التصنيف: المنتخب الأول

الأحمر يجري مناورته التكتيكية في استاد جامعة الشارقة

Spread the love

أجرى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم حصته التدريبية الأولى في الشارقة في تمام الساعة الخامسة من مساء أمس على استاد جامعة الشارقة على وجه التحديد وذلك في إطار تحضيرات منتخبنا الوطني لخوض مباراته الافتتاحية في البطولة ضد منتخب أوزبكستان يوم 9 يناير الجاري في استاد الشارقة الرياضي.
وبدأت الحصة التدريبية بخطاب تحفيزي ألقاه الدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس اتحاد كرة القدم ورئيس لجنة المنتخبات الوطنية على اللاعبين حثهم فيها على بذل قصارى الجهد في التدريبات والاستعداد لمباريات البطولة بشكل جيد ذهنيا ونفسيا ومعنويا وبدنيا وفنيا وتكتيكيا.
وبعدها جاء الدور على فيربيك الذي ألقى محاضرة فنية وتحفيزية للاعبين حثهم فيها على مضاعفة الجهد والتسريع من وتيرة العمل الفني والبدني ليكون المعسكر القصير الحالي قبل لقاء أوزبكستان امتدادا واستكمالا لمعسكر أبوظبي الذي خاض من خلاله المنتخب الوطني ثلاث تجارب دولية ودية ضد منتخبات الهند وأستراليا وتايلاند على التوالي.
واشتملت تدريبات أمس على استاد جامعة الشارقة على تمارين الإطالة والسرعات ومضاعفة جرعات اللياقة البدنية للاعبين مع تكثيف العمل على الإسراع في وتيرة الجمل الفنية والتكتيكية وتطبيق بعض المناورات التكتيكية بهدف تنفيذها في لقاء أوزبكستان المرتقب.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

907 total views, no views today

منتخبنا السابع عشر آسيويا في القيمة السوقية

Spread the love

يحتل منتخبنا الوطني المركز السابع عشر آسيويا في قائمة أغلى المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس أمم آسيا 2019 بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ويبلغ مجموع القيمة السوقية لجميع اللاعبين الـ 23 في تشكيلة المنتخب الوطني 3.18 مليون يورو ويتصدر منتخب كوريا الجنوبية القائمة بقيمة سوقية تبلغ 84.03 مليون يورو ويحتل منتخب اليابان المركز الثاني في قائمة أغلى المنتخبات الآسيوية بقيمة سوقية تبلغ 74.04 مليون يورو ويحتل منتخب أستراليا المركز الثالث بقيمة سوقية تبلغ 50.60 مليون يورو ويحتل منتخب إيران المركز الرابع بقيمة سوقية تبلغ 45.35 مليون يورو ويأتي منتخب أوزباكستان في المرتبة الخامسة بقيمة سوقية تبلغ 21.68 مليون يورو ويحتل منتخب السعودية المركز السادس بقيمة سوقية تبلغ 19.88 مليون يورو ويأتي من بعده منتخب الصين الذي يحتل المركز السابع بقيمة سوقية تبلغ 16.80 مليون يورو ثم منتخب سوريا الذي يحتل المركز الثامن بقيمة سوقية تبلغ 11.43 مليون يورو، ثم منتخب قطر الذي يحتل المرتبة التاسعة بقيمة سوقية تبلغ 11.28 مليون يورو، ثم يأتي في القائمة منتخب البلد المضيف الإمارات الذي يحتل المركز العاشر بقيمة سوقية تبلغ 8.58 مليون يورو ويحتل من بعده منتخب الفلبين المركز الحادي عشر بقيمة سوقية تبلغ 7.88 مليون يورو، ثم منتخب تايلاند الذي يحتل المركز الثاني عشر بقيمة سوقية تبلغ 7.80 مليون يورو ويأتي منتخب أسود الرافدين العراق في المرتبة الثالثة عشرة في القائمة بقيمة سوقية تبلغ 5.38 مليون يورو ويحتل منتخب لبنان المرتبة الرابعة عشرة بقيمة سوقية بالغة 5.33 مليون يورو ويجيء منتخب نشامى الأردن في المرتبة الخامسة عشرة بقيمة سوقية بالغة 4.85 مليون يورو ويحتل المنتخب الفلسطيني الملقب بالفدائي المركز السادس عشر في القائمة بقيمة سوقية تبلغ 3.68 مليون يورو وكما أسلفنا سابقا يحتل منتخبنا الوطني المرتبة السابعة عشرة في القائمة بقيمة سوقية تبلغ 3.18 مليون يورو.
وتتخلف سبعة منتخبات عن منتخبنا الوطني في قائمة أغلى المنتخبات الآسيوية المشاركة في نهائيات النسخة الحالية من كأس أمم آسيا وهي على وجه التحديد منتخب كوريا الشمالية الذي يحتل المركز الثامن عشر في القائمة بقيمة سوقية تبلغ 2.33 مليون يورو ومنتخب قرغيزستان الذي يحتل المركز التاسع عشر بقيمة سوقية تبلغ 2.33 مليون يورو ومنتخب البحرين الذي يحتل المركز العشرين بقيمة سوقية تبلغ 2.08 مليون يورو ومنتخب الهند الذي يحتل المركز الحادي والعشرين بقيمة سوقية تبلغ 1.90 مليون يورو ومنتخب تركمانستان الذي يحتل المركز الثاني والعشرين بقيمة سوقية تبلغ 1.20 مليون يورو ومنتخب اليمن الذي يحتل المركز الثالث والعشرين وما قبل الأخير بقيمة سوقية تبلغ 425 ألف يورو ويتذيل منتخب فيتنام القائمة بقيمة سوقية تبلغ 225 إلف يورو فقط.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

