ، أما السلام فهو الآخر لا يزال يعاني الكثير والدليل على ذلك نتائجه غير المرضية وتواجده في المركز الأخير يجعله بعيدا عن المنافسين والخسارة الكبيرة من البشائر القت بظلالها على الجهاز الفني الذي يقوده الشاب حمدان السعدي الذي حاول من تصحيح الأخطاء لكن رفاق احمد المعمري لم يكونوا في الموعد المرتقب مع البشائر ولعل الأمور تتغير اليوم وتكون النوايا فيها العزيمة الكبيرة لتحقيق الانتصار الأول في المرحلة النهائية بالدوري والوصول الى النقطة الرابعة.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

1,546 total views, no views today

السيب يعبر السلام بهدف وحيد

اقتنص السيب بجدارة نقاط مباراته الثلاث أمام ضيفه السلام بهدف دون مقابل في اللقاء الذي جمعهما امس على أرضية ملعب نادي السيب ضمن مباريات الجولة الأولى لدوري الصعود لدوري عمانتل وسط أداء فني كبير للاعبي السيب الذين استغلوا عامل الأرض ومن خلفهم رابطة جماهيرهم التي ساندت الفريق طوال المباراة.
المباراة بدأت متأخرة بعد وقتها الأصلي بساعة كاملة بسبب عدم وصول العناصر الامنية للملعب وقد أدار الوضع باقتدار حكم المباراة محمود المجرفي الذي انتظر نصف ساعة في الملعب بعد ذلك أمر اللاعبين بالذهاب الى غرفهم حتى وصول الأمن وبعد ذلك بدأت المباراة بعد وصول الأمن الى الملعب.
الشوط الاول انتهى سلبيا بين الفريقين مع أفضلية الأداء للسيب الذي تسيد لاعبوه الأداء طوال الشوط مع تراجع واضح للاعبي السلام في ملعبهم ولكن لاعبي السيب فشلوا في إنهاء الشوط لصالحهم ولو بهدف. في الشوط الثاني واصل لاعبو السيب أفضليتهم مع تحسن في أداء لاعبي السلام واستبسال لدفاعات السلام امام مهاجمي السيب وتأتي الدقيقة بهدف التقدم الاول للسيب بتوقيع لاعبه ابراهيما سوري انتهت به أحداث المباراة.
الشوط الاول

البداية شهدت انتشارا جيدا للاعبي الفريقين في الملعب وبدأت أولى الطلعات سيباوية واولى الفرص في الدقيقة الثالثة بكرة في قدم امجد الحارثي الذي استلم كرة في ملعب السلام وتقدم بها باتجاه المرمى راوغ بها الدفاعات التي اغلقت المنطقة عليه ليسددها عالية بعيدا عن المرمى. لاعبو السلام بادلوا الهجمات ونفذوا بعض الطلعات الهجومية باتجاه مرمى السيب ولكنها لم تنجح لتمركز الدفاعات الصفراء بشكل جيد. امسك لاعبو السيب بوسط الملعب وفرضوا اسلوبهم وافضليتهم في الاداء وضغطوا على مرمى السلام بتواجد امجد الحارثي وسوري ابراهيم ويونس المشيفري في المقدمة. واصل لاعبو السيب تنويع هجماتهم مع تناغم في الخطوط ومحاولات جادة للوصول الى شباك عمر المطروشي وعلى مدار الربع الساعة الاول من زمن الشوط لم يختبر الحارسان بشكل مباشر. بقيت المباراة وسط الملعب ومحاولة سيباوية اخرى بتسديدة من الاجنبي سوري ابراهيم حولها حارس السلام الى ركنية. استمرت الافضلية للاعبي السيب الذين تنوعت محاولاتهم من التسديد المباشر الى العرضيات ومحاولات الاختراق المباشر ولكن محاولاتهم لم تنجح بالرغم من التسديدات باتجاه الحارس الذي ابدى يقظته التامة في المباراة. لم يظهر لاعبو السلام بشكل جيد خلال النصف الاول من الشوط وكان اداؤهم يميل الى الهدوء وبدون خطوره واضحة في ملعب السيب وكل محاولاتهم تتكسر بين اقدام دفاعات السيب. محاولة سيباوية وكرة في قدم الثعلب يونس المشيفري والذي حولها جانبية باتجاه الحارثي القريب من المرمى إلا أن احد دفاعات السلام كان الاقرب ومنع الكرة من الوصول الى الحارثي لتضيع فرصة ثمينة للسيب للتسجيل. محاولة من لاعبي السلام واول ركنية تحتسب للاعبي السلام عادت لأحد لاعبيه وسددها قوية إلا انها كانت بعيدة عن المرمى لتشكل اول خطورة واضحة للاعبي السلام في هذا الشوط. دقيقتان احتسبهما حكم المباراة وقتا ضائع بقيت فيها الكرة تائهة بين اقدام اللاعبين اعلن بعدها نهاية الشوط بتعادل سلبي بين الفريقين.

