التصنيف: المنتخب الأول

منتخبنا الوطني يتراجع في تصنيف الفيفا بعد الهزائم الآسيوية

Spread the love

تراجع منتخبنا، 8 مراكز في التصنيف العالمي الذي أصدره الاتحاد الدولي اليوم، حيث حل بالمرتبة الـ 90، بعدما كان في المركز الـ 82 قبل انطلاق بطولة كأس آسيا التي اختتمت مؤخرا بدولة الإمارات.

وعلى مستوى القارة الآسيوية هبط المنتخب إلى المركز رقم 13 بعدما كان عاشرا،كما حصل  على المركز 11 على مستوى المنتخبات العربية.

ويأتي هبوط تصنيف منتخبنا بسبب الهزائم الـ 3 التي تعرض لها الفريق في كأس آسيا على يد أوزبكستان واليابان وإيران، حيث لم يحقق سوى فوز وحيد على تركمانستان.

جدير بالذكر أن المنتخب كان قد تراجع من قبل إلى المركز 129، وفي حقبة المدرب السابق له بيم فيربيك، تحسن ترتيبه إلى المركز 82 وهو الأفضل له في تاريخه.

 

 

نقلا عن كورة

834 total views, 13 views today

عودة فيربيك إلى عمان تدحض الشائعات حول مستقبله

Spread the love

عاد المدرب الهولندي بيم فيربيك إلى سلطنة عمان، بعد إجازة قصيرة قضاها في وطنه، عقب انتهاء مشاركة المنتخب العماني في بطولة كأس آسيا.

وتنفي عودة فيربيك إلى السلطنة، كافة الشائعات بشأن قرب المدرب الهولندي من تدريب العين الإماراتي.

ومن المنتظر عقد اجتماعات بين المدرب ومسئولي الاتحاد العماني، لرسم خارطة الطريق في المرحلة المقبلة.

1,912 total views, 22 views today

فيربيك يحصل على صك النجاة والمؤشرات تؤكد تجاوزه دعوات الإقالة

Spread the love

لم يختلف الحال في نهائيات أمم آسيا 2019 عن عداها من البطولات القارية في جعل المدربين كبش فداء للإخفاق والفشل في تحقيق النتائج الإيجابية المرجوة ولكنها سجلت رقما قياسيا في تداعياتها المتمثلة في قرارات إعفاء الأجهزة الفنية مباشرة بعد ساعات من وداع المحفل الآسيوي الكروي الكبير.
تنوعت قرارات مقصلة الأجهزة الفنية بين قرار الإقالة المباشر أو عدم التمديد من خلال تقييم المردود الفني والقناعة بأن ما تم في الفترة الماضية يكفي وأنه من الصعب تحقيق الأهداف المتفق عليها والتي ترتبط بتحقيق نتائج إيجابية في المنافسة والصعود إلى الأدوار الأخيرة أو بالنسبة للطامحين للمنافسة على اللقب.

حصل 11 مدرباً حتى الآن بصورة رسمية على فرمان الإعفاء وبعضهم حزم حقائبه من الإمارات وغادر إلى موطنه والبعض الآخر رافق بعثة منتخبه إلى بلادها لترتيب أوراقه ومن ثم التوجه إلى المطار للمغادرة.
يعتبر المدرب البرتغالي كيروش المدير الفني لمنتخب إيران الوحيد الذي أعلن عن رحيله من تلقاء نفسه عقب الخسارة أمام اليابان في دور الأربعة مكتفيا بالسنوات التي قضاها في قيادة الفريق ورافضا فكرة الاستمرارية ليدخل لقائمة ضحايا آسيا ولكنه بإرادته.
تعدد حالات إعفاء المدربين المشاركين في نهائيات أمم آسيا شجعت البعض من الجماهير العمانية والمحليين على المطالبة بضم المدرب الهولندي بيم فيربيك في القائمة وإنهاء عقده بعد أن وصل الأحمر لدور الـ 16 في الوقت الذي كانت فيه الطموحات كبيرة بأن يذهب بعيدا في البطولة ويترجم نجاح الفوز ببطولة كأس الخليج الأخيرة بالكويت في تطور حقيقي وقدرات يمكنها أن تصطاد الأهداف الكبيرة.
ما زاد الغضب على المدرب الهولندي ما تردد بشأن تصريحاته عقب الخسارة أمام إيران والتي وصفت بأنها لم تكن لائقة ولم تجد القبول وأثارت غضب الجماهير التي طالب بعضها بصوت عال بمحاسبة المدرب وإنهاء خدماته فورا.
سافر المدرب الهولندي إلى بلاده هولندا عقب نهاية مشاركة المنتخب الوطني في كأس آسيا مباشرة ويتوقع أن يعود اليوم لمباشرة عمله والتخطيط للمرحلة المقبلة وهو ما يشير إلى أن مجلس إدارة اتحاد الكرة لا يفكر مطلقا في إضافة اسمه لقائمة ضحايا البطولة الآسيوية ويجدد فيه الثقة لمواصلة عمله فيما تبقى من مدة عقده.
يقول مسؤول رفيع في اتحاد الكرة بأنهم تلقوا العديد من الاتصالات التي تطالب بإعفاء المدرب الهولندي ولكن الأمر لم يكن ليتم بتلك السرعة والتعامل مع الأمور بردة فعل سريعة فهناك أمور كثيرة يجب أن تدرس ويتم التقييم على أسس فنية علمية قبل إصدار مثل هذه القرارات.
حديث المسؤول في الاتحاد عند ربطه مع بعض القراءات والشواهد يتضح بأن فيربيك سينجو من عاصفة الغضب وسيواصل مهمته في قيادة الأحمر حتى نهاية عقده وتبقى فرضية التمديد له أيضا واردة في ظل حديث البعض في لجنة المنتخبات بأنه مدرب كفء ويملك من الخبرات والقدرات ما يمكنه ان ينعكس إيجابا على مسيرة الأحمر في المستقبل القريب.