877 total views, no views today

منتخبنا الوطني يعود للتدريب بعد بروفة تايلاند (الإيجابية) وراحة أولى للاعبين

Spread the love

عاد منتخبنا إلى التدريبات صباح أمس على ساحة ملعب أبوظبي للكريكيت ، وذلك بعد أن أنهى البروفة التجريبية الأخيرة أمام تايلند مساء أمس الأول بنجاح تام ، والتي خاضها الاحمر على ساحة ذات الملعب محققا الفوز الأول له في المعسكر الاعدادي له بدولة الامارات العربية المتحدة في طريقه إلى نهائيات أمم آسيا التي ستنطلق غدا بلقاء المنتخب الاماراتي الشقيق مع نظيره المنتخب البحريني الشقيق في تمام الساعة الثامنة مساء من ساحة مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي ، حيث سبق لمنتخبنا خوض لقاءين أمام الهند وانتهى سلبيا ، فيما خسر بنتيجة كبيرة أمام استراليا بخماسية نظيفة ، قبل أن يستفيق على وقع تلك الخسارة ويتجاوز تايلند بأمسية أمس الأول بثنائية نظيفة سجلهما أحمد كانو من ركلة جزاء ومحسن الغساني بتسديدة من خارج منطقة الجزاء .

تدريب صباحي
خاض منتخبنا في تمام الساعة العاشرة صباح أمس على ساحة ملعب ابوظبي للكريكيت تدريبا انقسم إلى قسمين ، شارك فيه جميع اللاعبين دون استثناء بعد أن غابت الاصابات عن صفوف الكتيبة الحمراء حتى الآن ، حيث جاءت التدريبات الخاصة باللاعبين الذين خاضوا مباراة أمس الأول أمام تايلند طيلة الدقائق مختلفا تماما عن نوعية تدريب الفريق الآخر ، حيث اقتصرت التدريبات على الاحماء والاستشفاء وإزالة الإرهاق فقط لمدة نصف ساعة .
أما تدريب الفريق الذي لم يخض لاعبوه مباراة تايلند الودية بالاضافة إلى اللاعبين الذين شاركوا في دقائق أقل بالمباراة ، فقد جاء مختلفا من كافة النواحي ، حيث كان التدريب بشكله المعتاد وفق رؤية المدرب الفنية تجاه هذه المجموعة من أجل الوصول للأهداف المنشودة منهم قبل صافرة البداية الرسمية للنهائيات الآسيوية العصيبة .
تحسن في الأداء
المستوى الفني والذهني لكافة اللاعبين تحسن كثيرا في لقاء تايلند مساء أمس الأول ، حيث أعاد لنا الفريق هيبته وهيئته الفعلية بداخل أرضية الميدان ، فظهرت الجماعية في الأداء ، وظهرت الإمكانيات الفردية للاعبين الذين يعول عليهم فيربيك الكثير من الجوانب الإيجابية التي تخدم مسيرة الفريق في النهائيات الآسيوية ، خاصة وأن فرق المجموعة صعبة للغاية وبحاجة إلى عمل مضاعف بلا أخطاء حتى يستطيع الاحمر الخروج من المأزق والوصول للهدف المنشود بإذن الله تعالى .
في مباراة تايلند الودية ، ظهرت صلابة خط الدفاع بشكل أفضل عما كان عليه في لقاء استراليا ، فغابت الاخطاء (القاتلة) خاصة في قلب الدفاع ، وظهرت إمكانيات علي البوسعيدي وسعد سهيل في الشق الهجومي بشكل واضح ، فصنع الإثنان العديد من الفرص التي لو ترجمت لكانت النتيجة أكبر عما انتهت عليه ، فيما كان خط الوسط بقيادة احمد كانو متمساكا إلى حد بعيد وساهم في صناعة الفرص من عمق الملعب أكثر عن ذي قبل ، وظهرت مساندة لاعبي الارتكاز للمهاجمين اثناء بناء الهجمة للأحمر ، فيما لا زال يعيب على محسن الغساني (المجتهد) ضياع الفرص وقلة الالتحام مع المدافعين من أجل إفتكاك الكرة ، بالاضافة إلى التمركز السليم في منطقة الجزاء وأخذ مبدأ المبادرة أمام المدافعين ، الامر الذي ساهم في ضياع فرص سانحة للتسجيل وسهولة قطع الكرة في مرات عديدة دون مضايقة .
في النهاية ، نجح الفريق في تحقيق مكاسبه من المباراة وما هدف لها بيم فيربيك أولها بطبيعة الحال استعادة الثقة بالنفس بعد خماسية استراليا (الموجعة) وثانيها الاطمئنان إلى جاهزية الفريق للمواجهة الأولى أمام اوزباكستان ، وثالثا نجاح إسلوب اللعب المتبع مع أحد الفرق العنيدة والتي تشابه في لعبها ثلثي فرق المجموعة بالاعتماد على الأطراف بشكل مباشر والسرعة في الانتقال من الدفاع للهجوم ، ورابعا استعادة الشكل الفعلي للفريق بأرضية الميدان وتماسك خطوطه بشكل واضح وعدم تلقي شباكه أي هدف رغم المحاولات التايلندية الخطيرة جدا وبالاخص في الكرات الثابته .