الشوط الثاني

بدأت احداث الشوط بتقدم لاعبي السلام ومحاولات للوصول الى المرمى الأصفر وأداء جيد للاعبين في هذا الشوط مع خروج لاعبي السلام من أماكنهم ومبادلة لاعبي السيب الاداء والهجمات. اداء سريع وهجمات متبادلة وسط الملعب وظهور جيد ومغاير للاعبي السلام في هذا الشوط حيث شكلوا خطورة على مرمى السيب وضربة حرة مباشرة للسلام نفذت قوية وبشكل جيد استقرت في أحضان حارس السيب سعيد الفارسي. واصل لاعبو السيب أداءهم السريع والمثير ومحاولات لفك شفرة دفاعات السلام التي بقيت سدا منيعا لهم للوصول الى الشباك مع وجود أخطاء في التمركز الصحيح احيانا وفي التسرع احيانا اخرى للاعبي السيب أمام المرمى وضربة حرة للسيب من منتصف ملعب السلام سددت مباشرة ولكن في أحضان حارس السلام عمر المطروشي. هجمة مرتدة للسلام وتسديدة قوية زاحفة لكنها كانت بعيدة عن المرمى الأصفر. تواصلت الإثارة والندية بين لاعبي الفريقين ومحاولات للاعبي السيب لاختراق دفاعات السلام وضغط متواصل من خط وسط السيب والمهاجمين لكسر الترسانة الدفاعية للسلام لتأتي الدقيقة ٨٨ بالفرج وبهدف السيب الاول بعد دربكة أمام المرمى ويتمكن ابراهيما سوري من إيداع الكرة داخل المرمى معلنا هدف السيب وسط فرحة الجميع. اربع دقائق احتسبها حكم المباراة وقتا بدل ضائع ضغط خلالها لاعبو السلام من اجل العودة ولكن صافرة الحكم المجرفي كانت اسرع منهم لتعلن نهاية المباراة بفوز السيب بهدف دون مقابل للسلام وبالتالي يضيف في رصيده اول ثلاث نقاط له في ماراثون الصعود.
أدار المباراة محمود المجرفي وعاونه على الخطوط حمد الغافري مساعدا اول وناصر المجرفي مساعدا ثانيا وياسر المجرفي حكما رابعا.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

بشير الريامي

1,717 total views, no views today

6 مباريات في الدرجة الأولى .. اليوم

تقام اليوم 6 مباريات في مباريات الإياب بالمرحلة الأولى لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، حيث سيلتقي في الأسبوع العاشر في المجموعة الأولى الوسطى مع فنجاء بالمجمع الرياضي بنزوى الساعة 3:35 عصرا وفي نفس الوقت سمائل يستقبل بملعبه نزوى وقريات يستضيف السلام الساعة 6 مساء وسيكون جعلان في الراحة، وفي المجموعة الثانية ومن خلال الأسبوع السابع يلتقي بهلا بملعبه مع بدية الساعة 3:40 عصرا والبشائر يستقبل صلالة الساعة 6:10 مساء وفي نفس الوقت المضيبي يلاقي بملعبه السيب. وكانت نتائج مباريات المجموعة الأولى التي لعبت يوم الجمعة الماضي انتهت بفوز جعلان على قريات 1/‏‏صفر وتعادل السلام والوسطى 1/‏‏1 وفنجاء وسمائل سلبيا وبذلك يتصدر السلام المجموعة الأولى برصيد 18 نقطة وفنجاء والوسطى 13 نقطة ونزوى 10 نقاط وقريات 9 نقاط وسمائل 6 نقاط وجعلان 4 نقاط. وفي المجموعة الثانية يشترك السيب وبهلا في الصدارة برصيد 12 نقطة ومن ثم البشائر 11 نقطة وبدية 10 نقاط وصلالة 4 نقاط ونقطة واحدة للمضيبي.

الوسطى × فنجاء

المواجهة المرتقبة ما بين الوسطى وفنجاء ستكون مثيرة وبحسابات الفوز فقط باعتبار الفريقين يمتلكان رصيدا مشتركا وهو 13 نقطة في المركز الثاني والفوز لأي فريق يعني الانفراد بالوصيف خلف السلام المتصدر ومن الطبيعي أن تكون الحسابات في مباريات الإياب تختلف لأن الوسطى يبحث عن رد الاعتبار بعد الخسارة في الذهاب بهدفين نظيفين، حيث جهز الفريق نفسه جيدا لهذه المواجهة التي لا يرضى أن يفرط فيها بأي نقطة لأن الوقت يمضي مسرعا والمنافسة أصبحت قوية ولم تتبق سوى 4 جولات من المرحلة الأولى وهذا يعني بأن التعثر بالخسارة أو التعادل سيكلف الفريق الكثير لكن تبقى حسابات الفوز موجودة من خلال وجود المحترف سانتوس ومعه أحمد مشعل ومحمد الجابري وعبدالواحد درويش وغالبا ما يقع عليه الدور الكبير في ترجيح كفة الفريق، أما فنجاء الذي فقد خلال الأيام الماضية مجموعة من النقاط بالتعادل مع نزوى وسمائل يحاول أن يستعيد توازنه بشكل أفضل لكن ذلك يحتاج إلى جهد مضاعف من النورس الفارسي وسيسي والعبد النوفلي ودوجلاس وأحمد الهنائي لتحقيق الفوز وضمان المركز الثاني.

