تبدأ اليوم بطولة كأس مازدا في دورها الأول بجولة تقام اليوم وغدا وتجمع مباريات اليوم ظفار والمضيبي ومسقط والعروبة وفنجاء وصحار وتكتمل المباريات غدا بمواجهات تجمع الشباب ونادي عمان، والسلام والسويق، ومرباط وصحم.

المضيبي – ظفار

تعد مواجهة المضيبي وظفار مهمة للفريقين وتعتبر اختبارا مهما لهما حيث يبحث فريق ظفار عن العودة لمستواه المعهود والتألق بعد أن خبأ بريقه وتعرض لمواقف صعبة في بطولة دوري المحترفين التي يحمل لقبها وتراجع الى مراكز متأخرة لم يبلغها الفريق خلال مشاركاته في الدوري خلال السنوات الأخيرة ولذلك قررت الإدارة إقالة الجهاز الفني والاستعانة بالمدرب السوري حسام السيد وحرصت على توفير كل سبل النجاح وقدمت الدعم حتى يخرج الفريق من كبوته لذلك يأمل الفريق اليوم أن يظهر بوجه آخر ويكشف عن عودة حقيقية لفريق يحمل مواصفات البطل.
مهمة ظفار لن تكون سهلة لكونه يصطدم بفريق يملك الحماس والإصرار وقوة الإرادة وظهر في هذا الموسم بصورة طيبة وقدم مستويات فنية قوية منحته حق التقدم في الترتيب على حساب البطل.
المباراة يتوقع أن تأتي قوية ومثيرة بين الفريقين وتشهد البذل والعطاء لرغبة كل فريق في التفوق وكسب النقاط.

فنجاء – صحار

تجمع المباراة الثانية بين فريقي فنجاء وصحار وهما من الفرق التي لا تزال تبحث عن نفسها في هذا الموسم ولا تزال تعاني من الوجود في المراكز المتأخرة وهو ما يعني أي من الفريقين يواجه مشكلات فنية تعترض طريق طموحاته ويحتاج لمزيد من العمل الفني ومعالجة السلبيات وهو ما يتوقع أن يكون عليه الحال في ملعب المباراة اليوم.
الجديد في اللقاء هو ظهور الرغبة المشتركة للفريقين لتجاوز الإخفاق في الدوري والبحث عن بداية حقيقية للعودة لتقديم الأداء الذي يرضي طموحات الجماهير ويفتح الباب أمام عودة قوية في الدور الثاني للموسم.
ظهر فريق فنجاء بعيدا عن مستواه الفني وعانى بشكل كبير من عدم الاستقرار الفني بعد ان تولى مهمة الإشراف على الفريق ما لا يقل عن ثلاثة مدربين وتأثر الفريق كذلك بفقدانه لبعض من نجومه المعروفين الذين كان لهم الفضل الكبير في قيادة الفريق للفوز ببطولة الدوري الموسم قبل الماضي.
ويعاني صحار أيضا من تذبذب المستوى في هذا الموسم ليفقد بريقه ومستواه القوي الذي عرف به في المواسم الماضية ويحاول اليوم أن يفتح صفحة جديدة مع جماهيره تكشف عن قدرته على العودة وتقديم المستويات الفنية القوية.

مسقط – العروبة

تتشابه ظروف مسقط والعروبة لحد كبير في الجوانب الفنية وهو ما يظهر في وجود الفريقين على مقربة من بعض في جدول ترتيب الدوري والفارق بينهما في النقاط لا يتجاوز الثلاثة نقاط.
التقدم في الترتيب ليس بالأمر الجديد على فريق العروبة الذي نجح في ان يحتل المركز الرابع رغم ما عانى منه في الفترة الماضية من غياب للاستقرار الإداري.
ويمثل وجود فريق مسقط في المركز السادس تحسن كبير للفريق الذي بدأ بدايات متعثرة وعانى من عدم الاستقرار الفني وظل يجد نفسه دائما في مواقف صعبة تفرض عليه القتال من أجل البقاء في دوري الأضواء.
مواجهة اليوم بين الفريقين تتوفر لها فرص النجاح الفني وأن تكون من أفضل مباريات الافتتاح للبطولة إذا ما حضر كل فريق بكامل قوته ونجومه واجتهد من اجل تحقيق النتيجة الإيجابية والاستمرار في مشوار البطولة.

المصدر: عمان الرياضي