قرار وفي الانتظار

إن كان 11 اتحاد كرة قدم في القارة قد حسمت قرارها وتخلت عن مدربيها وبات من المؤكد ان مدرب المنتخب الوطني فيربيك لن ينضم لها فإن هناك بعض الأسماء موجودة حتى اليوم في غرفة الانتظار لمعرفة مصيرها بعد أن صدرت بحقهم انتقادات مباشرة من المسؤولين في الاتحادات التي يشرفون على فرقها.

نقلا عن عمان الرياضي

1,826 total views, 3 views today

تغييرات كبيرة متوقعة في القائمة – دعوة للأحمر للمشاركة في بطولة مارديكان الماليزية

Spread the love

تلقى اتحاد كرة القدم دعوة من نظيره الاتحاد الماليزي للمشاركة في بطولة مارديكا التي درجت ماليزيا على تنظيمها سنويا ضمن برنامج يستهدف صقل منتخبها الأول وكذلك الترويج السياحي.
البطولة الماليزية ستقام في الفترة من 18 الى 27 مارس هذا العام وخلال فترة أيام الفيفا.
وكان اتحاد الكرة تلقى أيضا دعوة من الاتحاد الكويتي لأداء مباراة ودية في مارس ولم يتم تأكيدها بصورة رسمية. من المقرر ان يتم وضع الدعوة الماليزية على طاولة الجهاز الفني بقيادة الهولندي بيم فيربيك الذي يقضي حاليا إجازة في بلاده وذلك عقب نهاية مشوار الأحمر في نهائيات أمم آسيا التي تقام حاليا في الإمارات وبلغ فيها الفريق دور الـ 16 قبل ان يودع على يد المنتخب الإيراني بالخسارة بهدفين نظيفين.
وسيعود المدرب الهولندي يوم الثاني من فبراير المقبل ومن ثم سيعقد جلسة مع لجنة المنتخبات لوضع خطة لبرنامج المشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم المقبلة 2020 في قطر. وعلم (عمان الرياضي) أن تغييرات كبيرة ستحدث في قائمة المنتخب الوطني لتصفيات كأس العالم وستخرج بعض الأسماء التي ظلت تمثل حضورا دائما في الفترة الماضية بجانب بعض الإضافات الجديدة والأسماء التي يسعى الجهاز الفني أن تشكل نواة المنتخب الوطني في المستقبل القريب. يسعى المدرب الهولندي في المرحلة المقبلة إلى بناء فريق قوي مستفيدا من تجارب كأس الخليج والمشاركة في نسخة أمم آسيا 2019 والتي جاءت المشاركة فيها متباينة بين الرضاء والطموحات التي كانت تأمل في الوصول الى دور الثمانية على اقل تقدير.

 

 

نقل عن عمان الرياضي

4,926 total views, no views today

فيربيك: عقدي مستمر مع الاتحاد .. ولا أعرف ما سيحدث مستقبلا !

