التصنيف: المنتخب الأول

منتخبنا يخرج مرفوع الرأس من بطولة

Spread the love

خرج المنتخب الوطني الاول لكرة القدم من بطولة كأس أمم آسيا بالإمارات التي تستمر حتى الأول من فبراير المقبل بعد خسارته يوم امس من إيران بهدفين للا شيء في اللقاء الذي جمع المنتخبين يوم امس في الدور الـ 16 بملعب استاد محمد بن زايد بأبوظبي ليصل المنتخب الإيراني إلى دور الثمانية وسيلاقي المنتخب الصيني يوم الخميس المقبل.
حيث تقدم الإيرانيون في الدقيقة 32 بواسطة علي رضا بخطأ قاتل من المدافع محمد المسلمي وجاء الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة 40 -أحرزه كاشجان ايشاجا- من الشوط الاول بعدما أضاع احمد مبارك كانو ضربة جزاء لمنتخبنا الوطني في أول دقيقتين من بداية المباراة التي كانت مثيرة في بدايتها وكان منتخبنا الأقرب للتقدم لولا الحظ العاثر في عدم إحراز هدف التقدم من ضربة جزاء ليستغل الإيرانيون اندفاع منتخبنا للمقدمة وتمكنوا من إحراز هدف التقدم من هدف قاتل من المدافع المسلمي الذي أهدى المهاجم الإيراني علي رضا كرة ثمينة في منطقة خط 18 الذي اخطأ في إبعادها وجاءت الأخطاء متواصلة في الشوط الأول ليعرقل سعد سهيل مهاجم إيران مهدي كريمي ويحتسبها الحكم المكسيكي ضربة جزاء نجح معها الإيرانيون في فرض التقدم في النتيجة حتى نهاية المباراة.

ضربة جزاء ضائعة

بداية المنتخب الوطني كانت هجومية قوية من خلال الضغط على المرمى الإيراني ولم تمض سوى دقيقتين ليمرر صلاح اليحيائي كرة طويلة إلى محسن الغساني انطلق بها من بين المدافعين صوب المرمى إلا انه تعرقل من ماجد حكيم ليحتسبها الحكم المكسيكي سيزار راموس ضربة جزاء نفذها احمد مبارك كانو لكن الحارس الإيراني صدها بأعجوبة لينقذ مرمى بلاده من هدف محقق وتضيع أثمن الفرص على منتخبنا من التقدم في أولى الدقائق من بداية المباراة الذي كان سيعطي اللاعبين دافعا معنويا كبيرا لتشتعل معها المنافسة في السيطرة على خط الوسط وتبادل الهجمات من جميع الاتجاهات والأطراف والعمق ليبدأ المنتخب الإيراني المناورات الهجومية في الدقيقة 5 عندما انطلق سردار ازمور من العمق وسدد بشكل مباشر على مرمى الرشيدي إلا أنها اعتلت العارضة ليواصل بعدها مهمته في البحث عن ثغرة للاختراق إلا أن المسلمي وحارب السعدي كانا بالمرصاد لكل التحركات مع مراقبة مفاتيح ومصادر الخطورة الإيرانية.

إيران تهاجم

اعتمد الإيرانيون في مهارتهم وسرعتهم في التوغل من العمق من خلال تحركات علي رضا واميري وحكيم لإيصال الكرة إلى سردار ازمون لذلك زادت ركنياتهم بشكل ملحوظ وكاد سيزار أن يخطف إحدى الفرص في الدقيقة 18 لكن تسديدته اخطأت المرمى من جديد والتي حولها علي البوسعيدي إلى ركنية، لكن منتخبنا لم ترهبه تلك المحاولات فكانت مهارات رائد ابراهيم وصلاح اليحيائي حاضرة في الوسط من خلال تمويل الغساني ببعض الكرات لكن صلابة الدفاع الايراني أحالت دون التسديد او الوصول إلى منطقة المناورات، في المقابل اعتمد الإيرانيون على الانطلاقة السريعة وبناء الهجمات المرتدة من الخلف بالكرات الطويلة الساقطة ليمرر سردار ازمون كرة ساقطة الى مهدي كريمي في الدقيقة 21 سددها قوية لكنها طاشت بعيدة عن مرمى الرشيدي وحاول علي البوسعيدي الرد من خلال كرة مرتدة من الدفاع الإيراني سددها على الطائر ذهبت بعيدة عن المرمى.

إيران تتقدم مرتين

حاول المنتخبان السيطرة على منطقة الوسط عن طريق بناء الهجمات وشن المحاولات المتواصلة من اجل إحراز هدف السبق ومع الضغط الايراني ومن خلال كرة طويلة الى المهاجم الايراني علي رضا لعبت من الدفاع يخطئ دفاع منتخبنا محمد المسلمي في إبعادها ليرسلها رضا بسن قدمه في حلق المرمى على يمين فايز الرشيدي في الدقيقة 32 ليحصل الإيرانيون على هدية ثمينة بخطأ دفاعي قاتل من المسلمي ليزداد معها الضغط على لاعبي منتخبنا في البحث عن التعادل خاصة وان الايرانيين ضغطوا اكثر في البحث عن هدف آخر يمنحهم الافضلية والأريحية ونقل الكرات في وسط الملعب كيف ما اردوا مع اللعب على الاطراف بشكل واضح في فتح المسافات المتباعدة واللعب المباغت وضغطوا بشكل ملفت بعدما وجدوا الطريق شبه سالكة إلى مرمى الرشيدي لينطلق المهاجم الايراني مهدي كريمي في الدقيقة 40 إلا أن سعد سهيل لم يجد طريقة في إيقافه إلا بعرقلته في المنطقة المحرمة ليحتسبها الحكم المكسيكي سيزار راموس ضربة جزاء نفذها كاشجان ايشاجا بإتقان محرز منها الهدف الثاني لإيران وحاول منتخبنا أن يستغل بعض الفرص من خلال التسديد المباغت ليسدد محسن الغساني كرة قوية من خارج منطقة 18 إلا أن الحارس الإيراني أبعدها بقبضة يده لتصطدم بالعارضة وتخرج إلى ضربة ركنية وكاد مهدي كريمي في الدقيقة 45 أن يباغت الرشيدي المتقدم بكرة ساقطة إلا أنها ذهبت بعيدة عن المرمى لينتهي الشوط الاول بهدفين للإيرانيين.

