نقطة للمصنعة وأهلي سداب في افتتاح الدرجة الثانية

Spread the love

حصد نادي أهلي سداب على نقطة خارج ملعبه في افتتاح دوري الدرجة الثانية بعدما حل ضيفا على نادي المصنعة الذي كان يسعى في أول مباريات الدوري على ملعبة أن يحصد النقاط الثلاث ، إلا أن أشواط المباراة لم تشهد سوى إضاعة الفرص من الطرفين والتعادل السلبي في الشوطين لينتهي اللقاء بنتيجة سلبية. حيث جاءت مجريات الشوط الأول بحالة من جس النبض من الطرفين وسط محاولات استغلال الفرص التي سنحت للفريقين التقدم بعد مضي الربع الأول من المباراة، ليستمر السجال بين الفريقين في وسط الملعب وسط محاولات الثلاثي خالد اليحيائي كابتن الفريق وخالد العلوي وعلي المجيني المنضمين حديثا لمنتخبنا الوطني الجامعي، إلا أن دفاعات نادي أهلي سداب حالت دون تسجيل هدف التقدم في الشوط الأول الذي انتهى بنتيجة سلبية. وفي الشوط الثاني حاول نادي أهلي سداب استغلال اندفاع لاعبي نادي المصنعة والتسجيل عبر الهجمات المرتدة ولكن كل تلك الهجمات ضلت طريقها إلى المرمى في ضل براعة الحارس عماد الوهيبي وحاول لاعب نادي أهلي سداب عبدالله عياد استغلال الفرص والتسجيل ولكن النتيجة ضلت على حالها رغم صحوة المصنعة الذي حاول كثيرا في الوصول إلى المرمى والتسجيل ولكن كل تلك المحاولات لم يكتب لها طريق الدخول إلى المرمى حتى نهاية المباراة بالتعادل السلبي.

تعادل سلبي

في أول مباريات دوري الدرجة الثانية تقابل على ملعب نادي الحمراء فريقا عبري والحمراء في مباراة تكافئية من كلا الفريقين وقد أبدى فريق الحمراء ضغوطا واضحة على مرمى عبري إلا أنه أضاع عدة فرص للفوز بتسديدات خالية من الدقة والاتزان في التصويب صوب المرمى منها ما تأتي على يمين القائم ومنها على يساره وكان ضغوط الحمراء على عبري طوال الشوطين نابع من تشجيع جماهيره وتوجيهات الفنيين ورئيس النادي الذي حضر المباراة في المقابل حاول فريق نادي عبري السيطرة على مجريات اللعب بالتقدم صوب مرمى الحمراء ومباغتة الحارس الذي كان متيقظا واستطاع الإمساك بالكرة عدة مرات والتي أرسلها لاعبو عبري عن طريق الخطوط المباشرة أو من زوايا الملعب مع مقاومة دفاع الحمراء لإعادة الكرة الى الجهة المقابلة لمرماه وإعطاء الفرص للهجوم وقد شهد مسار المباراة تغييرا في صفوف لاعبي عبري بينما كان الأقل في فريق الحمراء وقد ساد المباراة روح الإخاء بين لاعبي الفريقين حتى انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي أما الشوط الثاني فقد اتسم بالحماس من كلا الفريقين والكل يبحث عن فرص للفوز من وجود بعض الأخطاء من الفريقين والتي قد لا تذكر ولم يحسبها الحكم نظرا لما تمتع به اللاعبون من روح التوافق والتفاهم ولكي تسير المباراة حسب مقتضيات أهداف الدوري حيث كانت أكثر هجوما من قبل فريق الحمراء إلا أن أضاع فرص محققة للفوز وأبدى لاعبو فريق عبري ضغوطا على مرمى فريق الحمراء ولكن لم تسفر المباراة عن فوز من كلا الفريقين وقد أعطى حكم المباراة ثلاث دقائق لبدل الوقت الضائع حاول لاعبو الفريقين اغتنامها ولكن دون فائدة حتى أعلن حكم اللقاء نهاية المباراة بالتعادل السلبي بدون أهداف. حكم المباراة محمد المياحي حكم ساحة وخميس المسروري مساعدا أول وأيمن الحبسي مساعدا ثانيا وسعيد الغزيلي حكما رابعا وقيم الحكام عبدالله الراشدي .

 

 

نقلا عن عمان الرياضي

12,908 total views, 12 views today

Start a Conversation