سمائل × نزوى

لقاء الجارين سمائل ونزوى بالتأكيد سيكون فيه شيء من التكافؤ وإن كان سمائل يتأخر برصيد 6 نقاط ونزوى لديه 10 نقاط لكن تبقى عزيمة الفوز حاضرة بكل قوة من الطرفين لاستغلال الفرص قبل أن يقترب الدوري من الختام وظهر سمائل بشكل جيد في المباراتين الأخيرتين بالتعادل 2/‏‏2 مع السلام وسلبيا مع نزوى وهما أبرز المنافسين في المجموعة لذلك يتوقع منه الكثير في هذه المباراة التي يلعبها في أرضه على أمل أن تكون الصفوف مكتملة ويتمكن من خلالها اقتناص الفوز والوصول إلى النقطة التاسعة بشرط أن يكون مهدي الرواحي ويوسف الخليلي والمحترف بيم مع عودة عبدالله الرواحي بعد الإيقاف في المباراة الماضية لحصوله على بطاقة حمراء أمام السلام ليعطي دفعة قوية للرفاق لتقديم المستوى الأفضل، أما نزوى الذي تعثر مرتين بالتعادل مع السلام وفنجاء أيضا فيبحث عن مفاتيح الفوز المفقودة في لقاء لا يمكن أن يقبل القسمة على اثنين إذا أراد أن ينافس على واحدة من البطاقات الثلاث وهذا ما يشغل المدرب عبدالعزيز الريامي في كيفية إيجاد الحلول الهجومية وحتى الدفاعية على أمل أن يكون المحترف شاسيري ناهيمانا وبقية الرفاق أكثر حضورا وتركيزا في هذا اللقاء لأن الفوز يعني الكثير والذي لا يمكن أن يتكرر فيه مشهد التعادل السلبي الذي كان في مباراة الذهاب.

قريات × السلام

مواجهة أخرى قوية تجمع قريات الجريح برصيد 9 نقاط والسلام المتصدر برصيد 18 نقطة والذي هو الآخر تعثر بالتعادلات الأخيرة وبين طموح الفوز لتعويض الخسارة المفاجئة من جعلان والعودة إلى سكة الانتصارات للسلام ستكون الحوارات الفنية موجودة وسط الملعب خاصة وأن قريات لم يخسر بملعبه حتى الآن وهو يسعى إلى رد الاعتبار بعد خسارته في الذهاب 1/‏‏2 في شمال الباطنة لذلك وضع كل الحسابات واستفاد من الخسارة الأخيرة التي بالفعل وجد بأنه لا يوجد الأمان أمام أي فريق لذلك يسعى إلى نسيان ما حصل في جعلان وأن يركز بشكل أفضل على الأداء مع تقارب الصفوف وعدم إحداث أي ثغرة لفريق الخصم وهذا بلا شك يعتمد على الانسجام ما بين عبدالله البلوشي ومازن المسروري واحمد الوهيبي لأنهم يدركون بان الفوز وحده من يمنحهم الفرصة في التقدم خطوة واحدة على الأقل إلى الأمام، أما السلام فعلى الرغم من الصدارة إلا أنه اهتز في الجولات الثلاث الماضية بالتعادل مع الوسطى وسمائل ونزوى مما فقد معها 6 نقاط كانت كفيلة بأن يكون أول الواصلين للمرحلة الثانية من الدوري لكن هذا لن يثني من عزيمة لاعبيه الذين يعرفون الطريق جيدا إلى المرمى في ظل وجود المحترف فليب وطارق الذهلي وأحمد الناعبي وعمر المسلمي وأحمد المعمري الذين يجدون الطريق سالكة بشكل جيد للعودة إلى دوري الأضواء.