تعديل الصفوف

حاول المنتخب الوطني أن يعدل الصفوف من بداية الشوط الثاني لأجل البحث عن هدف لتقليص الفارق فأشرك المدرب فيربيك خالد الهاجري بديلا عن صلاح اليحيائي لزيادة فاعلية الهجوم لكن المباغتة الإيرانية كانت حاضرة كالعادة حيث كانوا اكثر وصولا إلى مرمى الرشيدي وسدد سردار ازمون في الدقيقة 52 كرة على الطائر أخطأت المرمى وواصل الإيرانيون الزحف الهجومي مستغلين تراجع منتخبنا إلى الخلف وكان معظم الوقت كرتهم في ملعبنا من خلال تواجد علي رضا ومهدي كريمي وسيزار وحاول منتخبنا أن يرد ببعض الطلعات من خلال الكرات الطويلة التي أرسلت للغساني والهاجري لكن الكرات كانت مقطوعة مع عدم الدقة في تسليم واستلام الكرة وأنقذ فايز الرشيدي في الدقيقة 58 مرماه من هدف محقق عندما تخطى مهدي كريمي مدافعنا حارب السعدي ليرسل كرة على الطائرة أبعدها الرشيدي بقبضة يده الى ركنية ، ليحاول منتخبنا أن يكون اكثر تقاربا ما بين الصفوف من خلال تواجد جميل اليحمدي ورائد وكانو في الوسط وإرسال بعض الكرات الى الغساني والهاجري وبدأت المناورات تظهر بشكل افضل ليرسل رائد ابراهيم في الدقيقة 64 كرة عرضية على رأس محسن الغساني أرسلها الأخير بجنب القائم خارج الملعب لتكون اهم الفرص من بداية الشوط الثاني.

منتخبنا يحاول

حاول منتخبنا من جديد أن يبحث عن بعض الثغرات التي يمكن أن توصله للمرمى الإيراني في بعض الطلعات بالإضافة إلى التسديد من بعيد كانت محاولة حارب السعدي في الدقيقة 80 جيدة لكنها كالعادة اعتلت العارضة ليرمي فيربيك بورقة جديدة بدخول محسن جوهر بديلا عن احمد مبارك في الدقيقة 81 للبحث عن فرص جديدة من خلال بناء الهجمات من الوسط والاختراق من العمق في استغلال مهارات بعض اللاعبين الذين قد يكون لديهم النزعة الهجومية التي يمكن أن تأتي بشيء مفيد في الدقائق المتبقية لكن ذلك الحماس امتصه الإيرانيون من خلال تهدئة اللعب وشن الهجمات المباغتة الذين لعبوا بأكثر أريحية لذلك كاد سردار ازمون أن يصيب شباك الرشيدي في الدقيقة 84 بتسديدة قوية من داخل منطقة 18 أنقذها الرشيدي بأعجوبة ليرمي فيربيك بآخر الأوراق بدخول محمد الغساني بديلا عن شقيقه محسن الغساني في الخمس الدقائق الأخيرة المتبقية مع الوقت بدل الضائع إلا أنها لم تأت بأي جدوى لينهي معها الحكم المكسيكي سيزار راموس المباراة بفوز الإيرانيين بهدفين نظيفين ليلتقي مع المنتخب الصيني في دور الثمانية يوم الخميس المقبل ومنتخبنا يودع البطولة بعد 3 خسائر وفوز واحد فقط.

291 total views, 27 views today

الأحمر يبحـث عن الفوز الثالث على إيران وعينه عـلى ربـع النهائي

Spread the love

أدى منتخبنا الوطني بروفته التحضيرية الأخيرة في تمام الساعة الخامسة مساء أمس على ملعب أكاديمية نادي الجزيرة بأبوظبي وذلك استعدادا لملاقاة منتخب إيران بطل القارة الآسيوية ٣ مرات وذلك في تمام الساعة التاسعة مساء اليوم باستاد محمد بن زايد معقل نادي الجزيرة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي في إطار دور الستة عشر من كأس أمم آسيا 2019 والمقامة منافساتها حاليا بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة حتى الأول من شهر فبراير المقبل. وقد شارك في البروفة الأخيرة جميع اللاعبين بما فيهم محسن جوهر العائد للتو من الإصابة والذي من المرجح عدم الزج به أساسيا في لقاء إيران ولكنه قد يكون من خيارات المدرب الهولندي بيم فيربيك في الشوط الثاني حسب رؤية واستراتيجية ومنظور المدرب.
وتضمنت الحصة التدريبية الأخيرة بأكاديمية نادي الجزيرة تمارين تقوية العضلات والسرعات والجري بالكرة والتمرير البيني القصير والقيام بتطبيق بعض الجمل الفنية والتكتيكية وفقا لتعليمات المدرب بيم فيربيك الذي ناشد اللاعبين بتكثيف العمل ومضاعفة الجهود أثناء أداء التمارين في الحصة التدريبية بحثا عن أفضل الخيارات الفنية الممكنة لبدء موقعة إيران الشائكة. وكان مران أمس الأول على ذات الملعب قد اقتصر على اللاعبين الاحتياطيين في قائمة المنتخب الوطني ممن لم يخوضوا لقاء تركمانستان وعددهم تسعة لاعبين مع الحراس الثلاثة وكان في مجمله تمرينا استشفائيا ترويحيا مبسطا اقتصر على السرعات والإطالة والإحماء وفك العضلات والجري لمسافات قصيرة في الوقت الذي عمد فيه فيربيك وجهازه المعاون إلى إراحة التشكيلة الأساسية التي خاضت لقاء تركمانستان خشية تعرضها للإجهاد حيث فضل الجهاز الفني إبقائها في مقر إقامة المنتخب الوطني بفندق روتانا بارك بأبوظبي قبل أن تلتحق بالتدريبات الجماعية في مران الأمس والأمل يحدوها لتخطي عقبة إيران وخطف بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي. ولم يحصل منتخبنا الوطني على قسط وافر من الراحة قبل موقعة منتخب إيران الصعبة اليوم في دور الستة عشر بحيث كان محكوما عليه أن يستعد خلال ٤٨ ساعة فقط لهذه المباراة ما يحتم على الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني إيجاد صيغة دقيقة ومنهجية واضحة للتعامل مع هذه المباراة والأهم من ذلك العمل على إيجاد معادلة متوازنة ما بين الإعداد الفني والإعداد البدني خوفا من تعريض اللاعبين لمضاعفات في الأحمال العضلية تتسبب في انتكاسة بدنية ينجم عنها تدهور فني لا قدر الله نظرا لضيق الوقت ما بين مباراة تركمانستان ومباراة إيران.