مجرد ملاحظة
في مباراة الأمس وبعض المباريات السابقة سواء ودية كانت أم رسمية ، نجد بأن لدينا إمكانيات في اللعب من العمق عندما تضيق السبل ، وباستطاعتنا صناعة فرص أكثر للتسجيل ، حيث إن التمرير من عمق الملعب مباشرة للمهاجمين يقصر المسافة وهو احد أهم الحلول التهديفية الرئيسية ، على العكس تماما في كثرة التحضير الطولي في الملعب من أجل إيجاد فرصة للعب الكرة للأطراف وبالتالي لعب الكرة العرضية التي يعتمد عليها فيربيك تماما ، والذي أصبح أسلوبا مكشوفا ومن السهل السيطرة عليه كما حدث في مباريات سابقة لم نستطع خلالها إيجاد الحلول التهديفية بل أنها ساهمت في عدم تهديد مرمى المنافسين بشكل رئيسي .
لقاء تايلند الودي مساء أمس الأول كشف لنا هذه الحقيقة التي طالبنا بها كثيرا ، خاصة بعد أن تشابه أسلوب الفريقين في الاعتماد على الكرات العرضية بشكل رئسي من أجل تسجيل الأهداف وصناعة الفرص ، فكان الوضع بحاجة إلى فك الشفرة بإيجاد بدائل أخرى للتهديف ، وهذا ما حدث من خلال الهدف الأول الذي جاء عبر تمريرة بينية في عمق الدفاع التايلندي إنفرد على إثرها محسن الغساني الذي تعرض للعرقلة وركلة جزاء جاء منها الهدف الأول ، وفي الهدف الثاني قطع الكرة من نصف الملعب وتمرير الكرة بشكل طولي لمحسن الغساني الذي اتخذ القرار الجيد بالتسديد القوي من خارج منطقة الجزاء مباشرة لتسكن الشباك التايلندية هدفا ثانيا ، اضف إلى ذلك عند نزول صلاح اليحيائي لأرضية الملعب ، فقد مرر ثلاث كرات في العمق أسفرت عن انفرادات صريحة لمحمد خصيب والغساني والحصول على أخطاء مباشرة قريبة من منطقة الجزاء التي يحبذها محسن جوهر ، الأمر الذي كاد يضيف أهدافا أخرى في شباك تايلند لو استغلت بشكل مثالي .
إذن … وكما تحدثت سابقا في عديد المرات ، بأننا لا بد أن نكون أكثر جرأة ، وأن يكون لدينا أكثر من حل لتسجيل الاهداف بدلا من الاعتماد المباشر والرئيسي على الكرات العرضية التي قد لا نحصل على ما نبتغيه من خلالها لاسباب عديدة منها مثلا طول قامات مدافعي الفريق المنافس أو قراءة المدرب المنافس لأسلوب لعب منتخبنا والحد من تطبيقه أو تضييق الخناق على لاعبينا من التقدم من الاطراف ، وهذا سيشكل صعوبة بالغة كما شاهدناها أمام استراليا … مجرد ملاحظة !!!

جولة مفتوحة
سمح الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الهولندي بيم فيربيك لجميع اللاعبين بالخروج من المعسكر في جولة مفتوحة كيفما يشاء ، وذلك عقب نهاية التدريب الصباحي على أن يعود اللاعبون لمقر الاقامة بفندق ماريوت الفرسان بعد صلاة العشاء مباشرة ، حيث سيتناول الجميع العشاء كفريق واحد كما هو معتاد .
الجهاز الفني يقصد من هذا الاجراء إعطاء اللاعبين مساحة من الوقت للخروج من أجواء المعسكر وأجواء التدريبات والمباريات من أجل تهيئة نفسية أكبر قبل مواجهة اوزباكستان الهامة في بداية مشوار الاحمر بالنهائيات الآسيوية .

اجتماع خماسي
عقد الدكتور جاسم بن محمد الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم والمشرف العام على المنتخبات الوطنية صباح أمس الأول اجتماعا مغلقا مع الثلاثي المستبعد من القائمة المشاركة بالنهائيات أحمد الكعبي وعبدالله فواز والمنذر العلوي ، حيث تحدث إليهم عن أهميتهم بالنسبة لمسيرة الكرة العمانية وعن المرحلة القادمة التي تنتظرهم لما يملكونه من امكانيات فنية عالية ، مؤكدا في ذات الوقت أنهم من ضمن خيارات الجهاز الفني إلا أن عدد اللاعبين المطلوبين في القائمة النهائية محدد ، ما رفع من معنوياتهم كثيرا وأكد الثلاثة بأنهم على أتم الاستعداد لتلبية النداء بأي وقت وحين .
حضر الاجتماع احمد حديد مدير شؤون اللاعبين بالمنتخب الوطني الأول لكرة القدم .

سفر
عاد إلى السلطنة صباح أمس الدكتور جاسم بن محمد الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم والمشرف العام على المنتخبات الوطنية ، وذلك بعد أن تواجد في معسكر المنتخب خلال اليومين الماضيين ، كما حضر المباراة الودية الأخيرة أمام تايلند ، وسيلتحق الشكيلي بالبعثة صباح الغد إن شاء الله تعالى بمقرها بإمارة الشارقة .

دعم معنوي
تواجد في مباراة منتخبنا الوطني ونظيره التايلندي (الودية) مساء أمس الأول كل من سعادة الدكتور خالد الجرادي سفير السلطنة بدولة الامارات العربية المتحدة ، والوزير المفوض خالد بامخالف نائب رئيس بعثة السلطنة في الامارات ، حيث حرصا على تقديم الدعم للاعبين في المباراة وتهنئتهم على الاداء الجيد والنتيجة الايجابية عقب المباراة ، حيث تحدث الاثنان للاعبين حول الدعم الكامل لهم في مسيرتهم الآسيوية الرسمية بالنهائيات إن شاء الله تعالى .
الجدير بالذكر ، أن الاثنين يتواجدان بصفة دائمة في تدريبات المنتخب المسائية ، وقدما الكثير من الامور اللوجستية لبعثة المنتخب طيلة تواجدها في أبوظبي بالمعسكر الخارجي هناك .
مغادرة
ستغادر بعثة منتخبنا إلى إمارة الشارقة في تمام الساعة العاشرة والنصف صباح الغد ، وذلك من أجل التهيئة الكاملة وخوض التدريبات المكثفة لمواجهة اوزباكستان في تمام الساعة الخامسة والنصف مساء الأربعاء القادم على ساحة استاد الشارقة إن شاء الله تعالى .