Spread the love

أكد الهولندي بيم فيربيك بأنه فخور بتدريب منتخبنا الوطني الذي وصفة بالمتطور وأعتبر المنتخب الحالي هو منتخب المستقبل بالنسبة للسلطنة ويقدم كرة قدم رائعة، متطلعاً إلى تقديم الأفضل خلال الاستحقاقات المقبلة ودعم المنتخب بمزيد من الوجوه الشابة. وقال فيربيك: إن كأس آسيا اكتسب اللاعبون خبرات كبيرة من المشاركة ضد نخبة المنتخبات في القارة الصفراء، وسعيد للغاية بالمشاركة في البطولة التي لا يعني الخروج منها أننا كنا سيئين ولكن واجهنا منتخبات قوية. وأشار فيربيك إلى أن مهمة إيران نحو حصد اللقب القاري الذي ينشد تحقيقه لن تكون سهلة أو مفروشة بالورود، لافتاً إلى أن اليابان من بين المنتخبات صاحبة الحظوظ في الظفر باللقب بعد المستوى المميز الذي أبان عنه الساموراي في البطولة ويمتاز باللعب بتوازن والدفاع المتقدم.
أكد فيربيك أنه على الرغم من الوداع، إلا أن منتخبنا كسب الكثير من الفوائد خلال مشاركته في البطولة أبرزها كسر قاعدة الخروج من دوري المجموعات والتأهل لدور الستة عشر معتبرا هذا « إنجاز جديد»، كما كسب مجموعة من الشباب الرائع القادرين على حمل الراية مستقبلاً، مؤكداً أن هذا الجيل من الشباب المتميز والذي يمتلك قدرات رائعة تؤهله لصناعة تاريخ لوطنه في المستقبل.
وشدد على أن قلة الخبرة كانت أحد أهم أسباب الوداع القاري، لاسيما أن عمان واجه إيران المصنف الأول على القارة من جانب «الفيفا»، وهو منتخب قوي ومتفاهم ولديه مجموعة من اللاعبين الأقوياء الذين يلعبون في دوريات عالمية، وشدد على أن عمان أصبح قوياً ويمتلك منتخباً رائعاً بغض النظر عن النتائج وعن الخروج من دور الستة عشر.
وتابع: عقدي لا يزال مستمراً، لكنني لا أعرف ما سيحدث مستقبلاً بعد الخروج من دور الستة عشر، رغم أن الصعود له إنجاز بحد ذاته.

نقلا عن عمان الرياضي

3,799 total views, no views today

منتخبنا يخرج مرفوع الرأس من بطولة

Spread the love

خرج المنتخب الوطني الاول لكرة القدم من بطولة كأس أمم آسيا بالإمارات التي تستمر حتى الأول من فبراير المقبل بعد خسارته يوم امس من إيران بهدفين للا شيء في اللقاء الذي جمع المنتخبين يوم امس في الدور الـ 16 بملعب استاد محمد بن زايد بأبوظبي ليصل المنتخب الإيراني إلى دور الثمانية وسيلاقي المنتخب الصيني يوم الخميس المقبل.
حيث تقدم الإيرانيون في الدقيقة 32 بواسطة علي رضا بخطأ قاتل من المدافع محمد المسلمي وجاء الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة 40 -أحرزه كاشجان ايشاجا- من الشوط الاول بعدما أضاع احمد مبارك كانو ضربة جزاء لمنتخبنا الوطني في أول دقيقتين من بداية المباراة التي كانت مثيرة في بدايتها وكان منتخبنا الأقرب للتقدم لولا الحظ العاثر في عدم إحراز هدف التقدم من ضربة جزاء ليستغل الإيرانيون اندفاع منتخبنا للمقدمة وتمكنوا من إحراز هدف التقدم من هدف قاتل من المدافع المسلمي الذي أهدى المهاجم الإيراني علي رضا كرة ثمينة في منطقة خط 18 الذي اخطأ في إبعادها وجاءت الأخطاء متواصلة في الشوط الأول ليعرقل سعد سهيل مهاجم إيران مهدي كريمي ويحتسبها الحكم المكسيكي ضربة جزاء نجح معها الإيرانيون في فرض التقدم في النتيجة حتى نهاية المباراة.

