دوري عمانتل يدخل أسبوعه الثالث والعشرين بثلاث مواجهات .. اليوم

Spread the love

يدخل دوري عمانتل لكرة القدم مرحلته الثالثة والعشرين بإقامة 3 مباريات مساء اليوم حيث يستقبل النهضة في ميدانه بمجمع البريمي الرياضي ويحل بطل المسابقة ظفار ضيفا ثقيلا على العروبة بمجمع صور الرياضي ويستضيف مجيس بالمجمع الرياضي بصحار نادي مسقط وتلعب جميع المباريات الثلاث في توقيت واحد وتحديدا عند الساعة العاشرة مساء.
وتستكمل مباريات المرحلة الثالثة والعشرين غدا بإقامة 4 مباريات حيث يستقبل النصر ضيفه صحار في مجمع صلالة الرياضي ويحل الرستاق ضيفا ثقيلا على صور في معقل الأخير بمجمع صور الرياضي ويستقبل السويق ضيفه عمان في المجمع الرياضي بصحار ويحط مرباط الرحال في استاد السيب الرياضي لملاقاة مضيفه الشباب علما بأن جميع مباريات الغد ستقام في تمام الساعة العاشرة أيضا.
وكانت المرحلة الثانية والعشرون من الدوري قد أسفرت عن نتائج متباينة حيث شهدت تعادل ظفار والنصر في قمة ديربي محافظة ظفار بدون أهداف وتفوق الرستاق على مجيس بهدف نظيف ونادي عمان تغلب على صور بثلاثة أهداف مقابل هدف بينما تفوق صحار على النهضة بهدف دون رد وسقط العروبة في فخ التعادل الإيجابي مع مسقط بهدف لمثله وكسب السويق نقاط مرباط بالفوز عليه بهدفين نظيفين وتمكن صحم من الفوز على الشباب بهدفين مقابل هدف.

النهضة وصحم .. في مكيال المواجهة المباشرة

يبحث النهضة عن المفترج الحقيقي للخروج من أزمته في الآونة الأخيرة ببطولة الدوري والتي كبدته التراجع إلى المركز الرابع في جدول الترتيب العام لفرق الدوري برصيد 34 نقطة متخلفا بفارق نقطة واحدة عن صحم ثالث الترتيب برصيد 35 نقطة وذلك عندما يلاقي صحم في تمام الساعة العاشرة من مساء اليوم في مواجهتهما المباشرة المرتقبة على أرضية مجمع البريمي الرياضي في إطار المرحلة الثالثة والعشرين من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم. وكان النهضة قد اضطر غير باغ للتنازل عن المركز الثالث لمصلحة صحم بالذات وهو مهدد أيضا بفقدان المركز الرابع الذي يحتله حاليا في حال واصل مسلسل نتائجه السلبية في الآونة الأخيرة والتي لا تحتمل أي مجال للعثرة أو التهاون في قادم الجولات الثلاث المتبقية من عمر الدوري لاسيما في ظل المطاردة الخانقة والحصار الشديد الذي يفرضه المتربصون بالنهضة أمثال العروبة والرستاق والسويق وصحار على التوالي إذ تطمع كل هذه الفرق بخطف وانتزاع المركز الرابع من النهضة بالذات نظرا لقرب الفارق النقطي حيث تملك أندية العروبة والرستاق والسويق 31 نقطة بينما يملك صحار 30 نقطة.
ويعي النهضة جيدا أهمية تحقيق النقاط الثلاث في معقله بمحافظة البريمي اليوم من أجل استعادة المركز الثالث من صحم والأهم من ذلك استعادة الهيبة والكبرياء المفقود الذي مني به في الجولات الماضية التي شهدت انحدار نتائج الفريق بشكل غير مبرر وغير مقبول بالمرة والفرصة ستكون سانحة هذا المساء من أجل العودة لسكة الانتصارات ورد الاعتبار أمام الخصوم في رحلة البحث عن النقطة السابعة والثلاثين والتي يتوسم من خلالها أصحاب الأرض خيرا في استعادة المركز الثالث من بوابة صحم المهيب بيد أن الأمر سيكون مشروطا أيضا بتعثر الأخير في مواجهتهما المباشرة المنتظرة بلهفة وشوق وشغف هذا المساء.
من جانبه يبحث صحم عن تعزيز موقعه في المركز الثالث بجدول الترتيب وكله أمل في إلحاق الهزيمة بالنهضة داخل قواعده والعودة إلى صحم محملا بالنقاط الثلاث التي ترفع رصيده إلى 38 نقطة والتي تضمن له الحفاظ على المركز الثالث وتوسيع فارق النقاط مع النهضة رابع الترتيب والملاحق المباشر إلى 4 نقاط كاملة. وسيعول صحم في مباراة اليوم على مهاجمه الدولي الفذ محمد الغساني متصدر قائمة هدافي مسابقة الدوري برصيد 15 هدفا والذي بمساهماته المشهودة يملك المقدرة على حسم النقاط الثلاث لمصلحة صحم وبالتالي يهنأ بضمان الابتعاد بالمركز الثالث والاستمرار فيه أسبوعا آخر على أقل تقدير.