فيربيك : الأداء والمستوى الجيد وعودة الثقة أكبر مكاسب ودية تايلاند
قال فيربيك مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بعد نهاية المباراة الودية الدولية أمام تايلند مساء أمس الأول بالفوز بثنائية نظيفة بعد الخسارة القاسية أمام استراليا بخماسية نظيفة في وقت سابق : الاهم أننا خرجنا بشباك نظيفة ، وسجلنا هدفين ، واستعدنا الثقة والروح المعنوية التي خفنا أن تكون قد تراجعت بعد مباراة أستراليا ، المهم لدي الاداء والفوز وبرهن الشباب اليوم على ذلك ، حيث قدموا اداء جيد ومقنع جدا ومستوى فني رائع ، وكان بإمكاننا أن نسجل أربعة أو خمسة أهداف والكل شاهد الفرص التي ضاعت أمام المرمى ، ومن المهم أن تعود من جديد خصوصا وأنك على بعد 5 أو 6 أيام عن البطولة ، سنعمل على تصحيح كل الاخطاء التي حدثت في اللقاءات الثلاثة التي خضناها في الامارات امام الهند واستراليا وتايلند ، وايضا سنعمل على الجانب البدني والتكتيكي خلال الفترة المقبلة حتى موعد مباراتنا أمام اوزباكستان التي نتمنى أن تكون خير بداية لنا في النهائيات .

 

 

 

نقلا عن :صالح البارحي (الوطن)

338 total views, no views today

منتخبنا يكسب البروفة التايلندية

Spread the love

طمأن الأحمر محبيه وعشاقه بتحقيقه الانتصار في آخر محطاته وبروفاته الدولية الودية الأخيرة عندما تفوق على منتخب تايلند بهدفين نظيفين وذلك في المباراة التي جرت مساء أمس على استاد نادي أبوظبي للكريكت في إطار استعدادات كلا المنتخبين لخوض غمار المشاركة في نهائيات كأس أمم آسيا بالإمارات 2019 والمقررة خلال الفترة من 5 يناير حتى 1 فبراير المقبل.
وتعاقب على تسجيل ثنائية منتخبنا الوطني في المباراة كل من أحمد مبارك كانو من علامة الجزاء في الدقيقة 25 ومحسن الغساني في الدقيقة 55، وقد زج فيربيك بالعديد من البدلاء خلال مجريات اللقاء بهدف اختبار كافة أوراقه الفنية فمع مرور الوقت دفع بخالد الهاجري بديلا لمحسن الغساني في الدقيقة 59 ومحمد خصيب ومحمد الغساني وصلاح اليحيائي بدلا من رائد إبراهيم ومحسن جوهر وجميل اليحمدي في الدقيقة 73.
وكان منتخبنا الوطني قد بدأ اللقاء بتشكيلة مكونة من: فايز الرشيدي ومحمد المسلمي وخالد البريكي وسعد سهيل وعلي البوسعيدي وأحمد كانو وحارب السعدي ورائد إبراهيم ومحسن جوهر وجميل اليحمدي ومحسن الغساني.
وصبت النتيجة التي أفرزتها التجربة التايلندية الماء البارد على الجماهير الوفية لمنتخبنا الوطني معيدة حبل الثقة والتفاؤل ما بين الجماهير والأحمر؛ لأنها جاءت في توقيت مناسب جدا وتحديدا في آخر التجارب التحضيرية لمنتخبنا لتبعث بمؤشرات إيجابية مجددا لاسيما وأن التجربة التايلندية أحدثت ردة فعل سريعة من جانب الأحمر مخلفة زخما معنويا مرتفعا بات في القمة عقب السقوط المريع أمام المنتخب الأسترالي بخماسية نظيفة.

390 total views, no views today

الأحمر يواجه تايلند في ختام بروفاته التجريبية.. اليوم

Spread the love

أنهى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم حصته التدريبية الأخيرة مساء أمس استعدادا لملاقاة نظيره المنتخب التايلندي في تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم على استاد أبوظبي للكريكت في آخر البروفات التجريبية للأحمر قبل انطلاق نهائيات كأس الأمم الآسيوية يوم السبت المقبل التي ستفتتح بلقاء البلد المضيف الإمارات مع شقيقه المنتخب البحريني، واكتفى منتخبنا الوطني بحصة تدريبية واحدة أمس، حيث ارتأى إلغاء الحصة التدريبية الصباحية بقصد إراحة اللاعبين وتقليل الأحمال البدنية عليهم.
وتجاوز منتخبنا الوطني آثار هزيمته القاسية أمام الكنجارو الأسترالي، وبات في أتم الجاهزية والاستعداد من الجوانب الذهنية والنفسية والمعنوية لمواجهة نظيره التايلندي، وتركيزه ينصب على تقديم وجه آخر وأداء مغاير تماما عما ظهر عليه في لقاء أستراليا الماضي.
وأدى المنتخب الوطني حصته التدريبية الأخيرة مساء أمس بمشاركة جميع اللاعبين بينما اقتصرت الحصة التدريبية التي أجريت مساء أمس الأول على مشاركة 18 لاعبا مقسمين على 15 لاعبا و3 حراس مرمى، وفي المقابل تم إعفاء بقية عناصر المنتخب من تأدية الحصة التدريبية أمس الأول قصد إراحتهم، حيث تركزت التدريبات على عمليات الإحماء والإطالة فضلا عن التركيز على الجوانب البدنية وتطبيق بعض الخطط التكتيكية.
واللاعبون الثمانية عشر الذين شاركوا في المران المسائي قبل الأخير أمس الأول هم: فايز الرشيدي وعمار الرشيدي وأحمد الرواحي ومحمد الغساني ومحسن الغساني وسعد سهيل ومحمد فرج وعلي الجابري وصلاح اليحيائي وياسين الشيادي وأحمد الكعبي ومحمد خصيب ورائد إبراهيم والمنذر العلوي وعبدالله فواز ومحمود المشيفري ومحمد الشيبة وخالد البريكي، وذلك على الرغم من استبعاد أحمد الكعبي والمنذر العلوي وعبدالله فواز من القائمة النهائية للمنتخب الوطني إلا أنهم ما زالوا يشاركون في الحصص التدريبية للأحمر في المعسكر الأخير بأبوظبي، ولم ينسحبوا من المعسكر ربما تحسبا لأي طارئ ولأي جديد يستجد من قبيل إصابة لاعب أو خلافه.
وشارك رائد إبراهيم وسعد سهيل ومحمود المشيفري ومحمد الشيبة في تدريب استشفائي خاص على الكرة أمس الأول بهدف تأهيلهم بدنيا للتجربة التايلندية الأخيرة علما أن مباراة اليوم لن تكون منقولة تلفزيونيا بسبب رفض المنتخب التايلندي تصوير المباراة.

