مرباط على رادار المركز الثالث وظفار يواجه صور في لقاء القمة والقاع !

Spread the love

تجرى مساء اليوم مباراتان ضمن الجولة الثامنة عشرة من دوري عمانتل لكرة القدم وتقام كلتاهما في مجمع صلالة الرياضي ففي المباراة الأولى يستضيف مرباط نادي مجيس في الساعة الخامسة وخمسين دقيقة وفي المباراة الثانية يحل صور ضيفا على ظفار المتصدر في الساعة الثامنة وخمس وثلاثين دقيقة، ويتطلع مرباط إلى مزاحمة نادي النصر على المركز الثالث ومعادلته في عدد النقاط عندما يستضيف نادي مجيس اليوم في مجمع صلالة الرياضي ضمن مباريات الأسبوع الثامن عشر من دوري عمانتل ويملك مرباط في رصيده 26 نقطة محتلا المركز الرابع في جدول الترتيب العام لبطولة الدوري وفي حال نجح في تحقيق الفوز اليوم على حساب ضيفه مجيس فإنه سيقفز إلى حاجز النقطة التاسعة والعشرين وسيتمكن من مساواة النصر في عدد النقاط وسيتقاسم معه المركز الثالث في جدول الترتيب.
ويسعى مرباط الى تعويض خيبة أمله في الأسبوع الماضي عندما سقط في فخ التعادل السلبي مع صحم ما حرمه من الارتقاء إلى المركز الثالث ليبقى رابعا برصيد 26 نقطة ولكن طموحاته كبيرة مساء اليوم في التفوق على حساب ضيفه مجيس بغية الوصول إلى النقطة التاسعة والعشرين ومشاركة النصر المركز الثالث معولا على عدد من أبرز نجومه في التشكيلة ممن يمثلون مفاتيح اللعب الرئيسية في الفريق على غرار عبدالرحمن الغساني ومسلم محمد عكعاك الذي حظي مؤخرا باستدعائه إلى قائمة منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مع المدرب الهولندي الجديد ايروين كومان استعدادا للمشاركة في الدورة الدولية الودية المرتقبة في جمهورية ماليزيا أواخر الشهر الجاري.
من جانبه يسعى مجيس إلى العودة من خارج القواعد منتصرا على حساب مضيفه مرباط في مهمة لن تكون بالسهلة على الإطلاق باحثا عن تصحيح المسار وتعويض نتيجته المخيبة للآمال الأسبوع الماضي عندما سقط في فخ التعادل السلبي مع النهضة ضمن الأسبوع السابع عشر من بطولة الدوري. ويحتل مجيس المركز الثالث عشر وما قبل الأخير في جدول الترتيب العام لبطولة الدوري برصيد 15 نقطة متساويا مع نادي عمان الحادي عشر والشباب الثاني عشر وبات في أزمة حقيقية باحثا عن مفترج الخلاص من منطقة الهبوط على بعد 8 جولات فقط من خط نهاية سباق الدوري ما يعني أن مباراة اليوم ستشكل محكا حقيقيا لطموحات مجيس في بطولة الدوري وستمثل خطوة أولى لإنقاذ الذات من شبح الهبوط وانتشال الفريق من مقصلة النتائج السلبية المتردية التي عصفت به طوال الجولات الماضية، وكانت سببا مباشرا في محاصرته بدوامة الهبوط. ويبلي مجيس البلاء الحسن في بطولة كأس جلالته لكرة القدم، حيث استطاع ان يبلغ مرحلة الدور نصف النهائي من مسابقة أغلى الكؤوس ولكنه على النقيض تماما يعاني أيما معاناة في بطولة الدوري وبات مهددا بقوة بشبح الهبوط الذي أطل برأسه على الفريق منذ الدور الأول ولم يشأ أو يبرح في مفارقته، حيث ما زال يراوح مكانه في المراكز الدنيا بجدول الترتيب في انتظار أن يحدث ما يشبه المعجزات في الجولات المقبلة تخفيفا لأزمة الفريق الفعلية في بطولة الدوري من قبيل أن تخدمه نتائج الآخرين شريطة أن يخدم نفسه بنفسه في المقام الأول.
ويدرك مجيس جيدا أنه لا يملك عصا سحرية للتغيير بعد كل تلك المرارات التي تجرعها وبعد كل تلك الكوابيس التي حاصرته بداء النتائج السلبية المقيتة والتي باتت كالهاجس المريع والعصا المفزع الذي طالت سهامه جسم الفريق وأضحى البحري مطالبا بتعديل الأوتار قبل أن يعزف على نغمة نشاز ويقع في المحظور الذي تسعى كافة الأندية للهروب منه فهل يتمكن من الخروج من النفق المظلم أم انه سيواصل الشرب من ذات الكأس التي ذاق منها علقم النتائج السلبية الماضية؟ هذا ما تخبئه جولة اليوم والجولات المقبلة وإنا إذا لمن المنتظرين.
ظفار وصور.. لقاء القمة والقاع