بهلا × بدية

صراع قوي وكبير على صدارة المجموعة الثانية والذي سيكون في طرفيه بهلا المشترك في الصدارة مع السيب برصيد 12 نقطة وبين بدية الرابع والذي لديه 10 نقاط والتي بالتأكيد لا يمكن أن تنتهي فيها المباراة بالتعادل الإيجابي 1/‏‏1 مثل ما كانت في مباراة الذهاب لأن مطامع الفريقين تكون فيها الطموحات كبيرة لخطف إحدى البطاقات الثلاث للمرحلة الثانية ، ويسعى بهلا الذي فقد 4 نقاط خلال المباراتين الماضيتين بالتعادل مع صلالة سلبيا ومع البشائر 2/‏‏2 أن لا يتعثر مرة ثالثة ويكون بعيدا عن القمة بعدما صحح الأخطاء التي وقع بها في تلك المباراتين وهو يدين المهمة بشكل كبير على مجموعة من الأسماء يتقدمهم حسام الغاني وحسني مبارك والمحترف أداما ومحمد الصوافي الذين غالبا ما يعرفون الطريق جيدا نحو المرمى، أما بدية الذي يمتلك العزيمة القوية نحو الدخول في زحمة المنافسة يتمنى أن لا يكون بعيدا عن المراكز الثلاثة الأولى باعتباره يمتلك الإمكانيات الفنية العالية مع وجود أسماء لها ثقلها وسط الملعب أمثال وحيد الحارثي وراشد العلوي وفهد السعدي وفهد المخيني على أمل العودة من الداخلية بالنقاط الثلاث.

البشائر × صلالة

تندرج مباراة البشائر بين طموحات أصحاب الأرض للقفز إلى مركز الصدارة باعتبار البشائر يمتلك 11 نقطة على أمل تعثر السيب وبهلا وبين أمل صلالة الوصول للنقطة السابعة والتقدم إلى مراكز الأمان في تحديات كبيرة للفريقين بعد الفوز في مباراة الذهاب للبشائر في محافظة ظفار ويسعى أصحاب الأرض إلى تكرار ذلك المشهد وتعويض الخسارة الأخيرة من السيب بهدف نظيف خاصة وأن الفرصة مواتية لأن عزيمة اللاعبين لا تزال كبيرة ولم تتأثر بتلك الخسارة والإرادة القوية حاضرة لتحقيق الفوز ويمكن أن يكون الدور الكبير على عباس الهشامي ومهتدي الرواحي ومحسن محمد وأمجد العمري وأيوب الشيادي وقذافي المحروقي الذين ظهروا بشكل ملفت أمام السيب ، أما صلالة الذي تعادل سلبيا مع بهلا بعدما تذوق طعم الانتصار في المباراة قبل الماضية على حساب المضيبي بدأت خطواته تتحسن في التقدم إلى الأمام وبدأت معها رغبة الفريق في تحقيق الانتصارات ويبقى إصرار ناجي الكثيري وغانم محمد والمحترف بوادي وسعيد الشنفري هو الأهم في هذه المواجهة إذا ما أرادوا الانتصار وإثبات الذات في المجموعة.

السيب × المضيبي

تأتي مباراة السيب المتصدر برصيد 12 نقطة والمضيبي الأخير بنقطة واحدة ما بين القمة والقاع والذي بالفعل كل المؤشرات تأتي فيه لمصلحة السيب باعتباره يلعب في أرضه وهو منتش بالانتصارات المتتالية في تصفيات الكأس والدوري مما أوجد نفسه بأنه من الفرسان المهمين في الدوري والمرشحين ليس لبلوغ المرحلة الثانية بل للصعود إذا استمر عطاء وأداء الفريق بهذه الروح القتالية وهذا الإبداع في وسط الملعب لذلك لا يمكن أن يفرط في أي نقطة وأصبحت مهمته محددة دون أي تكهنات بالتعادل أو الخسارة في أي مباراة وستكون مهمة عمار البوسعيدي ومروان تعيب وهيثم المحرمي والمحترف ديوب وزاهر الاغبري وإبراهيم الصوافي ومن معهم من الرفاق إلى اقتناص الفوز دون التفكير في شيء آخر، أما المضيبي الذي أصبح بهذه النتائج مهددا بالهبوط للدرجة الثانية إذا لم ينتشل نفسه من هذا المأزق لكن لا يزال الامل موجودا ولا تزال الفرصة سانحة وليس ببعيد أن يفعلها ويحقق الانتصار غير المتوقع إذا عرف المدرب المصري محمد ترمس الذي جاء بديلا عن أنور الحبسي إيجاد الخلطة السحرية لتعديل الصفوف وإدخال الخطط والتكتيكات التي تعيد للفريق هيبته بالدوري لذلك سيلعب على الإمكانيات المتاحة بشرط أن يتعاون معه عمار جمعة وخالد عبدالله وسلطان سليم وسعود الحبسي وبقية الرفاق في الفريق.