نقلا عن عمان الرياضي

766 total views, no views today

تغييرات طفيفة في التشكلية أمام تايلند – اليوم الأحمر .. في تدريب «معالجة الأخطاء»

Spread the love

يحدد الجهاز الفني في التدريب الذي يقام اليوم الأخطاء التي وقع فيها المنتخب في التجربة الودية أمام استراليا والتي ظهر بها بمستوى باهت فاجأ به الجماهير العريضة التي تابعت اللقاء إلا أن الكثيرين أبدوا تفاؤلهم بحظوظ المنتخب في بطولة كأس آسيا التي تنطلق في الخامس من يناير الحالي.
وسيركز الجهاز الفني في التدريب المسائي اليوم على كل السلبيات التي صاحبت اللقاء ويتوقع أن يجري تغييرا طفيفا في التشكيلة الأساسية التي ستواجه المنتخب التايلندي المتطور خاصة في خط الدفاع والمقرر أن تقام بملعب أبوظبي للكريكت في الساعة الخامسة من مساء الغد. وكانت تجربة المنتخب أمام استراليا رغم الخسارة قد خرجت بالكثير من الجوانب الإيجابية قبل الدخول في المنافسات الرسمية في بطولة كأس آسيا التي تنطلق في الخامس من يناير الحالي وسيبدأ مشواره أمام منتخب أوزبكستان وسيلعب آخر التجارب الودية أمام منتخب تايلند غدا ومن خلالها يحدد الجهاز الفني التشكيلة الأساسية التي ستشارك في المباراة الأولى ورغم أن التجربة كانت ودية أمام استراليا إلا أن النتيجة كانت ثقيلة وعاكست التوقعات المحبة للأحمر التي كانت تتوقع أن يقدم المنتخب عرضا أفضل على حجم خطة الإعداد التي بدأت منذ فترة وحصل المنتخب على تجارب اختلف الفنيون في مستواها الفني ومدى الاستفادة منها.

أرنولد: فوز معنوي وفريقنا جاهز للبطولة

قال جراهام أرنولد مدرب أستراليا: بالتأكيد الفوز معنوي ومهم للاعبين، ولا سيما أننا نبني فريقا جديدا، لدينا مجموعة من العناصر الجديدة لكنهم مميزون والفريق جاهز للبطولة ويدخلها وهو في وضعية جيدة للمنافسة. وأضاف: الأنظار كلها علينا باعتبارنا حامل اللقب وعلينا أن نقدم أداءً جيداً، المباريات الودية تساعد الجهاز الفني واللاعبين على اكتشاف الأخطاء ومن ثم العمل على عدم تكرارها قبل المباريات الرسمية.
وأكد جراهام أن اللاعبين قدموا أداء جيدا في اللقاء، مبيناً أنه منح الفرصة لعدد من اللاعبين للمشاركة، وكان أجرى أربعة تبديلات خلال المباراة حتى يشارك معظم اللاعبين وقال: مشاركة مجموعة كبيرة من اللاعبين في المباريات الودية تمنحهم حساسية المباريات قبل البطولة وهذا ما نحتاج إليه في المرحلة الحالية.

أحمد كانو: تجــربة اسـتراليا فــي طـــي النســيان ونتحمل المسؤولية

قال احمد مبارك كانو: إن الخسارة قاسية ولم نتوقعها بعد الأداء المتواضع الذي قدمه المنتخب ونتحمل الهزيمة الثقيلة ورغم ذلك لن تؤثر علينا وكرة القدم فوز وخسارة وهذه ليست أعذارا ويجب أن نكون صريحين لقد كان المنتخب سيئا ونحاول تطوير الأداء في منافسات البطولة.

فهد العريمي: بعض اللاعبين غير جاهزين بدنيا وفنيا

قال المحلل فهد العريمي: إن المستوى الذي قدمه المنتخب كان مفاجئا للمتابعين بعد مرحلة الإعداد وهو الأمر الذي يؤكد أن الفريق كانت تجاربه مع منتخبات أقل مستوى بعد أن لعب تسع مباريات.
وأوضح أن الخط الدفاعي جيد وفي مباراة استراليا انكشف النهج الدفاعي الذي كان يتبعه الجهاز الفني بعد أن لعب مع أحد أفضل المنتخبات الآسيوية فاتضحت الكثير من العيوب الفنية، ولاعبون كمحمد الشـــــيبة وسعد سهيل غير جاهزين بدنيا وفنيا ويتحملان الهدفين الأول والثاني، والجانب الهجومي غير واضح وفي كل التجارب التي لعبها المنتخب لم يسجل أهدافا كثيرة وبهذا المستوى لا يمكننا أن نواجه منتخبات قوية كأوزبكستان واليابان ونتساءل كيف مدرب في حجم فيربك يشرك لاعبين غير جاهزين والملاحـــــظ أن التشـــكيلة التي اعتمد عليها في التجارب الودية ليست التي شاركت امس كما أن تمركز اللاعبين غير جيد.
وأضاف فهد العريمي: لم تكن هناك ردة فعل من المنتخب وكان المنتخب يحتاج العمل في الشق الهجومي بعد أن ظهرت عيوب كثيرة ونتيجة 5/‏‏ صفر ثقيلة جدا وكان بإمكانها أن تزيد واكثر التمريرات خاطئة وخلال 90 دقيقة لم توجد إلا ثلاث محاولات فقط ولا بد من التنسيق في الناحية الهجومية وحان الوقت لمعالجتها في التجربة الودية أمام تايلند فالمنتخب مطالب أن يفوز على أوزبكستان أو التعادل.
وقال العريمي: لقد ظهر المنتخب تائها والمدافعون مستواهم ضعيف ولا يوجد الضغط على حامل الكرة، والجهاز الفني يتحمل المسؤولية لما حدث في لقاء استراليا وبات عليه معالجة العيوب ووضع التشكيلة المثالية.

