مواجهات متباينة تسدل الستار على الدور الأول من الدوري

Spread the love

تستكمل مساء اليوم مباريات الأسبوع الثالث عشر من دوري عمانتل لكرة القدم بإقامة 3 مباريات مثيرة حيث ستجمع المباراة الأولى بين الشباب وصور باستاد السيب الرياضي في الساعة الرابعة وأربعين دقيقة وستجمع المباراة الثانية بين النهضة وضيفه الرستاق بمجمع البريمي الرياضي في الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة وتختتم المباريات بلقاء مسقط وصحم باستاد السيب الرياضي في الساعة السابعة وأربعين دقيقة.

الشباب وصور

هي قمة القاع بدون منازع تلك التي ستجمع الشباب بصور مساء اليوم في ختام مباريات الفريقين في الدور الأول من بطولة الدوري والتي سوف يكون استاد السيب الرياضي مسرحا لها في الساعة الرابعة وأربعين دقيقة.
ويكتوي كلا الفريقين بغربال مراكز مؤخرة الترتيب والتي دفعا على إثرها الثمن نتيجة تكبدهما العديد من النتائج السلبية في المراحل الماضية من بطولة الدوري في المواسم الحالي وكلاهما يمر بنفس الأزمات والصعوبات ويبحثان عن مخرج فوري لها إذ أن صور يحتل المركز الثاني عشر في جدول الترتيب برصيد 10 نقاط يليه الشباب مباشرة في المركز الثالث عشر وما قبل الأخير برصيد 9 نقاط والمثل السائر يقول ارحموا عزيز قوم ذل.
وباختصار يمكن القول بأن الشباب وصور وجهان لعملة واحدة من المعاناة التي حتمت عليهما أن يعايشا محنتها في الموسم الكروي الحالي فالشباب ابتلي بجملة من النكسات والعثرات المريرة هذا الموسم كان آخرها الخسارة المذلة أمام الرستاق برباعية نظيفة في الجولة الماضية قبل التوقف الدولي أما صور فقد فرط بنقطتين ثمينتين أمام ضيفه السويق وخرج متعادلا معه بهدف لمثله ليواصل مسلسل سقطاته وعثراته في الدوري والتي لا حصر ولا طائل لها.
ويبحث الشباب عن نزع فتيل أزمته و استعادة عافيته وتحسين صورته في الدوري هذا المساء لمصالحة جماهيره الغاضبة من سوء النتائج والتي كان آخرها السقوط المدوي والمريع والمزلزل أمام الرستاق كما أسلفنا الذكر ويعول الفريق الشبابي على هدافه السوري عمرو جنيات لإنقاذه من ورطة دائرة الهبوط إذ أن المركز الثالث عشر وما قبل الأخير لا يليق بالمسيرة المشعة والمتوهجة للشباب في آخر موسمين احتل فيهما مركز وصافة الدوري خلف ظفار والسويق على التوالي.
وأضحى الشباب هذا الموسم بمثابة صقر جريح مجرد المخالب بل إنه وقع في معظم الأحيان فريسة سهلة تنهش منها الخصوم بكل جرأة وثبات.
ويضع الشباب نصب عينيه تحقيق الفوز اليوم على حساب صور من أجل بلوغ حاجز النقطة الثانية عشرة وتسلق هضبة مراكز الوسط حتى يفر بجلده من مراكز الهبوط والتي باتت نذير شؤم وشبحا مروعا يهدد الفريق عطفا على سوء نتائجه في المرحلة الحالية.
من جانبه يبحث صور عن الملاذ الآمن بالفرار من مراكز الهبوط الأدنى وملامسة يابسة مراكز وسط الترتيب ولكن سفينته الغارقة عاجزة عن إيجاد عن أي طوق نجاة تتشبث به حتى اللحظة وكما أسلفنا الذكر يحتل صور المركز الثاني عشر في جدول الترتيب برصيد 10 نقاط ويفكر جديا في مباراة اليوم باستغلال الحالة الفنية والمعنوية السيئة لفريق الشباب في الموسم الحالي حيث تتمحور نوايا صور حول إسقاط الشباب ومضاعفة محنته ومعاناته في الدوري لأمد أطول من الزمن.
وينسج صور على نفس منوال رغبات الشباب فهو الآخر طامح وطامع في اصطياد النقاط الكاملة من مباراة اليوم بحثا عن اللجوء إلى المناطق الدافئة بكل جلاء بعدما ضاق صور ذرعا بمنطقة الهبوط وبات يفكر مليا في النزوح عنها والبحث عن التفيؤ بظلال مراكز بر الأمان الوارفة والتي لا تتسع دائرتها للجميع بالتأكيد بل تتطلب مساعي ومجهودات أكبر في ضبط إيقاع النقاط الثلاث والهروب التدريجي من مناطق شبح الهبوط المخيفة.
والسؤال الحائر الآن من تشرق شمس انتصاراته مجددا الشباب أم صور؟ مباراة اليوم كفيلة بالرد على هذا التساؤل المطروح والذي بات مثار أخذ وعطاء من جماهير الفريقين الحالمة والمتعطشة والتواقة إلى العودة لسكة الانتصارات من الباب الواسع والكبير.