 

 

 

نقلا عن عمان الرياضي
حمد الريامي

4,907 total views, no views today

السلام يتصدر وبدية ينتصر بسباعية في منافسات دوري الأولى

شهدت مباريات دوري الدرجة الأولى في المجموعتين الأولى والثانية إثارة وتنافساً كبيراً حيث تصدر السلام المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط، فيما اعتلى نادي بدية قمة المجموعة الثانية بعد تحقيقه فوزا عريضا على المضيبي بنتيجة 7 مقابل هدف.
المجموعة الأولىانتهت مباريات الجولة الثانية من منافسات دوري الأولى، حيث كان نادي السلام أكبر المستفيدين من منافسات هذه الجولة، بعد أن نجح من تحقيق الانتصار الثاني على التوالي بفوزه خارج أرضه على نادي الوسطى بهدف نظيف، ليقفز السلام إلى صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط، فيما استطاع نادي فنجاء أن يحقق أول انتصاراته في الدوري عندما تغلب على سمائل بهدفين للاشيء أحرزهما كل من المحترف دوجلاس والنورس الفارسي، ويحتل فنجاء المركز الثاني برصيد 4 نقاط بعد تعادله الجولة الفائتة مع نزوى، وفي آخر مباريات المجموعة الأولى افتتح نادي قريات مشواره في الدوري بفوز مستحق على جعلان بهدفين دون مقابل، يذكر أن نادي قريات لم يلعب الجولة الأولى للراحة.
المجموعة الثانية
خيم الفوز الكاسح والعريض لنادي بدية على مضيفه نادي المضيبي على أجواء مباريات الجولة الأولى في المجموعة الثانية، حيث كشر نادي بدية على أنيابه مبكراً بفوز عريض بنتيجة 7 أهداف مقابل هدف وحيد للمضيبي، ووجه إنذاراً لجميع فرق المجموعة، في الجانب المقابل كانت الصدمة كبيرة على عشاق «العنابي» بعد الخسارة القاسية التي تعرض لها الفريق بعد موسم واحد فقط من هبوطه من دوري المحترفين إلى دوري الدرجة الأولى، وسيكون فريق المدرب أنور الحبسي مطالباً بالعودة إلى المسار الصحيح في الجولة المقبلة ومصالحة جماهيره. وفي مباراة أخرى استغل نادي بهلاء عاملي الأرض والجمهور خلال لقائه مع صلالة حيث انتصر بثلاثية مقابل هدف، وأحرز أهداف بهلاء كل من اداما ووائل الشهيبي «هدفان»، فيما سجل هدف صلالة الوحيد اللاعب محمد زعبنوت.
وفي المباراة الأخيرة من دوري الأولى والتي جمعت البشائر بنادي السيب، استطاع البشائر من التغلب على ضيفه السيب بهدف دون رد، وبهذه النتائج تصدر بدية ترتيب المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط وبفارق الأهداف عن بهلاء والبشائر.

 

 

نقلا عن الشبيبة
الرابط:http://v.ht/0Kjd

5,177 total views, no views today

الوسطى يعود بثلاث نقاط والسلام يحقق الفوز وديربي سلبي بين فنجاء ونزوى

اختتمت مساء الأمس السبت مباريات الجولة من دوري الدرجة الأولي بلعب ثلاث مباريات ضمن المجموعة الأولى واسفرت نتائجها الي النحو التالي:

الوسطي يعود بثلاث نقاط من جعلان:

ستطاع نادي الوسطى من الفوز على نادي جعلان بنتيجة هدفين لهدف وذلك ضمن إطار الجولة الأولى لافتتاحية دوري الدرجة الأولى لموسم هذا العام 2018- 2019 والتي جمعت الفريقين بملعب نادي جعلان .
ونجح أصفر الوسطى من فرض أسلوبه في المستطيل الأخضر خلال شوطي المباراة من نواحي التنظيم في كافة خطوطه ومثالية الصنع التحضيري للهجمات التي يقوم برسمها في هذه الجولة . من جانبه أبدع أخضر جعلان في قيادة فريقه والشروع به إلى التميز في بعض الأوقات ، وهذا ما كان له من التقدم بهدف في الدقيقة الحادية عشرة عن طريق لاعبه المتألق محمد علي المشايخي ، ورغم الهجمات العديدة والخطرة التي يقودها الشق الهجومي لفريق الوسطى إلا أنها لم تظفر بالجديد ، منها الهجمة التي قادها المبدع عبد الواحد الهنائي والتي تشتت خارج المرمى وهجمة ماجد الجابري التي اصطدمت بالدفاع . كما أضاع جعلان تمريرة ذهبية من محمد علي استلمها حمدي ديوب ليواجه المرمى إلا أنه لم يتعامل معها بالشكل الجيد لتذهب بعيداً خارج الخشبات الثلاث وسط صراخ عال من جمهور جعلان ، لتنتهي أحداث الشوط الأول جعلانية بهدف للاشيء .
وفي ضربة البداية لانطلاقة الشوط الثاني ظهرت النوايا القوية لفريق الوسطى حيث واصل ممارسة ضغطه وبصورة أقوى في هذا الشوط ، وبالمداومة الجادّة لسلسلة الهجمات استلم اللاعب النجم عبد الواحد الهنائي كرة عرضية نجح في التعامل معها والتأني بإيداعها بمثالية في مرمى جعلان معلنة هدف التعديل في الدقيقة 56 ، ولم تمض سوى دقيقتين ليقلب الوسطى الطاولة على جعلان بهدف رائع من كرة ثابتة تألق في إيداعها اللاعب علاء ناصر في الدقيقة 58 . ورغم تفوق الوسطى بنتيجة المباراة ، إلا أنه استمر على تسيّده في أرضية الملعب ومواصلة البناء التحضيري لصناعة الهجمات ، لتحتسب له ضربة جزاء إثر عرقلة حارس جعلان علي عامر العلوي لمهاجم الوسطى عبد الواحد الهنائي ، إلا أن يوسف السعدي أضاع الركلة بتسديدها عالية . ومن الجانب الآخر قاد جعلان