تاريخ المواجهات منتخبنا وإيران

تتفوق كفة المنتخب الإيراني في تاريخ مواجهات الفريقين حيث سبق وأن خاض منتخبنا الوطني ١١ مباراة مع نظيره الإيراني ما بين رسمية وودية كان فيها الفوز حليف إيران في ٥ مباريات مقابل فوزين فقط لمنتخبنا الوطني و٤ تعادلات. وتعود المواجهة الأولى ما بين المنتخبين إلى تاريخ ٢٣ يونيو ١٩٩٣ م ضمن مباراة ذهاب التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال الولايات المتحدة الأمريكية ١٩٩٤ م وكان وقتها التعادل السلبي هو سيد الموقف في المباراة التي جرت في العاصمة الإيرانية طهران قبل أن يجددا صدامهما الكروي في موقعة الإياب التي جرت في مسقط يوم ٢ يوليو ١٩٩٣ م ووقتها كانت الغلبة لإيران بهدف نظيف. وبعدها تقابل المنتخبان في طهران ضمن ذهاب التصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا وكان ذلك يوم ١٤ يونيو ١٩٩٦ م وحينها حسمت إيران نتيجة اللقاء لصالحها بهدفين دون مقابل قبل أن يجدد المنتخبان مواجهتهما في لقاء الإياب بمسقط يوم ٢١ يونيو ١٩٩٦م وقد عادت إيران وقتها غانمة بالنقاط الثلاث بفوزها على منتخبنا الوطني بهدفين مقابل هدف. وعاد فصل المواجهة ما بين منتخبنا الوطني ونظيره الإيراني ليكتب صداما آخر قدر له أن يكون بتاريخ ٨ ديسمبر ١٩٩٨ م في إطار دورة الألعاب الآسيوية ووقتها حقق منتخبنا الوطني أول انتصار تاريخي له على حساب منتخب إيران وبنتيجة ٤ /‏‏‏ ٢ قبل أن تستعيد إيران زمام الأمور وتبسط سيطرتها وتفوقها مجددا في تاريخ مواجهات الفريقين بفوز كاسح كتب له أن يتحقق بعد ٣ سنوات وتحديدا في تاريخ ٨ /‏‏‏ ٨ /‏‏‏ ٢٠٠١ ضمن كأس ال جي في إيران وحينها صعق أصحاب الأرض منتخبنا الوطني بخمسة أهداف مقابل هدفين. وبعدها جاءت اللحظة الخالدة عندما تقابل الفريقان لأول مرة في تاريخهما بنهائيات كأس أمم آسيا وكان ذلك في نسخة الصين عام ٢٠٠٤ وتحديدا بتاريخ ٢٤ يوليو، وقد فرض التعادل الإيجابي بهدفين لمثله أحكامه على هذا اللقاء الذي شهد جدلا تحكيميا واسعا كان بطله الحكم البحريني عبدالرحمن الديلوار الذي أضر منتخبنا الوطني بجملة من القرارات التحكيمية الخاطئة أدت إلى التأثير المباشر على نتيجة اللقاء ليخرج منتخبنا متعادلا بعدما كان متقدما بهدفين نظيفين في شوط المباراة الأول.
وأخذ التعادل الإيجابي ٢ /‏‏‏ ٢ مجراه نتيجة لقاء الفريقين في بطولة اتحاد غرب آسيا والتي أقيمت يوم ٢٨ سبتمبر ٢٠١٠ م قبل أن يسجل منتخبنا الوطني فوزه الثاني تاريخيا على المنتخب الإيراني بنتيجة ٣ /‏‏‏ ١ وذلك في مباراة دولية ودية أقيمت في مسقط يوم ٢٢ مايو ٢٠١٣ م، وكانت تلك المباراة الوحيدة التي جمعتنا مع المنتخب الإيراني في الإطار الودي. وعادت صبغة المباريات الرسمية لتكتسي ثوبا جديدا يوم ٨ أكتوبر ٢٠١٥ وذلك في إطار مباراة ذهاب التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم ٢٠١٨ بمسقط والتي جرت في العاصمة مسقط وانتهت بالتعادل الإيجابي ١/‏‏‏١ قبل أن يتواجها في لقاء الإياب بالعاصمة الإيرانية طهران يوم ٢٩ مارس ٢٠١٦ م والتي آلت نتيجتها لمصلحة أصحاب الأرض والجمهور بهدفين مقابل لا شيء وتلك المباراة كانت الأخيرة في تاريخ مواجهات الفريقين واليوم ستكون المواجهة رقم ١٢ ما بين منتخبنا الوطني ومنتخب إيران فلمن ستبتسم؟.

746 total views, 36 views today

كانو يفتخر بدخول قائمة مميزة على مستوى العالم

Spread the love

سيكون أحمد مبارك (كانو) لاعب وسط منتخب سلطنة عُمان على موعد مع دخول قائمة أكثر 10 لاعبين خوضا للمباريات الدولية، عندما يواجه إيران في كأس آسيا لكرة القدم، غدا الأحد.

وشارك كانو في مباراته الدولية رقم 163 أمام تركمانستان يوم الخميس الماضي، حيث سجل هدفا وصنع آخر وقاد بلاده للفوز 3-1 والتأهل لدور الـ16 في المسابقة القارية المقامة في الإمارات.

وقال كانو قبل تقاسم المركز العاشر في قائمة الأكثر خوضا للمباريات الدولية مع الأمريكي كوبي جونز برصيد 164 مباراة دولية، إنه يفتخر كثيرا بتحقيق مثل هذا الإنجاز مع المنتخب العماني.

وردا على سؤال حول شعوره بتحقيق مثل هذا الأمر قال اللاعب البالغ عمره 33 عاما “بالنسبة للمباريات الدولية أكيد الواحد يفتخر بخوض مباريات كثيرة مع منتخب بلاده”.

وأضاف اللاعب الذي بدأ مسيرته الدولية في 2003، وأحرز لقب كأس الخليج مرتين مع بلاده “هذا فخر لأي لاعب والشعور الأفضل أن تلعب مباريات كثيرة مع المنتخب وتحقق نتائج إيجابية”.

ووصف كانو مواجهة إيران بالتاريخية في ظل رغبة عُمان في بلوغ دور الثمانية، لأول مرة أمام المنتخب الفائز باللقب الآسيوي 3 مرات.

ويتصدر أحمد حسن، قائد منتخب مصر السابق، قائمة الأكثر خوضا للمباريات الدولية برصيد 184 مباراة دولية.

 

 

 

نقلا عن كورة

2,186 total views, 42 views today

جوهر يسابق الزمن للحاق بمواجهة إيران

Spread the love

يدرك منتخب عُمان مدى صعوبة مواجهة إيران، غدا الأحد في ثمن نهائي كأس آسيا 2019، لذا سيكون في حاجة إلى الدخول بالقوة الضاربة.

