الفوز مطلب «الناشئين» .. والتعادل يؤهله للدور القادم

Spread the love

تفتتح اليوم وتحديدا عند الساعة 12 والنصف ظهرا بتوقيت السلطنة الرابعة والنصف بالتوقيت المحلي لماليزيا مباريات الجولة الثالثة من دور المجموعات للمجموعة الثانية من نهائيات كأس آسيا للناشئين التي تستضيفها العاصمة الماليزية كوالالمبور حتى السابع من أكتوبر القادم بإقامة مباراتين، حيث يواجه منتخبنا الوطني للناشئين المنتخب الكوري الشمالي وذلك على أرضية ميدان بيتالينج جايا، ويلعب في الوقت نفسه المنتخب اليمني أمام المنتخب الأردني وذلك على أرضية الملعب الوطني في بوكيت جاليل.
ويتصدر منتخبنا الوطني قبل مباريات اليوم ترتيب فرق المجموعة الثانية متقدما بفارق الأهداف عن المنتخب الكوري الشمالي حيث يملك منتخبنا 4 نقاط بعد تحقيقه فوزا وتعادلا، حيث فاز على المنتخب اليمني الشقيق بهدفين نظيفين حملا إمضاء المهاجم قصي الجرادي، وتعادل أمام المنتخب الأردني بهدفين للكل أحرزهما عمر الصلطي وناصر الناعبي، فيما يملك المنتخب الكوري الشمالي 4 نقاط في رصيده أيضا حيث تعادل أمام المنتخب الأردني بهدفين في كل شبكة وفاز بهدف يتيم على المنتخب اليمني ويتخلف المنتخب الكوري الشمالي في حسبة الأهداف عن منتخبنا الوطني.
استعدادات مكثفة
بعد يوم فضل فيه المدرب الوطني يعقوب الصباحي منح لاعبيه راحة أكثر من خلال عمل تدريبات استشفاء للاعبين الذين خاضوا لقاء الأردن الصعب وحصة صباحية للاعبين الذين لم يشاركوا في المباراة بدأت التجهيزات للقاء اليوم باكرا من خلال الاجتماع الذي عقده المدرب يوم أمس مع اللاعبين داخل إحدى قاعات الاجتماعات في فندق هيلتون جايا عرض خلاله لقطات من مباراة المنتخبين اليمني الشقيق والمنتخب الكوري الشمالي وقف على نقاط الضعف والقوة لدى المنتخب المنافس وشرح لهم الأسلوب الذي يلعب به المنتخب الكوري وأماكن وقوف وتمركز اللاعبين داخل الملعب بالإضافة إلى تحركاتهم وكيفية تنفيذ الهجمة والركلات الثابتة وغيرها من الأمور التكتيكية التي يطبقها الخصم.
الأمطار تلغي التدريب المسائي
قرر مدرب منتخبنا يعقوب الصباحي إلغاء الحصة التدريبية المسائية بسبب غزارة الأمطار المصحوبة بالبرق والرعد، منتخبنا وفور وصوله إلى ملعب التدريب في مركز سايم داربي للتدريب بدأ المطر بالنزول مع تزايد زخاته المصحوبة بالصواعق، حيث قرر المدرب عدم إقامة التدريب مفضلا العودة إلى فندق الإقامة.
كيف نتجاوز كوريا؟
منافسنا اليوم ربما يكون أكثر صعوبة من المنافسين السابقين ليس لأن المنتخبات الأخرى أقل مستوى فني ولكن لاعتبارات الصعود عن المجموعة فالمنتخب الأردني سيلعب مباراة أكثر أريحية بحكم أن منافسه فقد فرصته للصعود بعد خسارتين متتاليتين لذلك سيدخل المنتخب الكوري المباراة متطلعا إلى تحقيق نتيجة إيجابية تنقله إلى الدور الثاني مع الثمانية الكبار، لكن منتخبنا لن يكون لقمة سائغة أمام الكوري، حيث يملك مفاتيح فوز عديدة تكمن في المبدع عمر الصلطي في الرواق الأيمن والمهاجم قصي الجرادي الذي يجيد اقتناص أنصاف الفرص ناهيك عن وجود حارس رائع يتمثل في شخص ميثم العجمي بالإضافة إلى مجموعة جيدة من اللاعبين الآخرين.
في الاجتماع الذي عقد صباحا نبه الصباحي على نقطة مهمة تتمثل في الضغط على الخصم في مناطقه مع ضرورة استثمار الفرص السانحة للتسجيل وتقسيم الجهد المبذول من اللاعبين على مدار الشوطين والتحكم أيضا في مجريات المباراة بحيث لا يندفع اللاعبون في الوقت الذي نحتاج خلاله إلى تهدئة اللعب، وطالبهم بالتناغم وتسريع إيقاع اللعب في بعض الفترات مع لزوم مراقبة مفاتيح لعب المنافس والتمركز الجيد للاعبي الوسط إضافة إلى قيامهم بالواجبات الدفاعية أثناء فقدان الكرة ومساندة المهاجمين أثناء بناء هجمة لمنتخبنا، والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة.

العوفي: جاهزون وهدفنا الانتصار –

قال هلال بن علي العوفي مساعد مدرب منتخبنا الوطني: إن المنتخب جاهز للقاء اليوم وأن الجميع أمامه هدف واحد فقط، وهو تحقيق الانتصار والتأهل إلى الدور القادم وهو طموح الجميع في المنتخب، وأضاف: الحمد لله يتمتع اللاعبون بصحة جيدة، ولا توجد لدينا أية إصابات، وخلال الفترة الماضية قمنا بدراسة الخصم وركزنا على نقاط القوة والضعف لديه، وقمنا بالتالي بتجهيز التكتيك المناسب للحد من خطورة المنتخب الكوري الذي يمتاز لاعبوه بالقوة في الشق الهجومي من حيث السرعة والفنيات العالية، وتابع: ربما سيكون هنالك بعض التغييرات على التشكيلة للحد من خطورة المنافس، لكن منتخبنا عازم على تحقيق الانتصار ونسأل الله التوفيق.

 

 

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

1,051 total views, 3 views today

Start a Conversation