تعيين الصورة البارزة للمقالة

هجمات خطرة في الشوط الثاني إلا أنه لم يحسن استغلالها لترجع خائبة بدون أي عناوين منها هجمة مروان الصواعي والتي تبددت خارج إطار المرمى .
وبانتهاء مواجهة الطرفين أعلنت صافرة الختام انتهاء المباراة بتفوق الوسطى في هذه الجولة وكسبه ثلاث نقاط ، بينما يبقى جعلان على أمل انتظار جولته المقبلة والتي يخوضها مع قريات .

 

السلام يتفوق على سمائل بهدف:

انتهى الشوط الأول بين الفريقين بالتعادل السلبي، وفي الشوط الثاني دخل السلام الفريق المستضيف من أجل الفوز وحصل على العديد من الفرص استثمر إحداها للاعب أحمد المعمري محرزا هدف التقدم لنادي السلام، بعدها حاول نادي سمائل العودة إلى اللقاء ولكن خبرة السلام كانت كفيلة بالحفاظ على الهدف وإنهاء اللقاء بذات النتيجة ليحقق الفريق أول ثلاث نقاط له في بداية المشوار.

 

تعادل فنجاء ونزوى في ديربي الداخلية:

عاد نزوى بنتيجة إيجابية من ملعب نادي فنجاء بعدما أجبر الأخير على التعادل السلبي في لقاء القمة والديربي في محافظة الداخلية. ربما غلب التوقع في أن يحقق فنجاء الفوز في ظل التعاقدات القوية التي أبرمتها إدارة الفريق في الفترة الماضية بعودة مجموعة كبيرة من لاعبي الخبرة السابقين، في المقابل فإن نزوى الذي لم يتعاقد مع لاعبين محترفين حتى اللحظة حقق الأهم وعاد بنقطة ثمينة من أرض خصمه.

2,177 total views, no views today

الرستاق يعود لدوري الأضواء…والسيب يفوز ويبقي على أمل الصعود

قطع الرستاق تذكرة العبور لدوري عمانتل لكرة القدم بعد أن رفع رصيده إلى 18 نقطة وذلك بعد فوزه على مجيس بهدف وحيد حمل إمضاء لاعبه سهيل الشقصي في الدقيقة 80 من ضربة حرة مباشرة من خارج خط الـ18 أركنها على يسار حارس مجيس عاهد البلوشي.
وقد جرى اللقاء مساء أمس على ملعب مجيس ضمن الجولة التاسعة من المرحلة النهائية لدوري الدرجة الاولى لكرة القدم وقد أدت الخسارة إلى تجمد رصيد مجيس عند 17 نقطة وهو كان قد قطع تذكرة العبور من قبل إلى عمانتل وبالتالي تتأجل مسألة حسم لقب الدوري حتى الجولة العاشرة والأخيرة.
تمكن فريق السيب من الإبقاء على حظوظه لكسب البطاقة الأخيرة المؤهلة لدوري عمانتل بعدما تغلب على صور بهدفين لهدف في المباراة التي جمعت الطرفين على ملعب نادي صور الذي احتشد فيه عدد كبير من جماهير صور إذ امتلأت المدرجات ولم تكف الأعداد الكبيرة من الجماهير التي ظلت واقفة بجانب الشبك وفوق البنايات المجاورة لمتابعة المباراة، ورفع السيب رصيده إلى 13 نقطة بينما بقى صور عند النقطة 16 ليتراجع للمركز الثالث وينتظر للجولة الأخيرة لحسم مسألة التأهل إذ ما زال يحتاج لنقطة واحدة.

سجل اهداف اللقاء هيثم المحرمي لناد السيب في الدقيقة 47 ويتمكن جمعة درويش في الدقيقة ٦وفي الدقيقه ٨٣ تمكن اللاعب مروان تعيب من الاستفادة من الدربكه التي كانت أمام مرمى صور ويسدد الكرة في المرمى محرزا الهدف الثاني.
تعادل بهلاء وبوشر 1/ 1 في مباراة الجولة التاسعة للمرحلة النهائية من دوري الدرجة اﻷولى التي جرت بينهما الأحد على ملعب نادي بهلاء، ليرفع كل فريق رصيده إلى 4 نقاط، ويظل الوضع على ما هو عليه بوجود «بوشر» في المركز الأخير، ويسبقه بهلاء في المركز الخامس.

