مهاجراني حضر اللقاء .. والتجربة القادمة أمام الإمارات – خسارتان في «الأولمبي».. توجع!

Spread the love

تعرض المنتخب الأولمبي الى الخسارة الثانية خلال خمسة أيام فقط وذلك في اطار الاعداد للمشاركة في التصفيات الأولمبية التي تقام منافساتها في العاصمة القطرية الدوحة في مارس القادم .
الهزيمة الثانية للمنتخب الأولمبي1/‏2 جاءت امام منتخب ايران الضيف في اللقاء الذي جرى مساء امس بملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وكانت الأولى قبل خمسة أيام فقط امام المنتخب السعودي في مدينة جدة بهدف .
ولم يتمكن منتخبنا من المحافظة على هدف السبق في الدقيقة 42 اثر كرة من ضربة جزاء خدعت مدافعي ايران لتصل الى صلاح اليحيائي سددها بسهولة في الشباك الإيرانية وفي الشوط الثاني قلب الإيرانيون النتيجة بعد ان احرزوا هدفين خلال ثلاث دقائق عن طريق علي طاهيران 53 اثر كرة ثابتة من ضربة ركنية سددها برأسه في شباك عمار الرشيدي في غياب المراقبة وفي الوقت الذي يسعى منتخبنا الأولمبي الى التقاط الانفاس بعد هدف التعادل الإيراني باغت الضيوف بهدف ثان عن طريق مهدي قايدي .
لم يقدم منتخبنا المستوى المتوقع منه وتعرض للهزيمة الثانية في غضون خمسة أيام وبات واضحا ان المنتخب يحتاج الى معالجة عدد من النقاط السلبية من قبل الجهاز الفني حتى لا يتكرر اخقاق الصين حين خرج المنتخب بلا أي فوز او تعادل فيما كانت الترشيحات تنصب له .
منتخبنا لم يتمكن من إيجاد فرص حقيقية امام مرمى الفريق الإيراني ولم تفلح اجتهادات صلاح اليحيائي وعصام الصبحي الذي يعد مهاجما جيدا وامكانياته عالية الا انه لم يحصل على الفرص التي تترجم الى اهداف وظهر سلطان سعيد بيت بخيت بمستوى جيد من خلال مهاراته .
وارتكب خط الدفاع عددا من الأخطاء التي لابد من معالجتها في التجارب القادمة .
الضيوف كانوا الأخطر وانقذ حارس المنتخب عمار الرشيدي مرماه من اكثر من هدفين .
باختصار خالف المستوى الذي قدمه المنتخب كل المتابعين في ظل التحضير المثالي الذي يحصل عليه من قبل لجنة المنتخبات باتحاد كرة القدم وسيقيم المنتخب معسكرا في الخامس من ديسمبر القادم وسيلعب تجربة ودية امام الامارات .
من جانب اخر اكد محمد خميس مساعد المدرب ان التجربة كانت إيجابية امام منتخب لديه سمعة اسيوية ولابد ان نعرف المستوى الحقيقي لمنتخبنا امام مثل هذه المنتخبات القوية وكان يمكن ان نلعب امام فرق ضعيفة ونفوز الا ان الفائدة الفنية تكون ضئيلة جدا .
وقال التجارب الضعيفة تخفي السلبيات لهذا تركيزنا ينصب على اللقاءات القوية ونسعى الى معالجة الأخطاء خاصة الأهداف التي تأتي من كرات ثابتة كما حدث في تجربة المنتخب السعودي التي انتهت بخسارة منتخبنا بهدف ولقد تأثر المنتخب أيضا بغياب عنصرين مهمين كمحسن الغساني وإبراهيم صالح .
يذكر ان المدرب الإيراني المعروف حشمت مهاجراني الذي يقوم بزيارة خاصة للسلطنة حضر المباراة امس .
ومهاجراني سبق ان قاد منتخبنا الأول في بطولة كأس الخليج .

 

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

5,704 total views, 6 views today

Start a Conversation