إبراهيم البلوشي: الكثير من المنتخبات تعرضت لمواقف مشابهة

قال المدرب إبراهيم البلوشي: إن مباراة أستراليا كشفت المستور للوسط الرياضي عن المستوى الحقيقي للمنتخب الفريق بلا هوية خطوط الفريق الدفاع والوسط والهجوم في غياب تام بالقيام بأدوارهم في المباراة أخطاء دفاعية ووسط تائه بلا صانع لعب وبلا أدوار دفاعية أو هجومية وخط الهجوم عقيم جدا فهل من المعقول تسديدة واحدة فقط خطرة طوال الـ90 دقيقة بالمباراة. وبالنسبة للاعب سعد سهيل الذي كان نقطة الضعف الأبرز في المنتخب وتسبب في ثلاثة أهداف تقريبا بأخطاء ساذجة لا يقع فيها لاعب مبتدئي واللاعب بلا ناد لفترة طويلة فكيف تم استدعائه للمنتخب ولم يستدعي لاعب آخر أكثر جاهزية من سعد؟ والأمر ينطبق أيضا على محمد الشيبة فلاعب عائد من إصابة ولم يشارك مع فريقه النهضة بشكل أساسي؟ سؤال موجه للمدرب وجهازه المساعد؟
وقال إبراهيم البلوشي: بلا أدنى الشك التجارب السابقة التي سبقت لقاء أستراليا الودي تجارب مع منتخبات جيدة المستوى وليست سيئة كالمنتخب البحريني والمنتخب الأردني والمنتخب اللبناني والهندي ولكن كان الأجدر بأن يخوص المنتخب تجارب أقوى مع منتخبات التي تصنف في المرتبة الأولى كالمنتخب الكوري الجنوبي والمنتخب الإيراني …الخ للوقوف على مستوى اللاعبين بشكل أكثر وضوحا وفاعلية خاصة الوجوه الجديدة التي بحاجة لإعطائهم الفرصة في التجارب الودية بشكل أكبر للاحتكاك وكسب الثقة مثل صلاح اليحيائي واحد من أبرز الوجوه الشابة بالمنتخب بجانب محمد الغساني المهاجم الذي بحاجة لثقة أكبر من المدرب فيربيك. أضاف كنت أتمنى تواجد كل من مدافع نادي الشاب المتميز أحمد البريكي في صفوف المنتخب بجانب لاعب نادي النصر الحالي عمر المالكي أحد أبرز لاعبي خط الوسط بدورينا وأنا أرى بأنه ظلم لعدم استدعائه لصفوف المنتخب. واختتم المدرب إبراهيم البلوشي حديثه قائلا: رسالتي لمدرب المنتخب الوطني بأن يتدارك الأخطاء في اللقاء الودي الأخير مع المنتخب التايلندي ويلعب بطريقة وأسلوب تناسب أمكانيات لاعبينا ويعالج الأخطاء السابقة.

طموحاتنا قائمة

طموحات المنتخب الوطني قائمة فخسارة مباراة ليست نهاية المطاف فكثير من المنتخبات تعرضت لمواقف شبيه وعادة أكثر قوة وإصرار لتحقيق الانتصارات ومنتخبنا قادر بتصحيح المسار والتجارب الودية تختلف عن التجارب والمواجهات الرسمية بشكل كبير في عدة جوانب النفسية والفنية والتكتيكية.
ورسالتي لإدارة اتحاد كرة القدم برئاسة سالم الوهيبي في قضية الحارس علي الحبسي وأبعاده عن المنتخب بحسب تقرير طبيب المنتخب ويتفاجأ الشارع الرياضي بأن علي الحبسي سيكون جاهزا مع فريقه الهلال السعودي الأسبوع القادم وبإمكانه المشاركة ضد فريق الرائد! فالسؤال الذي حير الجميع من هو المخطئ هنا ؟ أم هناك أمور أخرى خلف الكواليس!

الروشدي: انتهينا من التنسيق والذهاب يوميا عبر الحافلات والمركبات

صحار – عبدالله المانعي: –

أكد محمد الروشدي رئيس مجلس صحار والمشرف على رابطة نادي صحار ومساعد المشرف على رابطة المنتخب أن جماهير صحار ومجيس والسلام جاهزة عبر روابط التشجيع للتواجد في مدرج منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في كأس آسيا الذي تستضيفه دولة الإمارات ويلاقي المنتخب نظيره في مشواره بالبطولة منتخب أوزبكستان يوم الأربعاء 9 من شهر يناير.
وفند الروشدي حديثه حول آلية ذهاب الجماهير في الأندية الثلاثة فقال: سوف تتوجه عبر حافلات من الولاية على نفقة الجماهير الخاصة وأغلبية المباريات كرابطة نرى أن الكل سيقف مع المنتخب وفي قلب الحدث سيتم توحيد ألوان زي الجماهير وهو من سعي الجمهور لوحده على اللون الأحمر وطبعا كل هذا على النفقة الخاصة حتى من يذهب بمركبته الشخصية.
وبخصوص أدوات التشجيع فستصرف من الاتحاد العماني لكرة القدم والجماهير ستكون مساندة لرابطة المنتخب- إن شاء الله-.
وأضاف: بخصوص رابطة مجيس كان لي تواصل مع حامد البلوشي رئيس الرابطة ونفس الشيء ستزحف إلى هناك والحال ذاته في السلام والناديان سيذهبان إلى الإمارات على نفقتهم من خلال الحافلات والسيارات الخاصة وأتوقع في أول مباراة أن المدرج العماني سيكون ليس أفضل عن التواجد في الكويت إبان كأس الخليج
وتابع قائلا: ذهاب الجماهير إلى الإمارات سيكون في يوم المباراة والعودة بعدها مباشرة أما بخصوص رابطة المنتخب لها إقامة لأنه الفاصل بين كل مباراة وأخرى 3 أيام وبالتالي لن تتوافر إقامة لجماهير الأندية الثلاثة.