ضربة جزاء ضائعة

بداية المنتخب الوطني كانت هجومية قوية من خلال الضغط على المرمى الإيراني ولم تمض سوى دقيقتين ليمرر صلاح اليحيائي كرة طويلة إلى محسن الغساني انطلق بها من بين المدافعين صوب المرمى إلا انه تعرقل من ماجد حكيم ليحتسبها الحكم المكسيكي سيزار راموس ضربة جزاء نفذها احمد مبارك كانو لكن الحارس الإيراني صدها بأعجوبة لينقذ مرمى بلاده من هدف محقق وتضيع أثمن الفرص على منتخبنا من التقدم في أولى الدقائق من بداية المباراة الذي كان سيعطي اللاعبين دافعا معنويا كبيرا لتشتعل معها المنافسة في السيطرة على خط الوسط وتبادل الهجمات من جميع الاتجاهات والأطراف والعمق ليبدأ المنتخب الإيراني المناورات الهجومية في الدقيقة 5 عندما انطلق سردار ازمور من العمق وسدد بشكل مباشر على مرمى الرشيدي إلا أنها اعتلت العارضة ليواصل بعدها مهمته في البحث عن ثغرة للاختراق إلا أن المسلمي وحارب السعدي كانا بالمرصاد لكل التحركات مع مراقبة مفاتيح ومصادر الخطورة الإيرانية.

إيران تهاجم

اعتمد الإيرانيون في مهارتهم وسرعتهم في التوغل من العمق من خلال تحركات علي رضا واميري وحكيم لإيصال الكرة إلى سردار ازمون لذلك زادت ركنياتهم بشكل ملحوظ وكاد سيزار أن يخطف إحدى الفرص في الدقيقة 18 لكن تسديدته اخطأت المرمى من جديد والتي حولها علي البوسعيدي إلى ركنية، لكن منتخبنا لم ترهبه تلك المحاولات فكانت مهارات رائد ابراهيم وصلاح اليحيائي حاضرة في الوسط من خلال تمويل الغساني ببعض الكرات لكن صلابة الدفاع الايراني أحالت دون التسديد او الوصول إلى منطقة المناورات، في المقابل اعتمد الإيرانيون على الانطلاقة السريعة وبناء الهجمات المرتدة من الخلف بالكرات الطويلة الساقطة ليمرر سردار ازمون كرة ساقطة الى مهدي كريمي في الدقيقة 21 سددها قوية لكنها طاشت بعيدة عن مرمى الرشيدي وحاول علي البوسعيدي الرد من خلال كرة مرتدة من الدفاع الإيراني سددها على الطائر ذهبت بعيدة عن المرمى.

إيران تتقدم مرتين

حاول المنتخبان السيطرة على منطقة الوسط عن طريق بناء الهجمات وشن المحاولات المتواصلة من اجل إحراز هدف السبق ومع الضغط الايراني ومن خلال كرة طويلة الى المهاجم الايراني علي رضا لعبت من الدفاع يخطئ دفاع منتخبنا محمد المسلمي في إبعادها ليرسلها رضا بسن قدمه في حلق المرمى على يمين فايز الرشيدي في الدقيقة 32 ليحصل الإيرانيون على هدية ثمينة بخطأ دفاعي قاتل من المسلمي ليزداد معها الضغط على لاعبي منتخبنا في البحث عن التعادل خاصة وان الايرانيين ضغطوا اكثر في البحث عن هدف آخر يمنحهم الافضلية والأريحية ونقل الكرات في وسط الملعب كيف ما اردوا مع اللعب على الاطراف بشكل واضح في فتح المسافات المتباعدة واللعب المباغت وضغطوا بشكل ملفت بعدما وجدوا الطريق شبه سالكة إلى مرمى الرشيدي لينطلق المهاجم الايراني مهدي كريمي في الدقيقة 40 إلا أن سعد سهيل لم يجد طريقة في إيقافه إلا بعرقلته في المنطقة المحرمة ليحتسبها الحكم المكسيكي سيزار راموس ضربة جزاء نفذها كاشجان ايشاجا بإتقان محرز منها الهدف الثاني لإيران وحاول منتخبنا أن يستغل بعض الفرص من خلال التسديد المباغت ليسدد محسن الغساني كرة قوية من خارج منطقة 18 إلا أن الحارس الإيراني أبعدها بقبضة يده لتصطدم بالعارضة وتخرج إلى ضربة ركنية وكاد مهدي كريمي في الدقيقة 45 أن يباغت الرشيدي المتقدم بكرة ساقطة إلا أنها ذهبت بعيدة عن المرمى لينتهي الشوط الاول بهدفين للإيرانيين.