2,079 total views, no views today

السيب يفسخ عقد مدربه الصربي ويعين مدرب وطني !

خاص – لعبتنا : قرر مجلس ادارة نادي السيب فسخ عقد مدرب الفريق الكروي الأول الصربي دافور رسميا (بالتراضي بين الطرفين) وذلك من الاجتماع المشترك الذي عقدته إدارة النادي بحضور المدرب نفسه مساء اليوم بمقر النادي.

وياتي هذا القرار بعد سلسلة من النتائج السلبية للامبراطور السيباوي في منافسة كأس الجلالة حيث خسر الذهاب أمام صحار وفي منافسات دوري الدرجة الأولى حيث يحتل الفريق المركز الرابع برصيد 5 نقاط.

وتشير الأخبار الى أن إدارة نادي السيب اتفقت مع المدرب الوطني مصبح هاشل ، الذي يمتلك خبره كبيره سواء من خلال تدريب صحم او السويق ، ويامل محبي الامبراطور أن ينتشل الفريق في الجولات القادمة من أجل عودة الفريق الى مكانه في دوري الأضواء.

1,555 total views, 51 views today

اليوم.. ثلاث مباريات قوية بالدوري الدرجة الأولي أبرزها السيب والرستاق

يدخل دوري الدرجة الأولى لكرة القدم في مرحلته النهائية الأسبوع الثالث اليوم في تطلعات جديدة للبحث عن الفوز واقتناص النقاط الثلاث بالإضافة إلى تعويض الفرق الأخرى بعدما سقطت في فخ التعادل، وتلقت الخسارة، وتبرز المواجهة المرتقبة ما بين السيب والرستاق بملعب استاد السيب هي الأهم للتنافس على الصدارة، وذلك في الساعة 6:35 مساء، وفي التوقيت نفسه سوف يستقبل صور نظيره بهلا بالمجمع الرياضي بصور. أما مجيس فسوف يستضيف بملعبه بوشر في الساعة 6:45 مساء. وكانت الجولة الماضية قد انتهت بفوز الرستاق على صور 2/‏‏‏‏1 والسيب على بوشر 1/‏‏‏‏صفر وتعادل بهلا ومجيس 2/‏‏‏‏2، وبذلك تذهب الصدارة للرستاق برصيد 6 نقاط، ومن ثم السيب 4 نقاط وصور 3 نقاط ويحتل مجيس المركز قبل الأخير بنقطة واحدة وبهلا الأخير بلا شيء من النقاط.

السيب × الرستاق

المواجهة المرتقبة بين السيب والرستاق بالفعل ستكون مثيرة في كل الحسابات الميدانية والفنية، وهو طابع تقليدي معروف لأن الهم المشترك يبقى كيفية تزعم جدول الترتيب والتواجد في الصدارة، وهذا يضع الفريقين تحت ضغوطات كبيرة من المتوقع أن تشهد الإثارة والندية مع الأخطاء التي يمكن أن يرتكبها المدافعون للربكة أمام المرمى لكن يبقى الأهم من يستطيع أن يقتنص النقاط الثلاث ويستغل أنصاف الفرص لتحقيق الفوز.
السيب الذي يلعب على أرضه وبين جماهيره ينتشي هذه الأيام بالانتصارات الكبيرة فبعدما أقصى السويق بطل كأس جلالته ووصل بكل جدارة إلى نصف نهائي البطولة الذي سيواجه فيه صحار يوم 17 مارس في الذهاب و30 مارس في الإياب، وهو يأمل أن يواصل هذه الانطلاقة المظفرة خاصة أن فوزه الأسبوع الماضي على بوشر بهدف نظيف في ملعب الخاسر أعطت الفريق الشعور نحو قدرته على التواجد بالمقدمة بلا منازع، وهذا ما يأمله مدربه الصربي بوران ومساعده يحيى الدغيشي؛ لأن إمكانيات الفريق بالفعل جيدة ولديه خيارات متعددة في جميع الخطوط مما يسهل على الجهاز الفني وضع التشكيلة المناسبة لكل مباراة، وغالبا يبرز في مقدمة تلك الأسماء المحترفان اميرسون وأحمد العمير ومعهما سعود الفارسي ومروان تعيب ومجموعة من الأسماء الأخرى التي ترى أن الطريق سالك نحو الصعود هذا الموسم إلى دوري الأضواء، وإن كان الفريق يحارب في جبهتين فإن الطموحات تبقى كبيرة نحو الصعود لمنصات التتويج.
أما الرستاق الذي يواصل مسيرته الناجحة حتى الآن والذي حقق انتصارين متتاليين فهو الآخر يرى أن الطريق سالكة نحو العودة إلى عمانتل الموسم المقبل خاصة أن مدرب الفريق حسان حشاني يجد أن جميع اللاعبين لديهم العزيمة في تحقيق الطموحات التي يسعى إليها الجميع بعد المباراتين الماضيتين، وآخرها الفوز على صور في عقر داره في جنوب الشرقية؛ لذلك يأمل من المحترفين الأخوين عزيز كيتا ورزاق كيتا أن تكون لهما بصمة قوية في المقدمة باعتبارهما يعرفان الطريق جيدا نحو المرمى.