وسيحتاج بالطبع منتخب عمان، للعقل المدبر وصانع اللعب المؤثر، محسن جوهر، في مواجهة الغد.

وأصيب جوهر في الجولة الافتتاحية أمام أوزبكستان وغاب عن مباراتي اليابان وتركمانستان وعاد اللاعب إلى المران ويسابق الزمن للحاق بمواجهة إيران.

وقال بيم فيربيك مدرب عُمان للصحفيين اليوم السبت “لا نعاني من إصابات سوى محسن جوهر اللاعب رقم 10 وتدرب بالأمس بمنتهى القوة”.

وتابع: “”أنا أنتظر من الجهاز الطبي رأيه النهائي لمعرفة إذا كان هناك أي رد فعل لمشاركته القوية في المران”.

وأكمل: “لقد خاض 5 مباريات في مشوار الفوز بكأس الخليج. هو لاعب مهم جدا لنا والسؤال الآن إذا كان بوسعه أن يكون جاهزا للعب”.

وصنعت عُمان الكثير من الفرص لكنها احتاجت للفوز في الجولة الأخيرة على تركمانستان لتفوز 3-1 وتضمن التأهل ضمن أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث.

1,528 total views, 36 views today

بيم فيربيك يطمع في المزيد رغم قوة إيران

Spread the love

كان بيم فيربيك، مدرب سلطنة عُمان، يحلم باجتياز دور المجموعات في كأس آسيا لكرة القدم، وبعد تحقيق ذلك بدأ يفكر في هدف جديد رغم إدراكه صعوبة المهمة أمام إيران، في دور الستة عشر، غدا الأحد.

وقال فيربيك للصحفيين اليوم السبت: “أنا أتفق أن هذه أول مرة نتأهل فيها إلى دور الستة عشر، ودائما هناك هدف آخر بالتأهل إلى الدور التالي”.

وتابع: “نحن لا نجلس في الفندق ونقول إننا حققنا هدفنا ودعونا نعود، لا فالأمر ليس كذلك. نفكر في أن هذه مباراة تاريخية ونحاول التقدم”.

وأضاف المدرب الهولندي: “لا نعتقد أن ما تحقق سيكون كافيا وسنبذل قصارى جهدنا لمحاولة التأهل إلى الدور التالي”.

وتصطدم عُمان، التي خسرت أمام أوزبكستان واليابان قبل التفوق 3-1 على تركمانستان والتأهل ضمن أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث، بإيران متصدرة ترتيب فرق آسيا في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا).

وردا على سؤال من “رويترز” حول فارق 54 مركزا بين المنتخبين في التصنيف العالمي، وإمكانية تحقيق المفاجأة أمام إيران قال فيربيك: “ليس لدي فكرة عن تصنيف الفيفا وفرق المراكز. هذه أدوار خروج مغلوب وسنلعب بحماس أمام أحد أفضل فرق آسيا”.

وواصل: “سنحاول الوصول إلى الدور التالي ونعرف أن الأمر لن يكون سهلا ونعرف قوة إيران وشاهدنا كل مبارياتها ونحن مستعدون.. وسنحاول القتال حتى الثانية الأخيرة”.


وينتظر فيربيك حضور ودعم الكثير من المشجعين العُمانيين لكنه يدرك في الوقت ذاته أن إيران ستحظى بمساندة كبيرة من الجماهير.

وقال: “نحن نتطلع إلى مواجهة إيران وستكون المباراة رائعة وسيحضر الكثير من مشجعي عُمان وكذلك الكثير من مشجعي إيران وستكون الأجواء رائعة”.

وأكمل: “هذه هي المباريات التي تحب أن تلعبها ونحن متحمسون جدا لمثل هذه المباريات”.

وعانت عُمان من إهدار الكثير من الفرص خلال البطولة الجارية بينما في المقابل لم تستقبل إيران أي هدف في 3 مباريات لذا طالب فيربيك لاعبيه بضرورة استغلال الفرص.

وقال مدرب عُمان: “سنحاول مرة أخرى صناعة الفرص وهذا أمر مهم لأن الدفاع الإيراني قوي ومنظم وعندما تسنح الفرصة يجب أن نسجل”.

وأضاف: “أتمنى أن يكون اللاعبون في حالة تركيز عالية ونحاول تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف لكن دعونا أولا نسجل الهدف الأول”.

