صور يتأهب لملاقاة السيب .. وفنجاء متحفز لصحار

Spread the love

يكتمل اليوم ضلعا المربع الذهبي لمسابقة الكأس الغالية بختام منافسات دور الثمانية للبطولة الأغلى، حيث يستقبل فنجاء صحار الجريح بإستاد الشرطة الرياضي، ويتسلح صور بأرضه وجمهوره لمواجهة طموحات السيب بمجمع صور الرياضي.

ولم يكن للفارق في الدرجات بين الأندية المتبارية في ربع نهائي الكأس الغالية موقعا من الإعراب، إذ نجح فنجاء – وهو من أندية دوري الدرجة الأولى في الفوز على صحار- أحد أندية دوري عمانتل – في معقله بمجمع صحار الرياضي 3-2 في مواجهة مثيرة شهدت حضورا جماهيرا كبيرا، كما أدرك صور وهو من أندية دوري المحترفين التعادل بصعوبة أمام السيب أحد أندية دوري الدرجة الأولى.

وتبدو الحظوظ الحسابية وفيرة لصالح فنجاء الذي يكفيه التعادل بأي نتيجة أو الخسارة بفارق هدف من أجل العبور لنصف نهائي الكأس الغالية، في المقابل يحتاج صحار لرد الاعتبار من خلال الحفاظ على شباكه نظيفة قبل أن يسجل هدفين في شباك منافسه من أجل مواصلة المشوار نحو أغلى الألقاب.

ويخوض فنجاء المباراة بمعنويات عالية بعدما تأهل للمرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى الأسبوع الماضي، وتبدو حظوظ الملك الفنجاوي كبيرة في عودة سريعة للأضواء عطفا على مستواه الرائع الذي ظهر به في بطولة الكأس وانطلاقا من نتائجه الإيجابية في الدوري، تحت قيادة مدربه الوطني سلطان الطوقي.

وانتظم لاعبو صحار في الحصص التدريبية خلال الفترة الماضية تحت قيادة الروماني أرستكا من أجل رفع درجة التأهل للمباراة التي وصفها المحللون بالصعبة فرغم خسارة وصيف بطل النسخة الماضية في الذهاب غير أن حظوظه باقية في نيل بطاقة التأهل.

ومن المنتظر أن يستفيد فريق التماسيح الخضراء من عودة سمير البريكي والضبعوني وخليفة الجهوري، وارتفاع أسهم مشاركتهم اليوم، ما يعزز فرص القوى الهجومية للفريق الطامح في الفوز بفارق الأهداف.

وشهدت أروقة صحار حراكا جماهيريا واسعا يدعو لزحف جماهيري لمؤازرة الفريق في موقعة ربع النهائي، وسير عدد من محبي الفريق وداعميه الحافلات لنقل الجمهور من صحار لمسقط أملاً في مؤازرة أخضر الباطنة.

وستكون العفية مسرحا لمواجهة ساخنة تجمع صور صاحب الأرض والجمهور بضيفه السيب، حيث تبذل إدارة نادي صور برئاسة هلال السناني جهودا كبيرا في دعوة الجماهير لمؤازرة الفريق في المباراة التي تفصله عن المربع الذهبي للكأس الغالية.

صور  الذي انتظر لوقت متأخر حتى أدرك التعادل بهدف لمثله يكفيه التعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة من أجل الظفر ببطاقة التأهل لنصف النهائي، أما السيب فبحاجة للفوز أو التعادل بأكثر من هدف من أجل مواصلة المشوار.

أحمد العلوي مدرب صور أكد على جاهزية فريقه لمواجهة السيب قائلا “المعنويات عالية لدى اللاعبين. عاقدون العزم على بذل كل الجهود من أجل تحقيق الفوز. أشكر اللاعبين على  الانتظام في الحصص التدريبية وعلى جهودهم المتواصلة”.

وأضاف “مستوى الفريق يرتفع من مباراة لأخرى لاسيما على المستوى الهجومي. نمتلك القدرة على اللعب حتى الرمق الأخير بإيمان كبير في تحقيق الفوز. أدعو اللاعبين للتركيز فمثل هذه المباريات تحسم عبر جزئيات صغيرة. ثقتي كبيرة في رجالي”.

وتابع ” أثق في حضور جماهيري كبير لمؤازرة صور في المباراة. الجمهور الراقي من أبناء الولاية ليس بحاجة لدعوى لمؤازرة فريقه الذي سيبذل لاعبوه كل الجهود من أجل تحقيق أمنياته وتطلعاته”.

نقلا عن الروية

https://alroya.om/post/227565

1,103 total views, 3 views today

Start a Conversation