 

 

كــــــتب : راشد شنون السيابي

عمان الرياضي

1,799 total views, no views today

خسارة ودية قاسية لمنتخبنا الوطني امام أستراليا

Spread the love

جاءت خسارة المنتخب أمام أستراليا في توقيت مناسب للمدرب فيربك الذي أصبح مطالبا الآن لتصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون بعد الأهداف التي هزت مرمى فايز الرشيدي على مدار التسعين دقيقة خاصة الأخطاء التي وقع فيها المدافعون الذين ظهروا بمستوى متواضع جدا ولم تكن عودة الذين غابوا عن حساسية المباريات الرسمية في المستوى المتوقع لهذا فإنه لابد من مراجعة الكثير من الأمور الفنية قبل مواجهة المنتخب التايلندي في اللقاء الودي الأخير.
الخســـارة كشفت جوانب وفوائد هي الآن على طاولة فيربك الذي ظهره عـــليه الدهشة والقلق خاصة بعد الهدف الثاني وعلى الرغم أن طموحنا كان عرضا أفضل إلا أن الخسارة ليست مقياسا ولكن الأهم معالجة الأخطاء .. الأخطاء .. الأخطاء !!والفترة كافية في آخر التجارب.
وكانت بداية المباراة أمام المنتخب الأسترالي التي أقيمت أمس بدبي بملعب مكتوم بن راشد ضمن المرحلة الأخيرة للاستعداد لكأس آسيا قد شهدت خسارة المنتخب بخمسة أهداف مقابل لا شيء بعد أن سعى المنتخب الأسترالي إلى الهجوم لتحتسب له ضربة ركنية مبكرا في الدقيقة 2 إلا أنها لم تشكل خطورة على مرمى فايز الرشيدي ولم تكن هناك أية محاولات إلا أن السيطرة الميدانية لمصلحة أستراليا وتشهد الدقيقة التاسعة خطأ جسيما من سعد سهيل بعد أن هيأ الكرة للمهاجم الأسترالي اندورو الذي استثمر الفرصة خير مايرام مراوغا سعد سهيل ويسدد كرة أرضية قوية على يمين فايز الرشيدي محرزا الهدف الأول وتكرر الخطاء مرة أخرى من المدافعين استغله المهاجم نايبوت محرزا الهدف الثاني في الدقيقة 14ولم يكن المنتخب في حالاته الطبيعية بعد أن منح السيطرة لأستراليا ولم تكن هناك هجمات خطرة على الحارس واستمر الارتباك بين اللاعبين خاصة من الجهة اليمنى حيث ومن خلال تمريرة عرضية سهلة لم يجد المهاجم الأسترالي اوريل من إحراز الهدف الثالث في الدقيقة 25 وغاب الحارس الأسترالي عن أي اختبار من قبل مهاجمي المنتخب واحتسبت أول ضربة ركنية للمنتخب في الدقيقة 33 لم تستغل بشكل صحيح وظلت محاولات الأحمر خجولة إلى درجة كبيرة وغير متوقعة وتاه إلى درجة تركت علامات استفهام في الشوط الأول وتكررت الأخطاء.
الـ45 دقيقة الأولى ظهر في الملعب المنتخب الأسترالي فقط بينما غاب منتخبنا تماما ولم يجد الاستراليون أية صعوبة في الوصول إلى مرمى فايز الرشيدي والنتيجة الكبيرة أفضل عنوان للخسارة الثقيلة وظلت التمريرات خاطئة وغير مركزه .

وفي الشوط الثاني انتظر الجميع ردة فعل سريعة من قبل الأحمر بعد التغييرات التي أجراها المدرب فيربك بدخول محمود مبروك وخالد البريكي بدلا من محمد الشيبة وسعد سهيل اللذين لم يوفقا في الشوط الأول وارتكبا عددا من الأخطاء التي تسببت في الأهداف الثلاثة وتحسن اللعب إلا أن الخطورة اختفت على المرمى الأسترالي ولم تمر إلا خمس دقائق من بداية الشوط الثاني ..حتى فاجأ الأستراليون منتخبنا بهدف رابع ويجري المدرب تغييرين بإخراج أحمد مبارك وجميل اليحمدي بديلين لياسين الشيادي ورائد إبراهيم وحاول المنتخب الهجوم وكانت الدقيقة 70 أول تهديد في المباراة من قبل المهاجمين بعد تسديدة لمحسن الغساني إلا أن الحارس الأسترالي صد كرته وكان يمكن أن يقدم مستوى أفضل إلا أن الأخطاء تواصلت وتكررت في الدقيقة 89 بعد أن أحرز المهاجم الأسترالي جاكسون الهدف الخامس ولم تسهم التغييرات التي أجراها فيربك في تحسين الأداء.

 