تعديل الصفوف

حاول المنتخب الوطني أن يعدل الصفوف من بداية الشوط الثاني لأجل البحث عن هدف لتقليص الفارق فأشرك المدرب فيربيك خالد الهاجري بديلا عن صلاح اليحيائي لزيادة فاعلية الهجوم لكن المباغتة الإيرانية كانت حاضرة كالعادة حيث كانوا اكثر وصولا إلى مرمى الرشيدي وسدد سردار ازمون في الدقيقة 52 كرة على الطائر أخطأت المرمى وواصل الإيرانيون الزحف الهجومي مستغلين تراجع منتخبنا إلى الخلف وكان معظم الوقت كرتهم في ملعبنا من خلال تواجد علي رضا ومهدي كريمي وسيزار وحاول منتخبنا أن يرد ببعض الطلعات من خلال الكرات الطويلة التي أرسلت للغساني والهاجري لكن الكرات كانت مقطوعة مع عدم الدقة في تسليم واستلام الكرة وأنقذ فايز الرشيدي في الدقيقة 58 مرماه من هدف محقق عندما تخطى مهدي كريمي مدافعنا حارب السعدي ليرسل كرة على الطائرة أبعدها الرشيدي بقبضة يده الى ركنية ، ليحاول منتخبنا أن يكون اكثر تقاربا ما بين الصفوف من خلال تواجد جميل اليحمدي ورائد وكانو في الوسط وإرسال بعض الكرات الى الغساني والهاجري وبدأت المناورات تظهر بشكل افضل ليرسل رائد ابراهيم في الدقيقة 64 كرة عرضية على رأس محسن الغساني أرسلها الأخير بجنب القائم خارج الملعب لتكون اهم الفرص من بداية الشوط الثاني.

منتخبنا يحاول

حاول منتخبنا من جديد أن يبحث عن بعض الثغرات التي يمكن أن توصله للمرمى الإيراني في بعض الطلعات بالإضافة إلى التسديد من بعيد كانت محاولة حارب السعدي في الدقيقة 80 جيدة لكنها كالعادة اعتلت العارضة ليرمي فيربيك بورقة جديدة بدخول محسن جوهر بديلا عن احمد مبارك في الدقيقة 81 للبحث عن فرص جديدة من خلال بناء الهجمات من الوسط والاختراق من العمق في استغلال مهارات بعض اللاعبين الذين قد يكون لديهم النزعة الهجومية التي يمكن أن تأتي بشيء مفيد في الدقائق المتبقية لكن ذلك الحماس امتصه الإيرانيون من خلال تهدئة اللعب وشن الهجمات المباغتة الذين لعبوا بأكثر أريحية لذلك كاد سردار ازمون أن يصيب شباك الرشيدي في الدقيقة 84 بتسديدة قوية من داخل منطقة 18 أنقذها الرشيدي بأعجوبة ليرمي فيربيك بآخر الأوراق بدخول محمد الغساني بديلا عن شقيقه محسن الغساني في الخمس الدقائق الأخيرة المتبقية مع الوقت بدل الضائع إلا أنها لم تأت بأي جدوى لينهي معها الحكم المكسيكي سيزار راموس المباراة بفوز الإيرانيين بهدفين نظيفين ليلتقي مع المنتخب الصيني في دور الثمانية يوم الخميس المقبل ومنتخبنا يودع البطولة بعد 3 خسائر وفوز واحد فقط.