صور × بهلا

لقاء صور وبهلا يدخل تحت نطاق التعويض خاصة صور الذي خسر في أرضه الأسبوع الماضي من الرستاق مما جعله يتراجع للمركز الثالث لكن يأمل أن تكون تلك الخسارة عثرة بسيطة ليستيقظ بعدها بقوة بعدما عرف الأسباب التي أدت إلى تلك الهزيمة، ومدربه مبارك سلطان بالفعل لا يزال يستغرب التراجع غير المبرر لأداء اللاعبين خاصة في الدقائق الحرجة بعد خروجه من مباريات الكأس على يد الشباب. في الدقائق الأخيرة تلقى خسارة أخرى في الدوري بنفس الأخطاء بسبب الارتباك خاصة من المدافعين، وهذا يحتاج إلى تعديل في الصفوف أو إيجاد وصفة جديدة لتحصين الجانب الدفاعي، ومع ذلك لا يزال يثق في قدرة اللاعبين خاصة خالد صالح وجمعة درويش وجمعة الجامعي وفيصل العلوي مع وجود أحمد القلهاتي في حراسة المرمى الذي يجب أن يكون له الدور الأساسي في توجيه اللاعبين.
أما بهلا الذي لم يتذوق طعم الفوز حتى الآن فيسعى إلى أن تكون صحوته في هذه المباراة بالرغم من الظروف التي يمر بها الفريق والتي تحدث عنها المدرب سيف العوفي من قبل وهي الغيابات لعدد من الأسماء المؤثرة لكنه يأمل أن يكون البدلاء على جاهزية كاملة وتحقيق الفوز والنقاط الثلاث خاصة أن الفريق يمتلك قوة دفاعية جيدة إلا أنه يفتقد إلى صاحب اللمسة الأخيرة في المقدمة، وهذا يحتاج إلى انسجام جيد من لاعبي خط الوسط على أمل أن يكون محمدي اليوود ومعاذ سرور وجابر الجنيبي ومحمد جمعة وخليفة السالمي أكثر جاهزية في هذا اللقاء.

مجيس × بوشر

من الطبيعي أن تكون مباراة مجيس وبوشر لمداواة الجراح وتعثر الفريقين بين الخسائر والتعادل، وهذا الأمر يضعهما تحت مخاوف كبيرة لو استمر أداؤهما بهذه الحالة؛ لأن المرحلة النهائية قصيرة، حيث تتبقى مباراتان في الذهاب و5 في الإياب، وهذا يعني أنه لا يوجد هناك وقت للتعويض خاصة مجيس الذي كان يتوقع أن يكون أفضل حالا بالرغم من الاستعانة بالمدرب سالم سلطان في المهمة الماضية الذي تعادل 2/‏‏‏‏2 مع بهلا لذلك تجد الأداء في الهجوم إلا أن الأخطاء في خط الدفاع لا تزال موجودة، مما أفقد الفريق الفوز، ويأمل سالم سلطان أن يتحسن الأداء بشكل أفضل وأن يكون التركيز جيدا مع تقارب الخطوط واللعب بأسلوب جديد يمكن من خلاله أن يستغل المهاجمون بعض الفرص في المقدمة خاصة الخبرة حسن ربيع ومعه يحيى سعيد وأحمد سالم والمحترف غيساين وحميد المقبالي، وهذه الأسماء يمكن أن تصنع الفارق في هذه المواجهة.أما بوشر فهو الآخر تلقى خسارتين بالفعل تركن علامة استفهام لدى الجميع حيث كانت المؤشرات توحي بأن يكون الفريق في وضع جيد لكن مدرب الفريق سعيد الرقادي يعتبر المباراتين الماضيتين تجربة لمجموعة من اللاعبين حيث ستكون الانطلاقة الحقيقية للفريق من أرض مجيس باعتبار اللاعبين تعاهدوا على تقديم أداء يختلف عن المباراتين الماضيتين، وهذا ما يؤكده شوقي حماد والمهند الشبلي وعلاء الرقادي وكويكو وعماد الرحبي، لأنهم يدركون أن أي عثرة للفريق ستجعله بعيدا عن المنافسة.

 

كتب – حمد الريامي –

1,626 total views, no views today