نقلا عن كورة

1,128 total views, 21 views today

الأحمر يعود للتدريبات استعدادا لمواجهة إيران القوية

Spread the love

يدخل منتخبنا الوطني الأول مرحلة جديدة في مشواره بنهائيات أمم آسيا المقامة حاليا بدولة الإمارات العربية المتحدة … وذلك بعد أن ضرب موعدا مع دور الـ 16 للبطولة القارية الأقوى على مر التاريخ … بعد أن تجاوز (بنجاح) نظيره التركمنستاني مساء أمس الأول بثلاثية مقابل هدف واحد كانت كفيلة بأن تضعه بين كبار آسيا قبل أن يجد نفسه في مواجهة نارية أمام نظيره الإيراني أحد المرشحين للكأس بعد الأداء الكبير الذي قدمه في دور المجموعات … حيث يتجهز الأحمر وجهازه الفني ولاعبوه وجماهيره للظهور بمظهر قوي يؤكد أفضليتهم التي سجلوها أمام اوزبكستان واليابان على وجه الخصوص رغم خسارة نقاط اللقائين بالعديد من الاسباب التي ساهمت في ذلك وأمام مرأى الجميع منها بطبيعة الحال الاخطاء الفردية التي وقع فيها بعض اللاعبين وبجانبها الاخطاء التحكيمية التي ظهرت بشكل مباشر في مباراة اليابان تحديدا …
مرحلة إنتهت
انتهت مرحلة دور المجموعات بنجاح رغم تأخره … وتحقق أمل الفريق الأحمر وجماهيره الوفية وأجهزته الفنية والادارية في الوقت المناسب … لتأتي الكرة في آخر لحظاتها وتنصف الأحمر العماني بتأكيد صعوده من ملعب مدينة محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي وسط حضور جماهيري راق للغاية ساهم بشكل كبير في تفوق الأحمر في أمسية أمس الأول … المباريات الثلاث التي دخلها الاحمر تحمل الكثير من الجوانب الإيجابية والسلبية … بات علينا مواصلة العمل في الشق الإيجابي بشكل أكبر للاستفادة منه في المرحلة القادمة … والوقوف على السلبيات التي من الممكن أن يكون علاجها (الناجع) يعيننا على تخطي عقبات كنا نتوقعها صعبة لكنها باتت في المتناول إن عملنا بذات النهج الذي سيكون مناسبا جدا إن تحققت له الجوانب المساندة في طريقه إن شاء الله تعالى …
الفرحة بالصعود للمرة الأولى للدور الثاني في نهائيات آسيا منذ المشاركة الأولى في الصين 2004م يجب أن لا تنسينا بأننا مقبلون على مرحلة أهم وأكثر (فرحة) إن تحقق لنا فيها ما نريد ونرسم له … ويجب أن لا نغفل أن لقاء (ايران) ليس كمواجهة تركمنستان … وأن الظروف المحيطة بمباراة إيران ليست هي المحيطة بلقاء تركمنستان … وأن دوافع المباراتين تختلف كثيرا … لذلك فإن الجهاز الفني بقيادة الهولندي بيم فيربيك يدرك تماما بأن لقاء الغد هو تاريخ جديد بالنسبة لمسيرته مع الأحمر العماني الذي لم يتذوق فرحة مشابهة للصعود لأي دور متقدم في أمم آسيا … وبأن ذلك سيضاف إلى سجله الناجح – حتى الآن – مع الاحمر العماني … لذلك فإنه سيقوم بكل ما يراه كفيلا بتحقيق هذا الهدف …
نحن أمام فرصة لتسجيل مسيرة ظافرة في البطولة … وأمام فريق عنيد للغاية … لكن الاداء الذي قدمه منتخبنا في لقاءاته الثلاثة دون استثناء رغم اختلاف النتائج كفيل بأن يقف ندا أمام ايران وجماهيره وكفيل بأن يصعق الفريق الكبير ويدفعه مبكرا لدائرة المشاهدة عبر شاشات التلفاز إن قدم منتخبنا اداء بعيدا عن الاخطاء الغريبة في الخط الخلفي … مع الاستعانة بكل الطاقات في استغلال الفرص السانحة للتسجيل أمام مرمى المنافس … وباعتقادي أن ذلك يحتاج إلى عمل مقنن من كافة النواحي والاطراف للوصول لهذا الهدف في نهاية المطاف ..
فيربيك !!!
الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الهولندي بيم فيربيك مطالب بأن لا يتجاهل ما شهدته المباريات الثلاث من أخطاء واضحة ساهمت بشكل او بآخر في خسارة الفريق لمباراتيه بغض النظر عن الجانب التحكيمي … الاخطاء الدفاعية اصبحت (كارثية) لأنها تسفر عن أهداف وهذا الأمر يتسبب في الكثير من الجوانب السلبية على مسيرة الفريق في المباراة ومعنويات اللاعبين … فهدفا أوزبكستان لم يكن لهما داع إطلاقا ولم يكونا مستحقين بأي حال من الأحوال … فالأول جاء من خطأ ارتكبه خالد البريكي على حافة منطقة الجزاء بلا داع وبتسرع لا يفترض أن يكون من لاعب قلب دفاع هذا أولا … والخطأ الثاني تركز في الوقوف الخاطئ لحائط الصد البشري الذي وضعه حارس المرمى فايز الرشيدي … حيث لم يلتفت (فايز) وبقية اللاعبين إلى وجود لاعبين اثنين في الطرف الأيسر للحائط البشري وهو الذي كان واضحا بأن أحمدوف سيلعب الكرة هناك دون جدال … وهو ما حدث بالفعل ومرت الكرة بشكل سهل في شباك منتخبنا هدفا اول …
الهدف الثاني تسبب فيه أولا سعد سهيل الذي حاول المراوغة في مكان لا يحتمل الخطأ، قبل أن تقطع كرته ، وبعدها يكمل الخطأ خالد البريكي الذي حاول قطع الكرة بشكل غريب إلا أنه لم يتمكن رغم سهولة الوضع لينفرد اللاعب بالرشيدي ويضع كرته في زاوية سهلة للغاية لكنها تمر في الشباك مما أحبط معنويات لاعبينا بدون داع …
مباراة اليابان وضحت هشاشة الخط الدفاعي وبالاخص جهة خالد البريكي الذي لم يكن بذات الجسارة والحيوية التي تضعه في مواجهة لاعبي اليابان، فحصل اليابانيون على أكثر من (5) فرص سهلة للتسجيل لولا براعة فايز الرشيدي لخسر الفريق بنتيجة كارثية وفي أقل من شوط … قبل أن يحتسب الحكم ركلة جزاء وهمية تكفلت بخسارة منتخبنا للنقاط الثلاث …
مباراة أمس الأول أمام تركمنستان واصل خالد البريكي ومعه سعد سهيل أخطاء دفاعية بالجملة كانت كفيلة بإحباط طموحاتنا لولا تألق المسلمي وخلفه فايز الرشيدي اللذين ساهما في عدم ولوج أكثر من هدف في شباك الأحمر وحرمانه من فرحة كان ينتظرها … وهي إرهاصات ودلائل تؤكد على عدم قدرة البريكي في مجابهة لاعبي الفرق المنافسة بشكل مثالي مع التأكيد على أن أخطاءه تتواصل دون حراك من فيربيك ومعانيه … فإلى متى سيبقى الوضع الدفاعي لمنتخبنا بهذا الشكل المخيف والذي أرهق معنويات لاعبينا ومن قبلهم الجماهير الزاحفة لمساندة الأحمر ..
فيربيك … ارتكب خطأ آخر في تشكيلة المنتخب بلقاء تركمنستان بالدفع بمحمد خصيب للمرة الأولى أساسيا في البطولة … وفي مباراة حاسمة لا تقبل أنصاف الحلول … مما ساهم في إرباكه وعدم ظهوره بالمظهر الكبير الذي تنتظره الجماهير مقارنة بقدراته … فلو – لا قدر الله – خسر المنتخب فرصة الصعود فلربما كانت هذه بمثابة الإحباط للاعب (شاب) في بداية مشواره … قبل أن يستفيق في وقت متأخر ويدفع باليحمدي واليحيائي اللذين يمتلكان خبرة ميدانية أكبر عن (خصيب) الأمر الذي ساهم في عودة الحيوية للفريق الأحمر وظهوره بمظهر الفريق المتحدي وتحقق الانتصار في نهاية المطاف …
فيربيك … بصريح العبارة نحن لا نحتمل المزيد من الاخطاء … فالموقف بحاجة إلى إمكانيات معينة في لاعبين معينين يصنعون الفارق …

استشفاء وتدريب
خضع اللاعبون الذين أكملوا المباراة أمام تركمنستان إلى حصة استشفاء فقط وذلك بدءا من الحادية عشرة صباح أمس بفندق الاقامة (روتانا بارك) من خلال وقت زمني حدده الجهاز الطبي والفني قضاه اللاعبون في بركة السباحة وراحة من التدريبات المسائية، فيما خاض بقية اللاعبين الذين لعبوا دقائق أقل في المباراة وبقية اللاعبين الذين لم يشاركوا أمام تركمنستان الحصة التدريبية المسائية التي جرت في تمام الساعة الخامسة مساء أمس بملعب أكاديمية الجزيرة، حيث سبق ذلك حديث من فيربيك حول آلية التدريب والهدف منه ، والطريقة التي سيواجه بها الأحمر نظيره الايراني غدا في أمسية لا تقبل القسمة على اثنين، فإما تاريخ جديد للأحمر وهذا ما نتمناه وإلا خروج أحد افضل الفرق أداء في البطولة حتى الآن.