الرستاق يهدد طموحات النهضة

في رحلة محفوفة بالمخاطر يحل الرستاق ضيفا ثقيلا على النهضة في مجمع البريمي الرياضي ضمن الأسبوع الثالث عشر من دوري عمانتل لكرة القدم.
وتحمل مباراة اليوم في طياتها تهديدا لطموحات النهضة في الزحف التدريجي نحو صدارة جدول الترتيب والتي ما زالت بحوزة ظفار منذ الأسبوع الأول لبطولة الدوري.
ويحتل النهضة وصافة الترتيب برصيد 23 نقطة حيث يتخلف بفارق تسع نقاط كاملة عن ظفار المتصدر ولكن مسألة اللحاق بظفار وفرضية تشديد المطاردة على فارس الصدارة ما زالت ممكنة في ظل تبقي قسم بأكمله مكون من 13 جولة في منافسات الدوري بالإضافة إلى جولة اليوم وهذا ما يغزو عقل النهضة ويستحوذ على جل اهتمامه في هذه المرحلة والتي باتت تمثل أهمية قصوى للفريق التابع لمحافظة البريمي.
النهضة بطل الدوري في عام 2014 يتطلع لاستعادة شريط ذكرياته السالفة عندما يواجه الرستاق المنتفض في آخر جولة في مباراة يسعى من خلالها النهضة إلى نفض غبار التعادل الإيجابي مع نادي عمان في الجولة الماضية بهدف لمثله وتجاوز محنة فقدان نقطتين ثمينتين في تلك المباراة جعلتاه يتعثر في سباق المنافسة المثير والمحموم مع ظفار المتصدر.
النهضة الساعي إلى تأجيج وإشعال حدة الصراع الملتهب مع ظفار على انتزاع كرسي الصدارة سيواجه عنفوان الرستاق الذي ثار و هاج بركانه إلى حد الفورة والغليان في وجه الشباب في الجولة الماضية عندما صعقه برباعية مذلة متسببا بمضاعفة محنة الأخير في الدوري وراكنا إياه يعاني في دولاب الترتيب حيث يكون في المركز الثالث عشر المثير للشفقة والاستعطاف.
وتستحوذ مباراة اليوم على محور اهتمام النهضة لاسيما وأن تركيزه منصب على عدم التفريط بنقاط إضافية من شأنها أن تبعده مسافات أطول عن ظفار إذ أن النهضة يدرك أهمية مباراة الرستاق اليوم في إضرام نيران المنافسة مع ظفار وإلا سيواجه مصيرا متأزما لا يحلو لأتباعه وأنصاره.
ويملك النهضة الحظوة الأكبر في مباراة اليوم نظرا لتمتعه بعاملي الأرض والجمهور ما يمنحه أفضلية تحقيق الفوز على الرستاق في ظل المساندة الكبيرة التي يحظى بها النهضة من أنصاره في مجمع البريمي الرياضي.
من جهته يدخل الرستاق المفعم بالروح الانتصارية حسابات لقاء اليوم بنشوة الفوز العريض على الشباب برباعية نظيفة في الجولة الماضية وهو الفوز الذي جعل الرستاق يبعث ويولد من جديد في بطولة الدوري بعدما تعرض للعديد من النكسات في الجولات السابقة التي عرت هوية الفريق وتسببت بتجميد عديد النقاط منه.
الرستاق وبعدما زلزل الشباب في الجولة الآنفة يتطلع اليوم إلى إجبار النهضة على الانحناء أمامه في عقر دار الأخير وبطبيعة الحال المهمة ليست بالسهلة بمكانٍ كون النهضة يحتل وصافة ترتيب الدوري بينما الرستاق يحتل المركز العاشر برصيد 14 نقطة والفارق بينهما تسع نقاط كاملة لصالح النهضة وعلى الرغم من ذلك سينزل الرستاق بكل ثقله وأوراقه الهجومية الرابحة في لقاء اليوم بحثا عن النقاط الثلاث والوصول إلى النقطة السابعة عشرة التي قد تضمن له احتلال إحدى مراكز وسط الترتيب ويتخلص بالتالي من غشاوة المراكز الأربعة الأخيرة.