مسقط ومجيس يسعيان لتضميد الجراح الغائرة

يتطلع مسقط لاستعادة نغمة الفوز عندما يحل في ضيافة مجيس الجريح مساء اليوم على المجمع الرياضي بصحار في رسم الجولة الثالثة والعشرين من دوري عمانتل لكرة القدم. ويدخل مسقط حسابات مواجهة اليوم وهو يحتل المركز التاسع في جدول الترتيب برصيد 29 نقطة وتأرجحت نتائج الفريق العاصمي في بطولة الدوري خلال الأسابيع الأخيرة والتي كان آخرها السقوط في فخ التعادل الإيجابي مع العروبة بهدف لمثله في الجولة الماضية والتي عجلت بإدخال الفريق في دائرة الشك والارتياب والظنون حيث إنه بات يترقب مصيره بهواجس غامضة في الجولات القليلة المتبقية من عمر مسابقة الدوري.
وكان مسقط قد وقع فعليا في كمين التعادل الإيجابي مع العروبة بهدف لمثله في الجولة السابقة ليواصل محنته العويصة في بطولة الدوري ويدخل في أزمة نتائج جعلته يحتل المركز التاسع في جدول الترتيب برصيد 29 نقطة وذلك بنهاية المرحلة الثانية والعشرين من مسابقة الدوري بينما أصبح العروبة يملك في رصيده 31 نقطة محتلا المركز الخامس. وبطبيعة الحال كان مسقط من أكبر المتضررين من نتائج المرحلة الثانية والعشرين من منافسات الدوري حيث أدخلته في النفق المظلم وبات يصارع دوامة الهبوط المحتمل في حال استمر في مسلسل عثراته وكبواته في الجولات الأربع الأخيرة من المسابقة.
وواصل مسقط منحناه البياني التنازلي إبان الجولات الأخيرة وهو ما يعكس مؤشرا خطيرا قد يأخذ أبعادا أسوأ في حال استمر الفريق العاصمي في حصد النتائج السلبية غير المرجوة بالتأكيد من قبل عشاقه وأنصاره. ولم يكن أشد المتشائمين من أنصار مسقط ينتظر هذا السيناريو الكارثي في الدور الثاني من مسابقة الدوري والذي شهد تراجعا غير مبرر وغير مقبول للنادي العاصمي والذي تواضعت نتائجه وانحدرت خصوصا في الجولات الأخيرة الماضية. لذلك فإن رغبة مسقط جارفة في العودة إلى سكة الانتصارات من بوابة مضيفه مجيس في مباراة اليوم حتى يتسنى له رفع رصيده إلى 32 نقطة ويتمكن من مزاحمة الأندية التي تتقدمه في جدول الترتيب مباشرة والتي تخطت حاجز الثلاثين نقطة أمثال صحم والنهضة والعروبة والرستاق والسويق وصحار على التوالي.
من جانبه يبحث مجيس عن تعويض سلسلة هزائمه وخسائره المتلاحقة والتي كان آخرها الهزيمة في الجولة الماضية أمام الرستاق بهدف نظيف والتي أبقته قابعا في ذيل الترتيب برصيد 16 نقطة مناصفة مع صور صاحب المركز ما قبل الأخير والذي يملك العدد ذاته من رصيد النقاط. وقد يدفع مجيس ضريبة إهدار النقاط تباعا في مسابقة الدوري والتي قد تكلفه الثمن غاليا بإعلان هبوطه رسميا إلى دوري الدرجة الأولى بنهاية منافسات الموسم الكروي الحالي وهو ما لا تأمله جماهيره الحالمة في التعلق بطوق النجاة والبقاء على الرغم من أن الوقت لا يسعفه من أجل التمسك ببصيص الأمل وإنقاذ سفينة الفريق من الغرق ولكن جميع الاحتمالات تبقى مفتوحة على مصراعيها في ظل الإيمان بنظرية التشبث بخيط الأمل الرفيع من البقاء ومحاولة الحفاظ على الحظوظ قائمة حتى لو كانت ضعيفة وبلغت الحد الأدنى من مراحلها ودرجاتها. مجيس يرغب في أن ينقذ موسمه خلال الجولات الأربع الأخيرة من الدوري اعتبارا من جولة اليوم فهل يتمكن من التمسك بحلم البقاء الضئيل أم يضيق على نفسه آفاق البقاء ويرفض التعلق بقشة الأمل الأخيرة في مباراة اليوم؟