الشيبة في عيادة الأسنان
تواجد محمد الشيبة نجم خط دفاع منتخبنا ليلة أمس الأول عقب نهاية المباراة في إحدى عيادات الاسنان بالعاصمة ابوظبي، وذلك بعد أن تعرض لالتهاب حاد في اسنانه تطلب منه التوجه لمقابلة الطبيب والحصول على الدواء الناجع لإيقاف ما يعانيه من اضرار تجاه ذلك.

جوهر يواصل العلاج
ما زال نجم خط وسط منتخبنا محسن جوهر يواصل مرحلة العلاج والتأهيل جراء الاصابة التي تعرض لها في مباراة أوزبكستان والتي حرمتنا من خدماته في لقاءي اليابان وتركمنستان على التوالي، حيث يسير حاليا على جدول تدريب معين من خلال الجري حول الملعب لعدد من الدقائق التي يحددها له الجهاز الطبي، وكذلك بعض التدريبات التي تساعده في إعادة تأهيله بشكل أسرع للانخراط بصفوف الفريق الأحمر، إلا أنه من المتوقع عدم مشاركته في لقاء إيران، فيما ذهب البعض إلى أن قطار البطولة انتهى بالنسبة له خاصة وأن الاصابة ليست بالسهلة وتحتاج إلى وقت طويل للتعافي منها.

مؤتمرات
حددت اللجنة المنظمة للبطولة مواعيد المؤتمرات الصحفية لمدربي الفريقين اليوم، حيث سيكون المدرب الإيراني في تمام الساعة الحادية عشر والنصف، فيما المؤتمر الصحفي لمدرب منتخبنا بيم فيربيك سيكون في تمام الساعة الثانية عشرة والربع، أما الاجتماع الفني فتم تحديد الساعة الثانية ظهر اليوم موعدا له بقاعة المؤتمرات بنادي الجزيرة.

دعم مطلوب
المباراة القادمة أمام إيران تحتاج إلى دعم كبير من رجال الأعمال ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص في مساندة الجماهير العمانية بالحضور إلى مدرجات ملعب مدينة محمد بن زايد بنادي الجزيرة ، فالأمر يخص (الوطن) ولا بد من وقفة الجميع ممن يمتلكون القدرات المالية أن يقفوا صفا واحدا في زيادة الحضور الجماهيري لمؤازرة منتخبنا في أحد أهم المباريات الآسيوية، فالجماهير الإيرانية ستكون حاشدة دون جدال ، وستكون داعمة لمنتخب بلادها بشكل استثنائي ، خاصة وأن الهدف هو اللقب الآسيوي الذي يأمل الايرانيون أن يذهب إلى طهران هذه المرة، بعد أن قدموا منتخبا قويا سواء في الدور الأول أو في المنافسات الدولية الأخيرة، ومن باب أولى فإن الجماهير العمانية باتت تحلم بإنجاز على المستوى الآسيوي للكرة العمانية رغم صعوبة المنافسات ، لم لا والفريق قدم مستوى رائعا يشار له بالبنان مما وضعه كأحد أفضل الفرق التي قدمت كرة قدم حقيقية طيلة المباريات الثلاث التي خاضها الفريق حتى الآن، آملين أن تصلنا الكثير من الاخبار السعيدة الداعمة للجماهير في أمسية الغد القوية.

 

 

نقلا عن الوطن (صالح البارحي)

737 total views, 36 views today

منتخبنا إلى ثمن نهائي آسيا بإسقاط تركمانستان

Spread the love

تأهل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم الى الدور الـ 16 لأول مرة في تاريخه على مستوى بطولة أمم آسيا بعد الفوز على تركمانستان 3/‏1 في ملعب استاد محمد بن زايد بابوظبي في الجولة الأخيرة من منافسات كأس آسيا بالإمارات 2019 لينال البطاقة الثالثة على حساب المجموعة السادسة بعدما ذهبت الصدارة لليابان والوصيف لأوزباكستان ليلاقي منتخبنا الوطني يوم الأحد القادم المنتخب الايراني في الدور الثاني.
وتمكن احمد مبارك من احراز هدف التقدم للمنتخب الوطني في الدقيقة 18 من الشوط الاول من خلال كرة ثابته لكن تركمانستان فرض التعادل بواسطة انناديوردييف في الدقيقة 40 من نفس الشوط ليعود المنتخب الوطني لإحراز هدف التقدم من جديد في الدقيقة 84 بواسطة محسن الغساني ويؤكد محمد المسلمي الثلاثية في الدقيقة 93 من الوقت بدل الضائع أحقية المنتخب الوطني بالتأهل للدور الثاني وخطف البطاقة الثالثة.

مباراة مثيرة

المباراة كانت مثيرة خلال الشوطين عبر الهجمات المتبادلة في الشوط الأول مما مكن منتخبنا من فرض التقدم بعد 18 دقيقة الا ان تركمانستان اعاد المباراة الى بدايتها في الدقيقة 40 بإحرازه هدف التعادل ، وجاء الشوط الثاني اكثر اثارة وسرعة وضغطا وشكل تركمانستان خطورة بالغة على مرمى الرشيدي لكن المسلمي وحارب السعيدي وعلي البوسعيدي وسعد سهيل كانوا اكثر قوة وصلابة في خط الدفاع مع المساندة من رائد ابراهيم وكانو ورمى معها مدرب المنتخب الوطني بثلاث أوراق مهمة عندما اشرك جميل اليحمدي ومحمد الغساني وصلاح اليحيائي لتكون السيطرة واضحة لمنتخبنا في جميع الخطوط لينجح منتخبنا من جديد في احراز هدف التقدم في الدقيقة 84 وبعدها اكد المسلمي الفوز في الدقيقة 93 بالثلاثية التاريخية التي اهلتنا مباشرة للمرحلة الثانية دون انتظار النتائج الأخرى.