صحم يتطلع لزعزعة مخططات مسقط

يتطلع صحم إلى ضرب مخططات مسقط في الصميم واغتيال أحلامه في مزاحمة النهضة على مركز وصافة جدول الترتيب وذلك عندما يتواجهان اليوم في ختام مباريات الدور الأول من بطولة الدوري على استاد السيب الرياضي في الساعة السابعة وأربعين دقيقة في مواجهة أخرى تلقي بظلالها وتطل برأسها على سطح أحداث الجولة .
ويسعى صحم إلى زعزعة استقرار مسقط وتعطيل محرك بحثه لكنز الوصافة والتي يمتلك صحم بوصلتها اليوم في مباراة لا تقبل أنصاف الحلول لدى كلا الفريقين وبالأخص مسقط كونه الأقرب من مناطق الصدارة.
ويحتل مسقط المركز الخامس في جدول الترتيب برصيد 20 نقطة بينما يحتل صحم المركز الثامن برصيد 17 نقطة ما يعني أن فوز صحم اليوم سيجعله متساويا مع مسقط بنفس الرصيد من عدد النقاط.
ويدخل كلا الفريقين مباراة اليوم بظروف متشابهة فكلاهما ينزف جراح الخسارة في الجولة الماضية قبل التوقف الدولي فمسقط خسر أمام صحار بهدف نظيف وصحم خسر أمام العروبة بهدفين نظيفين وكلاهما ساع لتعويض النقاط المهدورة اليوم لإنهاء رحلتهما في الدور الأول بأفضل سيناريو ممكن.
وينهج مسقط عرف النقاط الثلاث اليوم والتي سوف تكون بمثابة نافذة مشرقة مطلة على شرفة صحم والذي بدوره سينتهج الفوز والنقاط الثلاث هو الآخر ليستضيء ويستنير في سماء الدوري محلقا بمراكز متقدمة أفضل في جدول الترتيب والزبدة أن كلا الفريقين يغزل على نول الانتصار للحيلولة دون الوقوع في شرك نتيجة سلبية أخرى سواء بالتعادل أو الهزيمة ينزفان على إثرها نقاطا إضافية مهدورة توقعهما في دائرة الشك والريبة فمن يستشرف النقاط الثلاث اليوم ومن يتوه في غياهب الجب منساقا لنتيجة سلبية أخرى تعيق وتعرقل مخططاته وأفكاره؟ هذا ما سنعرفه في مباراة اليوم.

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

فيصل السعدي

18,857 total views, 9 views today

Start a Conversation