بات ظفار بحاجة إلى الفوز في 4 مباريات فقط من مبارياته الثماني الأخيرة في بطولة الدوري هذا الموسم حتى يضمن تتويجه الحادي عشر تاريخيا في المسابقة ويعزز رقمه القياسي في عدد مرات التتويج بلقب الدوري والذي ينفرد به حاليا برصيد 10 تتويجات كان آخرها في الموسم قبل الماضي 2016 /‏‏ 2017 م. وستكون الفرصة مواتية لنادي ظفار اليوم من أجل العودة إلى سكة الانتصارات في بطولة الدوري عندما يستضيف صور على مجمع صلالة الرياضي لحساب الجولة الثامنة عشرة من المسابقة بعدما تعثر في الجولة الماضية بسقوطه في كمين التعادل السلبي مع مضيفه الرستاق.
ويواصل ظفار عزفه المنفرد على الصدارة برصيد 43 نقطة وبفارق 13 نقطة كاملة عن أقرب ملاحقيه النهضة مغردا بالصدارة خارج السرب ومعلنا اقترابه بقوة من استعادة لقب الدوري الذي فاز به آخر مرة في الموسم قبل الماضي وفرط به الموسم الماضي وبالتالي بات اللقب قريبا من العودة إلى خزائن النادي العريق الذي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة الدوري والبالغة عشرة تتويجات بالتمام والكمال وأصبح فوزه باللقب الحادي عشر في تاريخه مسألة وقت لا أكثر ولا أقل. ويتطلع ظفار إلى تحقيق الفوز اليوم على حساب صور من أجل استعادة نغمة الفوز التي فقدها في الجولة الماضية وبالتالي بلوغ النقطة السادسة والأربعين ومواصلة التحليق المنفرد بالصدارة والاقتراب من إعادة لقب الدوري الى خزائن النادي بعدما استراح استراحة المحارب في الموسم المنصرم. ويعول ظفار في مباراة اليوم على محترفه الدولي الأردني عدي خضر متصدر لائحة ترتيب هدافي الدوري برصيد 14 هدافا ويمني عدي خضر النفس في إضافة صور إلى قائمة ضحاياه في بطولة الدوري عبر هز شباكهم في لقاء اليوم والمساهمة في إحراز فوز العادة والخروج بنقاط ثلاث جديدة تقرب بوصلة اللقب من نادي ظفار أكثر فأكثر.
من جهته يدخل صور لقاء اليوم بدافع تعويض تعادله المخيب للآمال في الجولة السابقة بهدف لمثله مع ضيفه مسقط والذي أدخل الفريق في حالة طوارئ واستنفار حيث فشل في مبارحة المركز الأخير وما زال يتذيل قائمة ترتيب فرق الدوري برصيد 14 نقطة. ويصطدم صور بالاختبار الأقوى له في الدوري اليوم عندما يواجه ظفار المتصدر في المجمع الرياضي بصلالة في اختبار يجمع ما بين القمة والقاع ويسعى الفريق الضيف ومتذيل جدول الترتيب صور إلى مخالفة جميع التوقعات والترشيحات التي تنصب في مصلحة ظفار اليوم عبر تحقيق المفاجأة المدوية وبلوغ النقطة السابعة عشر وهزم طموحات ظفار في الاقتراب من معانقة اللقب الحادي عشر في تاريخه معولا على هدافه ومحترفه الأجنبي سامبا ديارا تونكارا صاحب 8 أهداف في بطولة الدوري حتى الآن.
ويمني صور النفس في ان ينجح في لملمة أوراقه المبعثرة في الدوري وهو الأمر المستبعد حدوثه في مباراة اليوم بيد أنه ليس بالأمر المستحيل، وقد يحدث تدارك المصير والمآل اعتبارا من الجولات السبع الأخيرة المقبلة إذا ما استثنينا جولة هذا المساء فهل يتمكن صور من قلب معادلة المؤخرة وتصحيح المسار في قادم المشوار أم انه يترنح، كما جرت العادة ويرتضي بأن يكون في الدرك الأسفل من الترتيب الى غاية حلول الكارثة والهبوط إلى الدرجة الأولى لا قدر الله.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي (كتب – فيصل السعيدي )

1,595 total views, 13 views today

Start a Conversation