بداية سريعة

البداية كانت جيدة من جانب منتخبنا الذي ركز على الجانب الهجومي بشكل ملفت وبدأت بعد 4 دقائق من خلال الانطلاقة الجيدة لمحمد خصيب الذي كان في وضع تسلل وبعد دقيقتين يمرر خالد الهاجري كرة بينية الى محسن الغساني الذي توغل من منطقة العمق لينفرد بالمدافعين لعبها ضعيفة كانت في احضان حارس تركمانستان وهي اثمن الفرص التي كان من الممكن ان ترجح كفة المنتخب الا ان الاستعجال وقلة التركيز افقدنا احراز الهدف الأول وواصل منتخبنا المهمة في المقدمة وحاول رائد ابراهيم ان يمرر احدى الكرات للمنطلق من الخلف علي البوسعيدي في منطقة المناورات الا انها طالت منه الى خارج الملعب وفي الدقيقة 15 لعب علي البوسعيدي كرة ثابتة على رأس محمد خصيب ارسلها برأسه انقذها الحارس لترتد اليه مرة اخرى سددها قوية طارت بعيدا عن المرمى ، ليحاول منتخب تركمانستان الرد من خلال الهجمات المرتدة الا ان محمد المسلمي ورفاقه وقفوا لها سدا منيعا قبل التسديد على مرمى فائز الرشيدي.
منتخبنا يتقدم

بعد سلسلة من المحاولات المتواصلة من منتخبنا الوطني في البحث عن هدف التقدم جاءت الدقيقة 18 عندما انطلق رائد ابرهيم من العمق الا انه عرقل على مشارف منطقة الجزاء احتسب له خطأ نفذها احمد مبارك بكل اتقان على يمين حارس تركمانستان محرزا منها هدف التقدم أراح به اعصاب الجميع ليعطي المباراة اثارة وحماسا اكبر نحو البحث عن هدف اخر لكن منتخب تركمانستان حاول استغلال اندفاع لاعبينا للمقدمة واعتمد على الكرات المرتدة وكاد ان يصيب ياسوف شباك فائز الرشيدي في الدقيقة 21 الذي تلقى كرة ساقطة في منطقة 18 لكنه سددها بدون تركيز اعتلت العارضة أضاع لمنتخب بلاده هدف التعادل وواصل التركمانستاني هجومه المتواصل وشهدت الدقيقة 31 الفرصة الاخطر عندما تلقى مارت كرة عرضية في منطقة العمليات سددها رأسية قوية ابعدها فائز الرشيدي بأطراف اصابعه الى خارج الملعب لينقذ هدفين خطرين في اقل من 10 دقائق ومع هذا الضغط المتواصل بدأت الربكة الدفاعية في صفوف منتخبنا لينال خالد البريكي البطاقة الصفراء.

تركمانستان يتعادل

منتخبنا حاول بأن يرد ببعض الطلعات وشهدت الدقيقة 37 محاولة من هجمة منظمة قادها علي البوسعيدي من الدفاع حولها الى رائد ابراهيم وبدوره سلمها خالد الهاجري الذي اطلقها على الطائر الا انها كانت في الشباك الخارجي للمرمى لتضيع فرصة ثمينة جديدة على منتخبنا وفي عالم كرة القدم من المعروف ان لم تسجل سوف يسجل فيك وهذا ما حصل بالفعل ومن خلال هجمة مرتدة ينجح تركمانستان في التعادل بالدقيقة 40 عندما انطلق انناديوردييف من جهة اليمين لم يجد احدا أوقفه تخطى سعد سهيل وخالد البريكي ليرسلها بكل قوته على يمين فائز الرشيدي اعاد من خلالها المباراة الى بدايتها ليزداد معها التوتر وقلة التركيز مما سهل لهجوم تركمانستان التوغل بكل اريحية لينهي معها الحكم الشوط الأول بالتعادل 1/‏1 لتكون المهمة اصعب في الشوط الثاني.

تركمانستان تهاجم

نزل منتخب تركمانستان اكثر شراسة في الشوط الثاني ومن اول لمسة كاد ان يصيب انناديوردييف في الدقيقة 47 هدف فائز الرشيدي الا انه سددها بدون تركيز اعتلت العارضة مما زاد المخاوف من ان يواصل ضغطه بعيدا عن الرقابة الدفاعية وحاول منتخبنا ان يجاري التركمانستاني فاعتمد على انطلاقة محمد خصيب من اليمين الا انه عرقل على مشارف خط 18 نفذها علي البوسعيدي على رأس الهاجري انقذها حارس تركمانستان بأعجوبة ولامست احد مدافعي تركمانستان لم تحتسب ضربة جزاء وتحولت الى ركنية في الدقيقة 52 نفذها البوسعيدي مرة اخرى لتجد رائد ابرهيم سددها مباشرة على المرمى ابعدها الدفاع لترتد للهاجري من جديد سددها بدون تركيز الى خارج الملعب. يجد المنتخب نفسه امام الضغط الهجومي ما بين الاطراف والعمق من خلال طلعات سعد سهيل ورائد ابراهيم وعرضيات البوسعيدي للغساني والهاجري لكنها لم تستغل.

تجديد الدماء

وجد مدرب المنتخب الوطني الهولندي فيربيك انه محتاج الى تجديد الدماء ليرمي بأولى الأوراق من خلال دخول جميل اليحمدي بديلا عن محمد خصيب على امل ان يكون اداء خط الوسط افضل في تغذية الهجوم وبدأت معها المحاولات في هجوم متواصل لمنتخبنا ودفاع مستميت من تركمانستان الذي وقف بكل مرصاد لأي محاولة تقرب من مرماهم وحاول الغساني في الدقيقة 69 ان يرسل كرة خلفية على الطائر ابعدها الدفاع ليعزز تركمانستان صفوفه بدخول امانوف في خط الهجوم الذي هو الآخر يبحث عن الفوز من خلال المحاولات المرتدة التي شكلت خطورة في بعض الاحيان على مرمى الرشيدي وحاول احمد مبارك في الدقيقة 72 ارسال كرة قوية من خارج خط 18 ابعدها حارس تركمانستان الى ركنية في محاولات من التسديد من بعيد التي قد تكون فيها احدى الحلول لإصابات المرمى لكن لم تكن مجدية بالمنفعة المطلوبة.