نقلا عن عمان الرياضي

763 total views, no views today

اليوم…منتخبنا الوطني يختبر قوته أمام أستراليا وديا

Spread the love

اكتفى الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم بتدريب خفيف عقب مباراته الودية أمام الهند الخميس الماضي والتي انتهت بالتعادل السلبي استعدادا لتجربته القوية والمهمة اليوم أمام استراليا على ملعب استاد مكتوم بن راشد بدبي وهي التجربة قبل الأخيرة في مراحل برنامجه الإعدادي للمشاركة في نهائيات أمم آسيا التي ستنطلق في الإمارات 5 يناير المقبل.
تمثل مواجهة المنتخب الأسترالي القوي اختبارا جيدا للغاية للأحمر ويمثل الكثير بالنسبة للجهاز الفني بقيادة الهولندي بيم فيربيك الذي يسعى لوضع اللمسات الأخيرة على خطته وتشكيلته التي ستظهر في مباريات البطولة وتدافع عن طموحات الجماهير العمانية.
ظل المدرب الهولندي بيم فيربيك يجري عددا من التغييرات في التجارب الماضية ومنح البدلاء أكثر من فرصة خلال تلك التجارب ومع اقتراب ساعة الصفر وخلال البروفات الأخيرة التي بدأت في معسكر أبوظبي بدأ واضحا أن المدرب دخل مرحلة التركيز على العناصر التي تمثل تشكيلته الأساسية التي سيدفع بها في أول لقاء أمام اوزباكستان في البطولة.
لعب فيربيك بروفة الهند يوم الخميس الماضي بتشكيلة مكونة من: فايز الرشيدي في حراسة المرمى ومحمد المسلمي وعلي البوسعيدي وسعد سهيل وخالد البريكي وأحمد مبارك كانو وحارب السعدي ورائد إبراهيم وجميل اليحمدي ومحسن جوهر وخالد الهاجري.
تضم هذه التشكيلة في غالبيتها الأسماء التي ظل يعتمد عليها المدرب الهولندي في الفترة الأخيرة وشاركت في بطولة كأس الخليج الماضية بالكويت ونجحت في الحصول على لقبها بجانب بعض الإضافات الجديدة.
اليوم من المتوقع ان يدفع فيربيك بنفس هذه الأسماء في تجربة استراليا مع بعض التعديلات المحدودة من أجل الوصول الى التجانس والصقل وتعود المجموعة على خطة وأسلوب المدرب الذي يريد تطبيقه في مباريات البطولة الآسيوية.

846 total views, no views today

المنتخب الوطني يكتفي بالتعادل السلبي في التجربة الهندية

Spread the love

خيم التعادل السلبي على لقاء منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مع نظيره المنتخب الهندي في أولى تجاربه الودية التحضيرية في معسكر ابوظبي في المباراة التي جرت مساء أمس على استاد بني ياس بالعاصمة الإماراتية أبوظبي ودفع فيربيك بكامل ترسانة نجومه في التشكيلة الأساسية للمباراة حيث بدأها بفايز الرشيدي في حراسة المرمى ومحمد المسلمي وخالد البريكي وسعد سهيل وعلي البوسعيدي في خط الدفاع وقائد المنتخب أحمد مبارك كانو وحارب السعدي ورائد إبراهيم وجميل اليحمدي ومحسن جوهر في خط الوسط وخالد الهاجري في خط المقدمة حيث ينوي الجهاز الفني الدخول في مراحل الجد وتهيئة اللاعبين الأساسيين نفسيا للدخول في أجواء البطولة الآسيوية قبل بدايتها اعتبارا من التجربة الهندية تمهيدا للدخول في فورمه المباريات الرسمية لاسيما مع اقتراب العد التنازلي للمعترك الآسيوي المرتقب. المباراة كانت حذرة من الفريقين وانحصرت معظم فتراتها في وسط الميدان مع محاولات هجومية لم يكتب لها النجاح وسعى المدرب بيم فيربيك الي إيجاد توازن بين خطي الدفاع والوسط والاعتماد على الكرات الطويلة الي خالد الهاجري سوى من الوسط او عن طريق الأجانب خاصة جهة سعد سهيل التي كانت مصدر الخطورة.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

870 total views, no views today

منتخبنا في اختبار ودي مع الهند…غدا

Spread the love

يخوض المنتخب العماني، غدا الخميس، أولى مبارياته الودية قبل أمم آسيا، مع نظيره الهندي، في إطار استعداد الفريقين لخوض النهائيات التي تستضيفها الإمارات العربية المتحدة، مطلع العام المقبل.

وكان المنتخب الهندي أول الواصلين إلى دولة الإمارات من أجل خوض معسكر إعدادي قبل البطولة، وخاض أكثر من حصة تدريبية بقيادة مدربه ستيفن كونستانتين.

من جانب آخر، خاض المنتخب العماني بقيادة المدرب الهولندي بيم فيربيك، تدريبه الأخير اليوم، استعدادا لمواجهة المنتخب الهندي في أول لقاء ودي له في معسكره الخارجي.

وكان الفريق العماني وصل إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، السبت الماضي، وخاض أكثر من حصة تدريبية بحضور جميع اللاعبين، باستثناء علي الحبسي الذي سوف يغيب عن البطولة بسبب الإصابة.

ولعل العامل المشترك بين المنتخبين الهندي والعماني، أنهما يشاركان في أمم آسيا للمرة الرابعة في تاريخهما.

وسبق أن شارك المنتخب الهندي في نسخ 1964 و1984 و2011، بينما تواجد المنتخب العماني في بطولات 2004 و2007 و2015.

ويتواجد منتخب الهند في المجموعة الأولى للبطولة مع الإمارات وتايلاند والبحرين، بينما يتواجد المنتخب العماني في المجموعة السادسة مع أوزبكستان وتركمنستان واليابان.

ويعتمد المنتخب الهندي في البطولة على خبرة لاعبه سونيل شيتري، الذي يعتبر الأكثر مشاركة مع المنتخب، والوحيد المتبقي من المشاركين في نسخة 2011، كما يعتمد على المدافع ساديش جينجان والحارس جوربريت سينج والمهاجم جيجي.

في المقابل يعتمد المنتخب العماني على خبرة أحمد مبارك كانو ومحمد الشيبة، كما أن المدرب سوف يجرب مجموعة من اللاعبين في المباراة الودية.

ومن المتوقع أن تشهد قائمة المنتخب العماني تواجد فايز الرشيدي في حراسة المرمى، ومحمد المسلمي ومحمد الشيبة وسعد سهيل وعلي البوسعيد في خط الدفاع.

وفي وسط الارتكاز يتواجد أحمد كانو وحارب السعدي، وفي الوسط سيكون الثلاثي جميل اليحمدي ورائد إبراهيم وصلاح اليحيائي، ومن المتوقع أن يشارك خالد الهاجري في قلب الهجوم.

 

 

 

نقلا عن كوره

 

 

966 total views, no views today