905 total views, 3 views today

الأحمر يبحـث عن الفوز الثالث على إيران وعينه عـلى ربـع النهائي

Spread the love

أدى منتخبنا الوطني بروفته التحضيرية الأخيرة في تمام الساعة الخامسة مساء أمس على ملعب أكاديمية نادي الجزيرة بأبوظبي وذلك استعدادا لملاقاة منتخب إيران بطل القارة الآسيوية ٣ مرات وذلك في تمام الساعة التاسعة مساء اليوم باستاد محمد بن زايد معقل نادي الجزيرة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي في إطار دور الستة عشر من كأس أمم آسيا 2019 والمقامة منافساتها حاليا بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة حتى الأول من شهر فبراير المقبل. وقد شارك في البروفة الأخيرة جميع اللاعبين بما فيهم محسن جوهر العائد للتو من الإصابة والذي من المرجح عدم الزج به أساسيا في لقاء إيران ولكنه قد يكون من خيارات المدرب الهولندي بيم فيربيك في الشوط الثاني حسب رؤية واستراتيجية ومنظور المدرب.
وتضمنت الحصة التدريبية الأخيرة بأكاديمية نادي الجزيرة تمارين تقوية العضلات والسرعات والجري بالكرة والتمرير البيني القصير والقيام بتطبيق بعض الجمل الفنية والتكتيكية وفقا لتعليمات المدرب بيم فيربيك الذي ناشد اللاعبين بتكثيف العمل ومضاعفة الجهود أثناء أداء التمارين في الحصة التدريبية بحثا عن أفضل الخيارات الفنية الممكنة لبدء موقعة إيران الشائكة. وكان مران أمس الأول على ذات الملعب قد اقتصر على اللاعبين الاحتياطيين في قائمة المنتخب الوطني ممن لم يخوضوا لقاء تركمانستان وعددهم تسعة لاعبين مع الحراس الثلاثة وكان في مجمله تمرينا استشفائيا ترويحيا مبسطا اقتصر على السرعات والإطالة والإحماء وفك العضلات والجري لمسافات قصيرة في الوقت الذي عمد فيه فيربيك وجهازه المعاون إلى إراحة التشكيلة الأساسية التي خاضت لقاء تركمانستان خشية تعرضها للإجهاد حيث فضل الجهاز الفني إبقائها في مقر إقامة المنتخب الوطني بفندق روتانا بارك بأبوظبي قبل أن تلتحق بالتدريبات الجماعية في مران الأمس والأمل يحدوها لتخطي عقبة إيران وخطف بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي. ولم يحصل منتخبنا الوطني على قسط وافر من الراحة قبل موقعة منتخب إيران الصعبة اليوم في دور الستة عشر بحيث كان محكوما عليه أن يستعد خلال ٤٨ ساعة فقط لهذه المباراة ما يحتم على الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني إيجاد صيغة دقيقة ومنهجية واضحة للتعامل مع هذه المباراة والأهم من ذلك العمل على إيجاد معادلة متوازنة ما بين الإعداد الفني والإعداد البدني خوفا من تعريض اللاعبين لمضاعفات في الأحمال العضلية تتسبب في انتكاسة بدنية ينجم عنها تدهور فني لا قدر الله نظرا لضيق الوقت ما بين مباراة تركمانستان ومباراة إيران.

تاريخ المواجهات منتخبنا وإيران

تتفوق كفة المنتخب الإيراني في تاريخ مواجهات الفريقين حيث سبق وأن خاض منتخبنا الوطني ١١ مباراة مع نظيره الإيراني ما بين رسمية وودية كان فيها الفوز حليف إيران في ٥ مباريات مقابل فوزين فقط لمنتخبنا الوطني و٤ تعادلات. وتعود المواجهة الأولى ما بين المنتخبين إلى تاريخ ٢٣ يونيو ١٩٩٣ م ضمن مباراة ذهاب التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال الولايات المتحدة الأمريكية ١٩٩٤ م وكان وقتها التعادل السلبي هو سيد الموقف في المباراة التي جرت في العاصمة الإيرانية طهران قبل أن يجددا صدامهما الكروي في موقعة الإياب التي جرت في مسقط يوم ٢ يوليو ١٩٩٣ م ووقتها كانت الغلبة لإيران بهدف نظيف. وبعدها تقابل المنتخبان في طهران ضمن ذهاب التصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا وكان ذلك يوم ١٤ يونيو ١٩٩٦ م وحينها حسمت إيران نتيجة اللقاء لصالحها بهدفين دون مقابل قبل أن يجدد المنتخبان مواجهتهما في لقاء الإياب بمسقط يوم ٢١ يونيو ١٩٩٦م وقد عادت إيران وقتها غانمة بالنقاط الثلاث بفوزها على منتخبنا الوطني بهدفين مقابل هدف. وعاد فصل المواجهة ما بين منتخبنا الوطني ونظيره الإيراني ليكتب صداما آخر قدر له أن يكون بتاريخ ٨ ديسمبر ١٩٩٨ م في إطار دورة الألعاب الآسيوية ووقتها حقق منتخبنا الوطني أول انتصار تاريخي له على حساب منتخب إيران وبنتيجة ٤ /‏‏‏ ٢ قبل أن تستعيد إيران زمام الأمور وتبسط سيطرتها وتفوقها مجددا في تاريخ مواجهات الفريقين بفوز كاسح كتب له أن يتحقق بعد ٣ سنوات وتحديدا في تاريخ ٨ /‏‏‏ ٨ /‏‏‏ ٢٠٠١ ضمن كأس ال جي في إيران وحينها صعق أصحاب الأرض منتخبنا الوطني بخمسة أهداف مقابل هدفين. وبعدها جاءت اللحظة الخالدة عندما تقابل الفريقان لأول مرة في تاريخهما بنهائيات كأس أمم آسيا وكان ذلك في نسخة الصين عام ٢٠٠٤ وتحديدا بتاريخ ٢٤ يوليو، وقد فرض التعادل الإيجابي بهدفين لمثله أحكامه على هذا اللقاء الذي شهد جدلا تحكيميا واسعا كان بطله الحكم البحريني عبدالرحمن الديلوار الذي أضر منتخبنا الوطني بجملة من القرارات التحكيمية الخاطئة أدت إلى التأثير المباشر على نتيجة اللقاء ليخرج منتخبنا متعادلا بعدما كان متقدما بهدفين نظيفين في شوط المباراة الأول.
وأخذ التعادل الإيجابي ٢ /‏‏‏ ٢ مجراه نتيجة لقاء الفريقين في بطولة اتحاد غرب آسيا والتي أقيمت يوم ٢٨ سبتمبر ٢٠١٠ م قبل أن يسجل منتخبنا الوطني فوزه الثاني تاريخيا على المنتخب الإيراني بنتيجة ٣ /‏‏‏ ١ وذلك في مباراة دولية ودية أقيمت في مسقط يوم ٢٢ مايو ٢٠١٣ م، وكانت تلك المباراة الوحيدة التي جمعتنا مع المنتخب الإيراني في الإطار الودي. وعادت صبغة المباريات الرسمية لتكتسي ثوبا جديدا يوم ٨ أكتوبر ٢٠١٥ وذلك في إطار مباراة ذهاب التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم ٢٠١٨ بمسقط والتي جرت في العاصمة مسقط وانتهت بالتعادل الإيجابي ١/‏‏‏١ قبل أن يتواجها في لقاء الإياب بالعاصمة الإيرانية طهران يوم ٢٩ مارس ٢٠١٦ م والتي آلت نتيجتها لمصلحة أصحاب الأرض والجمهور بهدفين مقابل لا شيء وتلك المباراة كانت الأخيرة في تاريخ مواجهات الفريقين واليوم ستكون المواجهة رقم ١٢ ما بين منتخبنا الوطني ومنتخب إيران فلمن ستبتسم؟.