منتخبنا يتقدم

ضغط منتخبنا الوطني اكثر ورمى فيربيك بورقة جديدة بدخول محمد الغساني بديلا عن خالد الهاجري لتعزيز قوة الهجوم وتحسن الأداء للأفضل لكن تركمانستان رده كان مزعجا ببعض المرتدات ليتحمل حارب السعدي والمسلمي وعلي البوسعيدي الكثير من ذلك الضغط وسعى منتخبنا ان يستغل الكرات الثابتة وبعدها في الدقيقة 81 كرة من محمد الغساني خلفية هوائية ذهبت خارج الملعب وجاءت الدقيقة 84 لتعلن هدف التقدم والثاني لمنتخبنا من خلال هجمة منظمة بدأت من جميل اليحمدي الى احمد مبارك ارسلها الغساني قوية في حلق المرمى وللسيطرة على خط المنتصف في الوقت المتبقي يرمي فيربيك بالورقة الأخيرة بدخول صلاح اليحيائي بديلا عن خالد الهاجري للحصول على مزيد من الفرص والضغط الهجومي للبحث عن الهدف الثالث.

دقائق مجنونة وهدف التأهل

الدقائق الاخيرة كانت بالفعل مجنونة من خلال محاولة منتخبنا زيادة غلة التهديف وتركمانستان للتعادل زادت معها الاثارة والسرعة وضاعت معها المحاولات لمنتخبنا من محمد ومحسن الغساني ورائد ابراهيم زاد معها الاستعجال وشهدت الدقيقة 90 محاولة من كرة رأسية لمنتخبنا الا انها اصطدمت بيد مدافع تركمانستان لم يحتسبها الحكم البحريني ضربة جزاء الا ان المسلمي حمل لنا البشرى برأسية متقنة في الدقيقة 93 من الوقت بدل الضائع بإحرازه الهدف الثالث الذي انعش آمالنا بالتأهل دون ان ننتظر اي نتيجة او خدمة من اي منتخب.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

309 total views, 9 views today

يومك .. يا الأحمر

Spread the love

تتسارع عقارب الساعة إيذانا باقتراب موقعة الفصل لأحمرنا ضد منتخب تركمانستان في الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم على استاد محمد بن زايد بالعاصمة الإماراتية أبوظبي ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة السادسة لنهائيات النسخة السابعة عشرة من كأس الأمم الآسيوية 2019 المقامة منافساتها بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة حتى الأول من شهر فبراير المقبل. ويتمثل الرهان في المواجهة التركمانستانية الفاصلة على التأهل ضمن أفضل أربعة منتخبات من أصحاب المركز الثالث في كافة المجموعات الست وحسم بطاقة الصعود إلى الدور الثاني من البطولة الآسيوية لأول مرة في تاريخ منتخبنا الوطني وهو رهان جماهير الأحمر الوفية أيضا والتي من المتوقع أن تتوافد بكثافة عالية جدا إلى مدرجات استاد محمد بن زايد مساء اليوم ويحدوها الأمل والطموح في أن يحقق منتخبنا الوطني حلما طال انتظاره على مدى سنوات عقب ثلاث مشاركات سابقة مخيبة للآمال تجرع خلالها المنتخب مرارة الإقصاء من الدور الأول في نسخ ٢٠٠٤و٢٠٠٧و٢٠١٥ على وجه التحديد.
ويدخل منتخبنا الوطني حسابات مواجهة اليوم محروما من خدمات لاعبه المصاب محسن جوهر الذي تأكد رسميا عدم لحاقه بمباراة تركمانستان على أمل أن يتعافى من إصابته سريعا ويصبح جاهزا للدفاع عن لواء الراية العمانية في دور الـ 16 إذا كتب للأحمر التوفيق والنجاح في العبور إلى ذلك الدور. ويتشارك منتخبنا الوطني مع منتخب تركمانستان برصيد خال من النقاط في المجموعة السادسة بعد مضي جولتين مع تفوق ضئيل لمنتخبنا الوطني بفارق الأهداف حيث يحتل منتخبنا المركز الثالث في المجموعة ويقبع منتخب تركمانستان في ذيل المجموعة مما يعني أن أقصى حد ممكن من النقاط يمكن أن يصله منتخبنا الوطني أو تركمانستان هو ٣ نقاط فقط ولكنها قد تكون كافية للطرف الفائز في المواجهة من أجل تأمين بطاقة الصعود إلى الدور الثاني لأول مرة في تاريخ كلا المنتخبين.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

879 total views, 12 views today

جوهر يغيب عن مواجهة تركمنستان

Spread the love
تقرر غياب نجم المنتخب العماني، محسن جوهر، رسميا عن مواجهة تركمنستان، بعد غد الخميس، في الجولة الأخيرة من الدور الأول لكأس آسيا.

وكان محسن جوهر، قد تعرض لإصابة في مباراة المنتخب العماني أمام نظيره أوزبكستان، والتي خسرها الأحمر 1-2.

وتعرض جوهر للإصابة بعد مرور نصف الشوط الثاني من المباراة، ما اضطره لمغادرة الملعب، وأشرك المدرب صلاح اليحيائي بديلا له.

ومن المتوقع أن يستمر الدفع بصلاح اليحيائي في نفس مركز محسن جوهر، مثلما حدث في مباراة المنتخب مع اليابان.

ويعتبر محسن جوهر من أبرز لاعبي خط الوسط في المنتخب العماني، لا سيما دوره البارز في صناعة الألعاب للمهاجمين.

وفي حالة تأهل المنتخب العماني إلى الدور الثاني، فمن المنتظر أن يعود جوهر إلى صفوف الفريق في حالة تعافيه من الإصابة.

نقلا عن كورة

799 total views, 9 views today

الأحمر يعود سريعا للتدريبات

Spread the love

يستأنف المنتخب العماني تدريباته اليوم الإثنين، استعدادا للمواجهة المهمة التي سوف تجمعه مع تركمانستان يوم الخميس القادم، في الجولة الثالثة (الأخيرة) للمجموعة السادسة بكأس آسيا 2019 بالإمارات.

وسوف تقام التدريبات في الساعة الخامسة مساء بتوقيت مسقط، على الملعب الفرعي بمدينة زايد الرياضية.
وقرر المدرب بيم فيربيك، منح اللاعبين الذين خاضوا أكثر من شوط في مباراة اليابان، أمس الأحد، راحة من التدريبات المسائية، حيث سيخضعون لجلسات استجمام في حمام السباحة بفندق الإقامة.

جدير بالذكر أن المنتخب العماني خسر مباراتي أوزبكستان واليابان، ولكن لازلت فرصته في التأهل قائمة كأفضل ثالث، ولكن ذلك يتطلب الفوز على تركمانستان في اللقاء الأخير وانتظار النتائج بالمجموعات الأخرى.

746 total views, 15 views today