العـروبـة وظفار فــي قمة تخطف الأضواء

ستكون مباراة العروبة وظفار محط أنظار المتابعين عندما يتواجهان على أرضية مجمع صور الرياضي مساء اليوم في رسم الجولة الثالثة والعشرين من دوري عمانتل لكرة القدم، ويدخل الطرف المستضيف للقاء اليوم نادي العروبة حسابات المواجهة بنوايا تحقيق الانتصار وكسب النقاط الثلاث للذود عن سمعة الراية العرباوية الحصينة في الأمتار الأخيرة من الدوري.
ويهدف العروبة إلى إلحاق الهزيمة الأولى بنادي ظفـــــار المتوج مؤخــــــــرا ببطولة الدوري هذا الموســـــــــم حيث ما زال الأخير يحافظ على سجله الخالي من الهزائم على مدى 22 جولة انقضت حتى الآن وهو بلا شك رقم مميز ومفارقة أكثر من رائعة فيما يتعلق بالفريق البطل الذي لم يجرؤ أحد على إيقافه وفرملته حتى هذه اللحظة مما يعني أن العروبة يجد نفسه أمام مهمة محـــددة مساء اليوم تستهدف النقاط الثلاث في معقله بصور وكسر سلسلة اللا هزيمة لظفار والتي أضحت بمثابة صراع داخلي عميق يؤجج معظم فرق دوري عمانتل التي فشلت كلها دون استثناء في كــــــــبح جماح البطل ومتصدر جدول ترتيب المسابقة حتى اللحظة.
ويتسلح العروبة بعاملي الأرض والجمهور من أجل نيل شرف إلحاق الهزيمة الأولى بنادي ظفار هذا الموسم وتعزيز موقعه في جدول الترتيب حيث يحتل حاليا المركز الخامس برصيد 31 نقطة على بعد 4 نقاط عن صحم الثالث و3 نقاط فقط عن النهضة رابع الترتيب وبالتالي يملك العروبة فرصة الارتقاء إلى المركز الثالث في جدول ترتيب مسابقة الدوري مع تبقي 4 جولات فقط على ختامها ولكن الأمر مشروط أيضا بتعثر منافسيه صحم والنهضة على التوالي حتى يتمكن من تحقيق ما يصبو إليه من أهداف مرسومة.
ويتساوى العروبة في عدد النقاط أيضا مع الرستاق والسويق خامس وسادس الترتيب على التوالي وفي المقابل فإنه يبتعد بفارق نقطة واحدة فقط عن صحار السابع صاحب 30 نقطة ومسقط ومرباط التاسع والعاشر على التوالي برصيد 29 نقطة مما يعني أن العروبة مهدد بفقدان مركزه الخامس في حال تعثره في مباراة اليوم أمام ظفار البطل خاصة وأن الخسارة قد تكلفه التراجع خمسة مراكز دفعة واحدة ويصبح بالتالي في المركز العاشر وهذا الأمر ليس بالمستبعد لاسيما في ظل كثرة المتربصين بمركزه الحالي.
وكان العروبة قد سقط في فخ التعادل الإيجابي مع مسقط بهدف لمثله في الجولة السابقة ولكن لحسن الطالع بقي ضمن الأندية الخمسة الأولى في جدول الترتيب ويتطلع في هذه الجولة إلى الحفاظ على مركزه الخامس على أقل تقدير عبر الخروج بأقل الأضرار الممكنة أمام ضيفه ظفار وبالتالي لا يوجد مجال للتهاون أو التعثر في مباراة اليوم لاسيما وأن هامش التعويض بدأ يقل تدريجيا ويضيق أفقه مع تقدم جولات الدوري.
من جانبه يراهن ظفار على هدافه الأردني الأبرز عدي خضر القرا وصيف لائحة ترتيب هدافي مسابقة الدوري برصيد 14 هدفا خلف محمد الغساني هداف المسابقة برصيد 15 هدفا من أجل هز شباك مضيفه العروبة والخروج بنتيجة إيجابية أخرى يعزز من خلالها موقعه الدائم في صدارة جدول الترتيب والتي يجلس عليها برصيد 56 نقطة وهو مرشح لتجاوز هذا الحاجز من عدد النقاط والوصول إلى حاجز النقطة رقم 59 حتى يثبت علو كعبه على منافسيه من جديد بما لا يترك مجالا للتأويل والتفنيد.
ويمني ظفار النفس في الإبقاء على سجله خاليا من الهزائم وهو هاجس كبير ينتاب أفراد الفريق الذين يحملون هذه المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم وهم يدركون جيدا أهمية الحفاظ على سلسلة عدم الهزائم والتي يهددها بقوة نادي العروبة في مباراة اليوم آملا هذا الأخير في كسر السلسلة وإلحاق الهزيمة الأولى بظفار هذا الموسم.
وكان ظفار قد حسم تتويجه ببطولة الدوري في الجولة الماضية عندما عاد من مجمع البريمي الرياضي بالنقاط الثلاث إثر فوزه على النهضة في عقر داره بثلاثة أهداف دون رد ليضمن بالتالي ظفار تتويجه باللقب الحادي عشر في تاريخه ببطولة الدوري. وجاءت مباراة الديربي ضد النصر في الجولة الماضية لتكافئ ظفار على مجهوداته طوال هذا الموسم ولتكون بمثابة احتفالية له للاحتفاء بلقب الدوري على أرضه وبين جماهيره بيد أن النصر فرض نتيجة التعادل السلبي على ظفار دون أن يؤثر في إفساد فرحة الأخير بلقب الدوري ودون أن ينغص عليه احتفالية اللقب الحادي عشر.

1,110 total views, 4 views today

Start a Conversation