1,332 total views, 3 views today

كانو يفتخر بدخول قائمة مميزة على مستوى العالم

Spread the love

سيكون أحمد مبارك (كانو) لاعب وسط منتخب سلطنة عُمان على موعد مع دخول قائمة أكثر 10 لاعبين خوضا للمباريات الدولية، عندما يواجه إيران في كأس آسيا لكرة القدم، غدا الأحد.

وشارك كانو في مباراته الدولية رقم 163 أمام تركمانستان يوم الخميس الماضي، حيث سجل هدفا وصنع آخر وقاد بلاده للفوز 3-1 والتأهل لدور الـ16 في المسابقة القارية المقامة في الإمارات.

وقال كانو قبل تقاسم المركز العاشر في قائمة الأكثر خوضا للمباريات الدولية مع الأمريكي كوبي جونز برصيد 164 مباراة دولية، إنه يفتخر كثيرا بتحقيق مثل هذا الإنجاز مع المنتخب العماني.

وردا على سؤال حول شعوره بتحقيق مثل هذا الأمر قال اللاعب البالغ عمره 33 عاما “بالنسبة للمباريات الدولية أكيد الواحد يفتخر بخوض مباريات كثيرة مع منتخب بلاده”.

وأضاف اللاعب الذي بدأ مسيرته الدولية في 2003، وأحرز لقب كأس الخليج مرتين مع بلاده “هذا فخر لأي لاعب والشعور الأفضل أن تلعب مباريات كثيرة مع المنتخب وتحقق نتائج إيجابية”.

ووصف كانو مواجهة إيران بالتاريخية في ظل رغبة عُمان في بلوغ دور الثمانية، لأول مرة أمام المنتخب الفائز باللقب الآسيوي 3 مرات.

ويتصدر أحمد حسن، قائد منتخب مصر السابق، قائمة الأكثر خوضا للمباريات الدولية برصيد 184 مباراة دولية.

 

 

 

نقلا عن كورة

2,676 total views, 3 views today

جوهر يسابق الزمن للحاق بمواجهة إيران

Spread the love

يدرك منتخب عُمان مدى صعوبة مواجهة إيران، غدا الأحد في ثمن نهائي كأس آسيا 2019، لذا سيكون في حاجة إلى الدخول بالقوة الضاربة.

وسيحتاج بالطبع منتخب عمان، للعقل المدبر وصانع اللعب المؤثر، محسن جوهر، في مواجهة الغد.

وأصيب جوهر في الجولة الافتتاحية أمام أوزبكستان وغاب عن مباراتي اليابان وتركمانستان وعاد اللاعب إلى المران ويسابق الزمن للحاق بمواجهة إيران.

وقال بيم فيربيك مدرب عُمان للصحفيين اليوم السبت “لا نعاني من إصابات سوى محسن جوهر اللاعب رقم 10 وتدرب بالأمس بمنتهى القوة”.

وتابع: “”أنا أنتظر من الجهاز الطبي رأيه النهائي لمعرفة إذا كان هناك أي رد فعل لمشاركته القوية في المران”.

وأكمل: “لقد خاض 5 مباريات في مشوار الفوز بكأس الخليج. هو لاعب مهم جدا لنا والسؤال الآن إذا كان بوسعه أن يكون جاهزا للعب”.

وصنعت عُمان الكثير من الفرص لكنها احتاجت للفوز في الجولة الأخيرة على تركمانستان لتفوز 3-1 وتضمن التأهل ضمن أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث.

2,057 total views, no views today

بيم فيربيك يطمع في المزيد رغم قوة إيران

Spread the love

كان بيم فيربيك، مدرب سلطنة عُمان، يحلم باجتياز دور المجموعات في كأس آسيا لكرة القدم، وبعد تحقيق ذلك بدأ يفكر في هدف جديد رغم إدراكه صعوبة المهمة أمام إيران، في دور الستة عشر، غدا الأحد.

وقال فيربيك للصحفيين اليوم السبت: “أنا أتفق أن هذه أول مرة نتأهل فيها إلى دور الستة عشر، ودائما هناك هدف آخر بالتأهل إلى الدور التالي”.

وتابع: “نحن لا نجلس في الفندق ونقول إننا حققنا هدفنا ودعونا نعود، لا فالأمر ليس كذلك. نفكر في أن هذه مباراة تاريخية ونحاول التقدم”.

وأضاف المدرب الهولندي: “لا نعتقد أن ما تحقق سيكون كافيا وسنبذل قصارى جهدنا لمحاولة التأهل إلى الدور التالي”.

وتصطدم عُمان، التي خسرت أمام أوزبكستان واليابان قبل التفوق 3-1 على تركمانستان والتأهل ضمن أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث، بإيران متصدرة ترتيب فرق آسيا في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا).

وردا على سؤال من “رويترز” حول فارق 54 مركزا بين المنتخبين في التصنيف العالمي، وإمكانية تحقيق المفاجأة أمام إيران قال فيربيك: “ليس لدي فكرة عن تصنيف الفيفا وفرق المراكز. هذه أدوار خروج مغلوب وسنلعب بحماس أمام أحد أفضل فرق آسيا”.

وواصل: “سنحاول الوصول إلى الدور التالي ونعرف أن الأمر لن يكون سهلا ونعرف قوة إيران وشاهدنا كل مبارياتها ونحن مستعدون.. وسنحاول القتال حتى الثانية الأخيرة”.


وينتظر فيربيك حضور ودعم الكثير من المشجعين العُمانيين لكنه يدرك في الوقت ذاته أن إيران ستحظى بمساندة كبيرة من الجماهير.

وقال: “نحن نتطلع إلى مواجهة إيران وستكون المباراة رائعة وسيحضر الكثير من مشجعي عُمان وكذلك الكثير من مشجعي إيران وستكون الأجواء رائعة”.

وأكمل: “هذه هي المباريات التي تحب أن تلعبها ونحن متحمسون جدا لمثل هذه المباريات”.

وعانت عُمان من إهدار الكثير من الفرص خلال البطولة الجارية بينما في المقابل لم تستقبل إيران أي هدف في 3 مباريات لذا طالب فيربيك لاعبيه بضرورة استغلال الفرص.

وقال مدرب عُمان: “سنحاول مرة أخرى صناعة الفرص وهذا أمر مهم لأن الدفاع الإيراني قوي ومنظم وعندما تسنح الفرصة يجب أن نسجل”.

وأضاف: “أتمنى أن يكون اللاعبون في حالة تركيز عالية ونحاول تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف لكن دعونا أولا نسجل الهدف الأول”.

نقلا عن كورة

1,803 total views, no views today